islamaumaroc

ملحمة العرش

  دعوة الحق

174 العدد

أنت البدر على البلاد أطلا                      فأضاء الوجود لما تجلى،
أنت من دوحة الرسول، ويكفي                ذاك فخرا لنا وعزا ونبلا
أنجبتك الفحول من خير ينبو                   ع، فأكرم بالفحل ينجب فحلا!
والأسود التي بها نزع الضيـ                   ـم لقد أنجبت على العز شبلا
وأبوك العظيم دل على الخيـ                    ـر، وما مات من على الخير دلا
وبه صارت البلاد حريما (1)                  آمنا يرفض الدخيل المحلا(2)
واستجاب الرحمن منه دعاء،                   وهو قلب من شعبه حين صلى
نحن بالعرش في الوجود نباهي،               فهو منا حياتنا ليس إلا
أنت تاج من الذهب الابـ                        ـريز، أكرم بالتاج فرعا وأصلا!
عرشك اليوم في القلوب، فمرحى              لحبيب يمتاز فيها محلا!
أنت عنوان نهضة الوطن الغا                   لي، تصون البلاد قولا وفعلا
عهدك الزاهر استقام به الأمـ                   ـر، فبشرى إذ الرعية جذلى!
انه العيد، عيد عرشك، والدهـ                   ـر، جميعا أقام للعرش حفلا
أينما كنت ترقص الروح نشوى،               حيث تهديك أقحوانا وفلا(3)
وتناديك السن العشق طرا:                      «مرحبا بالمليك، أهلا وسهلا!!»
كيف ننسى (فروسية القر ـ                      ن)، وفيها رأيت للسبق خيلا؟
والزغاريد ها هناك، وأجوا                      ق، ورقص، والناي جانس طبلا؟
كيف ننسى من البطولة (كأس الـ                ـعرش) وأتت من كان للنصر أهلا؟
يا عظيم الأخلاق، يا حامي الإسـ                ـلام، أنت المناقب الغر تتلى
كل ما فيك يا مليكي جليل                        وأياديك تغمر الناس فضلا
والقريض الجميل في (الحسن الثا              نى) بهي الرؤى، وأغلى وأحلى!
فهو عنوان فطنة ونبوغ                          منذ أن كان كالبراعم طفلا
كلما غرد الفؤاد بشعر                           صادق، زادت الروح بذلا
يعصد المخلصون للشرف العا                  لي، وقدر المليك في المجد أعلى
نحن في المغرب العريق نحب ال              ـعرش حبا يروق روحا وشكلا
والمليك المحبوب نجعل منه                     والدا أو أخا عطوفا وخلا
قد حملنا مسؤولية الجيـ                          ـل، ولكن قد كان أعظم حملا
نحن حرب على التخلف طرا،                  كيف نبقى بؤسا وسقما وجهلا؟ّ!
ليس منا من كان غرا جهولا!                   ليس منا من كان عضوا أشلا!
ويد الله في الجماعة سر،                       أكثر الفرد جهده أم أقلا
نحن حرب على التخلف طرا،                 وعن الواجبات لا نتخلى
ليس منا من لم دن بوفاء                        وولاءه به الجميع تخلى
وحد العرش شملنا حوله دو                   ما، فمرحى للعرش يجمع شملا!
تضحيات في أثرها تضحيات،                 ونفوس لم تدر شحا وبخلا
قد عشقنا أوطاننا، فحكينا                       في خلايا الرضاب والشهد نحلا
أنت يعسوبنا(4)، ونحن حواليـ                ـك اجتمعنا جندا أمينا، وثولا(5)
حبنا راق في رقيق المعاني:                   أين منا غرام (قيس) و(ليلى)!؟ (6)
دأبنا في الغرام صدق، وأنا                    ما خشينا في الحب لوما وعذلا(7)
قد غزا الشعر روعة القمر العا                لي قديما، وبالخيال تسلى
ونرى الآن فيه معجزة العلـ                    ـم، فأسراره غدت تتجلى
انما البدر فوقه ظهر البد                        ر، فصارت آياته الغر تتلى(8)
راية (المغرب) استقرت وحيث                فوقه العاهل العظيم الأجلا(9)
في (الرباط) استقام (مؤتمر القـ                ـمة)، مرحى! إذ يجمع الله شملا!
أضرموا النار في (المسجد الأقـ               ـصى)، فيا ويلهم! انسكت؟ كلا!
وأرى دولة العروبة والإسـ                     ـلام قامت للجد قولا وفعلا
تستجيب النداء (للحسن الثا                      نى) الذي ازداد في المحافل فضلا
وأرى في (منظمة الوحـ                         ـدة) (صهيون)، استحال الأذلا
ألف بشرى للرائد (الحسن الثا                  نى)، فهذي محاسن منه تملى
سمعة فاح في الوجود شذاها،                   وجلال به الجمال تجلى
ووفود الإخوان في الوطن الأكب               ـبر ألفوا حبا صميما واهلا
نحن أحرى الورى بتوحيد صف                 وإيماننا نكون بالفوز أولى
عرشنا في نظامه يبهر العا                       لم، إذ صار بالحصانة مولى
لو تجوب الأقطار طرا لما شا                   هدت قطعا للمغرب الحر مثلا!
اننا في (مسيرة الفتح) قوم                        بكتاب وسنة لن نضلا
إننا أمة على العدل قامت                         تتحدى المستعمر المستغلا
وفلسطين قدسها، المسجد الأقـ                   ـصى، سيغدو محررا مستقلا!
إنما المسلمون في الدين والدنـ                    ـيان كيان، وعزة لن تذلا! (10)
ظهر الحق، واقترب الفتـ                         ـح، وقلب الأعداء في الهزل زلا(11)
وجنود الرحمان دأبهم النصـ                     ـر، فمهلا، سيطلع الفجر، مهلا!
يا مليكي، أنت المرجى لشعب،                  ولانت الكريم، تحمل كلا(12)
ونبي السلام والخير، قد كنـ                      ـت له، باعث الفضائل، نجلا
انما عيدك السعيد علينا                            بالهنا والسلام واليمن حلا
فلقد أبدتك كل البرايا،                             واجتباك الرحمان عز وجلا
لحمة الشعب كنت أنت سداها                    ألف بشرى، إذ يصبح الحب نولا(13)
أنت كالمزن رحمة، وعلى تا                     ج الزهور البيضاء تنزلا طلا(14)
أنت كالواحة الظليلة ضمت                       في ابتهاج ماء نميرا ونخلا(15)
أنت في منتهى المهارة أعدد                       ت لحسم الأدواء حقا ومصلا(16)
أنت وحدتنا، وعرشك فينا،                        من صدور الأضداد ينزع غلا(17)
أنت من منبع البطولة صمصا                     م، نباهى به مضاد ونصلا(18)
(حسن) أنت في البناء، وفي البعـ                 ـث، فلقن عنك الروائع قولا
يحفظ الدهر من مآثرك الغـ                        ـر وعلياك في الخلود سجلا
أنت برهاننا العظيم بك الدهـ                        ـر على نهضة البلاد استدلا
حسنات في أثرها حسنات:                         لست أحصي لصانع الفضل فضلا!
وشموع بكل بشر أضاءت،                        وكؤوس من المحبة ثملا
والملايين ها هنا كلها عشـ                         ـق لمن في قلوبها قد تجلى!!
أنت طغراء مجدنا، وكتاب                         سطر الخلد آيه مستهلا
جدك المصطفى قريب من اللـ                     ـه الذي نوره «دنا فتدلى»(19)
كيف لا نعشق الذي باجتهاد                        بز أهل الذكاء عقلا ونقلا؟
كيف لا نعشق الذي باصطبار،                     وثبات، يسمو بنا حين نبلى؟
كيف لا نعشق الذي في حمانا                      لم يذر غاصبا ولا مستغلا؟
كيف لا نعشق الذي كان للـ                         ـه، وأحيا في الدين فرضا ونقلا؟
وأرى العاشقين في الكون كانوا                    للتصافي، وللأخوة رسلا
انما الحب جنة، وبغير الـ                          ـحب تمسى الرياض صخرا ورملا
إنما الحب جنة، وبغير الـ                          ـحب، هذا الورى جهنم يصلى
وهو سر الجلال في الشعر، لولا                  ـ ه، لكان القريض أبتر ضحلا(20)
كل سؤل به تحقق، هيها                            ـ ت أخي، أن يخيب الحب سؤلا!
قد عرفنا في الحب نبع حياة،                       فنسينا هما وغما وويلا
زال عنا الشقاء، والحب نلنا                        في ذراه كل السعادة نيلا
إنما العرش كنزنا نفتديه،                           وهو أسنى من الكنوز وأغلى
إننا أسعد الشعوب لأنا                              قد شددنا بأسعد الناس حبلا!
ولأهل الإحسان والفضل والإص                  ـلاح دوما قد مالت الروح ميلا
والوفاء الأصيل في الوطن المحـ                  ـبوب، يحيى من البطولة فصلا
كيف ينسى جهاد عرش وشعب                    محضاه الوفاء حتى استقلا؟
كيف ينسى من في الكفاح تفانى،                  وحمى مجده، وكسر غلا؟
كيف ينسى من ليس يرضى له بي                 ـن شعوب الأنام خسفا وذلا؟
وفلول المستعمرين اضمحلت،                     وزمان المستضعفين تولى
وغداة الخريف في (المسجد الأقـ                  ـصى) بعثت الندا يوحد شملا(21)
في (الرباط) استقام (مؤتمر الإسـ                  ـلام) حقا، والفصل أصبح وصلا(22)
إنها نخوة العروبة ما ها ـ                          ـنت، ولا استسلمت صغارا وذلا(23)
قد طغى الغاصبون، والقبلة الأو ـ                  لي استغاثت بما تعانيه خجلى(24)
لا يغرنك ما تراه فمهلا،                            ولعل الخلاص آت، لعلا،
فانتظر صولة الحقيقة، فالدنـ                        ـيا ـ كما قيل ـ بالعجائب حبلى!
هذه أسرة لقد أصبح الإسـ                           ـلام فيها روحا ونورا وظلا
ها هنا، أو هناك نفحة خير                         تتجلى في البأس قولا وفعلا
تلك أصداؤنا بكل محال                             تخلق المعجزات روحا وشكلا
ان (افريقيا) رأتك زعيما،                           وصباحا من السلام مطلا
ومضى عهد الانفصال كحلم                        مرعب لاح لحظة واضمحلا
لا (كتانغا) ولا (بياغرا) فقد ولـ                    ـى من اشتط واستبد وزلا
أن (ايفني)، (الصحراء) بالعدل للأصـ             ـل لقد عادتا، فأهلا وسهلا!!
الف مرحى (للساقية الحمـ                           راء والوادي: فيهما الحق يجلى!
قد أعاد التاريخ خير عهود،                          باعثا نخوة ومجدا ونبلا
و(العيون) الفيحاء ملء عيون!                       نرفض الطامعين! نصرخ: لا! لا!
أنها بيعة ومحض ولاء،                              للإمام الذي ارتضيناه مولى
لست أنسى (خطري) و(ولد البشير) الـ              مخلصين: الفروع تتبع أصلا!!
ان إيماننا حسام صقيل،                               لم يكن في جهاده ليفلا
يؤخذ الحق في الحياة غلابا،                          ولأحرارنا المقام المعلى!
كلمات الفداء بالحق عليا،                             ونفوس الأعداء في الخزي سفلى
هم أرادوا اقتطاع جزء بتقريـ                         ـر مصير يرونه مستقلا:
زيفوا جوهر الحقيقة والتا ـ                           ريخ، إذ صار ما يرون مملا
ليس من مطمع بحبة رمل                              أبد! فالحمى لهم لم يحلا!
لم يكن من أعاد ماء لمجراه ـ                           ه، بحق الحوار صار مخللا!
أننا أذكياء في الروع حفا،                             ما رددنا بالمثل حاشا! وكلا!
ان (لاهاي) ـ (مجلس الأمن) كانا                     أرشدانا من العدالة سبلا
ليس من رام في البلاد ممرا،                          مثل من رامها حمى ومصلى!!
شاهد الكون في مسيرتنا الخضـ                        ـراء صدقا، فأرسل الحق رسلا!
وبصحرائنا، كما تروم المعالي،                        قد أقمنا أمنا وسلما وعدلاَ!
يا مليكي يا مشعل النور، قد كنـ                        ـت لسانا جم الفصاحة جزلا
لست تنسى من الثقافة أبنا ـ                             ء (فلسطين) من حياضك نهلى

و(اليونيسكو) قامت بمراكش الحمـ                      ـراء تقصى عن الضمائر جهلا(25)
نحن بالضاد قد كتبنا المعالي،                            وعن الضاد نحن لا نتخلى
فبها أنزل الكتاب مبينا،                                    وبإشراقها السلام تحلى
تخطئ الظن (صهيون)، فالأمـ                           ـر الذي تبتغيه لم يك سهلا
وانطلاق الشعوب فيه مضاء                             يتحدى من بالسلاح تولى
إننا أمة مدى الدهر يقظى،                                لم تكن قط في المسيرة كسلى
إن تاريخنا شهيد بأنا                                       قد ملأنا الأزمان حولا وطولا
نحن قوم لا نرتضي منذ كنا                               في اكتمال الحقوق غبنا وختلا
وطني سيد على كل حال:                                 كان دوما راسا، ولم يك ذيلا!
جعل الجد في الحياة شعارا                               حين ظن الدخيل في الأمر هزلا(26)
شعبنا يهتدى بأقوم دين،                                    ضل فيه الدخيل لما أضلا(27)
وهو في ظل عرشه في أمان                              لم يكن ناقصا، ولا خاف هولا
لم يضع حقنا، فنحن ذووه،                                صوتنا في طلابه لن يملا
وبفضل المليك نلنا المعالي                                حيث صرنا بها أحق وأولى!
يا سليل الأباة، ها أنت فينا                                 تستحب الخطى نهارا وليلا
خلد الدهر منك سعيا حميدا،                              وأياديك ها هنا ليس تبلى
يسعد الشعب أن تكون له في                              صالحات الأعمال تاجا ومولى
كلما أنهت السواعد شغلا،                                 بدأت في البناء والبعث شغلا
كل ركن تبنى به مصنعا ضخـ                            ـما، وتحيى به لشعبك حفلا
كلنا نحتفي (بمليون هكتا ـ                                 ر)، ونسعى للخير قولا وفعلا
والسدود التي تشيدها تحـ                                  ـمل للشعب نهضة منك مثلى
ورخاء يعمنا، وازدهارا،                                  وجلاء لكل نفس، وصقلا
مثلما قد سقيت فينا غراسا                                  ليروق الجنى، وتنشر ظلا،
قمت تسقي العقول كوثر علم،                             ترينا من المكارم سبلا
وتقود البلاد للمجد والفخـ                                  ـر، وتحيى بها نظاما وعدلا
إن (دار الحديث) و(المصحف) الأقـ                      ـدس، نور على الوجود تجلى
ودروس الإسلام، تحت إشرافك السا                     ـ مي، حديث به فؤادك أدلى
أنت فوق الجميع في دقة البحـ                            ـث، وقد كنت بالأمانة أولى
فضلك اليوم يغمر الشعب طرا:                           لست تنسى شابا وشيخا وكهلا
والكتاتيب في حماها نرى الأطـ                           ـفال يصفون للهداية تتلى(28)
و(اتحاد النساء) يحمي حقوقا                              للواني نلن المقام المعلى(29)
نصفنا، هن، في الحياة عليهـ                              ـن اعتماد الأجيال روحا وشكلا
شكر الله سعي عاهلنا الفـ                                  ـذ، ومرحى لحظة منه مثلى!
أنت هذبتنا وكونت منا                                     للأمور الجسام روحا وعقلا
والرياضات تحفظ الجسم حفظا،                          وبها ندرك المقام الأجلا
كل صعب بهمة الملك الشهـ                               ـم، وجدناه بالمحبة سهلا
لم يكن قانعا ببعض المزايا،                                بل حبانا من الفضائل كلا!
ألف مرحى لمن حبانا كنوزا                              حيث نمى من ثورة الشعب دخلا
وقضايا البلاد في ذهنه الثا ـ                               قب تلقى رغم المصاعب حلا
أنت شمس، والشمس من حولها ضو                     ـء النجوم اختفى بها واضمحلا
باصطبار وحكمة وأناة                                     كنت للحق والأمانة أهلا
سدت في حاضر، وسدت بماض،                        وبآت، تريد للمجد وصلا!
دولة المغرب العزيز استقرت                            واستمرت ما دمت بالحق قيلا(30)
شهد الشعب يوم حققت نصرا                             وجلاء، فيك الشجاع المجلى(31)
أنت كل الأمان، ما خاف شعب                           في حمى عرشك المجيد استظلا
فلتدم يا حبيب شعب وفي                                  قد فداه فؤاده، وتملى(32)
حفظ الله للبلاد زعيما                                      علويا، له المكارم تملى
ورعى الله بيننا ولي العهـ                                  ـد، فمنه بدر السعود أهلا


1 الحريم: موضع حول قصر الملك متسع تلزم حمايته ـ كل موضع تجب حمايته ـ كل ما يلزم الدفاع عنه.
2 المحل (يضم الميم وكر الحاء): المنتهك للحرمات، ومن لا عهد له ـ الدخيل: من دخل في قوم وانتسب إليهم وليس منهم.
3 الأقحوان: نبات أوراق زهره مقلحة صغيرة ..................................
4 اليعسوب: في الأصل ملكة النحل وأميرتها، ويطلق على الرئيس الكبير. يقال: هو يعسوب قومه أي رئيسهم وكبيرهم.
5 الثول أو ال.................: جماعة النحل، لا واحد له من لفظه.
6 قيس وليلى: قصتهما في الحب مشهورة، يضرب بهما المثل في الإخلاص والوفاء. راجع مسرحية (مجنون ليلى) لأمير الشعراء المرحوم أحمد شوقي في هذا الموضو. ـ 4) العذل  يفتح العين وتسكين الذال المعجمة): اللوم.
7 ان في هذا البيت إشارة إلى ظهور صورة صاحب الجلالة المغفور له محمد الخامس ـ قدس الله روحه ـ فوق القمر أيام المحنة والمنفى. وفي ذلك دليل واضح على شدة تعلق الشعب المغربي النبيل برائد نهضته. والحبيب يرى محبوبه ظاهرا في كل شيء، وأجمل من كل جميل.. بل إن روعة الصورة تظهر أكثر في الإطار البديع.
8
9 في هذا البيت إشارة إلى أن الرواد الثلاثة الذين وصلوا إلى القمر على متن السفينة الفضائية أبوبو 11، كانوا قد حملوا معهم أعلام بضع وثلاثين دولة، من بينها راية المغرب وطننا الحبيب. وقد رفعوها على سطح الكوكب المنير. ولاشك أن الوصول إلى المقر في معجزة وانتصار للإنسانية جمعاء.
10 جاء في القرآن الكريم قوله تعالى: «ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الاعلون، والله معكم» ـ «ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين» كما جاء في الحديث الشريف: «المسلمون يسعى بذمتهم أدناهم، وهم يد على من سواهم?.
11 زل قلب الأعداء أي انخلع وذهب خوفا وذعرا وفزعا.
12 تحمل الكل (بفتح الكاف): تعين الضعيف وتغيث الملهوف، وتساعد المحتاج. وقد جاءت هذه العبارة فيما خاطبت به المؤمنين سيدتنا خديجة بنت خويلد، حين طمأنت الرسول ـ ص ـ قائلة: «والله لا يخزيك الله أبدا، انك ............... وتحمل الكل، وتعين على نوائب الدهر.
13 النول: خشية الحالك أو ال.......................
14 المزن: السحاب، كتابة عن الفضل والسخاء ـ الظل: المطر الضعيف، الندى. وقد وردت هذه الكلمة في قوله تعلى: (فإن لم يصبها وابل فطل).
15 الواحة: الأرض الخصبة في الصحراء، والنخل كالرمان مخصوصان بالذكر في القرآن الكريم، في قوله تعالى: (فيهما فاكهة ونخل ورمان) وذلك لأن النخل فاكهة وغذاء، والرمان فاكهة ودواء.
16 المصل في الطب اسم يطلق على أنواع من الأدوية السائلة، يستعمل للحقن في الجسم لمكافحة الأمراض، أو الوقاية منها.
17 الغل (بكسر الغين) هو الحقد والغش والخيانة والابتعاد عن الصوب. وقد وصف الله المؤمنين بقوله: «ونزعنا ما في صدورهم من غل».
18 الصمصام أو الصمصامة: السبف بتثنى.
19 في هذا البيت إشارة إلى قوله عز وجل: (والنجم إذا هوى، ما ضل صاحبكم وما غوى، وما نطق عن الهوى. إن هو إلا وحي يوحى. علمه شديد القوى ذو مرة. فاستوى وهو بالأفق الاعلا. ثم دنا فتدلى. فكان قاب قوسين أو أدنى. فأوحى إلى عبده ما أوحى. ما كذب الفؤاد ما رأى..) وفي هذه الآيات الكريمة، دلالة واضحة على مكانة الأفضلية والزلفى والجاه العظيم الذي يحظى به سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، لدى ربه الذي كساه هيبة وجمالا وجلالا، ووقارا واطمئنانا.. فكيف لا يكون كذلك سبط نبيه الأمين مليكنا المحبوب، الحسن الثاني نصره الله فهو أمير المؤمنين، وحامي حمى الملة والدين، وخليفة رب العالمين، دام له التأييد والتمكين، والفتح المبين.
20 الضحل (بفتح الضاد وتسكين الحاء): القليل الرفيق الذي لا عمق له.
21 وقعت تلك الجريمة النكراء يوم 21 اغسطس 1969 على يد الصهيوني الأثيم (روهان) الاوسترالي الأصل.. وزيادة في النكاية فقد يراه حكام صهيون، بعد محاكمته الصورية، التي لم تكن سوى مهزلة.
22 في هذا البيت إشارة إلى مؤتمر القمة الإسلامي الذي كان قد انعقد بفندق هيلتون بالرباط بدعوة كريمة من جلالة الملك الحسن الثاني نصره الله، من 22 إلى 25 سبتمبر 1969. وقد نجح ذلك المؤتمر التاريخي نجاحا باهرا، وأسفر عن توصيات وقرارات بالغة الأهمية.
23 في هذا البيت إشارة إلى مجلس ملوك ورؤساء دول الجامعة العربية الذي انعقد بالرباط من 20 إلى 22 دجنبر 1969. وإلى مؤتمر القمة العربي السابع المنعقد بالرباط من 26 إلى 29 أكتوبر 1974 في أعقاب الانتصارات العربية الباهرة في سيناء والجولان، وتحطيم خط بارليف.
24 في هذا البيت إشارة إلى الجرائم الفظيعة التي يرتكبها الصهاينة في الأراضي المحتلة، والعمل على تهويد مدينة القدس وتشييد هيكل سليمان على أنقاض المسجد الأعظم.
25 جاء في الخطاب الذي وجهه صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني أيده الله إلى أعضاء المؤتمر الإقليمي الثالث لوزراء التربية والتخطيط العرب المنعقد بمراكش، ذلك المؤتمر الذي أنهى أشغاله يوم الثلاثاء 12 ذي القعدة 1389 هـ الموافق 20 يناير 1970، أنه يجب إعداد أطر منبثقة من مواطنين عرب، متشبعين بالروح العربية وبحضارتها، وأن تكون تربية أطفال اللاجئين، مستمدة من عبقرية وشخصية الكيان الذي ينتمون إليه. فأبناء اللاجئين سد منيع داخل الأراضي المغتصبة ضد العدوان، وهم أقوى العناصر لمتابعة الكفاح المسيري حتى النصر. ولهذا كان الفداء الملكي موجها لكافة الشعوب العربية والمجموعة الدولية، لتشجيع كل عمل في صالح تربية اللاجئين الفلسطينيين.
26 في هذا البيت إشارة على سبي المثال، إلى أن مقاومة الاستعمار في المغرب، دامت 24 سنة، بعد إمضاء عقد الحماية في 30 مارس 1912، فلم تضع الحرب أوزارها إلا سنة 1936، وسميت تلك الفترة تضليلا، بحركة «التهدئة».
27 إشارة إلى فشل جميع الحملات التبشيرية في بلد مؤمن أصيل، لا يبتغ غير الإسلام دينا. فقد خسر الاستعمار خسرانا مبينا في فرض الظهير البربري سنة 1930 على المغاربة الذين رفضوا رفضا باتا النعرة القبلية، والتفريق بين المغرب وإخوانهم البربر. كما رفضوا فكرة المغرب النافع، والمغرب غير النافع. ولم تكن ثقافة الاستعمار، لتنسى المغاربة لغتهم العربية، التي هي لغة دينهم الإسلام، وسجل حضارتهم وأمجادهم عبر العصور والأجيال. فقد خسر الدخيل من حيث أراد الربح. وقد ضل من حيث أراد تضليل الناس.
28 انطلقت حملة الكتاتيب القرآنية في مستهل الموسم الدراسي لسنة 68 – 1969. وقد أعطى جلالة الملك أعزه الله المثال الحسن لشعبه الوفي من فلذات كبده، يتقدمهم صاحب السمو الملكي ولي العهد المحبوب الأمير الجليل سيدي محمد ـ حفظه الله وأصلحه ورعاه.
29 أنشئ الاتحاد النسوي يوم الأربعاء 10 شوال 1388 هـ الموافق 8 يناير 1969.
30 القيل (بفتح القاف وتسكين الباء): الرئيس. وكانت تطلق هذه اللفظة على الملك من ملوك حمير (بكسر الحاء وتسكين الميم وفتح الياء) يتقبل من قبله من ملوكهم أي يشبههم.
31 المجلى (بتشديد اللام): السابق في الميدان.
32 تملى (بفتح الميم وتشديد اللام) عمره أي طال واستمتع به. وتملى حبيبه إذا تمتع به طويلا.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here