islamaumaroc

الأرض في دمنا

  دعوة الحق

174 العدد

شيء من الخلد لا يغتاله الزمن                    ولا تشيب سماه، انه الوطن
اما أنا مغربيا طاب معدنه                          فلن يبرد لحني المنتقى... كفن،
ولن يطول فم يوما على قبلى                      ولن تنام على قيثارتي، ذقن
صحراؤنا تتحدى: ليس بقتلي                      موت ولو دفنوا في القبر ما دفنوا
أنا سليل الذين امتد شاطئهم                        وصاح طارقهم أن تحرق السفن
ملأت كأسي ـ ولو حللت مشربها                 أنا بها في ظلال العرش مفتتن!
صحراؤنا ـ وأمانيها منمقة                        على الجباه حباها السر والعلن
وجيشنا في غيابات العيون سما                    مستيقظا لا يداري ليله الوسن
ستبرز الرملة الشقراء بسمتها                     حتى يغيض عليها المن والمنن
ومحبس الشمس مختال، بمعصمه                 تطوي السنابل والأدواح والفتن
عهد ابن يوسف قبلناه في حسن                    به نبارك ما نهوى ونحتضن
مازلت يابن رسول الله تجمعنا                     بتوصيات وعتها الروح والفطن
يا منقذ الشعب بالمنفى وملهمه                     ثناك عنه سرس اعرج خشن
وسدت في حبنا شوك البعاد وما                    ولا سلاح وتهديد... ولا ثمن
                              ولا مساومة حبلى مذهبة

إذ جاءك الحق ـ والرؤيا بعطرها                  صوت فصيح من العلياء متزن:
أثبت محمد، هذا العرش منتصر                   بعزتي، وسيعلى شأنه الحسن!
الأمهات يقدن الصف مقتحما                       قد جف في صدرهن الحب واللبن
تزغرد الدمعة السمراء تكتب في                  باب السجون رسالات لمن سجنوا
حتى أتت شمسنا العذراء يسبقها                   عرس الطبيعة والرايات والغصن
إن الشعوب التي ذابت مصائرها                  في الحق، كيف تراعي طعن من طعنوا؟
وفي يد الحسن الثاني مفاتحنا                      والعقل والحب، والأرواح والبدن
إليك ما هو أغلى من تطوعها                      وأنت سيدها المقدام... المرن!

يقفوك الأعلون والمستبشرون بهم                 لم يحزنوا خلف مسعاهم ولم يهنوا
وقد فرضت على الدنيا مسيرتنا                   وأنت من بايعوا في الله وائتمنوا
فاخضوضر المهد والسمطور في قلم             وأزهر الدرب والميدان والسكن
والارض في دمنا تنمو بواكرها                  ترابها بعروق القلب مرتهن
سدودها... كنياشين مرصعة                       باسم الجدود تعالت حولها المدن
لنا عصارة ما تجني أصابعنا                      وما تصيد، وما تبني، وما تزن
نحن المغاربة الشجعان ليس لهم سوى           ثار، ولبس بهم عار، ولا شجن...
سوى براءة أعياد وعاطفة                         نشوى، وأغنية يشدو بها الزمن
ونظرة من ولي العهد مورقة                     يصونها الله، والآيات والسنن
فالحقل مبتسم، والشمل ملتئم                     والشغل منتظم، والمرتجى حسن

             

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here