islamaumaroc

كملنا وحدة التراب

  دعوة الحق

العددان 164 و165

سمع العــالم القصـى  ندانـــا            ووعى الكون ما يروم عدانـــا
ورحاب الصحراء تستصرخ الدنيـا     وتلقى من صورتها برهانــــا
وضفاف (الحمرا) تقص حكايـــا        حفظتها الأجيـال،  آنا، فآنـــا
كتبتــها الأيام بالنـار  والنــور           وبالحـق  تطــرق الآذانـــا
وبوادي (الإبريز) كوكبة  النصــر      تحدت ببأســها   فرســــانا
هم بنوه، وهم كمــاة،  تحـــلو           بإباء، يحطــم  الصفوانــــا
هم بنو (يوسف)  نمتـهم إليـــه          شيم، تورث العدو هوانـــــا
يتلاقون في انتمــاء  أصـــيل           مغربي الأعراق، ليس  يدانــي
حسبهم أن بــنوا مدائن شتـــى          وعلى العدل، أثلـــوا بنـيانـا
وجمـال تسـرى رويدا، رويــدا         تزرع الخير، وألهنــا صنوانـا
تتهادى، عبـر الرمـال، وتصغـى       لحديث العصــور فوق  ربانـا
(إننا أمة تقيم) حضــــــارات           تباعا، تسابـق  الركـبانــــا
في دروب موصـولة بأقاصـــي       الأرض، تغنى الضيوف والقطانـا
                                  * * *
وغزال ناجيت فيه أنيســــا            (أنا أهوى في حيكم  غزلانـا
وقصيدي: أن تمنحوني رأيــا          في دخيل، يدعونه  (إسبانـا)
هل له في دياركم، من مقــام؟         قال: (أنا لن نقبل الصلبانـا)
نحن بالعرش والمليك مدى الدهر     نباهي، ونعلن العرفانـــا)
                                 * * *

أي أمر حـدا بغــزو شنيـــع         يستفز الأجناس  والأوطانــــا؟
إذ يروم الإسبان تمــويه  حــق      وسفيه، من يدعــي بهتانـــا
ركوبــها حمــاقة،  وأتــوها         قرية، أصبحت لهـم عنوانـــا
ودعاهم لمثلها طمــع أعمـــى        سـراب، يرونــه  غدرانـــا
وشبيه بمــــا جنوه، اغتصـاب      لفلسطين، شوه   الإنسانـــــا 
هدد الأمن، واستبــاح دمـــاء        وجنى منكرا،  يشـل الأمانـــا
ووراه الأقطــاب من دول الغرب  تغذى الأطمـاع،  والعدوانـــا
والذي يحســب الأنام نيامـــا        فإنه إن في الدجـى   يقظانـــا
وإذا العالـــم استفاق  ليلقــى        تبعات، على الـذي قد  خـــانا
                                 * * *
يوم (فيتنام) شاهد، وذرى هـــا     نوى، ثارت على العدى  بركانـا
كم تلاقت بأرضها فرق المــوت   سجـالا، تؤجـــج  النيرنــا
تتوارى السمـــا، وراء غـيوم       تقذف الموت،  تزرع الأحزانــا
                               * * *
كم تسلوا بالإثم من كل صنــف      بذوره فوق الثــرى ألوانـــا
ودعوه تمــدنا، وسلامــــا            ودعوا ما قد أفسدوا عمرانـا
وتصدت لهم ببـأس شديـــد           قلب الآى، حيــــر الأذهانـا
ثورة في مناعة الجن، تلقـــى       بالمنايــا، تــزلزل  الميـــدانا
كلما أوقــدوا، هناك جحيمــا        كبدتهم بمـــا جنــوا خسرانـــا
ولكم أخطــأوا الحساب، وباتوا     يمحصـون الأرقام، والميزانـا
وعناد، يستنزف العز م منهــم      والأسى، يأكل المـنى  ثعبانــا
وتكل الأعصاب منهم   تباعــا      حيث ذابت، نفوسـهم  ذوبانــا
أذكرتهم ما البغي يصنع  بالباغي   وكم يورث الغــرور هوانــا
كلما خطــت المتلاحم  ألوانـا       وحـازت يوم اللقـاء  رهانــا
وانجلى الصبح،  مؤذنا  بجـلاء    بالأســــد، تخطفــت  ذؤبانــا
وتوالت على العروبة   أحـداث    جســـــام، تثيـــرها أشجانــا
جشع منذر  بخـطب   وشيـك      دأب صهيون، ينقر الجدرانــا
هل رأيتم (إبليس) في  سمت أنسى   والآفـــذاك فـي  (ديانــا)


يبتغيه وثبا على العرب  يجتاح     مزيدا، من الثرى، إمــــعانا
ولعل الأيام أغرته  بالنصــر       فنال الأغراء منه مــكانـــا
وتجلى الإيمان،  يبتعث العـرب   وأحيت آياته (رمضــــانا)
ويكون اللقا، وبالا على الباغـي    ودارت به الدنا، دورانــــا
وتراءت سيناء في  غمرة النصر   فما شئت، فلتعش  جذلانـــا
تلك أشلاؤهم تهاوت  ركامــا      وحطام (الفانتوم)  يلقى دخانـا
والأسارى قوافل  مثخنـــات        ووجوه، لم تعرف  السلــوانا
تلك سيناء، والمواقع  تمتـــد        طويلا، فتشمل (الجولانـــا)
والربى منه تشهد الجولة الكبرى   فتفتن في القتال  افتنانــــا
تقذف الساح بالصواعق من كل     شهاب، يدكـها  كثبانــــا
ورجوم تنساب في أثر (فانتوم)    وما انساب في السما  غربانـا
ونسور لنا تــدك حصــونا          طائرات، تهوي حطاما مهانـا
                                ***
حصن(بارليف) لم  يصنهم وباتوا   يرهبون الحبال،   والعيدانــا
ولقد غرهم ركوب   هـــواء       وتمادوا في غيهم   غيلانــا
ونسوا لعنة الإلـــه    عليهم        وتعاموا، وحالفوا    الشيطانـا
ولكم آوهم نكـــال   من الله        قديم، بما جنوه،  عيانــــا
ودهاهم خطب يزيد  أســاهم       أن للعرب في الورى،   إخوانا
هم دعاة الورى لدار ســـلام      وهم ألهموا الورى  إيمانـــا
وهم أثلوا شوامخ للمجــــد        وهم أورثوا الورى   الفرقانـا
وتشاء الأقدار أن تجمع العرب   على موعد محا   خذلانـــا
كتبوا النصر شاملا، مستتبــا      خيب الظن للعدى    وأدانــا
(برباط) تسنموا القمة القعسـاء     في موكب حوى     تيجانــا
أعلنوا آية الوفاق،  أحلـــوا       أمة العرب، مرتقى  مزدانــا
رفعوا راية لشعب  فلسطيــن   وصوت الصحرا يرن   أذانـا
                                * * *

أبرمـوها وثيقــة، يتوالــى          مبتغـاها شريعـة وبيانـــا
أودعوها (لاهـاي) حيث تناهى     كلم العدل ناطقــا رنانـــا
                               * * *
وبمدريد كم تهامـس قـــــوم         حسبوا  أنه الونى يغشانـــا
أو نروم السلام، وهو  اتقــــاء      لبلاء  الوغى، وذاك رجانــا
أخطأوا في حسابهم، وتجافـــوا    منطق  الحـق، أنه مهوانــا
إننا في الوغى رؤوس ظباهـــا     فالشقى،  الشقى من يلقانـــا
نحن من طبعنا دعاة  ســــلام       واحتمال  الإيذاء، دأب سوانـا
علمتنا الحياة أن نركب الـــهول    ونشتط في  طلاب  منانـــا
ونوالــي بالحق، أنى أقـــمنا        ونعادي له،   ولا نتوانـــى
وسبيل العلا، طويل،  ووعـــر     والحياة  المثلى،  ذليل خطـانا
ولنا في مناقب الحسن الثانـــي     اعتـداد،  وأســوة ترعانـا
طاوعته الأقدار في كل  شــاو      فتخطى  الأحـداث   يبلغ شانا
راودته الآمال  يصنع   منــها      عالما مشرق الذرى، ربانــا
شغل الدهر بالعظائم،   حتـــى     همس الدهـر:  (أنـه مولانا)
جمع الشمل للعروبة،  واختــط    سبيلا، كي  يـرفع الإيــوانا
وهو يرنو لمحو آثار   عــدوان    لابد، تخالـها  (سرطـــانا)
وهو يستل مدية  زرعتــــها        عصبة البغى في الحشا، طغيانا
وعلى موعد مع القدس ي فتــك   حماه، ويمحــق  الأدرانــا
عزمه صارم، إذا شـــاء أمرا      جاء طوعا يلقى إليه  العنانــا
وبريق الضياء في كـــل درب     ويفيض الآلاء، والإحســـانا
غمرت شعبه مكارم شتــــى       فاقت العد، فاقت الحسبانـــا
منحته السماء، ما شاء من فهــم    فكانــت آراؤه  تبيانــــا
يسبق الكشف نمه، ما يضمر الآتـي   وبالحدس يسبق  الأزمانـــا
همسة تنحني الآماني لديهــــا       وطموح، يستوعب الأكوانــا
والذي ازدانت الحياة بمسعـــاه      حبته من الحـلي أفنانــــا
وتراءت ترنو إليــه رجـــاء        وتدانت، تهــفو إليه حنانــا
ماجد، وابن ماجــد، وحليـــم        كل فضل يزجي إليه لسانـــا
فارق ما شئت أيها الحسن الثانـي   وخلص من العدى صحرانــا

وربوعا، تحنوا إلى الوطـن الأم     حنينا، يــؤرج الأردانــــا
بشمال البلاد، حيث ترى العيـن      حصونا، تعزز الشطـــــآنا
مدن شاطئيـــة تتـــــلألأ   كنجو     م تسبى النهى، لمعـــانا
وبمــرآى، منها خـرائد، كالدر       تناغى ألمـــها،  تحنـــانا
جزر، جعفرية، تخلب الطــرف     جمالا، وتلهم  الألـــحانــا
* * *
كملن وحدة التراب وخطــــه         ملتقى، يكسب العدى أذغانــا
نحن جند، لا نرهب الموت إن كان   سبيلا، لرد كيد  عدنـــــا
نحن جند نفديك، والعرش، فاسلـم    ملكا، رائدا، يصون  حـمانتـا
دمت في مأمن، من الدهر، ترعاك   قلوب، وللعلا،  ربانـــــا
وملاك الشفا يحوطك عينــــا         أنت تحتل، قلبها (إنســـانا)
وأرتك السناء، في قـرة العيــن       مراما، يجمل الأوطانــــا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here