islamaumaroc

أنشودة الربيع

  دعوة الحق

العددان 164 و165

عــاد الربيــــــــع...    ورنــم القيثــــــــــار
وهفا الفـــــرا           ش، وغنت الأطيــار:
                عــاد الربيع
                     ***
إن هذا لبســــاط         سندسي  من استـبـرق
قد كسا البيداء ثوبــا     زاهي  اللـون منمــق
خضرة تعنى الأمـاني   كالصبـا ترمز للعشـق
ردد الربو صداهــا      ووهاد الغرب والشـرق
                     ***
عــاد الربيــــــــــع...   ورنم القيتـــــــــار
وهفا الفـــــــرا         ش، وغنت الأطـيـار:
                عــاد الربيع
                     ***
أين ذاك الغيم ياشتــ      وة أذران ثقيــــــــلا؟
أين تلك الريح ياشتــ     وة؟ قد صارت عليــلا
عبسة الأفق استحـالت   بسمة الثغر  جميـــلا
وزهورا ضاحكــات     فتنت  جيلا  وجيـــلا
                       ***

عــاد الربيـــــــــع...ورنــــــــم القيتــــــــار
وهفا الفــــــــرا        ش، وغنت الأطيـار:
                عـــاد الربيع
                     ***
قد جرى الما سلسبيــلا     وتغنى بخريـــره
هل سمعت الجو يشــدو     بترانيم غديـــره؟
نغمة ألهمها اللـــــــــــــه تعالى في سريــره
قد غداها الأمل الحلــــــــــو مذاقا  كنميــــره
                     ***
عــاد الربيــــــــــع...  ورنم القيتــــــــار
وهفا الفــــــــرا        ش، وغنت الأطيـار:
               عــاد الربيع
                    
***
هو ذا الخطــاف قد عــــــــــاد بجنــحه يطـير
ينشد الدفء مـــلاذا    والعدو: الزمهريــر
تخـذ العـش مقــرا      حيث أنثاه تدبـــر
حيث نادته: حبيبــي     قم بنا للما نسيـــر
                   ***
عــاد الربيــــــــــع...ورنــــــم القيتــــــــار
وهفا الفــــــــرا        ش، وغنت الأطيـار:
                عـــاد الربيع
                    ***
عاد (مايو)  بزهــور   من نثير  وجميـــع
كم لنا من مهرجــان    فيه، أو عرض بديـع؟
صفت الأزهار فيــه   صف جمهور سميـع
يملأ الأرض  شذاهـا   حبذا فصل الربيــع
                    ***
عــاد الربيـــــع... ورنـــــــــــم القيتـــــــار
وهفا الفـــــــرا        ش، وغنت الأطيار:
             عــاد الربيع
نمت الخضرة والنغــــــــم، كما تنمو الأمانـــي
وتبدي كل  هـــذا  في أغــــــــاريد حســــــان
رددتها الطير في الغصــــــن سراعـا، فكأنـــي
بالربيع الكهل يقضـي  بعد هـذا فـــي ثـــــوان
                ***
رجع الربيـــــــــع... ورجــــــــع القيثــــار
رقص الفـــــرا       ش، وغنــت الأطيــار
              عـاد الربيع
                   ***
هكذا في كل عـــام     ترتدي الدنيا جديــــدا
ويظل العمر عمــرا    لن يعـــدن مديـــدا
فإذا نلنا حيــــاة        ثم راحت،  لن نعيـــدا
هكذا ضاعت حياتـي   أملي صـار   فقـــيدا
                     ***
مات الربيــــــع...تقطــــــــع الأوتــــــــار
وقضى الفـــرا        ش، ونامت الأطيـــار
               مــات الربيع
                  ***

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here