islamaumaroc

محمد هذه حكاية حبي

  دعوة الحق

172 العدد

محمد، والمثل السائر،،،                  ومغناك، والحسن الثائر
وذكرى عروجك في رمضا              ن، يقدسها، يومه العاشر !
وسرك في صانع المعجزا                ت، يبايعه شعبك الطاهر
وهذي الجحافل تقفو خطا                 ه، فيسعدها حظها الباكر
ويجرح كبر الزمان صمودا              ، يواكبه المغرب الظافر
وهذه البناءات تخجل هاما                 ن والصرح، صناعها ماهر
وهذي النفوس الكبار تسا                 مى، يساوقها الأمل الزاخر
وهذا الدم المغربي الجد يد                يمور به موجه الهادر
وهذي الصحارى، ترج ابن              آوى وينصفها الفلك الدائر
وتحو على الطامعين الرما                ل، فيرتاع مستهتر فاجر
وهذي المسيرات..تأتي العجيـ            ـب العجاب، فيعنو لها الناكر
وهذي الأحاديث عن مغرب              يضوع بها ذكره العاطر
فتصغي الدنا لتسابيحها                    يرتلها الوارد الصادر
محمد..هذي مصادر وحي                تنأ من قدسها الشاعر
محمد..هذي حكاية حبي                  يموج بها الخافق الغائر
وتلك لعمري خوالج قلبي                 يوقعها الحسن الثائر
عشقتك ارض الفدا والندى               وجنح في رحبك الخاطر
ومن (وحي أطلسها) صغت              شعرا تغنى به الغيب، والحاضر
وغيض به الأرذلون القزامى             وأبصره الأرمد العائر
محمد..غوثا،،أمانا لقوم                   دليلهمو تائه حائر
تميل المطامع، يمنى، ويسرى            بمن مات في نفسه الزاجر
فما بلغ القوم-بعد-الفطــا م..              ولا انفتح القلب والناظر
ولا أبقظ الخطب، فيهم ضميرا           ولا هز ايمانهم (عاشر) !
يسقوهمو للفنا، قوم موسى               وهم ينظرون..ولا ناظر!
مذابح ..يندى لها النيرا ن،                ويرثي لها القدر الساخر
وفي المغرب العربي، يتامى             أعزاء، حظهم عائر!
نسور..يسوسهم أرنب                    وأسد، يقودهم دابر
يسومهمو اليوم سوء                      العذا ب، وما قام ناه ولا آمر
شكا الصبر من صبر شعب              الفدآ وضاق به عزمه الخائر
فأين الالي ادهشوا العالميـ                ـن، وأين آباؤهمو القاهر؟
أمن دوخوا حلفها الاطلسـ                ـي، يدوس رقابهم الحافر؟؟
وقالوا: استقلت..فقلت                    استغلت وغللها وحشها الكاسر
يجوع بجنات عدن كرام                  ويبتز خيراتها الماكر؟
وينعم العيش فيها اللئا م،                  ويغتال احرارها غادر؟
ويهتك فيها ذمام الجوا ر                 المناجيد، ثعبانها الفاغر
ويحد نضل الشقيق الوفـ                  ـى عتل، بعهد الوفا كافر
حنانيك يا رب..غوثا لشعب              فأنت على نصره قادر
ويا شعب..إن لم تصن                    حرمة فليلك، ما أن له آخر
مثال الرجولة..نبع الصفآ                 ويا أيها الحسن الثائر
اهنيك-ياسيدي-بالشفآ فطيف              الضنى..عرض عابر
هزمت المنايا، ورعت                   الدنا وأرقها طرفك الساهر
وغالبت هذا الزمان فاحنى               وأخله خده الصاعر
فشق الجذوع..وألق                      عصاك تلقف ما يا فك الساحر
وقل للألى لم يزالوا سكارى             ومن في عميانه سادر:
هلموا وألقوا حبالكمو ففي               الحي مقتدر شاطر!
(إذا جاء موسى، وألقى العصا          فقد بطل السحر، والساحر! !

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here