islamaumaroc

الفردوسي، الشاعر العظيم …أو شهيد المجد

  دعوة الحق

172 العدد

أبا الملاحم! أهديت النهى!،، عجا!،،             أتحفت بالفن منه، الفرس، والعربا،،!
أتيت فيه بألواح مرصعة،،،                       أين اللالىء، مما الوحي قد وهبا،،!
ملكت من سطوة الإلهام، ما عجزت              عن مثله، همم، دانت له حقبا
كأنما الفن، آلي أن تكون له،،،                    عرائس، دون أن تغدو لهن أبا،،!
حلقت من أفق، توقا إلى أفق،                      منقبا، تتوخى، للعلا قربا،،،
والجد يرقب، من بعد، مواكبه                     وأنت، فيما تعاني، ترهب الرقبا
وأنت، من ضرم الأشواق، في كبد،               ولا تكاد ترى، للعين مكتئبا
والسادرون بما هم فيه، من ترف،                 من الأكابر، لا يرعون، منقلبا
كأنهم، من عوادي الدهر، في حرس              يقيهم، في اعتداد، منهم وصبا
فلم تزل ترقب الأحداث، عن كتب                 والدهر بات يرى ما كنت مرتقبا
كأنه، منك في هم، يكابده في منتهى               الحرص، يخشى فيك محتسبا
وأنت، فيما تدارى من مكابده أدهى،               تماكره، يخشى فيك الريبا!
تفتن في لم أشتات النهى، حذرا،،                 غب التباع، سرى في القلب ملتهبا
وصرت فيه، أماما، لا يطاوله،                     في شأوه، من غدا بالفن، مكتسبا
طلبت غايا تناهت، في مناعتها                      والروح، أما تسامت، تسق الشهبا
وبينما كانت الآمال، جامحة من                    الالى، عبدوا الدينار، واللقبا،،،
ألهيتهم، بانطواء منك مصطنع،،،                   ورحت تضرب في الآفاق، مغتربا
نبذت، ما ألفوا من فنهم، كلفا،                      بما يحق من أهوائهم، رغبا
واستحوذت منك آمال، مجنحة                     على حجاك، الذي أدنى، لك السببا
لتدرك المنتهى، في الفن، مرتفعا،                 أولاك، تاج النهى، كي تحكم النجا!
وبت، تسخر، من أسمى ملاحمهم،                 كأنك، الحكم الأعلى، بما كتبا
أبدعت آيا، تسامت في روائعها،                    ترنو، إليها عيون، تشهد العجبا
ملامح الفن، فيها جد باهرة،                        وسطو السحر، منها تحرز الغلبا
تصور الملك في أبهى مواكبه،                     وتجعل الدهر، يعنو للذي غلبا
جحافل تتلاقى في مواقعها تراود                  النصر، أو تستوقد اللجبا
ترمى العدى في التحام  جد محتدم                 بما يهز الثرى، أو يبعث الرهبا
شان احتدام الوغى، يبدو له جزع                 على الفوارس، أنى ترهب الشغبا
حيث الشجاعة، تلقى من خوارقها                 سوانحا، تتخطى الريح، والسحبا
والنصر يختال، في أعطافه صلفا                  والظن يلعب، بالألباب ما لعبا
والواهبون له أرواحهم، وقفوا                      يستمطرون رضاه، كلما وقبا
كلا الفريقين، مدحور ومنتصر،                    والزحف، يبدو بعد الفور مضطربا
والفن يرقب عن نأي وعن كثب                     من فاز بالنصر، أو من ساء منقلبا
من بات في حيز التاريخ يرفعه                     آنا، وينزله آنا بما كسبا
والفن كالحرب، في شأو، وفي                     أثر كلاهما، للمعاني، يدعى نسبا
كل، يروم، ضحايا في ملاحمه                     ومخطئ، من تحدى القول أو عتبا
الحرب، تلتهم، الأرواح، في نهم                   والفن، يطلب، أعمارا له، حطبا
والمجد، يوقدها، حمراء، حامية                    وليس يمنح، إلا، من شأى وخبا
يا ملهم الفرس، في أسنى حضارتهم               مناهل الفن، كنت النجم محتجبا
تحيا، حياتهم، فيما تلابسه من الشؤن،              وتخفى عنهم، أربا
يسمو، على أرب الأنداد، في نسق                 كأن في روحك الأسمى، سنى خلبا
"شهنامك"، الدرة القعساء ما لمعت                إلا، لأنك فيها السر، منتقبا
فردوسك الرحب، يزهو في تألقه                  روض المحاسن فيه، يكشف الكربا
وعرسك الشعر تعطى في وليمته                  أنقى، من الراح، ما أحيا، وما عذبا
شيدته حرما، تحمى به حرما  للفن،               للفكر، للصادى إذا شربا
للروح أهديتها كأسا مشعشعة لن                   تظمأ الروح للإلهام منسكبا
لا تظلم الروح، والآمال مشرقة                   لا يظمأ القلب، إذا وافاه ما رغبا
لا يشتكي القلب، من دنيائه هرما                   ما دام يألم، ملتذا، ومنجذبا
لا يصدق الشيب، في أرجاء مفرقة                به يكذب الشيب فيه، ما هفا، وصبا
لا يهرم الشاعر المطبوع في غده                  بل، يستمد الصبا، طوعا ومنتهيا
أن بات منجذبا، للحسن في وله فما                أتى، غير ما في طبعه انسكبا
خلوا السبيل له، وادعوا لكم سببا فما              أ رى، في الهوى عيبا ولا صخبا
وأدعوا له سحرا، له غسقا وكيفما                 بان، مهتما، ومنسحبا
فهو الذي يغرس الآمال، زاهية                    ويبعث الشوق حيا، حيثما ذهبا
الشوق، للحسن للأخلاق، رائقة،                  تهوى العلا، أبدا، طبعا، ومكتسبا
فهو الذي جعل الأسباب، رابطة بين              الأواصر، قدما، يشعر القربا
تلك الأواصر، من دين، ومن قيم                  ها نحن، مع شاعر، أثرى لنا الأدبا
أبا العرائس أدعوه، وأرمقه فوق                  الملاحم، مرقى دام مرتقبا
من يوم كنت صبيا، وهو لى مثل                  كم ذا، أناجيه، بدرا يلهم الأربا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here