islamaumaroc

مسيرة عرش وشعب

  دعوة الحق

172 العدد

نفحـات المسيـرة الخضـراء            ألهتمنـا   روائـع   الانشــء
قد كتبنا ، كما سيكتب عنهــا             في البـرايـا فطاحل  العلمـاء
تلك أضـواؤهـا بأبعادها الكبر           ى تثير الإعجـاب في الأنحـاء
أن تأثيـرها العظيـم تجلــى              في شعوب الدنيـا  بغير مـراء
حركـات التاريخ ترنو إليــها            فترى في الأعماق شمس الذكاء
أن فيها الجواب  حـرا صريحا         عن سؤال للهمـة القعسـاء   :
نبضـات الوفاء في كل قلـب..           نظـرات الإيمان من كل رائي:
قد قطعنـا مراحل  الزحف               فيها بنظـام وحكمـة واهـــتداء
نحـن نعتـز بالمسيرة حقــا               ونباهـي بوجههـا الوضــاء
دفعتنا محبتة  الوطن الغـــا              لي، فسرنـا بنخـوة  النجبـاء
واستقاف الوجدان منا كريمـا            لا يبالي بنقمة الأعداء
عظاتنا عقيدة المجد فينا،                 فنهضنا لأضخم الأعباء
فإذا بالتكبير دوي قويا حيث             هو الأكوان الأصداء
كل سير من ذاتنا قد تحدى               طمع الطامعين والرقباء
والملايين ها هنا في انبعاث              واقعي من وعيها التلقائي
أن إنساننا الكريم شجاع،                 ثابت في الميدان، جم العطاء
لغة الصدق عنده حين يصغى            فيلبي للحق خير نداء
قد أطاح الضمير في كل سعى دائب للتوحيد أو للبناء
نحن شعب له قيادة عرش                عبقري الأفكار والآراء
وضح الأمر، فالقواعد تهوى             قمة تزدهي بتاج الجلاء
(حسن) البخت قد دعانا لنصر،          فاستجاب الإله صدق الدعاء
كلنا في تطوع قد نهضنا                  وبلونا في الله حسن البلاء
نتفانى في وحدة الوطن الحر            سراعا لمعطيات البقاء :
من شباب مستبشرين بفتح                ورجوع لتكلم الأ}زاء،
وشيوخ في موكب، وكهول             ، ورجال، وصبية، ونساء..
كلنا للمليك نحن فداء : هكذا             عندنا سلوك الوفاء
وصراع الأحداث سر                   رهيب فجرته طبيعة الأشياء
أمتي أمة القريحة والبأ س،             ومهد المناقب الحسناء

فالقيادات ها هنا ناضجات،              وصفاء الوجدان سر البهاء،
قد تجلى كل التفاهم فيما                 بين شعبي القمة الشماء
فإذا بالخطاب ينفذ حتما                  لصميم القلوب في الإيحاء
نتحاشى تمزقا وانقساما :                ما رضينا الوقوع في الأخطاء
وعينا يكشف الإرادة منا                 ويغدي الحياة في الأحياء
وارتبطنا بالله في كل سعي              وجعلنا الإيمان رمز الآباء
أن تعبيرنا به كلمات الله                 روح في الفعل الإيماء
محور السر نية وخشوع                في وصايا الآباء للأبناء
إن إنساننا النبيل تراث                   حركته بواعث الإنماء
فهو في أصله سلوك قويم،              ونبات في طبعه المعطاء
في ظلال القرآن شيد مجدا             غمر العالمين بالأضواء
ومع الذات قد أقام حوارا                فأتى النصر طائعا في انحناء
وهو للقائد المظفر جند ى                قوي في وحدة الخلصاء
فالملايين في المسيرة كانت              حجة الحق والبدى والإخاء
إن إيمانها دليل عليها ، فيه               حققت بلوغ الرجاء
حددت غاية تسير إليها ،                 وتناءت عن منهج عشوائي
واستعادت من ذاتها نخوة               الأصل فسارت على سبيل اهتداء
من يثق بالإله ما باء قطعا                بانهزام، فذاك فضل السماء
يفخر المؤمن الأصيل                    بالإشهاد حقا كعادة الأصفياء
من يعش للحياة مقتنع القلـ               ب تحاشته دولة الإزراء
أننا في معارك المجد قوم                حققوا المستحيل في الأرجاء
بانضباط ويقظة واتحاد                  ، قد يرزنا الجيوش في الهيجاء
نحن في حلة البساطة نحيا               بانسجام معيشة العظماء :
أرضنا نحن نفتدي كل شبر              من حماها بطاهرات الدماء
ثقة الشعب تجعل القائد الشهـ            ـم ضمينا للنصر والعلياء
أمتي قررت، فسارت أماما ،            وتباهت الركض نحو الفداء
وانطباعات من يروم ارتياحا            ، نحن عنوانها البهى السناء
أننا عدة العروبة والإسلا                م، لم نستكن لأي اعتداء
وشعار التوحيد فينا شعار                قد أتانا من سيد الأنبياء
نتناجى (الله أكبر) حبا في                صفاء العقيدة الغراء
جمعتنا نوازع الحق والإيما              ن حول الشريعة السمحاء
وإذا وحد الجهاد مصيرا                 كلل الفوز همة العقلاء
ويطيق التمزيق قوم ضعاف،             بئس في الكون منطق الضعفاء
قد وعينا مع الوضوح الخفايا            ، فوجدنا في الله نبع ارتواء
والقيادات والملاين أضحت              ها هنا نخبة من الأقوياء
لغة الحق في التحدث بعث               وامتداد للنور في الأرجاء
وإذا ما تنكر الشخص للذا                ت فقد نال لعنة الأشقياء
أرضنا مهبط البطولة، عنها               قد روى الدهر معجزات السخاء
وبإشراقنا قد ازدهر الربع،               وصدق التاريخ في الأنباء
و (ابن تاشفين) في الخلود                شهيد بأنصار (الزلاقة) الحمراء
وامتداد التاريخ سر                       رهيب في رجوع الأصالة البيضاء
قدرة نحن في حضارة                    شعب بفتوحاته بشير الرخاء
وكذا الأمة العظيمة وجدا                ن أصيل مجدد في نقاء
رأينا الحق، إذ يؤكد هنا                  مهرجان التاريخ صدق اللقاء
واقتناع الجميع الحق يغشى              نخبة في قيادة الأذكياء
نعم من هم تطوعوا باختيار               واندفاع في صولة ومضاء
والضمير الأصيل عملاق نصر          كم له في الجهاد من حلفاء
نحن نحيا بالمغرب الحر                 عهدا كعهود الرشاد للخلفاء
وإذا ما أصر عرش وشعب              ، باء بالخسر أجمع الدخلاء
في مجال المراهنات اختبار              ، وتحد للخوف والبأساء
فالمعاناة عجلت دون شك                 ها هنا باستعادة الصحراء
بنجاح الربان ينجو سفين                  في خضم العواصف الهوجاء
حقق الله ما نريد جميعا                    باتزان وحكمة واعتناء
رغم كل التناقضات وعينا                 فترات المسيرة الخضراء
نجحت أمتي بقائدها الوا                  عي ، وأربت على ذكرى الجوزاء
تتباهى بالرائد (الحسن الثا ني)           المفدى كياسة الرؤساء
واستجبنا له تصدق رؤيا ه                 ونروي للدهر أحلى رواء :
ثقة في سيادة ، واعتزاز                   بعطاء من همة الكرماء
وصفا الوجدان أفضى بعرشي            وبشعبي للانتصار النهائي !
قد حقنا الدماء...تلك لعمري               روعة في مسيرة العظماء      !
معجزات التنظيم تزداد قدرا              بالكتاب المعطر الأفياء
فبنود القرآن فوق الثريا ،                 فإذا بالإنسان فوق السخاء
واحتضنا كلام رب غيور                 ظاهر البأس، واسع الكبرياء
ومضينا ، والله يرعى خطانا              وبربنا بشائر النعماء
بدخول (العيون) قرت                    عيون تتناجى موحدة الأعضاء
أي شيء للنفس أشهى وأحلى            من عيون جميلة حوراء ؟ !
أرضنا ذاتنا، يوحدنا عهد                 التداني من بعد طول التنائي
لا تبالي بمن تنكر للحق ،                وأبدى في الحقد ثر دهاء
ما رضينا تقرير أي مصير               من خيال البصائر العمياء !
تتحاشى تمزقا وانهزاما                  مثلما يرتضيه رهط العداء
لغة الصدق طيبات معا نيها              حسان الإشراف عن الأداء
نحن نحيا ذكرى وأية ذكرى              كملت باستعادة الصحراء  ! 
في الإطار القومي أبى                   انفصالا عن أصول لنا بدون التواء
أن آمالنا وآلامنا التفت                   على العهد في دروب الرضاء
والدويلات أحجيات بعهد                 طافح الآيات والآلاء
بيعة الأمة الكريمة مفهوم                م صريح لطاعة وولاء
لست أنسى (خطري) وقد لبس          السلهام ..أكرم لعزة من رداء!
تلك (بانت سعاد) في شخص            (كعب) قد أعادت سماحة الحلماء
لحظات الجلال فيها                      جمال نتباهى بسيد الشفعاء

والرعايا حول الإمام تراعي             نفحاء الوفاء في الأوفياء
وبتاريخنا الحديث قطعنا                  بمسيرتنا زهور الثناء
خطوات المحكوم والحاكم               ارتا ح لها القلب في دروب الهناء
والخطابات من مليك                      حكيم توصيات عميقة الإيماء
وطني شاد وحدته الكبر                  ى عرش وشعبه البناء
فلنصن مكسب انتصار                   عظيم في ظلال القرآن نهج النجاء
شعلة الحق أوقدتها شمس                من ضياء الإسلام خير ضياء
وجزاء الإخلاص فتح مبين              يلهم المنشدين أحلى الغناء !

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here