islamaumaroc

الحشرات الغريبة

  دعوة الحق

172 العدد

"حشرات" من الأنام خسائس             أثرت أن تكون مثل "الخنافس"
تتزيي بكل زي غريب                     لهواها مشاكل وكجانس
ظهرت كالواء عم فاعيي                  كل آس، فما يصده حابس
كل خزي في عرفهم مستباح              والنفايات عندهم كالنفائس
بالخنا والفجور تزخر –إثما-             حلق من جموعهم ومجالس
وبما يملأ العيون عوارا                   ينري واقف وماش وجالس
أرسلوا منى شعورهم كل سبط           يتدلى على رقاب نواكس
تتراءى ألوانه بين شقر                    بين صفر، وبين سود دوامس
ولحى أعفيت فصارت ذيولا              وسبالا كأنهن مكانس
لم تر العين للمحيا ذنابي(1)              قط حتى أتى رواد المناجس
فوق أذقانهم تدلت لحاهم                   كالمخالي معلقات نوائس(2)
ما أرادوا بها وقارا ولكن                 هي فيهم سخافة ووساوس
مثلما ضيقوا السراويل طرا               وغدا بعضهم يطيل القلانس
ومشى بعضهم حفاة، وألقى               بعضهم فوق منكبيه طنافس
وارتدى بعضهم جلودا، وأمسى           بعض ذكر أنهم بزي العرائس
وغدت من إنائهم من تحاكي               ذكرا في جهامة وملابس
عكسوا كل عادة بصنوف                  من شذوذ جميعها متعاكس
نبذوا شرعة الحياة وصاروا               يتقصونها بوحي الهواجس
وتراهم مثل الأنام ولكن في                طباع من الوحوش الشوامس
أطلقوا للنفوس كل عنان                    به كانت عن الفجور حبائس
فهم الغائصون في كل ضحل              من وخيم ومن رطيب ويابس
وهم الوالجون في كل غار                أجن من مستنقعات المغاطس
وهم الضاربون في كل أرض             ووجار، وفي كهوف الحنادس
وهم الهائمون في كل صقع                في جموع متبهات روامس(3)
وهم الهائمون في كل صقع                آهل، أو بلاقع وطوامس
كرعاة تراهموا أو قسوس                 أو كجيش مفلل الجمع يائس
                                    *** 
ليت شعري ماذا تكن الطوايا               منهمو من مكايد ودسائس؟
أي سر به تكثر جمع                       همجي له عميد وسائس؟
لا أرى هذه اللجاجة عفوا                  خلف كل الذي تراه رمائس(4)
أن قوما تحامقوا ونهاهم                    قرعت أنجما وقعر القوامس(5)
لجدير بنا حذار شباك                       نصبوها لوارد أو لقباس
عودونا من المغالط شتى                   لم تزل عبرة لراع ودارس
أوقعوا كل غافل مستنيم                     في فخاخ لهم رقاق لواحس(6)
ثم مالت عليه منهم نيوب                    وأظافير فاتكأت فوارس
كم ضحايا لها، وكم من جريح              لم يزل مثخنا، وكم من فرائس
أن للغرب-منذ دهر طويل-                 خططا خطها دهاة أالس
بيتت للشعوب مكرا مسيئا                  عرقل الخطو، واستزل المنافس
يتصدى لها على كل نهج                    وعلى كل معبر-ويعافس
ويح من غره من الغرب جفن              هو صاح وظن أنه ناعس
ليس للغرب راحة أو خمود                ما رأى للقرآن فينا مدارس
ما رأى ديننا يمد ظلالا                      وينيل الأنام نور المقابس
ما رأى العرب يبعثون تراثنا                لم يزل منه واجف القلب واجس
يا شباب البلاد في كل قطر                 عربي وسلم، يا أوانس:
انظروا، واحذروا سفلاة قوم               جعلوها وسلة وملامس
لا تقولوا: مجازفون غواة                   أضجرتهم حضارة وكنائس
فتنادوا إلى البطالة دفعا                      من شذوذ مخالط وملابس
إنما هم مهيأون دعاة                         دربتهم محافل وأكارس(7)
وغزاة سلاحهم "علم نفس"                 لا سلاح من أسيف ومهارس
يئس الغرب من سلاح كثير                 لم يحقق له ميع اللمائس
فانبرى يبدع السلاح جديدا                  من سلوك مؤثر الوحي هامس
ويحنا منه ! ويله من عنيد                   لم يشأ هدنة، ولا هو آيس

(1) -  الرمائس: الدفائن والمخبآت.
(2) - نوائس: متدلية متحركة
(3) - الروامس: طيور الليل ودوابه.
(4) -  الرمائس: الدفائن والمخبآت.
(5) -  القوامس: معظم ماء البحر.
(6) - اللواحس: الشدائد.
(7) - الاكارس: الجماعات.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here