islamaumaroc

شمس الملوك

  دعوة الحق

170 العدد

حيي الشباب وعيده الريانا                        وانشد لدى أمجاده الألحانا
واذكر إمام بالعزيمة والهدي                      نشر السلام ووطد الأركانا
شمس الملوك شجاعة ومروءة                   ونباهة وفصاحة وبيانا
دانت لرأيك نيرات عقولهم                       ومضت بهديك توقظ الوجدانا
سارت مواكبكم الى صحرائنا                    تطوي الرمال وتلثم الكثبانا
وشعارها الله أكبر صرخة                        دوتا فهزت شعبنا اليقظانا
ومضى يحرر والكتاب سلاحه                   وجموعه تستلهم القرآنا
حتى تألقت الرمال بأهلها                          وتضوعت جنباتها ريحانا
إن للمسيرة ومضة حسنية                         لمعت تسربل بألسنا الازمانا
تضفي على الرمل الجديب نضاره               ليطل في ألق الضحى بستانا
تترنح الأغصان في نسماته                       نشوي تعانق طائرا نشوانا
تتفيأ الواحات بين سدودنا                         وعلى ربيع دائم مغدانا
ونطالع الخيرات ملء ديارنا                      فاضت بجهد مليكنا ألوانا
شمخت معاهدنا ونال شبابنا                       في جوها الحسني حلو منانا
فالعلم أورق والثقافة ازهرت                     والجيل يقطف منهما عرفانا
والدار بالتاج المنير نيعة                          رفعت على قمم الوفا تيجانا
الحب كل الحب بين ضلوعنا                     ومتى دعوت جموعنا تلقانا
نمشي الى ساح الفدا ونهزه                       نحن الأباة ولن يباح حمانا
قل للحسود وقد طغت نزواته                     بطل السدود سيطفيء النيرانا
إنا على مر الزمان أشاوش                       نرعى الصديق ونفتدي الجيرانا
لما رأى التاريخ وثبة شعبنا                       عمي الحسود فسله كيف يرانا
يغشى الوغى مستمرا بضبابة                     فيرد مجروح الطموح جبانا
تتناثر الأحقاد في بسماته                          ويلوح محموم الرؤي حيرانا
خليه للحسد البغيض يذيقه                         من رافديه مرارة وهوانا
يا أيها البطل المدثر بالسنا                         يا ثاني الحسنين فيك رجانا
هذا شبابك بالمنى متدفق                           يهدي الى سبل العلا مسعانا
بالأمس في الجولان كنت حكيمنا                 وعلى زي سيناء كنت هدانا
أصلحت ذات البين فارتعد العدا                  وتفرجت لما فاتنا  بركانا
فاحرس رعاك الله قدس جهادنا                   واعد لأمة يعرب رمضانا
تتوحد الآراء في باركا خطواته                   ونصون في غفرانه لبنانا
عيسى وطه باركا خطواته                        فاستعذب الإنجيل والفرقانا
بلد التحرر والتسامح والندى                      لا كان إن حرم الفداء مكانا
عالجه بالفكر الذي عودتنا                         ليظل في أفق الصفا عنوانا
ويظل ركب الفتح فيه معزازا                     ونعيش في أفيائه إخوانا
ما الفتح الا من رياضك غرسة                   راعيتها فتمسكت أفنانا
وبدت على أفق الصمود عزيزة                  تشفي الغليل وتقهر العدوانا
قد أوشكت تجني ثمار جهادها                    فليطلقوها تعتق البستانا
وترد أولى القبلتين طليقة                         فنعزز المحراب والايمانا
يا رب بارك خطو عاهلنا الذي                   حث الكمال وصارع النقصانا
وحمي تآلفنا ووحد صفنا                          لنصعد البنيان والعمرانا  

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here