islamaumaroc

ملأت الدنيا سلاما ووحدت الإسلام

  دعوة الحق

170 العدد

ضريح العاهل الأسمى مقاما                     تقبل من رعاياه السلاما
ضريح المجد يا بلدا أمينا                         ويا قدسا ويا بيتا حراما
وقفنا خاشعين بك احتفاء                         واعظاما لعزك واحتراما
ضريح المجد جادك كل غيث                    من الرحمات بنسجم انسجاما
محمد سيدي ما غبت حاشا                       فإنك بيننا ملك دواما
أضأت بوجهك الدنيا علينا                        فلا ظلما تخاف ولا ظلاما
وقد أعلنتها حربا ضروسا                       على الطغيان تلتهم التهاما
فكنت محرر الأوطان حقا                       وماليء هذه الدنيا سلاما
وأيقظت العوامل من سبات                      وكانوا في مراقدهم مستهاما
فقيد العرب قد أبقيت شعبا                       حزينا من فراقك مستهاما            
فقد عظم المصاب وجل حتى                   كان الكون قد أمسى حطاما
فلا أرضا هناك ولا سماء                       تقل ولا تظلل ذا الأناما  
تكاد الأرض تنشق انشقاقا                      وتصطدم الجبال له اصطداما
 وتنفطر السماء له انفطارا                     ويضطرم الوجود له اضطرما
نعم ذاك ابن يوسف قد شغفنا                   وهمنا في محبته هياما
فجاد الدمع ينهمل انهمالا                       وشد الوجد يشملنا غراما
كان الأرض  تطبقها سماها                     فتملأها بحسرتها ركاما
مليك في جلالته وحيد                          وشهم في فضائله تسامى
دهانا فقده خطبا وكنا                            به من قبل نعتصم اعتصاما
وأبكتنا النية فيه حزنا                           ومرت وهي تبتسم  ابتساما
تعشقه المنون وتبتغيه                           كذاك الموت يختار الكراما
أقول وقد نعوه لقثد نعيتم                        من العظماء أعظمهم مقاما
وابعدهم إذا ابتدروا مراما                      وأقواهم إذا شدوا حزاما
نعيتم ذلك البطل المفدي                        وذاك الصارم الذكر الحساما           
مضى يحدو الفخار به وتحدو                  به العلياء يبتدر الإماما 
محمد سيدي ما غبت حاشا                     فإنك لم تزل فينا إمام
كفانا إن تركت لنا مليكا                        عظيما جل قدر أن يسامي
بك ابتدأت عهود النصر تبدو                  فأكملها وكان لها تماما
تركت لنا ابنك الحسن المثنى                  فقام بما تركت له قياما
مليك طاول العلياء يسمو                       فحل الأفق منها والسناما
فكم أسس فضائل شامخات                    وكم أحيي ندا وحمى ذماما
فقد غمرت عطفا علينا                         أياديه على الدنيا غماما
وأضفى دفئه عطفا علينا                       وأولادنا اعتناء واهتماما
وسار الى الرقي بنا حثيثا                     الى الأمجاد يقتحم اقتحاما
فعالينا به العلياء مجدا                          وجاوزنا به الجوزاء هاما
رأى الاسلام منذ ثرا ضعيفا                  فأحياه وكان له قواما
وقال الا انهجوا نهجا سويا                   وبالقرآن فالتزموا التزاما
ونادى معشر العلما فلبوا                      لنشر الدين والتئموا التئاما
 ووحد أمة الاسلام صفا                      وجيشا لم يكن يخشى انهزاما
دعا للوحدة الكبرى فلبت                      شعوب الارض دعوته انضماما
قد امتلأت شعوب الأرض ظلما              وعاد المعتدي فيها انتقاما
فدوت صيحة الحسن المثنى                  مجلجلة لتملأها سلاما
فأسمعها من سمو واعتلاء                    وقد قامت له الدنيا قياما
مناشر لم تزل تسمو وتنمو                   على الأيام تنتظم انتظاما
أيا حسن العروبة دم وحقق                   لها النصر المخلد والمراما
وأنقذها من الضيم انتصارا                   وحاشا شعب شعرب أن يضاما
أدام الله ملكك في اعتلاء                     بجاه جدودك الغر القدامى
ودام ولي عهدك وهو يسمو                 رفيع العز محفوظا دواما

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here