islamaumaroc

..المؤتمر الإفريقي الأول لأساتذة الرياضيات الجامعيين..

  دعوة الحق

169 العدد

ستنظم كلية العلوم التابعة لجامعة محمد الخامس بالرباط من 26إلى 31 يوليوز 1976 أول مؤتمر إفريقي لأساتذة الرياضيات الجامعيين .
والجدير بالذكر أن السيد عبد اللطيف بنعبد الجليل وزير التعليم العالي ، سبق له أن ترأس يوم 23 أبريل 1975 بكلية العلوم الجلسة الافتتاحية للاجتماع التمهيدي للمؤتمر الأفريقي الخاص بأساتذة الرياضيات الجامعيين . وبهذه المناسبة ، ألقى السيد الوزير كلمة جاء فيها على الخصوص : " والحقيقة أنه لا أحد ينفي أن الرياضيات تعتبر ميدانا تجلت فيه قدرة الإنسان بكل فعالية . ولا ينكر أحد كذلك أن الرياضيات بالإضافة إلى الدور الرئيسي الذي تلعبه في النمو الفكري والتقني تدخل في جميع المواد العلمية . أن الرياضيات بازدهارها وقدرتها الخارقة في التطبيقات بالأخص في علوم الهندسة والفيزياء والإعلام الآلي ، وغيرها من العلوم لتعطي الأدلة القاطعة على دورها الفعال ".
وفي حديثه عن الدور الذي يلعبه قطرنا في التنمية الثقافية على الصعيد الدولي ، زاد السيد بنعبد الجليل قائلا : " فمن واجب قارتنا الإفريقية أن تدرك المكانة التي ينبغي أن تحتلها في ميدان الإشعاع العلمي الدولي ، وتقوم بالدور المنوط بها. أن جلالة الملك الحسن الثاني أثناء جميع لقاءاته مع رؤساء دولنا ، ينادي دائما قارتنا أن تلعب هذا الدور ، على أكمل وجه تحقيقا لمصلحة بلداننا ".
فهذا اللقاء العلمي المهم ، الذي ينظمه الإتحاد الدولي لأساتذة الرياضيات الجامعيين ، تحت رعاية اليونسكو ، سينعقد تحت شعار :" الرياضيات والتنمية الإفريقية " والحقيقة أنه يجب على الدول التي في طريق النمو ، أن تعمل على ازدهار نموها الاقتصادي والاجتماعي والثقافي ، وأن أساس هذا النمو يقوم على تقدم التقنيات التي ترتكز بدورها على تطبيقات مختلف الشعب العلمية .
وفي عصرنا الحاضر ، فإن الرياضيات تدخل في جميع الفروع العلمية ، أما كوسيلة للتفكير ، أو كأداة أو من الواجهين السالفين معا . وقد صح التعبير القائل :" الرياضيات سيدة العلوم وخادمتها " . فإذا أردنا التعجيل بتنمية دولنا ، علينا قبل كل شيء أن نطور الرياضيات وتطبيقاتها . وبما أنه لا يمكن أن يتحقق هذا النمو بسرعة إلا على صعيد القارات ، وجب على المؤتمر الإفريقي الأول الخاص بأساتذة الرياضيات الجامعيين أن أسس تعاون علمي فعال بين أساتذة الرياضيات الأفارقة وغير الأفارقة .
فزيادة على المحاضرات التي ستنظم بهذه المناسبة والتي ستعطي الأولية فيها إلى مواد الرياضيات القريبة جدا من التطبيقات على العلوم الأخرى والتكنولوجيا، فإن هذا المؤتمر الأول سيدرس المواضيع الآتية :

1) تعليم الرياضيات بإفريقيا :
أ ـ التعليم قبل الجامعة : أنظمته ، برامجه ، وشواهده .
ب ـ التعليم العالي : شروط التسجيل ، تنظيم الدروس والامتحانات ، الرياضيات للمهندسين ، الرياضيات للمسجلين في الشعب الأخرى :
ـ الاقتصاد ، الطب ، والعلوم الاجتماعية والإنسانية.
ج ـ الاعتراف من طرف الجامعات الإفريقية فيما بينهما بالدراسات والشواهد المتعلقة بالرياضيات .

2) أحداث مركز إفريقي للرياضيات النظرية والتطبيقية يضم :
ـ مركز لتكوين الأطر
ـ مركزا للقاءات العلمية
ـ مركزا للأبحاث الرياضية المتقدمة

3) أحداث اتحاد أساتذة الرياضيات الأفارقة :

4) مشاكل التعاون العلمي بين إفريقيا والقارات الأخرى وبالأخص في ميدان الرياضيات :
ومن الملاحظ أن عددا من أساتذة الرياضيات الجامعيين المشهورين عبروا عن رغبتهم في المشاركة في هذا المؤتمر الهام .
ومن جهة أخرى ، فإن اليونسكو وكذا المجمع الروسي للعلوم ستمثلها وفود مهمة ، وسيمثل اتحاد الجامعات الإفريقية كاتبها العام .
فانعقاد هذا المؤتمر الإفريقي الأول الخاص بأساتذة الرياضيات الجامعيين ، في غضون شهر يوليوز المقبل بكلية العلوم ، بعد الاجتماع الذي عقده في السنة الفارطة، اتحاد الجامعات العربية ، سيعقبه خلال شهر ماي 1976 ، مؤتمر جمعية الجامعات الإسلامية ، وفي غشت 1976 ، مؤتمر وزراء الدول العربية المشاركة في منظمة اليونسكو ، والمكلفين بتطبيق العلوم والتكنولوجيا على التنمية (كاستعرب) ، الشيء الذي يبرهن على نشاط الجامعة المغربية ومساهمتها الفعالة في التنمية الوطنية ، في مختلف الميادين طبقا للتوجيهات الرشيدة لصاحب الجلالة الملك الحسن الثاني نصره الله يولى لشؤون التربية كل رعايته .

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here