islamaumaroc

حل عيد العرش أن يحسب ذكرى

  دعوة الحق

169 العدد

لست ادري... أي عيد يتسامى ؟                      أي بشرى تغمر الشعب ابتساما ؟
أي ذكرى، هدهدت مجتمعي                           فمضى يستلهم الذكرى نظاما ؟
ذاك عيد العرش، في خمس وعشر                   ام رسالاتك في عشرين عاما ؟
جل عيد العرش ان يحسب ذكرى                     وهو مع طول المدى، يبني الدواما
انما الذكرى لماض مدبر                               نتناجاه حنينا وغراما
يتسلى القلب من اطيافه                                 في احاديث السهارى والنداما
كرؤى الاحلام في حلو الكرى                         كلما حن لها اليقظان ناما
انما العرش امتداد، دافق                               ازلي، زحفه راع الاناما
نحن عمر من شاب صارخ                             في دمانا ليس يدري الانهزاما
كبرياء المجد في اصلابنا                              علمنا كيف لا نخفض هاما
واصيل العرق، في اوصالنا                           غعود المغرب ان يرعى الذماما
وصفاء الروح في اخلاقنا                              شاء ان نمضي على اللغو كراما
والامنات، وما اعظمها                                 تركتنا نتفادى الانقساما
والجراحات، وما اعمقها                               سوف تلقي بيدنا الالتئاما
والاصالات التي نسمو بها                              في البرايا... جعلتنا نتسامى
وكفى لافزام خزيا... انا                                قد بلغنا في مرامينا المراما
ومضت قافلة الزحف بنا                                فضمنا للحشاشات انضماما
يا ملاذ الحر، في هذا الحمى                           جئت في عيدك، اقريك السلاما
في بلاد، حبها، في اضلعي                             لم تزل جذوته تذكي الضراما
وربوع، طافحات بالوفا                                 ولصقا، اضحى لها النبل التزاما
صان، صناع البقا اقدارها                               فمضت بالعزم تحتاج الظلاما
ساخرات بالشعارات التي                               جوعت شعبا، وغذته كلاما
ها هنا الجد، وفي هذا الحمى                           يرجع العقل اتزانا واعتزاما
بلد يخضر في صحرائه                                 بالمسيرات، اعتدالا والتحاما
فوضت فيه الملايين الى                                 وازع العقل، اقتضاء واحتكاما
فقضى العقل... وسادت حكمة                          قعد الدهر لعقباها وقاما
من يكن يجنح للسلم فقد.                                 عاش هذا الشعب للسلم، حماما
او يكن ينوي بنا الغدر، فمن                             هم بالغدر نجزعه الحماما
هكذا علمنا ايماننا                                         ان نرد السهم، لا نرمي السهاما
فضربنا للبرايا مثلا                                      عن حجانا، فانتزعنا الاحتراما
                                     *    *   *
قتل الانسان ما اكفره                                     لم يزل بالبغي صبا مستهاما
دنس الكرسي فيه ذمة                                    فتردى، بحسب الاسد نعاما
وطغى في الارض، لم تربا به                          غفة، ان يبلغ الرزق الحراما
رب.. رحماك لقوم، دمهم                                من دمي... باتوا ايامى ويتامى
عاث في اقدارهم، جلادهم                               وذئاب جائعات، تترامى
ادهنوا الدنيا، وقد ادهشهم                                تعلب عاث امتهانا، واجراما
وغبي عقله في اذنه                                       وغرير – بعد لم يبلغ فطاما
ايها السادر في غلوائه                                   ان للمظلوم عينا لن تناما
ان للحق قصاصا عادلا                                   يصع الظلم، ويجتث الطغاما
وسليمان، على منساته                                    ارعب الجن... وقد خر حطاما
فلخنقوا الانفاس ما شاء لكم                              رعبكم... قد كشف الدهر اللثاما
امموا ما  شلتموا... غير فمي                            وضميري فهو يابى ان يضاما
سل نضالي والفدا في وطني                             كيف غالبت الردى خمسين عاما
وذروتي ذرف الدمع على                                وحدة، في حبها ذبت هياما
كم شغلت الناس والدنيا بها                               يوم كان البعض عنها يتعامى
وتغنيت بها طول المدى                                   ومن الناس تمناها احتشاما
فاذا الوحدة حلم ضائع                                    وسراب من اساطير القدامى
واذا الشعب تولى امرها                                  كانت الوحدة حقا ولزاما
ورجال لحكم.. اما اخلصوا                              واستقاموا وتفادوا الانقساما
وتخلى البعض عن اطماعه                              واطاع الحسن الحر الهماما
كانت الوحدة في مغربنا                                  مثلا اعلى، وحبا ووئاما

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here