islamaumaroc

ذاتية الإسلام

  دعوة الحق

169 العدد

ذكرى تجدد للنفوس معانيها                      يزهو الزمان بنورها متهاديا
وتعيد للإيمان عهد بزوغه                       وتقيم الوجدان صرحا راسيا
وتثير في الأعماق قدس مشاعر                 وتخط للإنسان نهجا باديـا
وتبث في روع الحيارى حكمة                  يغدوا بها القلب المروع صافيا
ويجول في أسرارها متمليا                      فكر يتوق إلى الهداية ساعيـا
في مثل هذا اليوم ضاء وجودنا                  وازدانت الدنيا بهاء سانيــا
وتوالت الأفراح في أرجائــه                    وكسا السرور حواضر و بواديا
وافتر ثغر الكون ببسم روعـة                   وبدا جماله للبصائـر زاهيــا
وعرا الجزيرة في صباح باسم                   قبس من الرحمان يمحو الداجيـا
جاء الرسول مناديا بعقيــدة                      ورسالة عظمى بشيرا داعيـــا
يهدي البرية لاعتقاد طاهــر                      يسمو به العقل المفكر عاليـــا
ويحرر الإنسان من نبر الهدى                   ويقوده نحو الهدى متفانيــــا
ويهد لشرك البغيض معاقلا                      خيال الغافليــن الباليــا
حتى غدا الإلحاد رسما دارسا                   وعبادة الأصنام أمرا نابيـــــا
وانهار الاستبداد رغم رسوخه                   وأنهداس بنائه متــداعيــــا
فإذا البرية أشرقت أرجاؤها                     وتوطدت فيها الحقوق رواسيــا
وتحققت أحلامها في بعثة                        عرجت بها نحو السمو مراقبا
وتحررت أفكارها وتوحدت                      تدعو وتعبد ذا الجلال الباريا

                               مبادئ الإسلام
قل للذين تنكروا لعقيدة                            إسلام واعتادوا المتاع الفانيا
إسلامنا فاق المذاهب رحمة                      وعدالة بين الورى وتساويا
وتقاربا بين الشعوب ووحدة،                     وتناصرا، وتآزرا ، وتآخيا
وتماسكا بين الصفوف ، وثورة                  مفعولها في الدهر يبقى ساريا
وتسامحا يحمي أواصر أمة                      ويقيم مجتمعا سلميا راسيــا
وسياسة ترضي الحقوق وتبتني                  بقواعد التشريع حصنا واقيـا
فالأمر شورى والنظام تـوازن                   بين الفئات تعاقبا وتواليــا
والمال يحفظ في البلاد تداولا                    وتبادلا حرا ونقدا جاريــا
والدين مسموح به مالم يكن                       قصد المدين تجارة وترابيـا
والأغنياء مباح إن يتملكوا الـ                     ـمال الحلال ولو تكدس وافيا
لكن بشرط أداء حق الله في                       ذا المال كي يبقى وفيرا زاكيا
والبائسون حقوقهم مضمونة                      الله أعطاها النظـام مثاليــا
أن الزكاة فريضة موقوتـة                        تنفي شرورا جمة وماسيــا
وتقي البلاد من اضطراب فادح                  وتصد عنها المستغل الباغيا
                                    نكبة وخلاف
يا خير من حمل الرخاء لأمة                     قد قدرتها حواضرا وبودايـا
قد جئت تدعوا المسلمين لوحدة                   تبني صفوفهم بناء راسيــا
ونفخت الاستشهاد في أرواحهم                  وملأت أنفسهم يقينا صافيـا
لكنهم حادوا فصاروا في الورى                 شعبا ضعيفا في العوالم وانيا
وتحكم الأعداء في أوطانهــم                     واستعمروهم أنفسـا وأراضيا
يارب قد عظم المصاب فداحة                   وخطورة وتحديـا متماديــا
أن احتلال القدس أخزى وصمة                 تصم العروبة حاضرا أو ماضيا
إن احتلال القدس أقسى نكبـة                    حلت بنا وقضت قضاء عاتيـا
إن احتلال القدس أمر واقع                      نال اليهود به المنال النائيـا
ما حل بالإسلام خطب مثله                      فاق الخطوب فداحة ودواهيا
فالصخرة الفعساء تندب حظها                   والقبلة الأولى ترجي ألفاديـا
والمسجد الأقصى المقدس أضرموا الـ         ـنيران فيه ولوثوه مخازيا
ومراقد الرسل الكرام تلوثت                     منهم بأفظع ما يثير الباكيـا
وعلت تباريح الأهالي ضجة                     نكراء تخضع هامة ونواصيا
وعلا صراخ المسلمين جميع أنـ                  ـحاء البلاد أقاصيا وأدنيــا
لكن-وأسفاه- لم يعبأ بهـــم                        أحد وصار الأمر حكما ماضيا
                                   طرق النجاة
كيف النجاة وقد تآمرت القوى                    وتجمع الأعداء صفا عاتيا؟
لا حول للعرب الضعاف لصدهم                 إلا الصراخ يرددونه عاليا
وتبادل التهم الرخيصة بينهــم                     وتقلب في الوضع يغرى العاديا
والعرب ليس لهم سوى الشكوى إلى             من ليس يرحكم باكيا أو شاكيا
إن النجاة لفي التطور أولا                        لمسلمين الصادقين وثانــيا
إن النجاة لفي التطور أولا                        حسب الظروف وفي التآخي حاليا
إن النجاة لفي التطور عقليا                       وثقافيا وصناعيا وسيــاسيـــا
وتحول في فكرنا المضني وما                    يجتر من شر الرواسب راضيــا
إن النجاة لفي الرجوع لسنـة                     الإسلام كي تهدي الضمير ألغاويـا
وأداء ما أمر ألالاه بفعلـــه                        في الدين والدنيا الأداء الشافيــا
وتسابق نحو التقدم والعــلا                        نرمي به عنا الخمول ألوانــيا
ونشد أزر صفوفنا في وحدة                      نلنا بها الأمجاد دهرا خاليـــا
وتروم إصلاح البلاد وجيشها                     ونعده لعاديــات معاديــــا
وبالاقتصاد الحر نرفع شأننا                       ونقي البلاد تأخرا وتوانيــــا
ونجنب الأوطان شر مذاهب                      سلبت فؤاد الجاهليــن الخاويـا
فالقوميات  المحدثات ندوسها                     ونعدها شرا أتانــا غـازيــا
والاشتراكيات شر كامــن                         ونقضيها حمل الهلاك القاضيــا
والاشتراكيات أغنى الله عنهـ                     ـها بالزكاة المسلمين تفاديـــا
لا شرق يغربنا بزخرف  قوله                    ــل يبتغينا أن نكون مواليا
أن الخلاص إذا أردنا العز أن                    ندع التحالف يمنة وشماليا
ونذود عن أوطاننا في وحدة                       كبرى ونرفع لنهوض صباصيا
ونعيد للإسلام نور جمالـه                         وجلاله  متألقــا متعاليـــا
ونجنب الأوطان شر مذاهب                      مجلوبة وجدت فؤادا خاليـــا
ونكون أهلا لانتصار قادم                         وننال آمالا بـه وأمانيــــا
ونحرر القدس الشريف وأهله                    ونصد عن أرض العروبة غازيا 
                                       ابتهال 
يا منقذ الإنسان من عثراته                        وملقن الإملاء درسا راقيـــا
جاء الكتاب منوها بك مثنيا                       وكفى بذلك مفخــرا وتباهيـا
فثناء ربك خير مدح يرتجى                      إلى مقامك في الخليقة ساسيـا
مارام مدحك بعده ذو مقــول                     إلا وكان العجز منه باديـــا
قد صار حبك غايتي ومحجتي                   وهداي فيما أرتجى ومراميــا
فأقبل عواطف مستهام"خالص"                  عبث الهيام به فصاح مناديــا:
يا خير من عم البرية نــوره                      ونواله غمر العوالم طاميـــا
أني قصدتك خاشعا متضرعـا                    وطرقت بابك للشفاعة راجيـا
وطرحت نفسي في ذراك محبة                  وتعلقا وتشبثــا وتفانيـــا
أني غررت من الحياة بزخرف                  فإن وصغت من الطموح أمانيا
وهممت بالدنيا أ{يد حطامهــا                     وعددت ما فيها متاعــا باقيا
وطلبت في دار الشقاء سعــادة                   وتركت الأخرى غافلا متلاهيا
ولئن دعاك المتقــون تقربــا                      فأنا دعوتك مستجيرا عاصيـا
قدمت في ذكرك يا خير الـورى                  صدق المشاعر صفتهن قوافيا
وتلوت شعري في المحافل آملا                  منك الشفاعة مستغيثا فانــيا
فارحم غروري أنني بك واثق                    واجب ندائي رأفة ودعائيــا
وأمتن على الشرق لشقيق بنفحة                  تذكي حماسته وتوقظ غافيـا
وتهيب لاسترجاع مجد ضائــع                   يضفي على الإسلام نورا ساريا
وانصر أمير المؤمنين أمامنــا                    ومليكنا الحسن الهمام الثانيــا
وأحفظ ولي العهد رمز بقائــنا                    ورشيدنا المحبوب حفظا واقيا

ذاتية الإسلام :" نظمت رابطة المجودين حفلا دينيا بمناسبة عيد المولد النبوي واقترنت هذه الذكرى بمرور أربعة عشر قرنا على البعثة المحمدية وقد استدعى الشاعر للمشاركة بقصيدة ألقيت في هذا الحفل الذي نقل على شاشة التلفزة وأمواج الأثير  . 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here