islamaumaroc

ملحمة التاريخ

  دعوة الحق

169 العدد

منار الهدى في قمة المجد ساطع                على مرفا التاريخ منه طلائع
تلوذ فترسو تحت سفح نجوده                    مراكبها مخفورة والطوالع
على ربوات العز قامت صروحه               دراريه ما بين النجوم سواطع
اذا اعتكرت سود الليالي تطلعت                 لتقتبس لانوار منه المطالع
من الاطلس السامي المنيع تفجرت              ومدت ظلالا وارفات منابع
واحبت عصورا مجدبات عواجفا                شريعته الغراء والعدل وازع
سما مفرقا – اني يسام – الى العلا             يجلله نور من الشيب لامع
فللعين في فوديه ابهج متعة                      وللعقل والتاريخ والمجد طابع
وللنبل والاخلاق فوق جبينه                     وللعزة الشماء ايضا طوابع
مضاربه اخيافه حلباته                           مسارحه للرائدين مراتع
يجوبونه شرقا وغربا لينهلوا                    من السحر ما نصبوا اليه المسامع
بدائعه شتى تملى جمالها                         عباقرة من كل فج تسارع
بمحرابها الفنان يجثو كانه                       لعينيك قس لليسوع مبايع
مقاصيرها تعييه لحظا فتارة                     علوا واخرى معجبا وهو قابع
تعالى بديع الصنع في شرفاتها                   فما هي الا الفن بوحيه صانع
وما هي الا شامة الحسن طاطات               لها الكبريا خذا وذلت اخادع
يحل بها فصل الربيع فترتدي                    بسندسه قيعانها والاجارع
فتبدو كما تجلى العروس تلفعت                من الوشى في اعطافه الدر ناصع
مطارقها فيها اليواقيت نضدت                  مفوقة حافاتها والمراجع
وذاب شعاع الصبر بين مروحها               فهزت وشاحا خصره متدافع
تراقصت الادواح في عرصاتها                على نغمات رجعتها السواجع
يرددها لحنا شجيا بمزهر                       ملائكي الاوتار لسوان  ساجع
هزاز تلقى اللحن من سبحاتها                   مثانيسة ما بين اللهاة صوادع
يحيى بها عرشا تربع فوقه                      امام حبي عالم متواضع
بعيد اعاد الله فيه لامة                            مكانتها العظمى وعزت مرابع
تفتحت الآمال فيه وامرعت                     عراص العلا والمنشآت المصانع
ومدت سدود تجمع التبر ذائبا                   يسيل نضارا ترتويه المزارع
وشيدت صروح العلم شامخة الذرى           تعج بها رواده والطلائع
ورجت قلاع كالرواسي باسدها                اذا زارت ردت صداها المدافع
فجالت وفي الجولان نقع مجالها               وصالت سيناء منها طوالع
اذا الحسن الثاني دعاها توثبت                  لدعوته الاسد الغضاب الدوارع
كان اسمه الميمون طلع سعدها                 اذا سمعته اشتاق للطعن سامع
كان سناه في ظباها مسطر                      به تهتدي والسيف ظمآن جائع
ولم لا وقد اضفى عليها اباءه                   وهذب منها الطبع منه الطبائع
اذا الحسن الثاني اهاب بشعبه                  ان امض او استان اقتدي وهو طائع
                                *    *    *
دعاه قبلي للمسيرة واثقا                        وداس حدودا اشبتها المدارع
تمنطق بالتقوى ولاث بفضلها                  على مفرق سام بها التاج ناصع
تسامت اليه المكرمات فراضها                وهذبها اقدامه والتواضع
فمن أي باب جئت ترجع معجبا                تراه يجلي وحده وهو وادع
ذكاء وايمان وحزم وهمة                       وراي يرى بالغيب ما هو واقع
يزيدك علما منهجيا بمنطق                     يرف بيانا تحتذيه المصاقع
اذا قال اما بعد.. ارهف سمعه                 لخطبته التاريخ والدهر خاشع
يشوق للعلياء نهجا ومنطقا                     وتشرح مغزاها الصفات الروائع
تجوب بها الركبان شرقا ومغربا              وينقلها عنه الاثير المطالع
صفات سبت من حسنها وروائها              عقولا فاغضاها من النور مائع
لذا هزت الدنيا المناكب بهجة                  لملحمة ضاقت عليها المجامع
لملحمة كبرى وحيدة عصرها                  وبيضة ديك الدهر والدهر يافع
مسيرة سلم يستحث لها الخطا                  سديد الخطا الباني الامام المدافع
حفيد رسول الله قائدا سلمها                    يواكب التوفيق والنصر خاضع
                                 *     *       *
فسارت الى الصحراء ترفع راية              بكف وفي اليمنى من النور ساطع
لتحرير من غلها ورجوعها                    الى وطن في ظله الشمل جامع
وما هي الا ان اشار امامها                     فداست حدودا دونهن المصارع
بنعلين خفاقين داست نصالها                    ونامت عليها والرماح هوالع
تصدت لها والعزم يلتهب الخطا                وايمانها بالله والحق دافع
تصدت لها تحد والمصاحف زحفها            ويتلو المثاني السبع اعزل ضارع
تصدى لها الشعب الابي محققا                 ارادة راع للرعية رافع
وجاءت وفود الارض تشهد زحفها            فما راعها شيء كشعب يدافع
برمته عن وحدة وطنية                          محال بان ترقى اليها المطامع
يسير كموج البحر مدا وضده                   وكل من الحالين في البحر نافع
تكتل شبانا وشيبا معبا                            تسير به قبل الرجال المراضع
يظل ويمسي مشربها لقائد                       متى كفه تومي وتوحي الاصابع
ويلتحف الرمضاء معتجرا بها                  واشواكها ان جن ليل مضاجع
ويلثمها لثم المحب حبيبه                         وقد زال عن وصل الحبيبين مانع
فكيف ترى اشواقه ودموعه                     اذا ما تيارى وجده والمدامع
                                   *      *      *
كذلك كنا والرمال تلفنا                           باحضانها الفا لالف بوادع
وان شمال ثارت رقصنا تبخترا                 على كثب رجراجة تتدافع
شممنا اريج المسك من نفحاتها                  وضاع عبير – لم يضع – وهو ضائع
ودر سحيق الند فوق رؤوسنا                    ولاطفنا اعصارها المتواضع
فطاب لنا منها العتاب وثعرها                    يفيض يبشر والعيون هوامع
تقول جفونهم قبل ذا انسيتم                       بان لكم في الاسر اختا تصارع
فما لكم لم تسرعوا لفدائها                        وقد ارهقتها بالقيود القوابع
حلفنا لها بالله ما طاب عيشنا                     لشيء ولا جفت جفون دوامع
الى ان سمعنا بالمسيرة فارتمى                  نبا الشوق والاكباد فرثى نوازع
وها نحن جئنا نفتديك فكفكفي                    عتابك فالاعتاب – لا شك – شافع
تعالي نرم ما تناثر بالبلى                         ونبني صروحا صدعتها الزعازع
ونعلي على اطلالها المجد طارفا                على تالد لم تبتلعه الزوابع
تعالي نقاسمك الحياة شهية                       ونشرب بنخب لم يرنقه طامع
                                 *     *      *
ولا ترفعي راسا لضجة حاقد                    فليس يبدع ان تضج الضفادع
وليس غريبا ان تطن ذبابة                        على الشهد مشتارا قرته الروائع
وللذئب ان شام القطيع تختل                      وهيهات منه الختل والليث رادع
يظن بان السرب شاء سفاهة                     ولكنه في واقع الامر دارع
وان تعجبني للسيد والصيد فاعجبي              لعاو يحجر والثرى يتدافع
وقد هم فانقضت عليه كواسر                    واوثق في اشوطة الحبل خامع
فان عاد عدنا والجبال كعهده                     بها تتداعى بينهن الاخادع
دعيه لفي واطمئني جوانحا                      وقري عيونا هدبهن لواذع
                                   *    *     *
وميدي قدودا فوق كثبان طارق                   كدابك حيث المجد والسعد طالع
وحيث العوالي والمعالي تساجلت               على ربعك الفينان والشمل جامع
وحيث الرماح السمعرية تنحني                  لتقبيل سمر والعفاف يمانع
وحيث لواء العز يعلو مضاربا                   حوالي اسود هذبتها البراقع
حيث التقت منا الوشائج غضة                   على هضبات المجد زهر ايانع
وحيث براك الله في الحسن روضة              يحن اليها الربرب المتتابع
وحيث المهافي ظلها مطمئنة                      جآذرها اجيادهن توالع
وحيث النياق البيض والحمر تجتبي              نجائبها اقتابهن مخادع
ترى قاطرات قاطعات فدا فدا                    اذا ما الحديد الصلب اعياه شاسع
                                      *    *    *
بربك هل اشها الى العين من مها                تميس على الكثبان والبدر طالع
وهل من قدود مثل نخيلها                        غدائره فوق النحور لواسع
عراجينها مخبوءة في جيوبها                    تلألأ والدر المنضد فاقع
كمائم الا انها من زبرجد                         وازجال ترف النسيم صنائع
                                     *   *   *
وما كنت لولا المكديات عوائق                   لتحلو في عيني سواها مواقع
ولكنها الاشطان او تقتني فما                     لجسمي حراك والفؤاد ينازع
                                  *     *      *
وكا كنت لولا المكديات عوائق                   لتحلو في عيني سواها مواقع
ولكنها الاشطان او تقتني فما لجسمي            لجسمي حراك والفؤاد ينازع
                                  *      *      *
سقاك المرث الخضل ما هشت الصبا           واغدقك الوسمي ما افتر لامع
ودام بظل العرش فيلك وارفا                     وبالسدة العلياء ما اخضر يانع
وبالحسن الثاني المثنى جهاده                    بمشرتي المعمور ما قال خاشع
رعى الله من يحمي الحمى وامده                بنصر وفتح وفق ما هو صانع
لا زال للاسلام حصنا محصنا                   سرادقه القرآن واق وشافع
ودام ولي العهد في حلل الرضى                تسر به العليا وتسمو المرابع
وبالنير المولى الرشيد ومريم                    واسماء والحستاء تحدى الطلائع
فانت – امير المؤمنين حقيقة -                  منار الهدى في قمة المجد ساطع

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here