islamaumaroc

أمولاي ذكراك عيد لنا

  دعوة الحق

169 العدد

أمولاي  ذكراك عيد لنا                    تعانق فيها جمال الحياة
تهز المشاعر في عمقها                    تحرك في قلبها الأغنيات
حملت ورودي وها أنا ذا                  أعانق فيك جمال الصفات
زرعت البطولة في أرضنا                وبرهنت عن أخلص التضحيات
وأردفت نصرا على نصرنا               وهبت لأمتي أغلى هبات
فنصرك نصر لنا في المدى               وعرشك في قلبنا لؤلؤات
لأنت ملاك الرضى بيننـا                  فعاشت بلادي برغم الغزاة
ستلقى المسيرة أجيالنــا                    تحدثها عنك بالمعجــزات
ويبقى بها السلم في مغرب                يزغرد خلف السوق المئات
ويسري مع الشمس فوق الضحى        وفوق التلال وفوق الحصاة 
تركت على صفحات الهدى               خلودا لأعمالك الطيبــات
حققت أماني الشعوب التي                تسير بحق إلى المكرمـات
وكذبت من قال في عصرنا               ستجدي المدافع والقنبـلات
من المغرب الحر أرواحنا                حمام السلام لنهر الفــراة
وهبت رمال غداة اللقاء                   تغني لمولاي،، بعث الحياة
فأنت الذي دق ناقوسها                    وأيقظ تلك الربى من سبات
ودويت في ليلها مقلة                     وعطرت في فجرها الأمنيات
همست بروحك في سمعها               أفاقت على رجعها ذكريات
أصحراء يا قدسنا المفتدى                ومهد النضال ومهد الأباة
علمت فؤادي معاني الهوى              علمت بلادي معاني النبات
سيحمر شوق فؤادي إلى                 عيون البلاد ورمش الفلاة
تبعت الحقائق في حبها                   تبعت الخيال لعمق الحصاة
وهامت على رملها خطوتي             فمن فلوت ، إلى فلــوات
وما زلت أسبح في رملها                إلى أن تودعني الخطوات
وبين التلال أرى جارتي                 تضيق عليها سبيل النجاة
فكذبت فيما أرى مقتلي                   وأن صفعتني هنا صفعات
وأطلقت في أفقها صيحتي:              أتصبح وحدتنا في شتات؟!
أتغدرني أختي ، يا ويحتي               وتطلق في قلبي الطلقات؟!
وكدت ألقنها غضبتــي                   وتجمد في ثغري البسمات
ولكن عرفت الأيادي التي                تهدمنا من وراء الفتــاة
فحملتها طيشها في المدى                ومر لعواقب،، والأزمـات
ورددت في سمعها همتي                أخوك ، أخوك، عليك استمات
حذاري العداوة ما بيننا                   فأني حنون على الأخــوات
إلى دارنا نستحث الخطى               "فأما الحياة وأما الممــات"
وهذي الملامح في ظهرها               كما كنت يا أصلها لم تــزل
يطل " المرابط" من جفنها               وتعطي بطبعها منه المــثل
وتحكي رمالك عن نصرها              وتحكي الهضاب ويحكي الجبل
أخي في الرمال إذا ضمنا النوى        وضمك منا الهوى لا تسـل!
وطالت علينا سنون النـوى               وأحرقنا شوقنا ، ما العمــل؟
وتمت-برغم العدى- وحدة،،            وأشعلنا فيها منار الأمـــل
وطارت من الفرح أرواحنا              تحيي الإمام إذا ما وصل
وأبصرت نور النبي الهدى              ولم تستطع أن تراه المقل
فذاك المعظـم عاهلــنا                    فأمطر عليه مئات القبـل
ودور هتافك في موكـب                 تصعده مركبات العجــل
فهذا اللقاء فخــار لنـا                    وهذا اللقاء لقــاء الأزل
أهيئ شعبي لفرحــاته                   وشعبي يسبق طيف الأجل
فدعنا نصافح آمالــنا                     ونسبح في نبرات الغـزل
وهام بي الشعر في زورق              وهمت عليه إلى أن وقف
أناجي خيالي وما مر بي                أناجي حياتي وما قد سلف
تلامس قلبي شفاة المنى                 و يثلج صدري بلوغ الهدف
أخي في المشاعر أن مسنا              ومسك عبقرها لا تخــف
فتلك السعادة في أوجها                 هناك هناك على منعطـف
تكاد الزهيرات من حولها               تطير اشتياقا إلى من عطف
وهذي النجيمات في أفقها               عرائس شمس لبدر تـزف
وفي عيدك الآن جمعتها                 أجهز منها عروس الشرف
تدانت لمولاي ورداتنا                   ليقطف منهن ما يقتطـف
أمولاي ذكراك عيد لنا                  نجدد فيها الهدى المعترف
ولكن حبك في عمقنا                    يفوق اليراع ومهما وصف
فحبك يا رائدي في المدى              عقيدة شعب عليها حلـف
سنمضي جميعا على دربها             ويمضي على نهجها من خلف
فدمت عظيما قرير الرؤى              يرمز الإمارة رمز الشرف
يعانقك الخلد في حظنـه                وباسمك شعب أبي هتـف

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here