islamaumaroc

الاستسعاد بمدح سيد الأسياد على نهج بانت سعاد [سبق نشرها كاملة في العدد 1 من هذه السنة 17]

  دعوة الحق

169 العدد

قلبي بحب رسول الله مشغول                     والروح مني لتاج الحسن تقبيل
إني أرى وجهه بالبشر يبسم لي                  إن شاقني لكتاب الله ترتيل
ذاك الجلال هدى روحي وهذبها،                فهزها في جمال الطهر تبتيل
فالنور من أحمد الهادي استبان وقد              ناداه بالوحي والفرقان جبريل
وفي أحاديثه ذكرى وموعظة،                    فكل لفظ من الألفاظ قنديل
ومنذ آدم والأجيال أجمعها                        جيل دعاه لعيد المصطفى جيل
إن الحبيب الذي من أجله خلقت                  كل العوالم للأمجاد تأثيل
يكفي قريشا به فخرا ومنقبة،                     فشملها بظهور الحق مشمول
يسائل الكون عنه همة وسعت                    نبل الرسالة، والإنسان مسؤول
أطوي العصور إلى ميلاده، فأنا                  شوق وعشق وتكبير وتهليل
في عيد مولده فجر يبشرنا                        به زبور، وتوراة، وإنجيل
كثافتي صرت أنساها وأنزعها،                  وفي اللطافة وجه الحق مصقول
هناك في المنبع الصافي وكوثره                 غمست روحي، وواتتني الأكاليل
هناك أصل الهدى للكون أجمعه                  يجلو الدياجى، فتنجاب الأضاليل
والحق جاء لكل الناس ينقذهم                     من الضياع، فلم تبق الأباطيل
محمد من حروف النور تكتبه                    يد الإله، وروض الأنس مأهول
ووحدة الحب والمحبوب ظاهرة                 في كل شيء، وللآيات تفصيل
نفسي فداء حبيب كنت أعشقه                    قبل ازديادي، وعهد العشق موصول
رسالة الحق أداها، فواصلها                      أهل الحجى، ولذاك السر مدلول
وتلك حجة رب العالمين لقد                      حارت لإدراك فحواها التحاليل
محمد جوهر فرد نصول به                      على الوجود، وفي معناه تأصيل 
تلك الأمانة ترويها وتحفظها                      أجيالنا، وعليها الطبع مجبول
إن التنوع في التوحيد قاعدة                      عن غيرها جوهر الإسلام مفصول
للدين قطعا سوى الإسلام تسلكه                  إذ فيه للروح تقويم وتعديل
وكيف لا، ورسول الله بلغه؟ !                   والحق دوما عليه صح تعويل
والله فصل في القرآن شرعته،                   والسر قد ضمه ذكر وتنزيل
ندعو لتوعية في الدين شاملة                     حتى يزول بها غي وتدجيل
(إن الرسول لسيف يستضاء به                   مهند من سيوف الله مسلول)
وغيرة المصطفى تدعو عزائمنا،                 فنحن أجناده الغر البهاليل
شم الأنوف، أسود في معاركنا                   يحي ضمائرنا بالنصر تعجيل
وصفنا واحد عند الفداء، فلا                      يرضى جحافلنا في البأس تأجيل
                                       *  *  *
يا سيدي يا رسول الله، أنت لنا                   عزم، وحزم وتوحيد وتنكيل
أعطيتنا المثل الأعلى لنتبعه،                      فزاننا منك للأمجاد تخويل
وسبطك (الحسن الثاني) بغيرته                  على المحارم في الأبصار محمول
في كل قلب له رسم يرصعه                      نور، وينقشه بالحب إزميل
أحيا لنا نخوة الاجداد، إذ هتفت                  به على مسمع الدنيا الأماثيل
وجنده من جنود الله منتصر                      على الطغاة، وسيف الغدر مغلول
توجيهه حكمة نصغي لروعتها،                  والحر منطقه بالحق معسول
من المحيط إلى أقصى الخليج له                عز ومحمد وتقدير وتبجيل
أدى الأمانة في (الجولان) محتسبا،              وعند (سيناء) للأبطال تسجيل
و(خط بارليف) قد زالت خرافته،                والكفر من شدة الزلزال مخبول
و(الأطلس) الحر في أبطاله ظهرت              خوارق لهمو منها سرابيل
كم كحلوا بضياء العرش أعينهم !                 والعين قد زانها بالعرش تكحيل    
ففيه للعسر تيسير، وفيه لنا                        فوق العوالم رايات وإكليل
يشيد شعبا قويا في أصالته،                       وخصمه مظلم الوجدان، مهزول
فنحن بعث وإنماء لمغربنا،                        وساعد من طموح الشعب مفتول
ونحن نعمل في الورش الكبير، وقد              سما بنا لبناء الصرح تشغيل
نرجو الكفاية في استثمار ثروتنا،                ورمزنا اليوم إتقان وتأهيل
وفي مسرتنا الكبرى وموكبها                     منا المحاصيل تزكو والمداخيل
للعرش والشعب ميثاق تعز به،                   فنحن في وعينا حزم وتوكيل
وتحت رايتنا الصحراء قد عرفت                تحريرها، فهو للتوحيد تكميل
والمغرب الحر لا يرضى أصالته               عبر التواريخ تقسيم وتذليل
روائع (الحسن الثاني)، بدائعه،                   فيها لأمجادنا الغراء تخضيل
في (قمة برباط الفتح) بايعه                       إخوانه، فانجلى للصعب تسهيل
والعرس ضم (فلسطين) الحبيبة في              أحضانه، وشهود الحق تكفيل
وفي مسيرتنا الخضراء قد بعثت                 أمجادنا، ولسان الحمد ترسيل
                                        *   *   *
يا عمدة الكون، ياروح الجواهر، جد             فالفوز منك لمن يرجوه مأمول
إن كان (كعب) أتى بالذنب معترفا،               فأنت للعفو مبعوث ومجعول
وإن (بانت سعاد) فيه شافعة،                     والبرد منك له ستر وتزميل
تلك المليحة أضحى حسنها عجبا،                (لا يشتكى قصر منها ولا طول)
يا حبذ مثل منه بشر فني                          إذ راقني من معاني النبل تمثيل :
(خطري) من (الحسن) السلهام شرفه،           وفي (البشير) انفتاح القلب معقول
يا سيدي يا رسول الله جئتك في                   قريحة شاقها للوصل تحصيل
أنت الخلاص الذي نرجو عوارفه،               فإن رضيت فإن العز مكفول
أنت الشفيع الذي في ظل رحمته                  تمحى الخطايا، فستر العفو مسدول
يا رأس مالي، ويا كنزي الوحيد إذا              ما أعوزتني من الربح الرساميل
أنت الرصيد الذي عزت نفائسه                   دينا ودنيا، ومنك الفضل تمويل
تسعى إلى سيد السادات في لهف                 قلوبنا، فهي للبشرى مراسيل
ما خاب من قصد الهادي وساحته،               ففيه للخير والمعروف تنويل
عند السجود فؤاد العبد مقترب                    من ربه ودعاء القلب مقبول

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here