islamaumaroc

الملاحم الحسنية

  دعوة الحق

169 العدد

                              التزام برسالة الحق
وطني انت بالعلى والمفاخر                        ذائع الصيت، عاطر الذكر باهر
لك في ساحة الفخار معال                          شامخات، مخلدات، زواهر
نبتت في جذور دهير سحيق                        فاستمرت، ولم تلن للمخاطر
وتحدت عواصف الدهر حتى                      صار يرعى ركابها ويساير
غرستها يد النبوءة لما                               جاء "ادريس" بالهدى والبشائر
أي نعمى لارضنا منحتها                           رحمة الله؛ انعشت كل عائر
ملة حرة المبادىء مثلي                            هي مصباح كل غاو وحائر
اكمل نشاة العقل فيها                                رسم الله فيه خير الشعائر
وقف العقل دونه في خضوع                       يتهجى حروف تلط البصائر
فتهاوى من جوه مستكينا                            لاهثا واهي الجناحين خائر
انها حكمة الاله ازاحت                             كل غي، وزحزحت كل بائر
رسمت للاثام نهجا امينا                            مستقيما، مقدس السر، طاهر
ليس في خطه التواء، ولا في                      هديه مطلب عن العدل جائر
شرعة النور والحياة بحق                          عممت بالصلاح كل المظاهر
عاتق المغرب السعيد هداها                        بعد دهر محلولك متناكر
فاضاءت ربوعه بسناها                            وتروت من فيض خير العناصر
واستوى في ظلالها مستقلا                        عربي المصير، حر العشائر
                                 انبعاث وخلود
وراى الدهر وحدة في اخاء                       مزج العرب سره بالبرابر
فاذا الاطلس العظيم قلاع                          تحرس الدين من غزاة اكافر
واذا صيحة الاذان تحيي                          دعوة الحق في القرى والمداشر
والمنارات والمساجد تغشى                       كل نجد، وكل سهل وغائر
وشعاع الحياة يشرق منها                         حاملا في سناه نور المنابر
فاذا الارض بالهداية تحيا                          واذا النور في النهى والضمائر
واذا تكلم العشائر شعب                           واحد مضرم العزائم قاهر
هب من رقدة الخمود فاضحى                    كتلة صبها على الارض صاهر
حركته الحياة بعد جمود                           مثلما قام من بطون المقابر
فكان السماء حين ارادت                          جددت منه كل بال ودائر
فاستوى خلقه جديدا اصيلا                        صاغه الله من كريم الجواهر
ومشى ثابت الخطى في طريق                    فالى الله – في سراطه – سائر
والى وجهة الخلود توالي                         سيرة غير ناكس غير حاذر
                                 زعامة رائدة
بمصير السلام والحق امسى                      يربط الماضي الكريم بحاضر
يتحدى بدينه كل غي                               ملحد، فاسد المقاصد، فاجر
طبع الدين فيه عزة نفس                           فتسامى عن تافهات صغائر
وتولى زعامة صار فيها                          عبقري النبوغ، حر البوادر
قاد ركب الهداة في كل نهج                       يشعل النور في رؤوس المنائر
وينادي : الله اكبر حتى                            اخرس الشرك في مهاد الحواضر
ووراء البحار خلدا مجددا                        شامخا، صيته مدى الدهر طائر
يستقي من حضارة النور اصفى                 مدد طاهر العناصر فائر
كلمات السماء فيها نشيد                           سارب السر في خفايا السرائر
فطرة الله في شعور البرايا                       ونواميس شرعه المتواتر
وخطاب من السماء كريم                         بارك الارض خبره المتكاثر
ليس للارض في سواه فلاح                     لم نجد في سواه غير المتاكر
افلس العقل فليتب من جدال                      ينكر الحق وهو كالشمس ظاهر
نحن خلق لله؛ فالله حق                           بين اعماقنا رقيب وحاضر
ونصلي له فنشعر انا                             قد لمسنا من الحجاب الستائر
ونناجيه بالدعاء فنحظى                          من اياديه بالمنى والدخائر
هو الروح راحة وامان                          من ضياع يحسه كل كافر
لن تطيب الحياة في البعد يوما                  عنه، كلا، ولن تروق المصاير
                                 قشور منبوذة
علمتنا حضارة الغرب حقا                      كيف نزها بدينننا ونفاخر
قد راينا عبادة العقل فيها                        كيف القت باهلها في الحفائر
وراينا شفاءها في نظام                          متهاو مستهتر متناحر
اصبح الناس فيه ما بين غاو                    وصريع – وبين شاك وساخر
هم اناس اذا رايت وجوها                      وباعماقهم طباع الكواسر
قد رمونا بدائهم في قشور                      تافهات مزيفات بوائر
ضللونا بها عن الحق، لكن                     ديننا يعصم الحصيف المحاذر
فلنجانب سموم قوم مراص                     يستطيبون عيشة في الحظائر
ولندع نحلة الشياطين تردي                    اهلها في مقاصف ومخابر
ولتمت بالذي جنته يداها                         فعليها غدا تدور الدوائر
ولنفجر من مصحف قدسي                     طاقة تبهر الزمان المعاصر
فالى الوحي من جديد، فهذى                   شرعة العقل خربت كل عامر
والى الله فلنعد بعد باس                         من عقول متيهات حوائر
                          ميراث لا نظير له
والى همة الجدود فهيا                          والى ساحة الهدى فلنبادر
ولنصن هذه الامانة، انا                         وارثوها، فلا نعق الاوامر
راية الحق والجهاد الينا                        ينتهي حملها بحكم الاواصر
فلنقدس جدوة رفعوها                          وحموها بالمرهفات البوائر
وغزوا تحتها فكانوا هداة                      وبناة، لا غاصبين قواهر
بزغوا كالشموس في كل افق                  وعلى الارض امرعوا كالازاهر
واقاموا على العدالة حكما                     فيه رب الحياة ناه وءامره
ملأ الارض رحمة وسلاما                    ومحا سلطة الطغاة الاكاسر
وحد الناس كلهم بالتساوي                     مثلما وحدوا بفطرة فاطر
وراى الدهر خير عهد واسمى                دولة سرت الحجى والنواظر
وراى الحق والحقائق فيها                     فانحنى  معجبا بتلك المآثر
                                 جهاد ظافر
من هنا، من سفوحنا، من ربانا                ركب الحق متن فلك وحافر
فمضى يمسح الظلام بنور                     عن صحاري يجوبها وجزائر
ومن الاطلس الربوض تولى                  ذلك المد كالسيول الزواخر
واغاثت عروشنا كل صوت                   مستغيث – بسابحات ضوامر
وبدانا "بطارق" فعبرنا                         وسبقنا الى الوغى كل عابر
واستهلت امجادنا فاستتبت                     يوم "زلاقة" الحتوف البواهر
وانتزعنا بوقعة "الارك" نصرا               من عدو مؤجج الحقد غادر
وجعلنا نهر "المخازن" يوما                  للطواغيت والعلوج مجازر
وقطفنا من "الفرنج" رؤوسا                  اقبلت كالسيول من كل حادر
واطحنا بتاجهم فتشظى                        ثم دقته في الوطيس الحوافر
ومضى "دون" عبرة ونكالا                   ومثالا لكل لص وواغر
                           عواصف التحرير
وختمنا بجولة كان فيها                       عرشنا رائدا، وكنا هزاير
وجعلنا من الفداء شعارا                      وسلاحا كانه سحر ساحر
فطردنا بوحدة الصف جيشا                  ملأ البحر والربى والدساكر
ءالة المحق عنده، ولدينا                      شرفاء – كا عرفنا – اكاسر
والتحقنا بالركب بعد كفاح                    يتاسى ويهتدي كل ثائر
ذكريات نصونها باعتزاز                     ونناجي اصدائها ونسامر
خلتها اجيالنا وملوك                          نسلتهم احرارنا والحرائر
جعلوا من عروشهم للمعالي                 ساحة سورها ظبي وشواجر
بسلاح القرآن والعزم سادوا                هذه الارض كابرا اثر كابر
                      الجولان وسيناء وفلسطين
واعدنا – كما بدانا – جهدا                  فالتقى حاضر الجهاد بغابر
فرقعنا "بالشام" راية عز                    وحمينا هضابها والمغاور
وملأنا "جولانها" جولانا                    بين قصف من المدافع هادر
وجحيم من القدائف ترمي                   كل هول مستفظع متطاير
تتبارى به زواحف صم                     كالروابي، وحائمات طوائر
تقدف النار في حديد وبيل                  ماحق مفرط الشراسة ساعر
ترجف الارض منه رجفا مريعا           بدوي تنشق منه المرائر
أي محق هناك بالنار يردي                 كل حي من فوهات فواغر
خاضه جيشنا بعزم فابلى                   وانجلى الروع من كماة فساور
شرفوا اطلس البطولة حقا                 ولواء كالنجم لاح لناظر
وتقاليد امة ورثوها                         شهمة لا تلين منها مكاسر
                           بطولة باهرة
يا لابطالنا، لقد اطربونا                     وشفو غيظنا بتلك الزواجر
لقنوا معشر الصهايين درسا                قاسي الوقع، مستحر الفواقر
انعشوا مهجة العروبة صدقا               يوم دقوا من اليهود المناخر
ثم صبوا رصاصهم في صدور            حاقدات مقبحات فواجر
واداروا سلاسل الاسر قسرا              فوق اقدامهم وحول المناحر
فبكت اعين الصهايين نتنى                 قطع الله منهمو كا دابر
وتلقت "عجوزهم" صفعات                حين قرت نعاج تلك العساكر
وراى "اعور" اليهود بعين                 فزعا يستفزه، ويساور
فتدعى لنا راى ما تمنى                     كهباء على الثرى متناثر
وراى ما بناه دكا هديما                     تتخطاه زاحفات بواسر
وبدا لليهود مالم يخالوا                     انه واقع بهم من بواقر
ولم يفدهم عتادهم حين ولى               عنه جيش مشتت الشمل داخر
مزقت جله بتادق نار                       وحراب مسنونة وخناجر
من الجو يسقطون اذا ما                   احرق "السام" طائرات ذواعر
ضربات على اللئام صعاب                قمعت تلكم النفوس الكوافر
افزعتم واذهلتهم فعادوا                    مثلما يعرفون عمشا اصاغر
تلك والله فرحة الدهر رنت               حول اسماعنا رنين المزاهر
ولنا اختها "بسيناء" صارت               حدث الدهر حول تلك المعابر
اطفات في صدورنا نار غيظ              له كانت ضلوعنا كالمجامر
                            صمود الى الابد
موقف شرف العروبة حقا                هو في صفحة البطولة فاخر
بهر العالمين في كل صقع                خبر عنه طائر الذكر عاطر
اظهر العرب مثلما هم اباة                في جحيم مسعر الحر زافر
جدعوا فيه انف بغي عنيد                 كان فيهم مثل الشجا في الحناجر
فهم العرب لا يباح حماهم                 لعدو، ولا بذل لواتر
قوة الاقوياء من كل نوع                  فاتك – ساقها على العرب حاشر
اقبلت تمخر العباب وتطوي               شاسع الجومثل لمح البواصر
يتوالى بها زفيف سريع                   غير وان، وعبر غير فاتر
حلفاء "القرود" من كل صقع             اسلوها كالوبل بالمحق ماطر
وقف العرب دونها في شموخ            ومن العزم منجد ومؤازر
فاذا هم بالنصر في خير شهر            هو بالصوم والفتوح يفاخر
واذا ملة السماحة تنجو                   من دمار مبيت الشر ماكر
واذا عالم الطواغيث يخزي              مطرقا راجف الفرائض سادر
فرج سرنا، وساء اناسا                   هم علينا مثل الذئاب الكواشر
نصبوا عصبة اليهود وصاروا           بين حام لها، وساع، وزامار
ناصبونا بها عداوة حقد                   هي فينا مخالب ومناسر
عير انا مدى الزمان سنبقى              عربا مسلمين شمسا اشاهر
                           قيادة عصماء
تلك ءايات مجدنا وعلانا                  فليقل ما يشاء كل مهاتر
طاطا الدهر راسه لهمام                  علوي على العروبة ساهر
قد فداها برايه وبمال                      وبجيش الليوث المساعر
وعتاد من كل نوع وسعي                ولم يزل يعتني به ويجاهر
لم يدعها تقول هات ولكن                عجل العون، والجهود الكواثر
الهم الله قلبه فتخطى                      حاجزا كان للحقيقة ساتر
فدعا للجهاد كل ابي                       وغدا فيه ينتحي ويشاور
قال للعرب قوله  الحق لما                حرك الله فبه تلك المشاعر
اصبحت حربنا لصهيون حقا              فلنبادر الى الوغى، ولنصابر
كيف نبقى مدى الزمان حيارى            ونناجي وساطة ونحاور
واليهود اللئام بالمكر صدوا                حقنا عن موارد ومصادر
واستحلوا محارم الله لما                   نجسوا "قبسه" بعار الجزائر
واستباحوا بالهدم منه النواحي             واباحوه للقرود العواهر
                            مواقف مشرفة
جمع الله شمل يعرب لما                   وجدوا من يريشهم ويظاهر
ملك المغرب القصي المفدي              عرف الشرق فيه خير مناصر
ارسل الجيش في مواخر موج            وعلى طائرات جو هوادر
وتوالت امداده والدين ابدي                خير سعي له المهيمن شاكر
وبه السن التواريخ تشدو                   وبه اوجه العروش نواضر
هم بيضت وجوه المعالي                   في حمانا، وابهجت كل خاطر
واقرت لعرشنا باياد                        وجميل على الحضارة وافر
                              الملك العبقري
تلك اخلاقنا بها نتحلى                      ونوالي اخواننا ونعاشر
تلك عادتنا بها نتاسى                       وتباهي اسلافنا والاواخر
حسنات لشعبنا باقيات                      لم تشبها مدى الزمان حقائر
جمع الله سرها في امام                    عبقري، من عنصر الطهر صادر
خير من دبر الشعوب بصدق              في نواه حكيمة واوامر
وتحدى شراشر الخطب حتى              حسمت همة الهمام الشراشر
جرد العزم اطلسيا اصيلا                  فاذا الخطب عن مناله قاصر
واذا العرش عرشه في قلوب              هي بالحب خافقات عوامر
واذا الشرق والمغارب تهوى              حسنات حديثها متواتر
واذا الارض كلها تتناجى                  بمزايا اعماله، وتحاضر
توجته العلى بانفس تاج                    من فخار مرصع بالمآثر
ثم القت اليه بيعة دهر                      معجب هائم، لفضله ذاكر
فاستوى في معارج العز فردا             خالد الذكر، شامخ القدر، ظافر
                             القافلة تسير
كيف يرقى الى علائه وهم                او يدانيه في السيادة صاغر ؟
شاوه سابق؛ فهيهات يدنو                  منه طاغ، وحاقد، ومغامر
كيف يدنو من شاوه من يرابي             بشعار مزيف، ويقامر
وينادي بشعبه في مزاد                    ربحه ساقط خسيس وخاسر
ها هنا، لو دروا، همام اصيل             اريحي عن النوافد نافر
انطقتنا امجاده فنطقنا                       نتغنى بحسنها ونناظر
واحد العصر لا ارى له كفا               كل انثى بمثله اليوم عاقر
ليس بدعامة المقال ولكن                  هو حق برغم انف المكابر
فبراهينه الصحاح تناجي                  كل فكر بحقها وتخامر
الف حمد والف شكر لرب                فيه اسدى ذخيرة بل ذخائر
وحبانا به اماما امينا                       طاهر الذيل، سالم الصدر، صابر
ودعانا الى التعاون حتى                  رق جاف، وقر شاك وذاعر
فالتقى شعبنا على كل بر                  وتلاقت اعضاده والخناصر
                          بناء وتصنيع
فشهرنا على التخلف حربا                بين حقل ومعمل ويبادر
وسواق من السدود جوار                 ورياض بالعلم خضر زواهر
منشآت حديثها مستفيض                  باسانيد عن عيون نواظر
حسنات من المليك المفدي                هو فيها عن ساعد الجد حاسر
نتباهى بصنعة معجبات                   بوجوه مستبشرات سوافر
                      مسيرة الفتح الخضراء
ودعانا الى مسيرة فتح                    فزحفنا من القرى والحواضر
ودفعنا كالموج ما له شط                 او لهام كالسيل ما له ءاخر
واستعدنا صحراءنا؛ فقهرنا              كل مكر مخافت او مجاهر
وثبة هزت البسيطة هزا                  واسالت مداد كل المجابر
صكت الارض صكة فاجاتها             يعجاب لم يجر في أي خاطر
ابدعت سره قريحة شهم                  ملهم صادق الرؤى والمشاعر
هاشمي واطلسي صميم                   من نجار موفر السر نادر
حرك الشعب كيف شاء فلبى             سامعا مضرم المشاعر فائر
فتداعى الى تخوم الصحارى             و "عيون" بها تسر النواظر
ومضى يقطع القفار ويطوي              كل وعر بعزم شهم مهاجر
وتخطى حواجز الفصل حتى             صار في ساحة الصحاري محاور
وغدا حملنا حقيقة حق                     قد تلقته بالهتاف العقائر
وفتحنا، لا بالسلاح ولكن                  بكتاب مقدس وبصائر
وحماس قدر رصنا فانتصرنا              وسجدنا لله سجدة شاكر
فالتقى – بغتة – شمال قصي             بجنوب، وعاد ربط الاواصر
ومحا الله فرقة بقضاء                     منه حتم معجل متبادر
واعيد الفخار غضا طريا                  مثلما كان في عهود غوابر
وتناجى كل الانام بفتح                     فعل السلم فيه فعل البوائر
تلك اعجوبة الاعاجيب حقا                لمليك دعا، وشعب مبادر
ايد الله بالنجاح صنيعا                      نهما في موارد ومصادر
فانتشى بالسرور كل فؤاد                 وتوالت عن "العيون" البشائر
                              ولاء لن ينفصم
يا سليل الرسول يا خيرى يشرى          يا امانا من داهيات كبائر
حسن انت في المحاسن فرد               وسراج بخالص النور زاهر
وامين على الامانة يرجى                  منه للدين ما يسر الخواطر
نحن مولاي بالصفاء نوالي                خير بيت في الارض سام وطاهر
بيت ءال الرسول، اكرم بيت              لا نحابي في حقهم او نداور
ونوالي امامة الحق فيهم                    واليكم تراثها اليوم صائر
ابتهجنا بعيد عرشك لما                     صار في هامة المعالي ضفائر
وسررنا بما صنعت لدنيا                   ولدين لشرعه انت ناضر
ويد منك تبدل العون جميعا                 لفلسطين، والفداة الغضافر
لك في كل موقف حسنات                 تتلاقى خصاصة وخسائر
قد رايناك ساعيا في وئام                   والى وحدة الصفوف تبادر
وسمعناك للحقائق تدعو                     كل لاه وغافل ومناور
ليس نحصي لك المآثر يا من               هو من انفس المنى والمفاخر
كيف يحصى سجل تلك المزايا             وهو السيل بالمناقب زاخر؟
كل ايامك الحسان الغوالي                 هي اعياد عزة وبشائر
فلتعش في كلاءة الله يا من                 فلك المجد حوله اليوم دائر
وليصنك الاله من كل ريب                 وليمت حاقدو باغ وغادر
وليبارك ولي عهدك رب                   عادل الحكم، باهر الصنع، قاهر

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here