islamaumaroc

موكب النور

  دعوة الحق

169 العدد

هلل الكون في ابتهال وزغرد                        وانتشى الأفق بالسنا فتساود
والدنى أشرقت بهاء ونــورا                         وجلست فتنة تتيه وتملــد
تتهادى من التحيات آيات ،                           وعاها الزمان وحيا وردد
وشدتها ملائك الله تسبيحا                             فناجى الصدى الحداء وهدهد
أي سر ، حق العوالم جمعا                          وأضفى عليها نورا توقــد
فإذا كل ما على الأرض وضاح                     المحيا ، مهلل الثغر فرقـد
 الصحارى تفجرت طل خميـر                      وعيونا زلالها العذب عسجد
أغدقت سوحها الضماء ثقـــال السحــــب ، فأقتـــــــــــــــــــرت غيدقـا يتميـــد
وغدا عشبها المصـــــوح أنـــــــــــدا  ، وضــــــلا علـــــــى الهجيــر ممتــــد
وكسا السهل والهضاب رخاء                       والصخور الجرداء لون زبرجد
والزوابي تمايس الزهر فيها                         وأقاحيها أنجـــم تتوقـــد
وطيوب الأزهار غازلها الطل                       هياما ، فجن شوقا وعربد
والنسيم العليل هب رخــاء                           تتملى الربا رؤاه المـورد
طارح الروض والبلابل ألحانا                       رواها النهير شعرا وأقصد 
                                          * * *    
أي سر ، بطحاء مكة جلتـه                          وكانت لنوره خير مشهـد
البرايا مبهورة تتمــــلا                               ه،  وتستهدي نوره المتوقد
                                          * * *
لم يك غير مولد (طـــه)                             بورك السر، والدين ومولد
بارك الله مولـــــــــــــدا، كـــــــان للخير معينا، وفـــــي السمــاحة أوحــــد
                                          * * *
لم تك (البطحا) قبــــــــل مولـــــده الأسنى، ســـــوى دجن يرغى شكـا ويزيد
ومتاهات يبرق الجهل فيهـــا                         بينيها المــــــطلين ، ويرعد
تعيس الشرك، كم أضل وأزرى                     بعقول ، تزكو ذكـــاء وتحتد
عشقت دهرها الآباء وهامــت                       بكريم الفعال، والعـــز تنشـد
قد أسنت عقيــدة وتهــاوت                           تترضى الأصنام جهلا وتعبد
تخذتها زلفى، متى كانت الأحجار فـــــــــــــــــــــــي العقل تستخار وتحمـــد؟
بورك المولــــــــد الكريم، فقد حقــــــق فتحا، لولاه ما كــــــان يـــــــــوجـــد
وإذا خفت العناية أرضا                            خار ربي لها الرشاد وســدد
                                     * * * 
نطفة الطاهر المطهر (طه)                          أودعتها (البطحا) فأمت توحد
والهدى الحق في رباها تناها                        والهدى الحق ليس إلا محمـد
النبي لمختار من يمحيــاه                            تهيم الحياة، والعيش يرغــد
                                     * * *
حبلت سره الغيوب، فودت                          لو بأحشائها الدهارير يرقد
شاقها منه روعة الحسن والطيب، فعاشت لسحره تتــــودد
والمقادير مد أسرته حلما                           باركت سره، وهلت تزغـرد
لم يزل مذ جلا المهيمن دنيانا                       ضياء، يجلو الدجى ويبدد
حضنته الأصلاب ، من آل عدنان                  وهامت بـــه رعابيب خـرد
وبأرحام طاهــرات حوان                           قدر الله صانـــــه وتعهـــد 
                                       * * *
وقضى ربك المصور                               أسرار البرايا ، وصاغ منه (محمد)
ثم نادى أسراره، أن تجلي                          وتملي دفقا من النــور فرقـــد
فسبتها –وهاجة البشر جدلى-                      بسمة أشرقت بطلعة أحمـــــد
                                       * * *
لم يدع (آدم)الأريب جنان الخلــــــــــد زهـــــــدا، لكــــــــن ليشهــد أحمـــــد
زبــــــــدة الكائنــــــــــــــات ، مــــــــن برأ الله له الكون والحيـــاة وأوجــــــد
شع أمية في كل الخلايــا                           فالخلايا مشبوبة الشوق تملـــد
وعلى السن النقاه تجلـــى                          بسمات، إلى السماوات تصعـد
وتواصت به وبالحق أنعاز مــــــن الجـــــن مخلصــــــي القصـــد رشــــد(1)
ورأته الحياة نبـــــــــــع حياة فتمنــــــت ، لـــــــو فيضـــــــــــه الثر تمهد(2)
وانتشت من معينة تكرع الطبهر، ومن خصــــــــــبه تعــــــــــــــــب وتحصد
                                     * * *
لم يكن مولد الطفل ، ولكن                          كان إحياء للأناسي ومولد
وهو للدين عروة واعتصام                          وهو للدنيا أصرت توحـد 
                                    * * *
وتنادت يهود (يثرب):يا يثرب                      تيهي أهل كوكـب أحمــد
شع في الأفق نوره ، فإذا الأفق                    تيار مكهــرب يتوقـــد
وإذا ظلمة الجهالة أكسير حياة ،                   أغنى الحياة وأرقـــــد
أرعبت بانفلاقه الأوس والخزرج                 ، واستنجدت وأمست تهدد
لم تزل تنظر النبوة ، ترجوها                     ، تناوئ الأوثان والعرب توعد
-… وترحب-  بئس الرجا- أ،                     ستمضي في هواها ، وما تخط،وترصد
غير أن الرجاء خاب، فما كان                     أبو القاسم إلا الرشاد لبغي يخضد
فإذا عترة اليهود ضلال                             ونفاق على الهـــدي يتمـرد
خسئت عترة اليهود فما تفتأ                         يذكي الأضغان والحقد تسنـــد
حيثما يممت عنا الخـــــــــــــــــزي والعار، وألقى الخنا عصــــــــاه وجـــــود
قينقاع ،قريظة ونضيــر                            في متاهات خيبـــر تتهـــود
تنفث العهد والمواثيق بغيا                          وعهود اليهود وهــم مجــــرد
                                        * * *
يا لميلاد (أحمد) فــــــــــوض الشــــــــــرك جـــذوعا والكفـــر جـــد وبــدد
والضلال العتي ،دكت رواسبه                  وهارت صروحه وتخـــدد(3)
وأذلــــــت حماتــــــــه ، وتهــــــــاوى الظلم يأسا، والبغي للرشـــــد أخلـــد
                                       * * *
وبيوت الأوثان رانت عليهـا                        مــــذ تجلى كآبـــة وتبلـــــد
هال أصنامها الضياء فأغضت                      في خنوع (النور) تعتـو وتسجــد
                                       * * *
و الشياطين فزعت قد رمتها                       شهب لم تزل بها تترصد(4)
فاستعاذ الكهان بالله ، إذ نـــــــــأت تعـــــــاويذهم ، بخســــــــــــران أريــد
                                       * * *
وخبت نار هيكل الفرس واربـــــــــــــدت بأشــــــــــــــباح ظلمـة تتــــمرد
ربع من هتــــــــــــــــــــول دجنها سادن الهيكل ، فاهشاج غاضبا يتوعــــد
زود الموقـــــد الكثيب بأحطاب وأذكــــــــــــى اللهيب نفخـــــــا وأوقـــــد
غيــــــــــر أن اللهيب نــــــاء، وما أجدى وقـــــــــود ولا بخـور تصعــــد
                                       * * *
وتداعت جامعة بيع الروم                          وعتنى الصلبان بأساء تجهــد
يا لهول الرهبان من مولد النـور، فقد أرهــــــــــــــــب الظــلام وأرعــد(5)
تلك إرهاصة النبوة جبلام                         ها في آياته  الإله وأور.......
                                      * * *
أيه يا أم أحمد بوركت ساعة                      ضمت أحشاك نطفة (أحمــد)
أي بشرى حملت للكون يا آمنة الفظى   وأســـــــــــــديت من أيــاد تخلـــد 
أن تكون أسميت (آمنة) قبل ، قـــــــــــــــرب النبــــي قومــــك أرشــــــد
أنت حقا أمينة إذ حملت السر، بأفضــــــل أم خيــــــــــر أنثــــى تمجــــد
(آل وهب) بشراكم اليوم رضوانا مــــــــن الله ، قــــــد حباكــــم وأسعـــد 
                                        * * *
يا رسول الإله ، مولــــــــــــدك الأسنـــــــــــى رخــاء بالأمــن زاه موطــد
وحد الله فيك دينا ودنـــيا                         أمما شتى ، فهي شعب موحد
للتآخي دعوتها ، وبذلــــــــــت النصــــــــح لله ، غيــــــره لســـــت تقصـد
-أنت- والحق- رحمـــــــــة الله مهـــــــــــداة لكل الورى تغـــث وتنجــــــد
                                        * * *
صحبك الأكرمون موكب نور                   للبرايا شق الطريق وعبد
وعلى جانبيه رص تعاليمـك                     غـــــراء دهرهـــا تنجـد
وعليها عضوا التواجـــــــد، إذ كانت تعاليــــــــــم للهــــــــــداية ترشـــد
ترشد السالكين أقوم سبـل                        وتمد الدنى الرفاه وترغـد
وعليها مضى الهداة فنالوا                       كل خير وحققوا كل مقصد
وعلى هديها المنير أشادوا                       مأثرات وكل مجد مخلــد
                                     * * *
يا اله الورى وأنـــــــــــــت لنا رب رحيـــــــــــم ، إليك نسعــى ونحفــد
لا تكلنا إلى قـــــــــــــوى جلد خــــــــــار وأنت العزيز من شئت تعضــد
خذ بأيدينا وانشرن ثــــــــوب إحسانيك وأستـــــــــر عيوب من لك يصمد
وتقبل دعاء مــــــــــــن لا بأيدك شكــــــــور ومـــــــن بفضـلك يعتمـــــد
وتجاوز عن سيئات عبيد                        في خنوع يعتو إليك ويسجـد
واجعل المصطفى لذ نبي شفيعا                حين لا يرتجي سوى وجه أحمد
وعليه أفض صلاتك يا ربـي                   وسلـــــم وعظمته ومجـــــد

(1) إشارة إلى آيات سورة القتال (وإذ صرفنا إليك تفسرا من الجن يستمعون القرآن)الآيات
(2) معهد كمنع كسب وعمل
(3) تخدد- تفرق واضطراب وشنج
(4) إشارة إلى آيات الحجر16.17.18-)ولقد جعلنا في السماء بروجا وزيناها للناظرين (الآيات
(5) أرمد- هلك وصيره كالرماد

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here