islamaumaroc

المسيرة الخضراء

  دعوة الحق

168 العدد

الشعب يهتف فرحة و يصفق               و الى الفداء جموعه تتدفق
اذكى حميتها نداؤك فانبرت                 حمما يقض الغاصبين و يحرق
لما دعوت: الى الصحيرا: اسرعت         و شعارها: الصحراء حتما تعتق
يا ثورة بيضاء عبأ زحفها                  شعب – بعرش خالد- متعلق
و دعوت يا حسن، لشن مسيرة              خضراء روقها يقين يصدق
- فاذا المغارب و المشارق وقدة             للزحف تهفو، للقاء تحرق
و اذا الدنى جمعاء عبيء رايها              و الى ندائك وحده تتشوق
اقسمت تنجد اهلها و ربوعها                 و الله ربك ناصر و موفق
-و مضيت- و القدر اللطيف مبارك        ما ترتجي- تغزو العدو فترهق
و دعوت شعبك للجهاد و قدته               فمضى، سبيلك يقتفي و يحلق
ناديته للتضحيات فثمرت                    عزماته يحدو خطاها موثق
-و خطبته بهداية و جوامع                   أي الكتاب دليلها و المنطق
و اثرت فيه حماسة و شهامة                فاذا الجوارح و الشغاف تصفق
و اصاخ في شغف، لما تهفو له             و هفا يراوده اليك تشوق
- و مضى حثيثا لا تلين قناته                يرجو الشهادة، للفدا يتحرق
واهبت جندك للعلى فاستبسلوا               و تدامروا، و على الوفاء استوثقوا
و توافدوا، متطوعين ، شعارهم             الله اكبر، و المصاحف مصدق
-و تسابقوا خببا اليك، نساؤهم               في التضحيات من الاراجل اسبق
لا تعجبوا، فنساؤنا و بناتنا                   في الصالحات لهن كعب معرق
خسئ الالي حسبوا المسيرة خدعة           ان المسيرة عزمة لا تخرق
-ما الحرب ترهبنا،- و لكن – دابنا          ان المراحم لا تباح و ترهق
و الحرب ان تهتج نخص غمراتها           و حشا عدانا في لظاها نحرق
و المغرب الاقصى عرائن اسد              لا تتقي الهيجاء ، و لكن تعشق
-و اذا الملاحم داعبت ابطالها                الفيت مغربنا بها يتمنطق
و لئن تربص بالبلاد مخاتل                   او كاد غدار بها متحذلق
فلقد اقمنا بالمسيرة شاهدا                     انا الاباة ، بكل درب نصدق
فاهنا – مثنى- ان شعبك  امة                 تحمي الحمى ، و العاديات تطوق
لما دعوت جموعها لمسيرة                   زكت دعاءك وحدة و تعلق
اذكى نذاؤك للمسيرة عزمها                  و هفت اليك قلوبها تتدفق
- بحر من الانسام لا يدرى له                بدء ، و ليس له ختام يرمق
هو – و الديان – بلا مدى امواجه           زخارة توهي السدود و تغرق
في عمق صحرانا طلائع باسه               و على امتداد الافق زحف يبرق
هو شعبنا الاباء هاجت اسده                 تغتال احلام البغاة و تقلق
فتح به السبع الطباق حوافل                  و الارض جذلى، و البشائر تالق
حفلت به الدنيا و تاهت رهبة                و به الصحارى تزدهي و تانق
عرب و عجم للمسيرة بادروا ..            و لخوض غمرتها تنادى المشرق
لا ضير ان عق الخوالف امرها            ان الخوالف طبعهم ان يمرقوا
طبع الاله على شغاف قلوبهم               و اصمهم فهم ضلال مطبق

احب الجلالة الملك المعظم مولانا الحسن الثاني يتقبل تهاني اعضاء الحكومة بمناسبة العام الهجري الجديد، و يهنئونه حفظه الله بنجاح المسيرة الخضراء.

سيروا فتلك مسيرة ميمونة                    الله يرعى شعبها و يوفق
و الشعب بارك – مخلصا – خطواتها        فنجاحها متيقن و محقق
و العاهل الشهم المثنى عزمه                  تبني الاخوة و العهود توثق
و ذروا الذي زعم العداة فانه                  زور و بهتان و مين ابلق
لا تحسبوا انا نعير هراءهم                   اذنا ، فسوق هرائهم لا تنفق
انسوا سريعا اننا كنا لهم                       درعا وردفا يوم عز المرفق
و لئن نسوا احساننا و جميلنا                  فالله يجزي الظالمين و يمحق
و لئن ارادوا للجوار خيانة                     فالله يمكن منهم و يمزق
سيروا ، فليس لغيرنا في ارضنا             حق المصير و لا المجال المخرق
-نحن الحماة لارضنا و حدودنا               و لنا السيادة و الوجود المطلق
هي ملكنا ، صحراؤنا و رياضها            دماؤها و برورها و الجوسق  
و بكل شبر من نراها جحفل                  منا ، و كل من بنيها فيلق
لا تزهدوا في حبة من رملها                 فهي المغانم و النماء الغيدق
هيى يا حماة امانة في عنقكم                  و بحفظها  - يا قوم – انتم اخلق
يا ثاني الحسنين انا جنة                       للعرش ، و الصحرا لملكك خندق
- و لنحن للوطن المفدى رقية                 الله يبرم امرها و يوفق
فخض الغمار بنا ، فانك راشد               و بما تخط يداك ، شعبك يسمق
    

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here