islamaumaroc

كتابات على قبر البخاري

  دعوة الحق

167 العدد

علـق الفـؤاد بعلمـه المتواتر        علق الندى سحرا بطيـب  أزاهـر
راحـت تتيمنـي نـداوة فضله        وعـدالـة رقـت  كحـلم زاهـر
ونـزاهة ورقـت  بأقياء التقـى      صـارت  خميلـة متعـب بجرائر
وبـراعة جهـدت لجس  رواية      شرقت بها   شرقا  دسائس  داعـر
ومهارة في الحفظ عـز  نظيرها   هي منحة  نديت  بيمـن   عاطـر
***
أمسى معنـى بالحديث  مولها       يشـدو صبابته  كواله (عامـر)
وكـوردة ولهت  بهمس  فراشة     فتشـوقت  لينيـع وصـل زاخـر
وكنخلة كلفت بشـدو  بـلابـل        فحكت لها  منيـات قلـب عامـر
وكجدول شاقته خضرة  عشبـه     فمضـى يغـازلـه بتوق  غـامر
***
قـد جـاب آفـاقا  وملء فؤاده          فيض من الأمل  الوضئ الناضـر
ومتـى يشـق فجاجا  ليلات يقا       رع نائبـات في شهـامـة  صابر
لم يشك من نصـب  فعزمه قوة      تحبـوه همة  بـاسـل ومثـابـر
كم بـات يرقب حلمه  متطلعـا        مسترقدا كـرم  الكريـم القــادر
أضحـى بنـاجـي ربه  متفانيا         متضرعـا  بخشـوع  عبـد ذاكر
يروى الجوارح في ابتهال مورق     فتعيش  نشوى  في وضئ بشائـر
يرقى إلى الأفق النضـير  بألقه        ذرأت بهاه  هدى الكتاب  الظافـر
ورعى الإله جـهاده بجـلاله            فصبا لخوض مصاعب  ومخاطر
                                      ***
هذا (الصحيح) حوى رحيق تصوره   متكامـل لبناء صـرح  مفاخـر
ضفر العلا له من رواه براعمـا         حلمـت بوعد من  قصائد  شاعر
فتسـارعت  همم الرجال تبـثه           همسـات إجـلال وحب طـاهر
عرفت بأنه فجر خيرات يـزف          سنـاه أنسـا ناعمـا لبصـائـر
فغدا مناهل يرتوي من دفقها              من شام حكما واعدا بذخائر
سئم الضلال حياته بجواره              فنأى كئيبا في وضاعة خاسر
أعظم به عملا أغاظ (بشرطه)          أمل الوضيع الحاقد المتآمر
تصبو إليه جوانح تشكو له               نزعات الشيطان أنيم ماكر
تلقى الشقاء من الضنى العاتي فتنـ     هل عذب نعماء وعيش عاطر
وتعانق الحق الوريق وتهتدي           لرؤى مجنحة بهدى شعائر
***
طويت قرون والبخاري العظيـ          ـم منارة تجلو دجنة سائر
ما زال خيره نابعا متدفقا                يثوى هدى بقرار كل مشاعر
ما مات من شغف الخلود يذكره         وبجهده الزاهي بكل مآثر
غنى الزمان خضير غرسه معجب     إعجاب برعمة بسجعة طائر
وترنمت عبر العصور محافل           بعطائه المتبرعم المتكاثر

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here