islamaumaroc

مصادر مغربية في "فتح الباري" للحافظ ابن حجر العسقلاني -1-

  دعوة الحق

167 العدد

من القمم الشوامخ في الرواية وعلوم الحديث شيخ الإسلام، قاضي القضاة، شهاب الدين أبو الفضل بن علي بن محمد بن حجر العسقلاني الأصل المصري المولد والمنشأ، حفظ القرآن وهو ابن تسع سنين، وقد وهبه الله ذكاء ناذرا، وقلبا واعيا، طوف على كثير من البلدان في طلب العلم والرواية وسمع على مشايخ عصره، فبلغ في ذلك شأوا بعيدا، رحل الناس للأخذ عنه والتزود من فيض علمه، فكان أحفظ أهل زمانه، وأوجد دهره، حتى لقد كان يلقب بالبيهقي الثاني.
كان عالما عاملا، ومنتجا مثمرا، خلف ما ينيف على مائة وخمسين مصنفا، أكثرها في الحديث وتاريخ الرجال، ولو لم يكن له إلا " فتح الباري على صحيح البخاري" لكان كافيا في علو قدره، وسمو منزلته.
ولو قدر لابن خلدون القائل: أن شرح البخاري دين على هذه الأمة(1)- أن يقف على هذا الشرح- الجامع المانع- لقرت عينه بالوفاء والاستيفاء.
ولما طلب من مجنهد اليمن، العلامة الشوكاني ان يشرح الجامع الصحيح للبخاري، قال: لا هجرة بعد الفتح.
بدا تأليفه سنة (817هـ)- بعد أن أكمل مقدمته في سنة (823) وانتهى منه في غرة رجب سنة (842هـ)- أي قبل وفاته بعشر سنين، وقد قضى في كتابته نحو خمس وعشرين حجة، وأولم عند ختمه وليمة عظمى، أنفق فيها نحو خمسمائة دينار، ولقي ما يستحق من الحظوة في عصر مؤلفه، حتى طلبه ملوك الأطراف بالاستكتاب، واشترى بنحو ثلاثمائة دينار، وطارت شهرته في الآفاق، يقع في بضعة عشر مجلدا، صدره بمقدمة تجمل أغراضه، وتبين مقاصده، اسماها"هدي الساري" إلى فتح الباري في مجلد ضخم(2).
عاد المؤلف في كتابه هذا الشرح- وهو الحافظ الواعية- إلى مئات المصادر في مختلف العلوم والفنون(3).   
وقد سجلت في إحدى قراءاتي للكتاب، مصادر مغربية اعتمدها ابن حجر، وكثر ترداده لها، وهي –في جملتها- ترجع إلى فئات أربع:
أ‌- في التفسير وعلوم القرآن.
ب‌- في الحديث وعلومه.
ت‌- في الحديث وعلومه.
ث‌- في التاريخ والأنساب، وأسماء البلدان والأماكن.

في اللغة:
1- أبو بكر محمد بن عمر بن عبد العزيز، المعروف بابن القوطية، أصله من إشبيلية، ومولده ووفاته بقرطبة، من أعلم أهل زمانه باللغة والأدب، ولما دخل أبو علي القالي الأندلس، اجتمع به، وكان يبالغ في تعظيمه؛ قال له الحكم بن عبد الرحمن الناصر: من أنبل من رأيته بلدان هذا في اللغة؟ فقال: محمد بن القوطية، (ت 367 هـ)(4).
له مؤلفات جليلة في اللغة، منها:
- كتاب الأفعال الذي فتح فيه هذا الباب، وتلاه بن القطاع إلا في ذكره.
وكتاب " المقصور والممدود" جمع فيه ما لا يجد ولا يعد، وأعجز من بعده، وفاق من تقدمه؛ - أفاد منه ابن حجر.
2- أبو عبد الله محمد بن جعفر التميمي القزاز، من أهل القيروان، أديب عالم باللغة، رحل إلى المشرق وخدم العزيز الفاطمي، وصنف له كتابا.
- (ت412 هـ)(5). من مؤلفاته الشهيرة " الجامع"- في اللغة، ينقل عنه ابن حجر.
3- أبو الحسن على بن إسماعيل الموسى، المعروف بابن سيده: إمام في اللغة وآدابها، (ت 458هـ)(6).
له مؤلفات جامعة في اللغة والأدب، لم يصلنا منها إلا ثلاثة:
1- المخصص، وهو كتاب جامع في اللغة العربية.
2- كتاب شرح مشكلات المتنبي.
3- المحكم والمحيط الأعظم-معجم كبير في اللغة، اعتمده ابن حجر كثيرا في المسائل اللغوية.
4- أبو القاسم على بن جعفر بن علي السعدي، المعروف بابن القطاع، ولد بصقلية، ولما احتلها الفرنج، انتقل إلى مصر، عالم باللغة والأدب- (ت515 هـ)(7).
له مؤلفات، منها:
- كتاب الأفعال-في ثلاثة أجزاء، أحسن فيها كل الإحسان، وكتاب (أبنية الأسماء) جمع فيه فأوعى، وفيه دلالة على كثرة إطلاعه، اعتمده ابن حجر في شرح المفردات اللغوية في الحديث.
5- أبو محمد عبد الله بن محمد ين السيد البطليوسي من العلماء باللغة والأدب (ت521هـ)(8) ألف كتبا منها " المثلث" – في مجلدين، أتى فيه بالعجائب، دل على اطلاع واسع، ينقل عنه ابن حجر.
6- أبو عبد الله محمد بن علي بن يوسف الأنصاري الشاطبي الأصل، البلنسي المولد؛ رحل إلى المشرق، فسمع من ابن المنير وغيره، وتتلمذ له أبو حيان الغرناطي، والمزي، واليونيني، وآخرون.
انتهت إليه معرفة اللغة وغريبها، كانت وفاته بالقاهرة سنة (ت684 هـ)(9).
كتب على صحاح الجوهري وغيره حواشي-في مجلدات، ينقل عنه ابن حجر.

في التفسير وعلوم القرآن

والجامع الصحيح للبخاري، كتاب تفسير وحديث، وقد اعتمد ابن حجر في هذا الباب:
7- مكي بن أبي طالب حموش بن محمد بن مختار القيسي القيرواني، وحل إلى المشرق مرات، وحج أربع حجج، فأخذ عن جملة من المشايخ في مختلف العلوم والفنون.
دخل الأندلس سنة (393هـ)، وسكن قرطبة واقرأ بجامعها، فتلمذ له كثيرون (ت437هـ)(10) ألف ما ينيف على تسعين مصنفا، أغلبها في القرآن وعلومه، منها:
- الهداية إلى بلوغ النهاية في التفسير وعلوم القرآن- في سبعين جزءا، والكشف عن وجوه القرآن وعللها، والتبصرة في القراءات السبع، ومشكل إعراب القرآن.
ينقل عنه ابن حجر في مسائل التفسير وإعراب القرآن.
8- أبو العباس أحمد بن عمار الهدوي، المقرئ النحوي المفسر، كان مقدما في القراءات والعربية أصله من المهدية-بالقيروان، دخل الأندلس وأقرأ بها، وهو الذي ذكره الشاطبي في باب الاستعاذة؛ (وكم من فتى كالمهدوي له اعملا(11) (ت.44هـ)(12). صنف كتبا جليلة في القرآن وعلومه، منها التفسير المشهور، أفاد منه ابن حجر.
9- أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني، الإمام المقرئ، الحافظ الحجة، قال ابن بشكوال: كان أحد الأيمة في علم القرآن ورواياته، وتفسيره ومعانيه وطرقه وإعرابه..) (ت444)(13).
خلف ما ينيق على مائة وعشرين مصنفا، منها التيسير المشهور-في القراءات السبع، والمقنع في رسم المصنف، والمحكم في تانقط، وطبقات القراء- في أربعة أسفار وهو عظيم في بابه.
يرجع ابن حجر إلى الداني في مسائل القراءات.
10- أبو محمد عبد الحق بن غالب بن عطية المحاربي الغرناطي، عالم بالتفسير والأحكام والفقه والنحو واللغة والأدب، (ت542هـ)(14).
من اشهر مؤلفاته (المحرر الوجيز، في تفسير كتاب الله العزيز)، أحسن فيه فأبدع، وأوفى على كل من تقدم، أفاد منه ابن حجر.
11- أبو زيد عبد الرحمان بن عبد الله أحمد بن أصبغ السهيلي الخنعمي المالقي، حافظ، عالم باللغة والسير، جمع بين الرواية والدراية (ت 581هـ)(15)

من مؤلفاته:
- التعريف والأعلام، بما أبهم القرآن من الأسماء والأعلام.- الإيضاح والتبيين لما أبهم من تفسير الكتاب المبين.
- الروض الأنف في شرح السيرة النبوية لابن هشام.....
استقى ابن حجر كثيرا من مؤلفات السهيلي هذه،وناقشه الحساب في تفسير بعض المبهمات، وكان عمدته في ذلك:
12- أبو عبد الله محمد بن علي بن الخضر المالقي، المعروف بابن عساكر،عالم بالتاريخ والحديث، (ت636هـ)(16).
له ذيل على التعريف والأعلام للسهيلي،أفاد منه ابن حجر.
13- أبو عبد الله محمد بن احمد بن أبي بكر ابن فرح الأنصاري القرطبي،مفسر جليل،وفقيه محدث،(ت671هـ)(17).
له تصانيف منها:
- التفسير الكبير الجامع لأحكام القرآن في عشرين جزءا، عاد إليه ابن حجر في مسائل في التفسير، وبعض أحكام القرآن.
14- أبو حيان محمد  بن يوسف الغرناطي من كبار العلماء بالعربية والتفسير والحديث والتراجم واللغات. (ت748هـ)(18).
من أشهر مؤلفاته التفسير الموسوم بـ (البحر المحيط)، ينقل عنه ابن حجر.
15- أبو إسحاق إبراهيم بن محمد السفاقسي، العالم النحوي، تفقه بجاية، وحج فأخذ عن أعلام مصر والشام، (ت742هـ)(19).
له :
"المجيد في إعراب القرآن المجيد" ويسمى إعراب القرآن-أفاد منه ابن حجر.

في الحديث وعلومه:
16- أبو مروان عبد الملك بن حبيب السلمي، عالم الأندلس وفقيهها في عصره، رحل إلى المشرق فلقي أصحاب مالك، ويقال إنه أدرك مالكا في آخر عمره.
وذكر بعضهم أنه لم يكن له علم بالحديث، وقد انتقد المقري في النفح 2-8 هذه القولة وقال:"أما ما ذكر من عدم معرفته بالحديث، فغير مسلم وقد نقل عنه غير واحد  من جهابذة المحدثين، نعم لأهل الأندلس غرائب لم يعرفها كثير من المحدثين، حتى أن شفاء عياض أحاديث، لم يعرف أهل المشرق النقاد مخرجها-مع اعترافهم بجلالة حفاظ الأندلس الذين نقلوها، كبقي بن مخلد، وابن حبيب، وغيرهما –على ما هو معلوم). (ت 238هـ)(20).
له تصانيف كثيرة، أنهاها بعضهم إلى ألف كتاب، منها: الواضحة- في السنن والفقه، وتفسير الموطأ، والمجتبى، ينقل عنها ابن حجر.
17- أبو محمد قاسم بن ثابت بن حزم العوفي السرقسطي، عالم بالحديث واللغة، رحل مع أبيه إلى المشرق فسمع من النسائي، والبزار، وابن الجارود وسواهم، واعتنى بجمع الحديث واللغة هو وأبوه، وأدخلا إلى الأندلس علما كثيرا، ويقال إنهما أول من أدخل كتاب "العين" إلى الأندلس.
ألف في شرح الحديث كتاب الدلائل، بلغ فيه الغاية في الإتقان، ومات قبل إكماله، فأكمله أبوه ثابت بعده، وكانت وفاته سنة (302هـ)(21).
أفاد ابن حجر من كاتب الدلائل.
18- أبو محمد قاسم ابن أصبغ القرطبي، ويعرف بالبياني، محدث الأندلس، رحل إلى المشرق هو وصاحباه ابن أيمن، وابن عبد الأعلى، وسمع كثيرا وقيد وجمع علما جما.
كانت الرحلة إليه في الأندلس وفي المشرق إلى أبي سعيد بن الأعرابي- وكانا متكافئين في السن (ت340 هـ)(22).
ومن أشهر مؤلفاته "المصنف" قال فيه ابن حزم مصنف قاسم بن أصبغ رفيع، احتوى من صحيح الحديث وغريبه على ما ليس في كثير من المصنفات)(23) وهو من الدواوين التي اعتمدها ابن حجر وأخرج لها.
19- أبو محمد عبد الله بن إبراهيم بن محمد ابن عبد الله بن جعفر الأصيلي، نسبة إلى أصيلا بالمغرب،دخل الأندلس في طلب العلم والرواية، ثم دفعه طموحه للرحلة على المشرق، فطوف على كثير من البلدان، وسمع من مشايخ العصر، وعنه اشتهرت رواية البخاري بالمغرب، استوطن قرطبة، ونشر بها علمه، كان حافظا عالما بالحديث، رأسا في الفقه، قال الدارقطني: لم أر مثله. اخذ عنه علم كثير(ت392هـ)(24) من أشهر مؤلفاته كتاب " الدلائل، إلى أمهات المسائل"- في اختلاف مالك، والشافعي وأبي حنيفة، وذكره بعضهم من بين شروح الموطأ (25)، أفاد منه ابن حجر، واعتمد رواية الأصيل كأصل من(26) الأصول التي عاد إليها في "الفتح" ونبه على الاختلاف بينها وبين غيرها، وانتقد ما رآه وجها ضعيفا منها.
20- أبو الحسن علي بن محمد بن خلف القابسي كان واسع الرواية، عالما بالحديث وعلله ورجاله، اول من ادخل صحيح البخاري إلى إفريقية (ت 403هـ)(27).
من مؤلفاته (ملخص الموطأ) ينقل عنه ابن حجر.
21- أبو جعفر أحمد بن نصر الداودي الأسدي أصله من المسيلة، وقيل من بسكرة، كان بطرابلس الغرب، وبها أملى بعض كتبه، ثم انتقل إلى تلمسان ويرجح ان تأليفه لكتاب النصيحة على صحيح البخاري كان بها،(28) ولعله آخر مؤلفاته.
كان عالما متقنا، له حظ من اللسان والحديث والنظر، لم يتفقه- في أكثر علمه- على غمام مشهور ومن أخص تلاميذه أبو عبد الملك البوني، وكفاه جلالة أن يروي عنه حافظ المغرب أبو عمر بن عبد البر(29).(ت402هـ)(30).
له مؤلفات، منها:
- كتاب "النصيحة" شرح البخاري، وقد استقى منه ابن حجر كثيرا، والداودي أول شارح للبخاري، فيما يذكره صاحب تاريخ الجزائر العام 1/361، وكنت ترددت في مقال سابق(31)، أن يكون الداودي أول من أزاح الستار عن هذا المؤلف الجليل، الذي أعيا جهابذة العلم إدراك أسراره ومغازيه، حتى رأيت ابن حجر في "الفتح"(32) يسميه بـ(الشارح)، وهو لقب على أول شارح لكتاب ما، على أن أبا سليمان الخطابي (ت3818هـ)- وهو معاصر للداودي-قد شرح البخاري في نفس الفترة، وسمي شرحه أعلام السنن، ولا ندري من السابق منهما؟
وسياق القسطلاني-أول شرحه (إرشاد الساري)(33) - يقتضي أن شرح الخطابي أول شرح للبخاري، ومثله لحاجي خليفة في كشف الظنون، وقد أخطأ كل منهما في تسمية والد(34) أبي جعفر الداودي، مما يدل على عدم تحريمها في هذا المقام، والحافظ بن حجر أضبط وأعلم، وقد انتقد لبن حجر الداودي انتقادا عنيفا، وشايع ابن التين في تتبع زلقاته، وعددا كثيرا من غرائبه(35)، وفي مقدمة ما يؤخذ عليه، انه كثيرا ما يفسر الألفاظ الغريبة بلوازمها، ولا يحافظ على أصول معانيها(36).
وهو مع ذلك يجله ويستشهد بأقواله، ويحتج لصحة الحديث وضعفه بآرائه(37)، وهو مقام وقف دونه أيمة كبار.
ومن مؤلفات الداودي، التي عاد إليها ابن حجر، كتاب "الناهي" شرح الموطأ مالك(38) ، وقد أملاه بطرابلس(39)  الغرب قبل انتقاله إلى تلمسان.

-1 المقدمة ص 800.
-2 طبع في الهند ومصر مرات، وإخراج في 17 جزءا، والمقدمة في مجلد يحوي جزئين: والكتاب في حاجة إلى نشر علمي.
-3 كتب السخاوي- وهو تلميذ المؤلف- ترجمة وافية، اسماها "الجواهر والدرر" في ترجمة شيخ الإسلام ابن حجر، وبالغ في الثناء عليه في الضوء اللامع 2/36، وانظر البدر الطالع 1/87 حسن المحاضرة 1/153ن خطط مبارك 6/37، مفتاح السنة 40-41، دائرة المعارف الإسلامية 1/131. مقدمة الدرر الكامنة، خاتمة تهذيب التهذيب.
-4 انظر تاريخ علماء الأندلس 2/76، جذوة المقتبس 71، الوفيات 4/4، معجم الأدباء 18/272، لسان الميزان 5/324، بغية الرعاة 84، النفح 3/74.
-5 انظر وفيات الأعيان 4/9، بغية الوعاة 29.
-6 جذوة المقتبس 293، الصلة 1/410، الوفيات 3/17، بغية الوعاة 327، نكت الهميان في نكات العميان 204، لسان الميزان 4/205، النفح 3/380، دائرة المعارف الإسلامية، 1/202.
-7 الوفيات 3/11، لسان الميزان 4/209، النفح 3/380، دائرة المعارف الإسلامية.1/202.
-8 بغية الملتمس 423، الصلة 2/287، قلائد العقيان 193، وفيات الأعيان 2/282، المغرب في حلي المغرب 1/385.
-9 الوافي بالوفيات 4/190، غاية النهاية 2/213، بغية الوعاة 83، النفح 2/374.

-10 جذوة المقتبس 329، الصلة 597، نزهة الألبا 421، مفتاح السعادة 1-418، انباه الرواة 3-313، الوفيات 4/361، طبقات القراء للذهبي 1-316، غاية النهاية 3-9، شجرة النور 1-107.
-11 انظر الشاطيبة 1-31.
-12 جذوة المقتبس 306، طبقات القراء للذهبي 1-320، غاية النهاية 1-92، شجرة النور 1-108.
-13 جذوة المقتبس 286، الصلة 385، الديباج 188، معجم الأدباء 12-125، طبقات القراء للذهبي 1-325، غاية النهاية 1/503، تذكرة الحفاظ 3-316، شجرة النور 1-115، دائرة المعارف الإسلامية 9-116.
-14  القلائد 208، بغية الملتمس 376، معجم أصحاب الصدفي 259، قضاة الأندلس 109، بغية الوعاة 295، النفح 2-256، شجرة النور 1-129.
-15 بغية الملتمس 534، المغرب في حلى المغرب 4889، أبناه الرواة 2-162، نكت الهميان 187، النفح 4-137. النفح 4-137.
-16 الإكمال والأعلام في تراجم بعض أعلام مالقة- مخطوط خاص، قضاة الأندلس 123، التكملة 2-641-طبع مصر، الإحاطة 2-122-125، الطبعة الأولى.
-17 الديباج 317، الوافي بالوفيات 2-122، طبقات المفسرين 28، النفح 2-215، شجرة النور 1-197.
-18 فوات الوفيات 2-255، نكت الهميان 280 الكتبية 81، الدرر الكامنة 4-302، بغية الوعاة 121، غاية النهاية 2-285، طبقات الشافعية 6-31، شذرات الذهب 6-145، دائرة المعارف الإسلامية 1-332.
-19 الدرر الكامنة 1-55، بغية الوعاة 186، النجوم الزاهرة 10-98، شجرة النور 1/209.
-20 تاريخ علماء الأندلس 1/269، الديباج 154، تذكرة الحفاظ 2/107، ميزان الاعتدال 2/148، لسان الميزان 4/59، النفح 2/5.
-21 تاريخ علماء الأندلس 1/360، طبقات الزبيدي 309، جذوة المقتبس 312، تذكرة الحفاظ 853، النفح 2/49، شجرة النور1/88.
-22 تاريخ علماء الأندلس 1/365، جذوة المقتبس 311، الصلة 118، بغية الوعاة 375، تذكرة الحفاظ 3/67، لسان الميزان 4/485، النفح 2/47، شجرة النور 1/88.
-23 انظر رسالة ابن حزم في فضل الأندلس ص 13، ضمن الرسائل الثلاث التي نشرها صلاح الدين المنجد.
-24 طبقات الشيرازي 164، تاريخ علماء الأندلس 1/249، جذوة المقتبس 239، ترتيب المدارك4/642، الديباج 138، عبر الذهبي 2/52، تذكرة الحفاظ 4/1024، شذرات الذهب 3/40، هدية العارفين 1/448، شجرة النور 1/100.
-25 انظر الديباج 139.
-26  وانظر عن قيمة هذا الأصل مقدمة النسخة اليونانية المحفوظة بالخزانة الملكية رقم 10802.
-27 ترتيب المدارك 4/616، معالم الإيمان 3-168، الديباج 199، نكت الهميان 217ن الوفيات 3-9، تذكرة الحفاظ 3-1079، شجرة النور7/97.
-28 تاريخ الجزائر العام 1-361.
-29 فهرسة ابن خير 87.
-30  انظر ترجمته في: ترتيب المدارك4/623، فهرسة ابن خير 27، الديباج 35، نفحات النسرين والريحان 95، شجرة النور 1/115، تاريخ الجزائر العام 1/36، معجم أعلام الجزائر 46. مجلة دعوة الحق- العدد الأول السنة السابعة عشرة ص 83.
-31 انظر المقدمة ( هدي الساري) 2/10، الشرح 60، الفتح 1/17، 7/4، 9/108.
-32 ج 1/41.
-33 1/545.
-34 سماه كل منهما سعيدا، والصواب نصر.
-35  انظر الفتح 6/79، 11/224، 12/32، 154، 163، 172، 225، 322، 13/28، 21، 261، 266، 275، 5/17، 278، 279، مع مواضع اخرى تجدها في الفتح فارجع إليها.
-36 انظر الفتح 14/256-257.
37 انظر مثلا الفتح 12/378، 392، 13/474.
-38 توجد نسخة منه بخزانة القرويين تحت رقم 527.
39- فهرسة ابن خير 87، ترتيب المدارك 4/623، وتصفحت فيه كلمة "النامي" بـ (القاضي)، الديباج 35.

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here