islamaumaroc

معطيات جائزة الحسن الثاني للمخطوطات والوثائق عبر سبع سنوات

  دعوة الحق

166 العدد

يتوفر المغرب على محصول ضخم من المخطوطات والوثائق، وإذا كانت الخزائن العامة والوقفية تحفل بالكثير الطيب من هذه وتلك، فإن ثروة خطية مهمة تحتفظ بها الأسر والأفراد، مما يمتلكون من الكتب، أو يتوارثون من المستندات، وهذا القطاع لا يزال بحاجة ملحة للكشف عن محتويات، وهي الغاية المتوخاة من أحداث جائزة الحسن الثاني للمخطوطات والوثائق، ابتداء من عام 1388هـ-1969م.
ويهمنا في هذا العرض أن نقدم نماذج من حصيلة المؤلفات والمستندات التي عرفتها معارض هذه الجائزة عبر سبع سنوات.
1- وبالنسبة إلى قطاع الوثائق نشير –في البداية- إلى "شهادات عدلية" من سوس مكتوبة على " قطع من عود"، وتسلسل تواريخنا انطلاقا من عام سبعة وثمانين ومائة وألف للهجرة، ثم تمتد حتى صدر المائة الهجرية الجارية: عام اثنين وثلاثين وثلاثمائة وألف.
2- ومن الواضح أن هذه الظاهرة تجسم حفاظ سوس على الطريقة القديمة في الكتابة على الاعود قبل انتشار الرق والورق.  .......
ومن هذه الظاهرة التي تمتد جذورها على فترة التاريخ القديم، ننتقل على العصر الوسيط مع النماذج التالية:
3- "رسائل مرابطية" من إنشاء ابن أبي الخصال وغيره في قطعة مبتورة الطرفين.
4- مجموعة إنشاءات" أبي بكر بن خطاب: محمد بن عبد الله داود المرسي: باسم "فصل الخطاب"، في ترسيل أبي بكر بن خطاب"، وفيها مخاطبات إلى بعض سلاطين وأمراء الغرب الإسلامي.
5- "وثيقة عدلية" كتبت-على الرق- بغرناطة في أيامها الأخيرة: عام تسعة وأربعين وثمانمائة للهجرة، ويزيد في أهميتها أن تكون تتصل بالسلطان النصري محمد الغالب، حيث تتضمن هبته لبعض الأملاك إلى كرائمه الثلاثة، مع تذييل ذلك بتوقيعه بخطه.
ولا شك أن السلطان المعني بالأمر هو المعروف بمحمد الأحنف أو السلطان أبي عثمان، وهكذا سيكون من شان الوثيقة الغرناطية أن تلقي أضواء جديدة على حياة العاهل النصري بعدما اضطربت المصادر الاسبانية في التعريف به.

غير أن الثورة المهمة التي تكشف عنها معطيات الجائزة المغربية، إنما ترجع إلى العصور الحديثة.
6- وسنلتقي-أولا- مع " دفاتر حبسية" لتسجيل الموقوفات على المرافق الدينية والمصالح العامة، وهي التي استمر الاصلاح على تمييزها باسم " الحوالات".
7- وتأتي –بعدها- "ظهائر علوية" حول مهمة"الاميرال المغربي": عبد الله يعقوب السلاوي، وكان مشرفا على الموانئ البحررية أيام السلطان العلوي محمد الثالث.
8- وسوى هذه الظهائر نشير إلى "وثيقة" عن مهمة آخر رئيس لركب الحجاج المغاربة في القديم : الحاج الطالب ابن جلون الفاسي.
9- و ط وثيقة" عن البارود الموقوف –بفاس- على مدفع شهر رمضان.
10- و "وثائق" عن حياة المهاجرين التلمسانيين بفاس.
11- و"عشرات الوثائق" عن مغربية الصحراء الشرقية والغربية.
12- و" ظهائر علوية" تكشف عن نشاط التعليم القديم في قبيلة النواصر جنوب الدار البيضاء.
13- ومن عصر السلطان الحسن الأول –بالخصوص- نقتطف الاكتشافات التالية:
14- وثائق عن معمل السلاح الذي أسسه نفس العاهل بفاس الجديد.
15- "تصميم للمعمل ذاته" يحمل تاريخ عام واحد وثلاثمائة وألف هـ.
16- "وثائق" عن إجراءات تجديد العملة المغربية: "السكة الحسنية".
ومع عصر السلطان العزيز نلتقي بالوثائق الآتية:
17-"وثيقة" عن التنظيمات الإدارية التي خضعت لها دار النيابة بطنجة عام 1318هـ.
18- "وثيقة" عن تنظيم المحجر الصحي لفائدة الحاج المغاربة بمدينة الصويرة.
19-"وثيقة" عن مشروع "شفرة مغربية" للمراسلات السرية.
والآن –بعد الوثائق- يصل بنا المطاف إلى قطاع المخطوطات، وقد كشفت معارض الجائزة الحسنية عن ثورة من النوادر والذخائر شملت غالبية المواد المتداولة في الثقافة الإسلامية.
وننوه-في البداية- بلون من الإجازات المغربية، وكانت بمثابة "شهادات" بحفظ القرآن الكريم، وإتقان علوم القراءات، والتجويد، والرسم، واستظهار بعض المتون الدراسية الأولية، وتكتب هذه الإجازات –عادة- على الرق بخط جميل  مزخرف مذهب، حيث يعرض الأستاذ المجيز أسانيده القرآنية بتوسع، ويسجل شهادته للطالب المعني بالأمر.
20- وقد عرفت معارض هذه المناسبة نماذج متعددة من هذه"الشهادات"، غبر أن أقدمها ترجع إلى عام 813هـ، وهي التي صدرت من محمد بن يحي بن جابر الغساني المكناسي إلى تلميذه عبد الرحمن المعفاري.
21- وهذا لون آخر تقدمه "شهادة طبية مكتوبة برسم الطبيب المغربي: الحاج محمد بن الحاج أحمد الكحاك الفاسي عام 1248هـ.
22- ونلتقي الآن بأقدم كناشة مغربية، باقية، وصاحبها هو محمد بن قاسم الزجالي، وهو أديب معروف عاش-بفاس- إلى العصر السعدي الثالث، وسجل في هذه المذكرة –بخطه الدقيق المليح، مجموعة مهمة من أدبيات العصر السعدي، وفيها قصائد كانت غير معروفة بالمرة.
23- ومن المخطوطات النسوية: "مصحف شريف" بخط سيدة مغربية.
 24- مع الربيع الأخير من كتاب " الترغيب والترهيب" للمنذري، كتبته فقيهة من تطوان.

25- ومن ذخائر المؤلفات الحديثية: " مجلد من صحيح الإمام البخاري" : رواية ابن منظور الاشبيلي.
26- " مجلد ضخم من نفس الصحيح"، يبدو أنه من أصل سماع ابن الحطيئة الفاسي نزيل مصر.
27- " مجلد من صحيح الإمام مسلم"، مكتوب بسبتة عام 800هـ، بخط عتيق يشبه الاندلسي.
28- شرح غريب البخاري"، لليفرني: أحمد بن عبد الرحمن المجاصي ثم الفاسي.
وبعد هذه المنوعات ننطلق من الرياضيات والتقنيات وما إليها، لنقدم النماذج التالية:
29- "رسالة في حساب القلم الفاسي" لابن الصباغ، وتناول عملية الحساب بأرقام رومانية كانت تستعمل-بفاس وما إليها- في تقديرات الوثائق العدلية، وفي ترقيم وتاريخ بعض المنتسخات.
30- " تقييد في حساب السكك المغربي" خلال العصور الجرسيفي.
31- تقييد في الموضوع ذاته" لمحمد بن علي بن عيد السوسي اليعقوبي.
32- كتاب في قواعد السفر في البحر"، ويبدو أنه تعريب مغربي لتأليف في الموضوع بلغة أجنبية.
33-" تذكرة المجالس، في علم المدافع والمهارس"، عنوان أرجوزة من نظم المكي بن قصابة بن محمد الرباطي.
ومن مادة الطب وما إليه نعرض هذه النماذج:
34- كامل الصناعة الطبية الضرورية، لعلي بن عباس المجوسي.
35- كتاب " الموجز من القانون" لابن النفيس القرشي.
36- ومن المؤلفات الاندلسية: كتاب " الطبيخ في الأندلس والمغرب"، لمؤلف أندلسي مجهول الاسم من العصر الموحدي، وهو يكمل النسخة المنشورة من نفس الكتاب في صحيفة معهد الدراسات الإسلامية بمدريد.
37- " مقنعة السائل، عن المرض الهائل"، تأليف لسان الدين ابن الخطيب، وصف فيه أبعاد الوباء الأسود الذي غمر الأندلس وعم أنحاء الدنيا عام 749هـ، كما ذكر علاج هذا المرض وطرق الوقاية منه.
ومع مؤلفات الفلك والتنجيم نذكر:
38-كتاب البارع لعلي بن أبي الرجال الشيباني القيرواني.
39- " رسالة في طريق العمل بالاسطرلاب" لأبي القاسم ابن الصفار القرطبي
40- كتاب " الروض العاطر في مختصر زيج ابن الشاطر"، لمحمد بن علي زريق المصري.
أما المعروضات الموسيقية فمنها:
41- مجموع "بستان الأنوار، ونفحة الأزهار في مدح النبي المختار"، مؤلفه غير مذكور.
42- كناشة الحائك".
43- "استزال الرحمات بإنشاد بردة المديح بالنغمات"، لمحمد العابد ابن سودة المري.
44- ومن الرحلات: "تاج المفرق في تحلية علماء المشرق" ، لخالد البلوي.
45- رحلة الحضيكي: محمد بن احمد السوسي الجزولي.
46-" الرحلة الكبرى" لمحمد بن عبد السلام الناصري.
47- وهذه نماذج مدونات التراجم: " الإكمال والاعلام في صلة الاعلام، بمجالس الاعلام من أهل مقالة الكرام" ، ابتدأ تاليفه محمد بن علي بن الخضر الغساني المالقي، ولما اخترمته المنية عن إتمامه، كماه ابن أخته: أبو بكر محمد بن على ابن خميس، به بتر.
48- " ترجمة المولى عبد السلام بن مشيش" للوارق.
49- " ترجمة أبي يعقوب البادسي، للمراكشي.
50- طبقات المالكية"، لمؤلف مجهول الاسم من أهل المائة 11هـ.
51- ترجمة أبي حامد محمد العربي الفاسي الفهري، لؤلف غير مذكور، بها بتر.
52- مقياس الفوائد بشرح القلائد" لمحمد بن قاسم ابن زاكور.
53- الدرر المرصعة، بأخبار أعيان درعة"، لمحمد المكي بن موسى الناصري.
54- " جوهرة وماسة من شعراء القاموس والحماسة"، لمحمد بن محمد بن محمد بن إبراهيم العلمي الفاسي، شيخ العلوم الفلكية بالمغرب.
55- ومن البلدانيات: " القول الجامع في تاريخ دمنات وما وقع فيها من الوقائع"، لمؤلف معاصر يحمل اسم نجيب: الحاج أحمد الدمناتي.
وفي ميدان المخطوطات الأدبية نلتقي مع ذخائر التالية:
56- قطعة من كتاب " الحماسة"، يخمن انها للبياسي.
57- قطعة من الصيب والجهام"، للسان الدين ابن الخطيب.
58- " الإفادات والانشادات" لأبي إسحاق الشاطبي.
59- عين النبع في مختصر طرد السبع"، لأبي العباس أحمد بن محمد بن محمد الزفتاوي الشافعي الوفائي، اختصر فيه كتاب " طرد السبع عن سرد السبع" لصلاح الدين الصفدي.
60- " ديوان " الوزير محمد بن إدريس العمروي الفاسي.
61- " كناشة" نفس الوزير.
61- "ديوان" الحاج على زنيبر اللاوي، ضمنه أشعاره المنوعة، وبينها قصائد وطني نظمها عند مطالع القرن العشرين م.
62- ومن ذخائر الأوضاع النباتية: " عمدة الطبيب، في معرفة النبات لكل لبيب"، لمؤلف أندلسي عاصر فترة ملوك الطوائف.
63- مع زهرة البستان ونزهة الأذهان في الفلاحة الأندلسية، لمحمد بن مالك الطغنري الاشبيلي.
64- وسنختم قطاع المخطوطات بالإشارة إلى فهرس كتب الخزانة الملكية بمكناس أيام السلطان الحسن الأول.
وإلى هنا سيكون من المناسب عرض مجموعة لمؤلفات مغربية وأندلسية تعتبر –لحد الآن- ضائعة، غير أنه من المرغوب فيه إثارة اهتمام   ........

المعنيين بالأمر حتى تتضافر الجهود على البحث عنها، وسيأتي تصنيفها حسب اللائحة التالية:
- المقياس في أخبار المغرب وقاس، لعبد الملك الوراق.
- ديوان الشاعر ابن حبوس
- ديوان الشاعر الجراوي
- ديوان ميمون الخطابي
- ديوان عبد العزيز الملزوزي
- ديوان مالك ابن المرحل السبتي
- نسخة كاملة من " الذيل والتكملة" لمحمد بن عبد الملك المراكشي.
- نسخة تامة من " رحلة" أبي القاسم التجيبي السبتي
- المخطوطة المطولة من " روض القرطاس" لابن أبي زرع.
- كتاب " لحن العامة"، لابن هانئ السبتي.
- الإشادة في المشتهرين من المتأخرين بالاحادة"، لعبد الرحمن العزفي.
- مزية المرية"، لابن خاتمة الأندلسي المري.
- السفر الأول من "نفاضة الجراب" للسان الدين ابن الخطيب.
- مع النسخة المطولة من كتابه "الإحاطة"
- والنصف الأول من " مختصرها" للبقني.
- الكوكب الوقاد، فيمن دفن بسبتة من العلماء والزهاد".
- " فهرس" أشياخ إسماعيل ابن الأحمر
- فهرس" أشياخ عبد الرحمن الجادري
- "نزهة الناظر": أرجوزة في تاريخ مكناس من نظم محمد بن يحي بن جابر الغساني.
- "ديوان" عبد الرحمن المكودي
- ديوان" عبد العزيز الفشتالي.
- نسخة كاملة من كتابه:"مناهل الصفا".

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here