islamaumaroc

اليد البيضاء

  دعوة الحق

163 العدد

أى ذكرى علوية الإيحاء             رفلت كالعروس في خيلاء
وتجلت للعين أبهى ضياء            من شعاع صاغته شمس السماء
وتسامت رفرافة في جلال           جل عن وصف شاعر الشعراء
                                 *
إنها ومضة الفخار أطلت             من ثنايا تاريخنا الوضاء
إنها نفحة الجهاد أشعت               في قلوب مملوءة بالرجاء
إنها ستبقى نشيدا يغنى                 تحت أظلال الدوحة الخضراء
دوحة من فرعها انشعب المجـــد، وفي ظلها نعيم الرخاء
فتفيأ يا أيها الشعب ظلا                مده الله وافر النعماء
واذكر العهد.. واحفظ الود دوما      لمليك يرعى الحمى في إباء
                                 *
يا لها من ذكرى تقام لعرش           سابغ الظل مستفيض الرواء
يا لها من ذكرى تموج بعطر         علوي الأنفاس والأنداء
أشرقت نورا رافلا في الأعالي      أغرق الكون في رفيف ضياء
فإذا الشعب هب في غمرة الأفــــراح يبدى للعرش خير ولاء
ينثر الود والثـناء سخاء               قدوة بالأجـــــــــداد والآباء

إنها فرحة الولاء لعرش              هيجت كل نخوة شماء
إنها خفقة الرجاء بقلب                يحفظ الود مفعما بالوفاء
فلتعش سيد البلاد لشعب              في خطاك يمشي مصون الرداء
ولتدم عاهل البلاد كريما              طيب الذكر سرمدي العطاء
مشرق الذهن لا يفوتك شيء         مثله فات حكمة الحكماء
ولتدم سيد العروبة للعر              ب سراجا ينير درب الرجاء
لم تنم عن ندائهم حين نادوا           من روابي "الجولان" من "سيناء"
لم تنم حتى كان جيشك سهما         في صفوف العدى خضيب دماء
يصنع المجد والفخار بصبر          مستميت في همة قعساء
يكتب النصر بالدماء سطورا          سوف تبقى خفاقة الأصداء
                                  *
خذ يراعك أيها الدهر واكتب          في السجلات أصدق الأنباء
نحن قوم لا نرتضي الذل مهما        كلف الخطب من جليل الفداء
نكره الحرب والعداء ولكن            نخفر الأرض رغم كل بلاء
يشهـد الله والعواصـم أنا               للوئام ندعـو وكل إخـاء
نعشق الحق والسلام حماما           خافق الظل فوق كل سماء
                                  *
إيه صحراء يا رباط المروءا          ت، أعد مجد غابر الآباء
أنت منذ القديم أرضا وشعبا           تنتمي لنا رغم كل تنائي
كيف يحلو للغاصب النذل إفسا       ل فؤاد من جسمه اللألاء
يحسب الرمل كله في يديه            وهو منه على مدى الجوزاء
ليس في واحات "العيون" له حظـــظ، ولا في مناجم الصحراء
ليس في "حمر الساقيات" مياه        يرتوي منها أنذل الدخلاء
لا ولا في "وادي الذهب" ذهب يصـــلح حليا للحية الرقطاء
تلك أرض لنا وإرث عزيـز         نهب الروح دونه بسخاء
حبذا الفداء الذي فيه مجد            لبلاد في حوزة الشرفاء
                                 *
يا دماء الأحرار تجرى سخاء       فوق رمل صحرائنا العذراء

أنبتي المجد واحة ونخيلا          وانثري الرعب في مدى الأرجاء
وازحفي سيلا من جحيم ونار     يفجع الأعادى بهول اللقاء
واخبريها بأننا قد تهــيأ              نا جميعا للوثبة الرعناء
                                *
يا بلادي يا أرض أسمى لقاء      تم بين الأقطاب والزعماء
يا بلادى حبي المليك المفدى      رائد العرب للذرا الشماء
وحد الشمل بعدما فرقت بيــــــــن الأحبة موجـــــة الأهواء
فإذا الإخوة الأشقاء يمشو         ن على درب ألفـــة وإخاء
يتبارون في الدفاع عن الأر       ض أباة في همـــــة قعساء
                                *
يا بلادي وفي الثناء لشهم         هو للشعب مصدر النعماء
قلبي الطرف فالمشاريع شتى     شملت كل بقعة خضراء
هذه الأرض قد روتها سدود      هي من نفحة اليد البيضاء
هذه السواقي بكل مصب          تمنح الخصب للربى الفيحاء
هذه المنجزات في كل صوب    قد تسامت في عزة وإباء
تغمر المغرب الحبيب بفيض    - أبد الدهر - مستفيض السخاء
تلك إشراقة وذلك فضل          من عطاء الإلاه جم العطاء
فهنيئا يا ابن الكرام بعرش        بك يسمو للذروة الشماء

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here