islamaumaroc

الاستسعاد بمدح سيد الأسياد على نهج بانت سعاد

  دعوة الحق

163 العدد

قلبي بحب رسول الله مشغول،               والروح مني لتاج الحسن تقبيل
اني ارى وجهه بالبشر يبسم لي               ان شاقني لكتاب الله ترتيل
ذك الجلال هدى روحى وهذيها،             فهزها في جمال الطهر تبتيل
والنور يغمر في الذكرى مخيلتي،            والصبح بعث وتجديد وتجميل
مالي راى الكون عرسا في مناطقه           تعلو الزغاريد، اذ تحلو المواويل ؟ !
فصوته (ام كلثوم) بمهجتها                   غنت وفي يدها البيضاء منديل !!
فالنور من احمد الهادى استبان، وقد          ناداه بالوحي والفرقان جبريل
وفي احاديثه ذكرى وموعظة،                 فكل لفظ من الالفاظ قنديل
اكرم بمفتاح باب الله من سبب،                فليس في بابه منع وتقفيل
فاقصده تحظ بما ترجوه من سعة،             ففي رعايته رفق وتطفيل
فمنذ آدم والاجيال اجمعها                     جيل دعاه لعبد المصطفى جيل
ان الحبيب اللى من اجله خلقت                كل العوالم، للامجاد تاثيل
يكفي قريشا به فخرا ومنقبة،                  قشملها بظهور الحق مشمول
يسائل الكون عنه همة وسعت                  نبل الرسالة، والانسان مسؤول
اطوى العصور الى ميلاده، فانا               شوق وعشق وتكبير وتهليل
في عيد مولده فجر يبشرنا                     به زبور، وتوراة، وانجيل
كثافتي صرت انساها وانزعها،                 وفي اللطافة وجه الحق مصقول
هناك في المنبع الصافي وكوثره               غمست روحي، وواتتني الاكاليل   

هناك الهدى للكون اجمعه                      يجلو الدياجي، فتنجاب الاضاليل
والحق جاء لكل الناس ينقدهم                  من الضياع، فلم تبق الاباطيل
محمد من حرف النور تكتبه                    يد الاله، وروض الانس ماهول
ووحدة الحب والمحبوب ظاهرة                في كل شيء، وللآيات تفصيل
من الجواد يكون الفضل منهمرا               اكرم بمن هو بالخيرات ذهلول
نفسي فداء حبيب كنت اعشقه                  قبل ازديادي وعهد العشق موصول
رسالة الحق اداها، فواصلها                   اهل الحجى، ولذاك السر مدلول
وتلك حجة رب العالمين لقد                   حارت لادراك فحواها التحاليل
والصالحون اذا ما الوصل طمانهم            الى الاصالة، فالرضوان مبدول
محمد جوهر فرد نصول به                    على الوجود، وفي معناه تاصيل
تلك الامانة ترويها وتحفظها                    اجيالنا، وعليها الطبع مجبول
ان التنوع في التوحيد قاعدة                     عن غيرها جوهر الاسلام مفصول
ما كان لله صانته ضمائرنا،                     وما سواه ضعيف الروح، مملول
والنور تلقائيا من اصله ابدا                     رغم الحواجز للادون منقول
لا يحجب الغي عين الرشد عن بصر           الا كما تحجب الشمس الغرابيل
فالفتح مكتمل، والدين منتشر،                   والكفر بالحق والاسلام مقصول
                              *      *       *
انا نعيش بعصر فيه قد برزت                   مذاهب عندها التعليم تجهيل   
والروح قد عرفت في مادة ملكت                كل العقول، قلب الكون متبول
وعصرنا خدعة امست تحيط بها                 مزالق تصبت فيها الاحابيل
ليس التحرر فوضى في تقدمنا                   نحوى الهوى، وكيان مغلول
فقد طغت موجة الالحاد حين بدت               للالمغرضين ودعواهم اقاويل
هم يبحثون بلا جدوى، فعندهمو                  لكل امر كما يهوون تاويل
راموا اباحية هم زينوها لمن                     غوتهمو شهوة تطغى وتضليل
ان انت عاتبتهم جاؤوك يدفعهم                   نحو التفاهة والتمويه تعليل
اعدى عدو لهم من قام بنصحهم،                  وقد تبين تحريم وتحليل
ان الشذوذ لديهم صار يجرفهم                    تياره، وكان الزيغ معقول
تهافتوا حول ارباح مزيفة                          فلا يهمهمو للوزر تنقيل
على القشور لقد عاشوا بلا سند،                  ومنهم اللب مخطوف ومنشول       

كما يشاءون قد صاغوا مصالحهم،                فالنص والفهم تصعيد وتسفيل !
وان سالتهمو عن سر فتنتهم،                      قالوا : هو العصر تكييف وتشكيل
كانما ليس في التمييع منقصة،                     وليس في موجة التزييف تهويل
لا يستوي ابدا قدر الاصيل، وما                  يغرنا وهو مغشوش ومدخول
امانة الحق في الاجيال نحملها،                   وعند احفادنا للحق تحميل
مهما تطل شهوة الطاغي وجولته                 فانه في جحيم الاثم مسحول
حذار من دسم السم يمزجه                        من ليس يردعهم حلم وتمهيل !
هاموا بفلسفة في الافك، ظاهرها                  زور، وباطنها المعوج ضليل
فالغرب ضج بهم، والشرق ينبذهم،               وسعيهم في ازدياد الخسر مخذول
لا يصلح الامر الا بانتهاجهموا                   شرع السماء، فما في الحق تبديل
من يتبع السبل العوجاء صل بها                 عن الرشاد، ففي التشكيك تعطصيل
لا دين قطعا سوى الاسلام نسلكه                اذ فيه للروح دوما عليه صح تعويل
والله فصل في القرآن شرعته،                   والسر قد ضمه ذكر وتنزيل
ندعو لتوعية في الدين شاملة                     حتى يزول بها غني وتدجيل.
                              *       *          *
ياسيدي يارسول الله انت ترى                   (صهيون) من خبثت منه الافاعيل
في ثالث الحرمين الجرح منع                   بنكبه من عصبة الاشرار تنكيل
والهول اصبح في (القدس الشريف) له         شكوى يؤججها للحقد تشغيل
طغت مطامع (اسرائيل) فاقتحمت               قلب الحريم، وداب الغدر تقتيل
اهكذا يا رسول الله تطعننا                        ايدى الجناة، وعزم الشرق مكبول ؟
اهكذا يا رسول الله  يجرقنا                      موج العدى، ودم الاسلام مطلول ؟
اهكذا يارسول الله عاملنا                        (صهيون) من غره للحق تحويل  ؟
اطماعه حلم بحياه في صلف،                    فلا (فرات) كما ينوي، ولا (نيل) !
شتان يا سيدي، يا خير معتصم،                  ما بين ما هو مشروع ومعمول !
حاشا وكلا ! فان الحق منتصر،                 والامر لله مرفوع وموكول
(ان الرسول لسيف يستضاء به                  مهند من سيف الله مسلول)
وغيره المصطفى تدعو عزائمنا،                فنحن اجناده الغر البهاليل

شم الانوف، اسود في معاركنا                  بحذو ضمائرنا بالعصر تعجيل
 خضنا المنايا سراعا ليس يقهرنا               صعب، وما قدر الرحمان مفعول
وصفنا واحدا عند الفداء،  فلا                  يرضي جحافلنا في الباس تاجيل
من يبذل النفس هابته المنون، ومن             يخف، فلا شك مهزول وماكول
وباسنا من (صلاح الدين) مقتبس               روع الخلاص، فذاك القيد محلول
هذى (فلسطين) نحو الفتح راجعة              لاهلها، لا يربح (القدس) تدويل !
                              *       *      *
يا سيدي با رسول الله، انت لنا                  عزم، وحزم، وتوحيد، وتكتيل
اعطيتنا المثل الاعلى لنتبعه،                    فزاننا منك للامجاد تخويل
وسبطك (الحسن الثاني) بغيرته،               على المحارم في الابصار محمول
في كل قلب له رسم يرصعه                    نور، وينقشه بالحب ازميل
احيا لنا نخوة الاجداد، اذ هتفت                 به على مسمع الدنيا الاماليل
(الياذة) المجد وفاها، فاردفها                   له من النصر والتاييد تذييل
وجنده من جنود الله منتصر                    على الطغاة، وسيف الغدر مغلول
توجيهه حكمة نصغي لروعتها،                والحر منطفه بالحق معسول
من الخليج الى اقصى المحيط له              عز ومجد وتقدير وتبجيل
نادى فلباه شعب مخلص فطن،                 شهم، يسارع للهيجاء، زغلول
ادى الامانة في (الجولان) محتسبا،            وعند (سيناء) للابطال تسجيل
و (خط بارليف) قد زالت خرافته،             والكفر من شدة الزلزال مخبول
والعار بالدم مغسول، فنحن لنا                  نصر مبين، وصرح الظلم مثلول
و (الاطلس ) الحر في ابطاله ظهرت          خوارق لهمو منها سرابيل
امامهم ذعر الاعداء وانخذلوا                   والرعب يغتالهم من قبل ما اغتيلوا
كم كحلوا بضياء العرش اعينهم !               والعين قد زانها بالعرش تكحيل
ففيه للعسر تيسير، وفيه لنا                      فوق العوالم رايات واكليل
يشيد شعبا قويا في اصالته،                      وخصمه مظلم الوجدان، مهزول
فنحن بعث، وانماء لمغربنا،                      وساعد من طموح الشعب مفتول
نرجو الكفاية في استثمار ثروتنا،                ورمزنا اليوم اتقان وتاهيل
ونحن في جودة انتاج معركة                     منها المحاصيل تزكو والمداخيل
للعرش والشعب ميثاق نعز به،                   فنحن في وعينا حزم وتوكيل

وتحت رايته الصحراء قد عرفت                تحريرها، فهو للتوحيد تكميل
والمغرب الحر لايرضى اصالته                 عبر التواريخ تقسيم وتذليل
ما كان قط للاستعمار في يده                      الا اعتداء، وتفقير، وتزييل
ان كان تكثيره للقول بطبعه،                      فان عادته للفعل تقليل
و (مليلية) (سبتة) للاصل شاقهما                عود،  ففي الاصل تشريف وتفضيل
فليس تجدي من (الاسبان) عجرفة               ولا احتيال وتسويف وتطويل
(لاهاي) قد ادركت عمق النزاع، ففي           قضائها مطلب الاحرار مقبول
ويل لمن مس شعبا صان وحدته،                فالمعتدى بفداء الشعب مقتول. !
والغاصبون رمتهم في هزيمتهم                  امام اعيننا نار وسجيل
(وادي المخازن) في (الوان) مرتسم             فليس ينفع الاستعمار اسطول
و (المغرب) الحر مناع لعزته،                   مستبسل، وعرين الليث مشبول
قلنا لاعدائنا : زولوا، فنحن لكم !                ونحن في الباس من نالوا وما نيلوا !
والحق لا شك مردود لصاحبه،                  والظلم في الخزي منبود ومعزول !
روائع (الحسن الثاني)، بدائعه،                  فيها لامجادها الغراء تخصيل !
في (قمة برباط الفتح) بايعه                       اخوانه، فانجلى للصعب تسهيل
والعرسن ضم (فلسطين) الحبيبة في             احضانه، وشهود تكفيل !!
                              *       *       *
باعمدة الكون، ياروح الجواهر، جد،             فالفوز منك لمن يرجوه مامول
ان كان (كعب) اتى بالذنب معترفا،               فانت للعفو مبعوث ومجعول
وان (بانت سعاد(*) فيه شافعة،                    والبرد منك له ستر وتزميل
تلك المليحة اضحى حسنها عجبا،                (لا يشتكي قصر منها ولا طول)
(غنت بذي شيم من ماء محينة                     صاف بابطح اضحى وهو معلول)
ياحبذا مثل منه يشرفني                            اذ راقني من معاني النبل تمثيل !
يا سيدي يا رسول الله جئتك في                   قريحة شاقها للوصل تحصيل

انت الخلاص الذي نرجو عوارفه،                فان رضيت فان العز مكفول
انت الشفيع الذي في ظل رحمته                   تمحى الخطايا، فستر العفو مسدول
انت الرؤوف الحنين البر يشملنا                   بعطفه، ولسان الحمد ترسيل
وفي المعية كل الامن من رهق                    فليس ثمة تهديد ولا غول.
يا راس مالي، ويا كنزي الوحيد اذا                ما اعوزتني من الربح الرساميل
انت الرصيد الذي عزت نفائسه                    دينا ودنيا، ومنك الفضل تمويل
تسعى الى سيد السادات في لهف                   قلوبنا، فهي للبشري مراسيل
ما خاب من قصد الهادي وساحته،                 ففيه للخير والمعروف تنويل
عند السجود فؤاد العبد مقترب                     من ربه، ودعاء القلب مقبول

 

(*) كعب بن زمير بن ابي سلمى شاعر جاهلي، نشا في اسرة شاعرة ذات خصائص فنية متشابهة.. اسلم ومدح الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بقصيدة (بانت سعاد) الشهيرة" فخلع عليه برده الشريف" يمتاز شعره بالقوة والرصانة والجزالة، مع الغرابة في اللفظ، والجودة في الوصف، توفي عام 24هـ.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here