islamaumaroc

جئنا لنشهد من ذي العيد عيد هوى

  دعوة الحق

163 العدد

اهلا وسهلا بعيد العرش من عيد             لطاقة الدين فيه أي توليد
عيد اذا عاد عاد البشر يشفعه                وان تجدد يشفعه بتجديد
عيد اعتلاء امير المومنين على               عرش الجدود السراة القادة الصيد
جلالة الحسن الثاني ابن سيدنا                محمد خامس الغر المحاميد
جئنا لنشهد من ذا العيد عيد هدى             فهو اول شيء عيد توحيد
عيد العناية بالقرآن يقرؤه...                  مدبروه بترتيل وتجويد
عيد يروج به ماصح من سنن                مروية بصحيحات الاسانيد
عيد (لمدارك) من فقه (ممهدة)               سبل الوصول اليه أي (تمهيد)
عيد النقي والنقا والخير اجمعه              عيد الندى مطلقا من كل تفييد
دعا معالي سفير المغرب الجفلي            جمعا تعادى له عدو الخفاديد
جاءت جماهير من عرب ومن عجم         من القرى وزرافات من البيد
يستبشرون بعيد جاء موعده                   يسابقون لذكرى ذاته العيد
غصت بجمعهم دار السفير فهم              حشوا الزرابي فيها والسجاجيد
وثم جالية شم مغاربة                         كانوا لنا زينة كالعقد للجيد
في ليلة جذبت ضوء النهار لنا               فكان في (منوي) منها الضوء في (ميد)
وكان ما كان من فضل ومن كرم            يجل عن كل تحديد وتعديد
قاني السفير لنا ردح الجفان الى             فرع القوارير افواه البراريد !


الى مفاكهة اشهى واعذب من               ما في العراجين يجني والعناقيد
وللرجال من الاكرم جانبهم                  وجانب للغواني الخرد الغيد
حتى اذا ما قضوا من ذلك نهمتهم           هب الرجال لتردبد الاناشيد
وللدعاء لمولانا الرضى حسن               بكل عز واعلاء وتصعيد
والعيد تعمر من بشر وفرح                  اوقاتنا بزغاريد وتغريد
لله ما كان من نعم السفير الى                تلك الجماهير من عطف وتوكيد
ولله نسال تعميرا لسيدنا                      في ظل نصر وتمكين وتاييد
ان الدعاء له من لب واجبنا                 واعرق العاد فينا والتقاليد
الصحبة مكاشفة...
قيل ان الحسن البصري لما اراد الحج الى بيت الله قال صديق له : "بلغني انك تريد الحج، فاحببت ان نصطحب" فقال الحسن : "ويحك دعنا نتعايش بستر الله.. ! والله اني اخاف ان نصطحب فيرى بعضنا من بعض ما نتماقت عليه".

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here