islamaumaroc

جهود عرشك يا مولاي مشرقة

  دعوة الحق

العددان 156 و157

عنت بعهدك في الافاق ركبان                 و زغردت بك اوتار و عيدان
و اختال من حسن ما اوليته زمن              بالعرش مفتخر بالتاج فرحان
و المغرب العربي الحر اطربه                وراقة منك تشييد و اتقان
قد زان ملكك دنيا ونورها                      كما تضاء بنور الشمس اركان
و طاب ذكرك و الاوطان راق لها             في ظل عرشك يا مولاي عمران
و الله شاءك للاوطان تسعدها                   يا ما شاء للاوطان رحمان
كم هامة زانها تاج جواهره                     در و ماس و ياقوت و مرجان
و للمكارم تاج زانه حسن                       و اشرقت منه اقطار و بلدان
و للمفاخر عرش صان وحدتنا                 و كلنا في ظلال العرش اخوان
عرش تالق منه النور، لؤلؤه                    حب البلاد و اخلاص و ايمان
عرش دعائمه التقوى و مملكة                  يحمي بواسلها الاحرار يقظان
ماذا تصور من افراح امتنا                     براعة يصطفيها اليوم ولهان
انى توجه يوم العيد تدهشه                      بروعة الفن اقواس و تيجان
و الكهرباء عناقيد منسقة                        كانها في رقاب الغيد مرجان 

و كم ترى العين اعلاما مرفرفة                كانما اطلع الازهار بستان
اني تلفت فالانوار مشرقة                      و الكل مبتهج و الكل فرحان
و في الميادين كم تبدي مهارتها                لدى ركوب عتاق الخيل فرسان
و الفن اشرق و الاقمار تحملها                الى المراقص اشواق و اغصان
يهتز من فرح بالعيد مائسها                    و ينثر الدر عند الشدو قحوان
كم تبصر العين في احواش – منتزها         تهتز فيه على الانغام افنان
و تبدع الشدو في – حيدوس – غانية         نشوى ينافسها في الرقص نشوان
عواطف الحب يبديها ويضمرها               لخير هذا الحمى شعب و سلطان
و للمواهب اعياد تحركها                      كما تحرك اوتار وعيدان
يا رب مبدعة تشدو مغردة                     بالمجد ترفل في نعمان اوطان
تزهو الاطالس و الصحراء و ابتهجت        في عيد عرشك يا مولاي شطان
تختال –فاس- كما- البيضاء- من طرب      وترقص اليوم كـ -الحمراء– تطوان
و تنتشي كـ - رباط الفتح – صادحة          من المسرة – مكناس – و ايفران
و زغردت – وجدة – الفيحاء من جذل       وصفت اليوم كـ - الناضور – وزان
و اشرقت – درة البحرين –فانتشرت        على – المضيق – من الانوار الوان
و بالصويرة – ما بالريف من فرح            و بالعرائش ما ابدته-سلوان
و استقبلت – اغدير- العيد شادية              و سرها بعد حسن البعث عمران
قواعد كلها تزهو و مملكة                      يبني مفاخرها للشعب سلطان
كم شاد فيها ديار العلم شامخة                 يغشى نواحيها الفيحاء شبان
يا رب مدرسة امت منابعها                   عطشى يسابقها للورد عطشان
تسقي المشوق الى الاداب معرفة             و يرتوي بلذيذ الشهد ظمان
اقامها الحسن الثاني فكان بها                 علم و فن و اداب و قرءان
تجني بها فتيات القطر معرفة                 و يرتوي برحيق العلم فتيان
كم شاد فيها سدود الخير يصحبها            ري ونور و تشجير و غنيان
لكل قفر بني سدا يحوله                       الى جنان بها البلدان تزدان
فاعشوشب القفر و اخضرت مزارعه       و افتر زهر و نال الري صديان
و كم معامل في الانحاء شيدها                تعطي من الخير ما يهواه سكان
كم شاد فيها بيوت الله تقصدها                الى العبادة ارواح و ابدان

تلقى بها النفس ما تهوى و يدفعها            الى الوقوف امام الله ايمان
مولاي عهذك عهد الخير يصحبه             علم و عدل و تجديد و بنيان
و استرجعت ارضنا المغصوب من ضيع    و من حقول بها نخل و رمان
و اعطيت للدي يسعى لخدمتها                و ليس يحظى بها في الناس كسلان
ترعى بتربتها المعطاء ماشية                  و تحسن اللهو فوق العشب غزلان
و البحر اوليته ماكان بامله                    و للامور مواقيت و ابان
مددت فيه مياه القطر فاتسعت                 و امامه في مجال الصيد اركان
و اصبحت لمياه القطر حرمتها                و لم يعد يستطيع النهب قرصان
ارجعت للوطن المحبوب ثروته               فلم تضع منه بعد اليوم حيتان
و الشرق من حسن ما اوليته فرح             جذلان بالعمل البناء نشوان
قد سره ان يرى الجولان تحرسه              من موطن الحسن المحبوب شجعان
و حقق الله ما كان يقصده                       من المعارك في الجولان اخوان
قد اقسموا بعلى الاوطان انهم                  لن يرجعوا او ترد القدس عربان
و ان هوى بطل في الحرب كان له            من المهيمن في اخراه غفران
و من قضى في سبيل الله عانقه                بجنة الخلد عند الله رضوان
يا ويل – تل ابيب – من مغاربة               مناهم النصر او قبر و اكفان
يا ويل – تل ابيب – من جرائمها             كم قادها في طريق الشر عميان
يقودها نصف اعمى و العجوز و ما          في الخلق مثلهما افعى و ثعبان
و من غرائب دنيانا و عالمنا                  ان يمنح العون للاشرار اعوان
و ان تنال من الفانطوم ما طلبت              شمطاء عادتها غدر و طغيان
و ان يشرد شعب عن مواطنه                و ان يقال عن الاحرار بهتان
يا من يريد من الامجاد مكتسبا                ان المكان لما تهواه جولان
و المجد في القدس في سيناء ترجعه         من الصهاينة الانذال عربان
النصر لاحت على الدنيا بشائره              ووحد الصف عدنان و قحطان
و ارشد الله عربا كان يفصلهم                عن التضامن خذلان واضغان
و بارك الله ما ابدي و اظهره                 من الشجاعة في الميدان فرسان
قساور من عرين المجد ارسلهم              لنصرة الحق و التحرير سلطان
جهود عرشك يا مولاي مشرقة               تشدو بها في فسيح الكون ركبان
  
لله درك من ملك مفاخره                      جلت فليس يطيق العصر حسبان
قدمت تضحية للشرق غالية                   دم و راي و اموال و شجعان
وجدت بالاحمر القاني تعين به                من ضاع منه لدى الهيجاء نعمان
فشمر الشعب للانفاق من دمه                و قلد الملك المعوان سكان
سيبذل المغرب المقدام طاقته                  حتى يتوج هام الشرق فرقان
مولاي عش لبلاد المجد تسعدها              يرعاك للوطن المحبوب رحمان
و اسلم لمملكة ضاءت مفاخرها              و عمها بك اشراق و عمران
و عاش للخير و الاونار ينشرها             و لي عهدك بالامجاد يزدان

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here