islamaumaroc

جوهر الخلافة

  دعوة الحق

العددان 156 و157

اقسمت انك ملهم و موفق                     يا من مقاله بالفعال مصدق
و لانت في كل المفاخر سابق:               من قال: حسبي منجم او فيلق
يا ابن الذين انا بهم متولع                      و بحب معشرهم فؤادي يخفق
و بمجدهم شعري يغني هاتفا                  فيطيل في انشاده و يرقق
ما انت يا مولاي الا رحمة                    بعناية الرحمن فينا تنطق
جمع الاله لك الفضائل كلها                   فجعلت من فيض الفضائل تغدق
و حبوتنا منها باطيب نعمة                     لولاك ما كنا لها نتذوق
لا غرو ان محضتك ودا خالصا              مهج بشخصك لم تزل تتعلق
اضحيت في اعماقها متغلغلا                  فعليك من كل الطوارق تشفق
تمسي و تصبح عنك تسال نفسها              و يحثها شوق اليك مؤرق
و ترى سلامتها سلامتك التي                 هي عندها من كل شيء اسبق
يفديك من كل النوائب كلها                     و شعورها بك هائم، بك محدق
اثرت انك ان تعيش سوى لها                 فغدت تبادلك الشعور و تصدق

فتجاوب الطرفان: عرش صالح               نادى، و شعب للنداء يصفق
عرش و لكن الامامة روحه                   تسمو به في جوها و تحلق
ميراثها ميراث صدق عاصم                  فمع الهدى خطواتها تتنسق
باسم الاله و بالكتاب تاسست                  لا بالتجبر و بالتطاول ترهق
و شعارها في كل عصر رحمة               و تعاون حق، و سعي اليق
و ملوكها لا كالقياصر غلظة                  بل هم خلائف بالهدى تتخلق
وهم الرعاة الصالحون، ائمة                  عين رايت دموعهم تترقرق
يتقاسمون مع الرعية عيشة                    فالحب بين الجانبين موثق
ارأيت انبل دولة تاريخها                      متعطر، و صنيعها متفوق؟
فهي التي بنت الفخار، و لم تزل              تبني و تعلي صرحه، و تنمق
و المغرب الراضي يبارك سعيها             و يحوطها بحنانه و يطوق
و يمدها شعب بطاقة حبه                      فيرى عوائد برها تتدفق
من جانب الصحراء هب ليوثها               يحدوهم القصد النبيل الاصدق
و الحق و الايمان اس نظامهم                 و سيوفهم تئد الفساد و تمحق
جمعوا على قطب العدالة امة                 كانت باهواء البغاة تفرق
بعثوا السيادة غضة عربية                     علوية، بعفافها تتمنطق
سفرت فمال الغرب نحو خبائها               و اهتز للنبأ الجليل المشرق
و غدت تواصل سيرها عذراءنا               و الله يحرس خطوها و يوفق
و حماتها فوق السروج عروشهم              فالخيل منهم كل حين تقلق
و سميرهم خلف الستائر مصحف             و تهجد يضنيهمو و يؤرق
لله كان جهادهم، و لامة                        قد انقذوها من خطوب تطبق
نهضوا بها بعد الهمود بهمة                    هي من سواها في المضايق اصدق
فاذا الحمى في ظلهم مترفه                    و اذا الزمان عن المنى يتفتق
و اذا يد الاشراف تطفئ جمرة                و تلم شعبا شمله متمزق
وضعوا على اسس النزاهة عرشهم           فاذا الخلود لعرشهم متحقق
يعلوه منهم كل اصيد حازم                     فتراه في جو العلاء يحلق
ماضيه يربطه الفخار بحاضر                  يعتز بالحسن العظيم و يشرق
املى على الزمان الحديث صحائفا            في الخافقين لها حديث شيق
تدلي باروع قصة قد عاشها                    عرش، و شعب، و العدو المرهق

كان الكفاح بداية و نهاية                        فيها، و كان حوارها يتحرق
فاذا النتيجة فرحة و تحرر                     و العرش في صدر المسيرة يسبق
و اذا بايام الرشيد رواجع                       و بنود اسماعيل فينا تخفق
و اذا سليمان العظيم كانه                       حي يبث علومه و يدقق
ماض بعيد ادبرت ازمانه                       يبدو كانه مستجد ريق
همم من الحسن استردت عهده                 و غدت بتالده طريفا تلحق
بطل تمحض الجهاد كانما                      بين الجهاد و بين عزمه موثق
له في ميادين الجهاد صدارة                   هو في مفاخرها الزعيم الاسبق
قد شب في ذاك العرين، فصيته                في العالمين مغرب و مشرق
احيا بصدق جهاده امجادنا                      و مضى ينمي ثروة و يدفق
فالارض من سعي الهمام بهيجة               خضراء بالخير المبارك تفهق
عمل تكامل في ميادين العلى                    في كل واد فضله متدفق
يا من تطاوعه الغيوب بنظرة                    فيشق استار الغيوب و يخرق
ابصرت ما ياتى  بنور بصيرة                   فكان فكرك فيه عين ترمق
و اتى كما قدرته، فتحققت                       لك في الغيوب فراسة لا تخفق
ارسلت جيشك و الهدوء مخيم                   فاذا الهدوء – كما رايت – ملفق
و اذا بحرب كالبروق مريعة                    هبت تحطم خصمنا و تمزق
حطت على الجولان كلكل ثقلها                  و سيول "سيناء" فيها تغرق
وقع الزلازل و الصواعق دونها                 و هياج بركان اخف و ارفق
لم تشهد الدنيا لها من مشبه                       عن وصفها عجز الحجى و المنطق
رفعت لنا في مصطلاها راية                    منصورة فوق النجوم تعلق
اعلى جنودك بالبطولة رمزها                    و النار تلتهم الحديد و تسلق
حدث اضاف الى تليد شامخ                      مجدا طريفا بالعلى يتالق
انت الذي دبرته بشجاعة                          و روية، و بهمة لا تلحق
الهمت ذلك حكمة و رجاحة                      لولاك لاخترق المساعي مزلق
فابنت انك في زعامة يعرب                      فذ، بمنزلة الصدارة اخلق
يا من بحنكته العروبة اصبحت                   عملا وسعيا لا شعارا يبرق

اخذ القياد بقوة فمشى على                       هدي، و لم يعبأ بمن يتشدق
فاذا بكل يد اليه مشيرة                            و اذا باصنام السياسة تصعق
و اذا بصف العرب خلفه جامع                  من حوله متكتل متوثق
و اذا الجهاد حقيقة من بعد ما                   عد الجهاد من المحال معوق
و اذا الامامة واقع متحقق                        ما بيننا فيه الكتاب مطبق
نادى امير المؤمنين محرضا:                    باب الجهاد مفتح لا يغلق
حتى يوفر للعروبة حقها                         و يذاد عن اوطانها متلصق
و يزول عن قدس النبوءة منكر                  متسلط متدنس منفق
فالان اصبحت الخلافة جوهرا                  لا هيكلا بنبال نقد يرشق
تحتاط للدين الحنيف، و تفتدي                   حرماته من كل هول يطرق
و تعاهد القدس الشريف بانها                    ستفكه من غاشم لا يشفق
فتعيد يوما مثل "خيبر" حاسما                   تشوى "قرود" الخزي فيه و تحرق
يا ايها الحسن المؤيد انها                        حسناتك الجلى بفخر تعبق
جردت عزمك للجهاد مصمما                  تجلو عن الاسلام كربا يقلق
فاعدتها نبوية  سلفية                            عصفت بريب مشكك يتحذلق
و اثرت في دنيا العروبة عزة                  و حمية كادت تذوب و تزهق
فتحرك الكون الكبير مدويا                     حتى تخاله من جديد يخلق
من شاطئ الغرب البعيد الى شفا               شط الخليج تحمس و تشوق
الله اكبر و الجهاد شعاره                       و الى الشهادة شوقه متحرق
يا باعث الامجاد من ارماسها                  هذا فخارك شامخ و مروق
يا منعش الاسلام من عثراته                   تالله انك للمكارم معتق
يا رائدا تقفو خطاه هداية                       في كل ما يسعى له و ينسق
سلمت حياتك يا مجدد امة                      يحيا لها، و بها حنانه يرفق
قد عاهدتك على الولاء قلوبها                  و لها بعرشك صبوة و تعلق
فليكلا الرحمن اقدس وحدة                     يسمو بها ود وثيق مطلق
بروابط القران احكم ربطها                     فلها ذمام في الهدى متعمق
مولاي ! حقا ان فضلك معجز                 من راح في إحصائه يتعمق

لاشك انك بالعطاء مؤيد                        من واهب احسانه بك يحدق
ها انت في كل المحاسن مفرد                 و لمطمح العرب الاباة تحقق
و لما يحوط المسلمين و دينهم                 تسعى، و تنصح بالوفاق، و تنفق
فاسلم لامتك التي تحيا لها                     اولا به ريح السلامة تنشق
و لتفتخر بولي عهدك امرة                   هو في منابتها اصيل معرق
و اهنأ باعياد يسرك بشرها                    و تعود و الدنيا بوجهك تشرق
دامت لعرشك عزة موصولة                   يزهو بها دهر بفضلك ينطق

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here