islamaumaroc

طلائع النصر

  دعوة الحق

العددان 156 و157

الله اكبر ! إن النصر يقترب               وجيش صهيون من سيناء ينسحب!
قد زلزل البغي و انهارت قواعده          فالأرض من تحته أحشاؤها لهب
من بعد ما شمخت في أرضنا زمنا        قلاعه طأطأت هاماتها النوب
كأنها لم تكن يوما و لا رصدت            قنالنا تتحدانا و ترتقب
من بعد غطرسة الباغي ونخوته           سكران يختال في كبر ويغتصب
قمنا نذكر صهيونا و قد نسيت             أن الذين غزوا أوطانهم عرب!
لا يركعون لباغ جاء يرغمهم              وليس يرهبهم شيء إذا غضبوا
من بعد ما أمنت صهيون ثورتنا           وآمنت أنما الدنيا لمن غلبوا
ثرنا فدارت عليهم شر دائرة               لم يشهدوا  بعدها فيما به نكبوا
فوق القنال و في الجولان ملحمة          لم ترو أهوالها الأحقاب والكتب
كم خيم الصمت في ساحاتنا وشكت       سيوفنا وهي في الأغماد تضطرب
وكم دعونا لهذا اليوم قادتنا                وكم أقمنا على الأطلال ننتحب!
حتى استجابوا وهبوا من مرابضهم        فحققوا معجزات شأنها عجب!
                                      ***           
لله أبطال مصر في تدفقهم                 عبر القنال وبحر الموت يصطخب
مدوا إليهم جسور الموت فاغرة          أفواهها حية في زحفها العطب
دبت عليها جبال وهي ثابتة               لم يثنها سبب واه و لا طنب
مادت وقد سمعت "الله اكبر" في         عرض القنال كما لو مسها طرب!!
وكالقضاء وكالطوفان مندفعا              تدفق الجند في سينائه يثب
يعانق الموت في صبر ويكتب في        لوح الخلود سطورا حبرها ذهب
فجرعوهم كؤوسا غير سائغة            لم يجرعوا مثلها يوما ولا شربوا
وصوبوا النار للأجواء حامية           كأنها وهي تسعى نحوهم شهب!
صواعق من تلامسه شرارتها            يهوي ومن هربت لم ينجها الهرب!
كأن في جوفها سرا لقوته                كل الحوائم في الأجواء تنجذب!
من أخطأته المنايا في قذائفنا             يقتله حين يرى نيرانها الرعب
تغار منها الرماح السمر مشرعة        وتستحيي من ضحايا نارها القضب!
بالأمس كانوا يجوبون الفضاء ولا       ينالهم رهق منا ولا نصب
و اليوم لا يركب الأجواء طائرهم       إلا تلاحق منا خلفه الطلب!
لم يجدنا مجلس للأمن منعقد             ولا قرار و لا شكوى و لا خطب
ولم نثق بسلام من قراصنة               موتى الضمائر لا دين ولا أدب
 
                                      ***    
واندك كالرمل (بارليف) وكان له         درعا به يحتمي الباغي و يحتجب
كم من جهود ومن مال ومن زمن        انهار في هجمة قد شنها العرب!
يا عابري البحر حيا الله وثبتكم            ما كان أروعها يا خير من ركبوا
متن البحور وقادوا الجند وابتدروا        لنصرة الوطن الغالي إذا انتدبوا
لقد كشفتم عن الأوطان غمتها             ويأسها وانجلت عن فجرها الحجب
ما كان أشأمه عيدا أطل على             أفراحهم بالمآسي وهو مكتئب!
قد كان للعرب فجرا طالما انتظروا       بزوغ طلعته الغراء وارتقبوا
وجه العروبة فيه مشرق نضر           ووجه صهيون منه كالح شحب!
"كيبور" كان لهم نحسا ومشأمة           حلت بمقدمه الأحزان والكرب!!
ما كان أجدرهم أن يجعلوه غدا           عيد الهزيمة، لا خمر ولا نخب
كم من محافل عادت مأتما سكبوا           فيه الدموع، وكم صاحوا وكم ندبوا!!
من بعد ما أمنوا مكر السماء بهم          لأنهم من لباب الخلق (...) انتخبوا
قد زعزعت حرب رمضان هياكلهم       فانهار مجد على الأوهام منتصب
ومزقت عن وجوه البغي أقنعة            من خلفها الخزي والإجرام والكذب
لم يجدهم عطف "نيكسون" وشيعته         وطائراتهم (الفانتوم) والذهب
حلم تبخر والأحلام خادعة                 قد تمتع النفس إلا أنها لعب
               
فقل لـ"مائير" إنا عائدون لها               وأنفها - وهو ضخم- مرغم ترب
أوطاننا تلك نفديها بما ملكت               أيماننا و لها أرواحنا قرب
والمسجد الأعظم الأقصى وقبلتنا الأو     لى وصخرته الشماء والعتب
يحز في النفس أن تحيا مدنسة             رحابها بين أيدي المعتدي سلب
                                      ***
وغضبة العرب في الجولان ملحمة         تنهد من هولها الكثبان والهضب
لم يبق فيها مكان غير مشتعل               ولا معاقل إلا وهي تلتهب
كأنما الليل صبح من تأججها                وجند صهيون من أشلائه الحطب
أكبرت في المغرب السباق عاهله          لقد تباهى به الإسلام والعرب!
هناك شا  د سدودا من أشاوسنا             بالموت تقذف لا بالماء ينسرب!
يا من رأى الأسد في الجولان رابضة     بلغ سلامي إليهم كلما وثبوا
كأن عيني تراهم في مرابضهم              يصلون أعداءهم نارا لها خبب
ويا كتائب فتح لا عدمتكم                    أسدا تميت أعاديها كما يجب
لقنتموه دروسا جد قاسية                    يكاد ينهد فيها مجده الخرب
إن فاتني أن أرى بالعين معركة             ولم يتح لي إلى جناتها سبب
فقد رأيت بقلبي وهو يصدقني              مواكب النصر والإسعاد تقترب
نم يا صلاح قرير العين مغتبطا             فإننا في الوغى أحفادك النجب
حسب العروبة نصرا أنها انتفضت         وشملها اليوم شمل ليس ينشعب
"حطين" تشهد و"اليرموك" شاخصة       أبصارها وربى "أنوال" ترتقب
إن يدرك النصر قومي فهو عادتهم         وإن تكن للعدى فالدهر ينقلب!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here