islamaumaroc

ملحمة النصر

  دعوة الحق

العددان 156 و157

اقامت وزارة الاوقاف و الشؤون الاسلامية و الثقافة مهرجانا اسلاميا كبيرا في جامع السنة في الرباط بمناسبة عيد الهجرة النبوية المشرفة ، حضره عدد كبير من صفوة العلماء و الوزراء و السفراء و رجالات الاسلام، و قد تليت فيه ايات من الكتاب الكريم و اناشيد دينية، و تكلم خلاله عدد من الاساتذة العلماء، و كانت قصيدة الاستاذ عمر بهاء الدين الاميري "ملحمة النصر" بهاء الحفل الذي كان مسك ختامه كلمة رائعة جامعة لمعالي الوزير فضيلة الاستاذ الشيخ محمد المكي الناصري، و قد خص الاستاذ "دعوة الحق" بملحمته الفذة، التي تضم صفحات كلها مشاعر، من تاريخ الاسلام المعاصر، تبدأ بعد احداث نكبة فلسطين عام 1387 (1967) حيث يعرب الشاعر عن اعتقاده – رغم الهزيمة – بالنصر في المستقبل، ثم يتوجه الشاعر الكبير باهابة كلها امل و ثقة بعاهل المغرب المفدى، ثم يتحدث في ملحمته عن حالة الامة العربية عقب النكبة، وهي حالة عاشها العرب بين اليأس و الرجاء، في تردد بعض القادة و الزعماء، و تبلبل مختلف اوضاع الامة العربية... حتى اشرقت اطلالة النصر من انوار و نفحات رمضان المعظم، و هنا يلم الشاعر بما كان للمغرب و عاهله المقدام من المبادرة المشكورة التي يشدو بها الشاعر الكبير، ثم ينتقل الى وصف اشعاعات النصر الاولى التي نرجو الله لها الكمال، داعيا الى عدم الاخلاد الى الدعة و الاطمئنان الى الوعود ، مناديا بالتوجه الى الله، و انها بحق لقصيدة رائعة احرى بها ان تسمى "ملحمة النصر"، و دعوة الحق تنشر هذه الملحمة معتزة شاكرة:


جدوة .. تلهب العزم
وجد.. و نقد
زفرات و ابتهالات ، و نجوى ، و بشائر
صور مخلصة التعبير ، عن شتى المشاعر
و اناشيد ، بها الوجد، بها النقد ، حرائر
من مرارات اسى النكبة ، فيها بث شاعر
لم يجر ، لكنما تفريط من فرط ، جائر
فشكى الامر الى الله ، و القى في الضمائر
جذوة تلهبها عزما ، فقالوا عنه : ثائر !
اهابة .. و ثقة باستجابة
و كان حقا علينا نصر المؤمنين
هدي النبوة، يا ابتها                    ما زال مقدوح الزناد
تطحننا  و للامر اشتداد   هذي رحى الارزاء
كان الذي قد كان                      و الدنيا انقباض و امتداد
و العاقل المقدام، لا                   يثنيه عن سعي حداد
و اراك تدرك ، كيف حاد            القوم ، في غرر الحياد
"و تقدموا" فتأخروا                   و السير دون هدي ، ارتداد
و تفاخروا ، و تهاتروا               و "ازرق" و "احمر" المداد !
فكن المجاهد باعتناق                  الحق ، و ابتدر الجهاد
عبء "الامانة" يستحنك              و الحروب لها عناد
"للامة الوسط" الشهادة               و السيادة ، و السداد
و "المغرب" المغوار                 للاسلام والفصحى عماد
من سار فيه على هدي               الرحمن ، اولاه القياد
فاجمع على الله العباد                 فانه رب العباد
وحد صفوف العرب                  بالاسلام و انتهز الرشاد
فالقوم في الصف المشتت            ليس ينفعهم عتاد
الله في الميدان                        و المدد الملائك في تناد

فاقدم جنود الخير                     و الايمان و اقتحم الجلاد
و امدد "فلسطين" السليبة             بالمضمرة الجياد
و شدد على اعدائها                  الباغين بالقوم الشداد
و حص الوغى ، فالنصر حق، و الطغاة في نفاذ
                                     (1387- 1967 في اعقاب النكبة)
عدو غادر .. و حاكم مكابر
و الاحرار .. بركان نور و نار
                                                     و يمر العام اثر العام ، و الدولاب دائر
                                                   العدو المجرم المستكبر الممعن ، غادر
                                                   و الذي يحكم باسم الشعب ، بالشعب يتاجر
                                                   اورد الامة اهوالا وما زال يكابر
                                                   يتبنى في سفاه "ايديولوجيات"كافر
                                                   وهو عن دين الهدى و الحق مقطوع الاواصر
                                                   ودم الاحرار كالبركان فيه الرفض فائر
هم .. و تفنيد .. و تنديد
وجه تقلب في السماء
بين المشارق و المغارب                        قلب على الصهوات واثب
عصفت بصاحبه الهموم                         و اده كر المصاعب
و تنقلت بخطاه همة                              مشرئب العزم لاهب
في الارض يطوي بونها                        و يشق مزدحم المناكب
و على متون الجو ينتهب                       المدى ، و الجو صاخب
و اذا استقر ففكره                               عبر الدنى ، حيران لائب
وجه تقلب في السماء                           تحف قبلته النوائب
و اباء حر ، و الحياة                           كانها نفق المصائب
نبكي على "الاقصى" الاسير                   و في "الخليل" لنا منادب
في القدس في الجولان في                     سيناء تمزعنا مخالب
اعداؤنا لد وقاح                                 البغى ، في ختل الثعالب


يستقطبون لحربنا الاشتات                      في كبد .. مواظب
و رجالنا يسعون ... لكن                        في المادب و المواكب !
اما الشعوب فامرها في                         حيرة و الراي سائب
قد ضللوا بالشعارات                           المزورة ... الكواذب
و استهلكوها بالفجور                          و بالطلا ام المثالب
و استحدثوا "بالفن" ما                         يلهي النفوس عن الوجائب
فتغافلت .. و تقاعست                          و عدوها يقظان دائب
ورموا اياه الضيم                               احرار الضمائر بالغياهب
و تشبثوا .. بريوقهم                            و مضوا مضيا غير صائب
و الامة العربية "الشماء"                      بين نيوب غاصب ! !
                                                                     (1390-1970)
                                           غيرة الله - ... في رمضان..
                                           عاهل سباق .. و مغرب مجاهد
                                           و يغار الله ، و لله ان امهل قاهر
                                            فاذا بالجبروت الزور ، تفنيه المقابر
                                            واذا "الرجعي" بالرجعى الى الله يباهر
                                           و اذا بالعاهل المقدام ، سباق مبادر
                                           واذا المغرب في الشرق، حشد من مفاخر
                                           واذا في رمضان الخير، في حرب المصائر
                                           تقلب الاوضاع في كل الدنى ، قدرة قادر
نصر من الله ...
طليعة الزحف المقدس
                                                  من الله ، من اقداره جل قدره
                                                  تنزل هذا "الفتح" فالنصر نصره
                                                  و من حوله، من طوله ، و بامره
                                                  و حكمته في حكمه، ثم امره
                                                  و ان له عمقا ، و افقا ، على مدى
                                                  من الدهر ، لن يرتد، قد ذر فجره


                                                  و ان له اشراقه ، و انطلاقه
                                                  و من قال اوقفناه ، فالجهل وزره
                                                  و لكنه .. لاجال ، لليوم حقه
                                                  وللغد –ملء السعي و الوعي– ازره
                                                  يعد الحصيف ، التاقب الراي عزمه
                                                  لموعده المرصود في الغيب مرة
                                                  لموعده المرصود في الغيب سره
                                                  على ثقة ، كالراسخ الطود ، انه
                                                  سيأتي و في الايان ، يزحف كره
الهجرة درس الدهر - ...
و انك لتهدي الى صراط مستقيم
                                            يا رسول الله ، و الهجرة خلد من ماثر
                                            هي درس الدهر، في الايمان والعزم المثابر
                                            هي مجد الحكمة القعساء، في قهر العواثر
                                             هي مكر الله بالبغي ، و ما كالله ماكر
                                            يا رسول الله، نحن اليوم في شدق المخاطر
                                            بك نستهدي و نمضي ، فلتتر منا البصائر 
                                            و ليكن في عوننا الله ن فنصحو و نهاجر
هجرة الى الله ...
يا خير امة اخرجت للناس
                                                هجرة لله، يا امة خير المرسلين
                                                النبي العربي الصادق الثبت الامين
                                                الابي ، المثل العلوي، في دنيا ودين 
                                                سيد الخلق، لسان الحق، عدل الشاهدين
                                                من بنا الانسان بالايمان ، بالعزم المكين
دعوة الى نبذ "الايديولوجيات" الخائبة
سيطرة الباغين .. الى حين
                                             امة الاسلام، ما في الارض من مستخلفين

                                             غيرنا ، و اضلنا، حتام نبقى نائمين !؟
                                             هجرة، من وهدة الضعف ومن كل مشين
                                             هجرة نغدو بها حقا و صدقا مؤمنين
                                              هجرة، من "ايديولوجيات" قوم خائبين
                                              قادهم علمهم الظاهر للجهل الدفين
                                              فهميحيون، لكن في شقاء سادرين
                                              ما الذي ينفعهم غزو فضاء بسفين
                                        وهمو في ارضهم، صرعى بغزو "الهرويين"!
                                        و بهتك الخمر و العهر، و فتك المجرمين !!
                                        سلبوا الانسان فحواه، وسادوا غاشمين
                                        سيطروا، لكنها سيطرة البغي، لحين
 1394 : عام التمحيص :
الجنة تحت ظلال السيوف
                                               امة الاسلام هذي سنة لا كالسنين
                                               نحن في مفترق بين دروب الحائرين
                                               قد نراهم في شماس وحماس خائضين
                                               مكر جبارين، والليث سجين في العرين
                                               لهمو جزم طليق، و له عزم رهين
                                               نسأل الله الهدي، و الله خير الماكرين
                                               وهو القاهر و القادر، و الرب المعين
                                               وطريق النصر، ليست ظللا من ياسمين
                                               جنة الرضوان في ظل سيوف الفاتحين
                                               فاحشدي الطاقات، و اسعي بقناة لا تلين
                                               و افتحي للنور عينيك، و للحق المبين
                                               ان في درب خطانا اليوم، مليون كمين
                                               فاستبيني، ضل من في خطوه لا يتبين
و جاهدوا في الله حق جهاده
... ان وعد الله حق
                                              امة الاسلام، حبل الله ممدود متين


                                             و النجاة الحق، في الدارين، للمستمسكين
                                             فاضربي الامثال للناس، بهدي تتبعين
                                             اكبر المقت، اذا قلت الذي لا تفعلين !
                                             جاهدي، والتمسي في السعي نهج الفائزين
                                              وثقي بالله، وعد الله حتم لا يمين
                                              نصره ات، و ان طالت طريق الكادحين
سيطرة الافنين على الدنيا ...
اشد الناس عداوة للذين امنوا اليهود
                                         يا اله الكون ، ربان الدنى اليوم افين
                                         لا يراعي الروح، والانسان دون الروح طين 
                                         "سامري" واحد "روزفيلت" يدعى او "لينين"
                                         لم يزل في "تيهه" المنبوذ، منذ الاربعين
                                         هالك ، يمكر كي يجعلنا في الهالكين
ضراعة ... و شفاعة ...
و ما ارسلناك الا رحمة للعالمين
                                          يا اله الكون، قلد امره المسلمين
                                          زكهم، انقذه ، اسعد خلقه بالمفلحين
                                          بك ندعوك، و نرجوك رجاء الضارعين
                                           برسول الله ، بالقران ، بالنور المعين
                                           انجز الوعد بدارا ، انه حق اليقين
                                           كن لنا ، نبعث عهود الخلفاء الراشدين
                                           و اقمنا و ادمنا رحمة للعالمين


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here