islamaumaroc

يوم الجزائر

  صالح الجزائري

21 العدد

حي في ( الأطلس) الأشم رجـــالا                  بهم صال في الكفاح وجالا
صنعتهم يد الظلوم، وقدما صنـــــ                   ـــع الظلم قــــادة أبطـــــــــالا
ثورة في الظلام أعلنها الشعب فباتــ                ــت بـــــــها الليالي حبالـــــى
ومواليدها مواقف أحرار تفانـــــــوا                بسالـــــة ونضــــــــــــــــــالا
بايعت صاحب البلاد، وعقت أجنبــ                ــيا أقـــام داء عضــــــــــــالا
تصبغ الفجر كل مطلع فجـــــــــر                 بدم في العلا أريق وســـــــالا
مقلة الأفق كلما انتبه الأفق تلقــــــ                 ــت من البرود اكتحــــــــــالا
كم معم ومخول أفقدتـــــــــــــــــه                 سطوة المعتدين عما وخالا
ودع البيت قائما وأبا وشيخــــــــا                  وأما دموعهــــــــا تتــــــــلالا
وجد البيت ــ حين عاد يواســـــي                  والديه ــ عليهما أطــــــــــلالا
أين أمي؟ أبي؟ أجبني إلهــــــــي                  أي صوت يجيب هذا السـؤالا
فأجابت جبال أطلــــس عنـــــــه                   برصاص يحطم الأنـــــــــذالا
وستبقى تجيب حتى نـــــــــراها                   في اعتزاز سهولها والتــــلالا
ذبدبت ساسة الفرنسيين حتــــــى                  ورثوا نوبة بها وخيـــــــــــالا
سيق هذا إلى الجنـــــــون، وذاك                 اغتيل غدرا بها، وذاك استقالا
وبنفط الفلاة جنــــــوا، فهـــــــلا                  جرعوا سمه فينووا ارتحـــالا
فأنابيبه أفـــــــــاع ترامــــــــــت                  ويح من غره السراب فمــــالا
فالأفاعي تمج أن مســـــــــها الذل                 لعابها يقطع الأوصــــــــــــالا
وأقاموا الحدود بين بـــــــــــــلاد                 وقلوب توحـــدت آمـــــــــــالا
أو نخشى الأسلاك كهربا النــــــ                 ـور، لنقصي علـى الجزائر آلا
وعروق الأباة أسلاك نـــــــــــار                 كهربتها حمية لن تنـــــــــــالا
كان قطرا على الخريطـــــــة ميتا                 فتجلى دما بها بتــــــــــــــلالا
ذرة كان في الفضاء وهبــــــــــاء                 فارتمى فوق وجنة المجد خالا
وترامى يتيمة في نحور الصحف                 مزت نفاســــة وجمـــــــــــالا
وسوارا بمعصم الشرق أمســــــى                وبرجل الطغاة أمســـــى عقلا
أي طرس بحسنه ما تحلــــــــــى                 وكتاب ما صاغ منه مقــــــالا
وعلى الألسن الجزائـر كــانت                   عثرة في بيانها لن تقــــــــالا
ثم أمت فصاحة وبيانـــــا                         وجرت في الشفاه مـــاء زلالا
ساجلت صاحب القصيد فغنى                    وتملى بها الخطيب فقــــــــالا
يا ابن شعبي. يد إلينا ترامت                     تفتدينا شجاعة ونـــــــــــــوالا
حيها يا فتى الجزائر بالباس                      وحي الجميل منها نضـــــــالا
نيل مصر لو استطاع لجاب البيــ               ـــد شوقا إليك يغزو الرمـــالا
عله بالنمير يطفي غليــلا                        في ينامى ووضع وتكالـــــــى
وحليبا ينساب في فم طفل                       حرم الثدي فاستمت هــــــزالا
برعم القطن كم يحن لتضميد                   جروح تشكت الأغــــــــــلالا
وأبو الهول لو يطيق حراكا                    كان هولا على العدا ووبــــالا
ان يكن جاثما، فما جثمت مصر،              وقد عززتك روحا ومــــــــالا
( بردى) كم يحن أن لو تراه                  أحمرا من دما عدوك ســـــالا
سال شهدا على شفاهك يا شعبي              وصابا على الطغاة استحــــالا
خرير الفرات رجع حنين                     ليتيم بكى أبــــا مغتــــــــــــالا
كم تمنت ثلوج لبنان لو تخضب              من جرحك الزكى قـــــــــذالا
وعلى الكعبة الحرام دعاء                    يا ابن شعبي بنصرنا قد تعالى
وهتافات أنفس طــاهرات                     يا ابن شعبي بنصرنا تتوالـــى
أنت قلب له ( مراكش) و(الخضــ            ـرا) ضلوع ترد عنك النصالا
واستعن (ليبيا) تجبك بشعب                  قطع العهد في فداك وآلـــــــى
هذه يا جزائري وثبة الأحرار تطــ           
 ــوي لنصرك الأميــــــــــــالا
وتخطى أخا هنا عربيا                        تجدي الكون أقربــــــــاء وآلا
تجدب آسيا وتقر وإفريقيا                     بيوم كسبت فيه جــــــــــــلالا
يوم آذار، كم يشير لنصر                     سوف يكسوك خضرة وجمالا
أن جرى اليوم أدمعا ودماء                    فسيلقاك أنهرا وظــــــــــــلالا
يوم نصر كأنه فلق الصبح ولو ظنــ          ــه الدخيل خيــــــــــــــــــــالا
أنت عذراء أنجبت خير جيل                 خاض حربا فكان فيه مثــــالا
وصديق الجميع أنت ببأس                    بهر القلب منهمو فاستمــــــالا
بنت حواء في هواك تفانت                    ليتها في هواك حازت مجــالا
وتفانت على "جميلة" عطفا                   وهي تشكو من الطغاة نكـــالا
يا ابن شعبي إليك مني قصيدا                 يورث العزم حدة وصقــــــالا
أن طربنا فنشوة برصاص                   رن في مسمع الظلام (مـوالا)
أن بسمنا فللغد المترجى                     بسمة في القلوب تبعث فــــالا
واصل الحرب يا ابن شعبي بعشق          لذة العشق أن يكون وصــــالا
قد سألنا الإله عونا فكان العــ                ــون عزم يقلقل الأجبــــــــالا
وسألناه في الحروب نصيرا                فمشى نحونا الوجود امتثــــالا
لو تخلى الوجود عنا حمانا اللـــ            ــه منه بقوة لن تنــــــــــــــالا
             

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here