islamaumaroc

في غابتي سأغني

  دعوة الحق

159 العدد

جلست يوما إلى دوح أحدثه                           وكان يبدو عظيما، فارغ الساق
يسمو بأغصانه نحو السماء، كما                       لو فار من قمقم دخان عملاق
أخا السكويا، ألا قل لي بربك هل                      عرفت خلا وفيا غير ملاق؟
يقدم الخير للإنسان مستترا                             ولا يرى حاجة تدعو لأبواق
إني أراك حلبت الدهر أشطره                          فقال سبحان ربي خالقي، الساقي،
يا صاح، تعرفني جدا وتجهلني                        لأن علمك لم ينفذ لأعماقي
فمن سواي، ترى، بيتي ويأنف أن                     يذيع صيته في دنيا وآفاق؟
بأسفلي، منجم يزرى بمنجمكم                         وفوقه مصنع يبنيه إعراقي
وقد عملت قرونا صامتا وأنا                          أجد في صنع أخشابي وأوراقي
فتصنعون أثاثا فاخرا وإذا                            نمتم، فمني السرير الدافئ الواقي
وتوسقون على ظهري بضاعتكم                      عبر المحيطات من مرسى لأسواق
ورغم هذا فأنت الآن تسألني                          سؤال من لا يرى فضلي وإحقاقي
ولست في غاية ما أبغيه أن تجدوا                     ظلا ظليلا بأكنافي، لعشاقي
كلا ... ولكن فضلي فوق ما وصفت                 أقلامكم، ومضت في رسم أنساقي
لولا سفينة نوح وهي من خشبي                       ما كان شيء يقيكم شر إغراق
أنا الدؤوب الذي ما قال قط أنا                        صفعت شيئا كهذا العالم (الراقي)
مأوى الوحوش ومأواكم إذا قطعت                   مني الجذوع، وعم الناس إغداقي
وعشت في ظله وقتا أفكر في                         هذا الحوار الذي أدى لإقلاقي
                                           ***
فذلك اليوم لن تنساه ذاكرتي                            بهيأتي، وأنا في ذل إطراق
إني لأحقر أرضا ليس يرقصها                        فصل الربيع على أنغام أوراق
ولا يخضلها نهر فتسرح في                           رضراضه العين أو تهفو لرقراق
ورب رابية، غناء كاسية                              فستان زهر، وحليا ذات إشراق
بمائها العذب تلقى الزائرين لها                        كما يرحب مشتاق بمشتاق
بل إنها حين تلقاني ببسمتها                            لتشرئب إلى وجهي بأعناق
إما ترى هذه الأغصان مائسة                          تقول، عم في ظلالي بعد إرهاق!؟
هل في وحيشك يا غابات ذو ثقة                     يكون لي صاحبا في عمري الباقي؟
فما وجدت صديقا في المدينة أو                       شيئا بنوه على حب وأخلاق
فعشت منفردا أصغي إلى كتبي                        بين المروج وأعشاب كلقلاق
ولم أعش مع خلان تخالهمو                           ذوي وفاء وأنساب وأعراق
بينا همو كلصوص الكهف واحدة                      قد أحدقوا بي ليلا أي إحداق
خلان سوء، إذا ما عاتبوا نعقوا                       وما الهزار الذي عابوا بنعاق
لسم أفعاك ترياق يعالجه                               وما يعالج أصفاهم بترياق
لما لزمتك، ظنوا أنني حطب                          لولا انتباهي، لقد هموا بإحراقي
من بعد، لم يأتلوا جهدا لتنحيتي                       إذ لم يحسوا، كإحساسي، بأعماقي!
                                           ***     
في غابتي سأغني كالهزار على                       غصن لدي، لنفسي، لا لأذواق
أما التي هي جرداء وقاحلة                            كرأس أصلع في مرآة حلاق
فتلك أمقتها، والله أمقتها                                حتى لأحسبها أودت بأرماقي
 لو أن أيدي الشباب اليوم قد غرست                  فيها نباتا –وما يحتاج للساقي–
لكان منظرها يسبي السياح غدا                         سبيا يدر علينا كل براق
لو يعلمون، لقد كانت لأولهم                           كهفا يقيهم وكانت مهد أرزاق
لو حدثت، لبدت، غضبى وساخطة                   تقول، ربيتكم في حضن إملاق
حتى كبرتم وصرتم قوة، فإذا                         أنتم ترون جزائي هو إحراقي!
ألم أكن أمكم، قبلا، أهدهدكم                          حتى تنفس صبح بعد إطباق:
 حضارة، أخذت تسمو إلى زحل                      وكان أولها في ظل أوراقي!  

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here