islamaumaroc

انظر…(قصيدة)

  دعوة الحق

159 العدد

انـظـر الـماء الذي نثر به                 من سحاب في ســماء عاليه
مـن الى أوكـاره أنـزلـه                   في سلام وأيــاد واقـيـه ؟
قد شربناه نمـيرا صافـيـا                  ترتوي منه العطـاس الصاديه
تخرج الاشجار من أغصانها             ثمرات يانـعــات دانـيـه
لو تأملنـا رأيـنا عجـبـا                     يذهـل الالـباب تبدو خاويـه
كيف تسقى من معين واحـد              وهي من شكل وطعم نائـيـه
                              - - * - -
انظر النار التي تضرمـهـا                نصطلي منها وتطهو الطاهـيه
من سقى الاشجار حتى يبست            فـاسـتـحـالت جمرات كاويه
كم يثار الجزل تقضي حاجـة             لـيـس تغـني عن غناها غانيه
                              - - * - -
انظر الزرع الذي نـزرعـه               مـن حـبـيـبـات عجاف قانيه
يمعن المحراث في تغييبـهـا              هل ترى – صاح – لها من فانـيه
تـحـتـويها امـنا في جوفها                 فـهـي والله عـلـيـنا الحـانيه
ثـم تعـطيها سـمادا أو غذا                 فـــاذا هـي زروع نـامـيـه
بـعـد ان نـروى بماء نازل                من سـمـاء الله وهي الـسـاقـية
يحصد الخلق ثمارا نضـجـت             فـاسـتـحـالـت لـغـذاء كافيه
 
                              - - * - -
انظـر البيضة يحلو مصها                 وهي تبدو من حياة خالـيه
لو  تركناها زمانا كافـيـا                   تحت أكنان لطاف حامـيـه
أخرجت من بطنها أفراخها               زاحفات طائرات جاريــه
                              - - * - -
انظر الارض اذا ما يبست                كل ما فـيها عيون باكـيه
لو أعـرنا مـسمعا يفهمها                   لو جـدنـاها يقينا شاكـيه
ينزل المولى عليها مطـرا                 ثم تهتز اهـتـزاز الغانـيه
انها تـربـو اذا مـا انبتت                   كل زوج من بهاج زاكـيـه
                              - - * - -
انظر القلب وما يضـمـره                 من نوايـا مـغلقات خافـيه
يحسب الانسان ان لم يـره                أحـد : كـلا، قتلك الداهـيه
ان قلب المرء يبدو واضحا               للذي مـنه الضنى والعافـيه
فهو ان شـاء الـهدى قلبه                  نـحـو بر ونـوايا صافـيه
واذا أقـداره قد سيـقـت                    بشـقـاء واختـيار الخالـية
سيق نحو الشر حتى تنقضي              محنة تبدو مـرارا قاسـيـه
بـيـد ان الكـسب حق وبه                  يقلب القلب تجـاه الـناجيـه
كيف والعقل سراج أن خبـا               فليـالي العـمر دوما داجـيه
ويـعـقـل وبـدين واضح                    يعرف المرء السبيل الهـاديه
ارسل الرسل تباعا هديهـم                واضح يجلى لغير الطـاغـيه
ولـهـم كـتب كرام انزلت                 من صميم الغيب وهي الشافيه
لم تـزل آياتهـا تـبهرنـا                    عـند ما تـقـرأ لاذن واعيه
من تحامـاها لعمري جاحد                سوف يصلى جمر نار شاويه
يقرع السن ولا من مهـرب               يكشف السر ولا من واقـيـه
يـوم بـيدي كل شيء وجهه               حجـة الـظـالم تبدو واهيه
                              - - * - -
انـظـر اللـيل اذا ما جننا                   في سكون الظلمات الساجـيه
فـهـو انـعام عظيم غامر                   ليس يخفى عن حصيف داهيه
يرجع الانسان والطير ومـا                في فـلاوات فسـاح فـاليه

ينشد الكل هدءا وكـرى                    بهما نعطي حـيـاة نانـيـه
نعمة من واحد نـعبـده                     وله- لا غير- نحني الناصيه
فالق الاصباح نرجو عفوه                جل عن شكل يرى أو ماهـيه
                              - - * - -
انظر الموت عبوسا وجهه                أخـذة للخـلـق حقـا رأييه
انما الموت الذي يجتاحـنا                 قـوة الله الـقـوي الـعـاتيه
كم صحيح آمن في سربـه                 لـم يـفـكـر في لـيال آتية
غصه الموت فأمسى جثـة                لـيـس يحيـيـها نواح الباكيه
لو عرفنا كنهه لم نقـتـصد                 في اعتلاء الـمرتبات العالـيه
عمر نوح ومضة في طرفه               وكـذا الاعـمار تمضي جاريه
ويح من ضيعها في لهـوه                 فـهـو لـغـو من حياة لاغيه
                              - - * - -
انظر الصحة تاج مشـرق                 فـوق هـام مـن سقـام ناجيه
ظاهر يخفى على من فوقه                عـمـيـت عـنه عيون هانيه
لو بكل المال نثري صحة                 مـا رأيـنا غـير أبـد شاريه
نعم الرحمن لا يعرفـهـا                  غـيـر مـن عـنه تبدت نائيه
ليـتـنا نصرفها في حقها                  اذ بذاك الصـرف تضحي ثاويه
                              - - * - -
انظر الدنيا طـويل عمرهـا               شـحـنـت بالشـهـوات الباديه
غررت بالاثـم قوما فتنـوا                فاذا هم في حضـيض الـهـاويه
فخذ الحيطة من افـخاخهـا              انـهـا لـهـي الـبـغي الزانيه
كم قصور عمرت من قـلبنا             فـوجـدنـاهـا يـبـابا خـاويه
وملوك دانت الارض لـهـم             قـد طـوتـهـم وهي دوما طاويه
انما نحن ضيوف فـوقـهـا               كـيف لا والـمـوت ليست ناسـيه
عش بها أن شئت قرنا زارعا           سـوف تـجـنيـها ثـمارا آنـيه
ليت أهل الارض طرأ عرفوا          كـنـه دار الـخـلـد فهي الباقيه
واستعاضوا خالدا يـنـفـعهم             عـن فـعـال الطيش وهـي الغائبه
لـيتـهم قـد سلـموا من فتن              انـنـا نـلـهـو ولـيـست لاهيه

جمع الشيطان مـا يـحلو لنا             وانـبرى للشر أقـوى داعيه
فاتبعنا نـهـجه في سـفـه                كفراشات تهاوت نـاسـيـه
أنـفـس الخلق مع شـيطانها             تملأ الـكون شـرورا عاتيه
هل كمثل النفس شيء اذ غدت         في هواها كوحـوش ضاريه
فـهـي غـربان وبوم ناعب              وهي بالاحرى ذئـاب عاويه
اذ رأت مـن أي راع غـرة             صممت: تنهش لحـم الماشيه
                              - - * - -
انـظـر الـبـر ومـا يتبعه                 من معان الطهر وهـي الواقيه
يـرفـع الـبـر فقيرا لم يجد              أي كـن غـير بـيت الباديه
خـلـع الاحـسـان من اليها              ألـيـس الـعز ونـال الآتية
ليس في الدنيا جمـيل خالـد            يجعل الارض جـنانا زاهـيه
مثل زرع الحب في أرجائـها          والـرضـا بالـفلاتات النابيه
أي سـر يـجـمل استخلافنا             ان دجا صبح المباديء السامية
وتـركـنا أرضـنـا فـارغة              من رسالات السماء الصافـيه
اذ بـدون الـهـدي من قرآننا            لن نساوي السائمات الراعـيه
شرها اعراض جـوع او اذى         يـنـتهي عند انـتهاء الغاشيه
وشـرور العقـل مـن انساننا            ظـاهـرات خـافـيات ماحيه
                              - - * - -
أيـهـا الـتـائه في بـيـدائه               سوف تضحى مثل نخل خـاويه
صـالحـا من غـير وعي قائلا          يا ليتها يا رب: كانـت قاضـيه
كـيف يغـني وزر مـن دونـه          ويـلـتـا لـم يـعن عني ماليه
ابـن أجـدادي ومـالي أيـن هم         هـلـكـوا عـني مـع سلطانيه
فـاز مـن يـخـشى الاها قادرا         فـي حـنـان ضـاحكات عاليه
مـاؤها الـرقـراق شـهـد ذائب         من عـيـون بـاردات جـاريه
وبـهـا حـور حـسـان لم تزل          مـن أيـاد عـابـثـات نـاجيه
وبـهـا الاغـصـان ماست ظلها        وأرق فـيـهـا قـطـوف دانيه
لا يـرى سـكـانـهـا شـرا ولا          تـسـمـع الآذان فـيهـا لاغيه
                              - - * - -
رب فاجعلنا مع سـكـانـها              واجرنا من عذاب الهاويه
انـهـا نـزاعـة أكـالـة                   أنها نار لـعمري حاميه
انـنا من أمــة أحـبـبتها                 أمة القرآن أهل العافـيه
لـم تـزل تـعبد ربا واحدا               لم تـزل مـتلوة لا تاليه
هب لها التمكين واجمع شملها         لا تذرها يا الاهي خاليه
احفظ النشء لها من فـتـن             ان تفتت صيرتها غاويه
ابعث التسليم والـحـب الى            خاتم الرسل بسر الجاثيه
واقر العـين رب عـاجـلا              بانتصار وحياة راضـيه

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here