islamaumaroc

الشوارد.-3-

  دعوة الحق

159 العدد

يا نبي الهدى فديتك لو لم              تلك للخلق مرسلا ونبيا
كنت أحرى بأن تقدس فيهم            مثلا شامخ الذرى علويا
                                    - * -
يا بن عمي سمعت صوتك يدعو      ني فأدمن قلبي وفجر دمعي
وتمنيت أن أطير لنلقى                قدرينا فكان وضعك وضعي ! 
                                    - * -
ضعفنا اليوم نابع من غلو العرب في فخرهم بأمجاد أمس
وحياة الشعوب في مجدها الحاضر تعليه بالكفاح وترسي
                                    - * -
لو مسخنا ضفادعا وزحفنا            نحو صهيون لاختفت صهيون !
نحن في الأرض كالغثاء ملاين عجاف . . أذلها مليون !! 
                                    - * -
وصحا الشرق ذات يوم فألقى       أمم الغرب في أعالي الفضاء
وهو ما زال سائلا : هل أنا حر فأمشي ؟ أم ملجم بالقضاء ! ؟
                                    - * -
عيبنا نحن يوم يذكر عيب              لبني الشرق أنهم كرماء
بالكلام الكثير . . والمال نذرو         ه . . . وتلك الألقاب والأسماء ! 
                                    - * -
جرح قومي أرب على كل جرح      مزمن حل في سويداء قلبي
وأشد الجراح عمقا وانكا              ها، دماء تراق في غير حرب
                                    - * -
أتراني مصدقا زعم قومي            أنهم دون خصمهم . . ضعفاء
وهم أن دعوا لقتل ذويهم             عنتريون في الوغى أكفاء 
                                    - * -

قل لمايير . . والليالي حبالى         هل رأت في الأعياد مثل كبور ؟
كان شؤما . . وكان مأتم صهيون . . وبشرى لهم بسوء المصير ! 
                                    - * -
نحسب الموت نقمة وهو خير        لوجود نعيش فيه ونعمة
لو وهبنا الحياة من نشأة الخلق لحلت بالأرض أسوأ تخمة ! 
                                    - * - 
كم بريء ! يقاد للسجن مغلولا، ونذل قد أخطأته العدالة
ذاك ما شك الكثيرين في العدل، إذا كان واقعا في الضلالة !! 
                                    - * -
يا وضيع القماط ! ما أوضع الإنسان نفسا ! إذا دعاك لقيطا
هل صفت منذ آدم نطفات              من سفاح حتى تكون خليطا ؟ ! 
                                    - * -
ما تعلمت من حياتي شيئا              هو أغلى منها كخلق الصراحه
أفقدتني الكثير ممن توددت إليهم وأوسعتني جراحة ! !
                                    - * -
يا مليكاتي النواعم ! ما كنتن إلا جآذرا وحماما
كيف صار الغزلان في الروض غيلانا وأمسى الحمام فيه حماما !؟
                                    - * -
ما تعرت حواء فيكم لتلهو              أو لتبدي جمالها للعيون
إنها حربها ! وقد أعلنتها                بسلاح من الهوى والفتون !
                                    - * -
والذي استبعد النفوس الكبيرات وأعمى بريقه الأبصارا
وأدار الدنيا ودار عليها                 ليس إلا حواء . . والدينارا !
                                    - * -
الخطايا روائح ! لو تفشت              لم يكن مخطئ بها مستريحا
لو تفشت . . رأيت كل تقي             يتراءى بنكسه مفضوحا ! 
                                    - * -
يا خطاياي ! ما ارتكبتك إلا            كنت لي فرصة لأذكر ربي
لمما كنت – أو كبائر فالرب كبير . . أجل من كل ذنب !
   

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here