islamaumaroc

أمجاده.. التاريخ سجلها …

  دعوة الحق

158 العدد

افق فؤادي ، افرح ولا تكتئب     اليوم عيد العرش عيد الطرب
فيه يطيب الشدو ، ويحلو الغنا    فيه يروق الشعر ، تسمو الخطب
أما ترى الطير لفرحتها            مغردات ، راقصات تئب ؟
أما ترى الريحان فى ارضنا      وكل ما هب عليها ودب
متبهجا بالعيد مستبشرا             كانما البشرى نسيم يهب ؟
افق فؤادي اترع الكأس لنا        كأس المنى طفا عليها حبب
                             - * -
فاستيقظ القلب ، وقال : معا       ذا الله اني اليوم لن اكتئب
اليك ما يمليه صدق الهوى        اكتب ، ولا تخش عذولا عتب !
العيد ، عيد العرش ذكرنا          ملاحما كانت مثار العجب
فى مشرق الارض ومغربها      اذهلت العجم وشعب العرب
ما خاضها ملك يعززه             شعب شديد الباس الاغلب
فكم اغار من مغير على           هذا الحمى ممن نأى او قرب
فما انهزمنا ، بل هزمنا العدى     وما سلبنا ، بل غنمنا السلب
لرب عرش جنده مكره            وشعبنا عرش المليك أحب
فما لباغ فيه من مطمع             او فيه كلا لخؤون أرب
أمجاده التاريخ سجلها              عبر القرون فى سجل الذهب
لا تمحى ما قدم العهد بها         وما تعاقبت عليها الحقب
فى لوحه المحفوظ سطرها       رب الخلود ، حبذا ما كتب
                            - * -
العيد ، عيد العرش اذ نحتفي      به ، فالعز يرى عن كتب
فى طلعة المنصور سيدنا          كانبدر فى الظلماء اذ يرتقب
نعم المسمى انت يا حسن         من ادعى احسن منك ، كذب
                            - * -
يا عاهلي المحبوب ، تالله ما      حبك سنة ولا مستحب
لكنه فرض على مخلص         لآل البيت شرفاء النسب
بحبكم اوصى طه المصطفى     صلاتنا عليكم تحتسب
                            - * -
يا عاهلي جادت يداك بفي         ض الخير ، فالشكر علينا وجب
كم متن للشعب اسديتها            فانهمرت كالوابل المنسكب
فاهتزت الارض لها وربت       ونبتت من كل حب واب
من بعد ما استرجعتها من يد اللص  الدخيل الناهب المنتصب
بالعدل والقطاس وزعتها         على بنيها ، زارعيها بحب
وكم بنيت من سدود على         بور الاراضي ، فاذا هي خصب
ومثلما احببت هذا الثرى          بالماء ، احييت النهى بالكتب
بالجامعات بمعاهدها               للصاعدين منهلا ما نضب
(دار الحديث) انت منشئها       كم اخرجت من الشباب العجب
علما ، وحفظا ، وتقى ، وهدى  فنعم من فيها تربى وشب
وراية القرآن اعليتها             فاقبل القرآن من كل صوب
وكل يوم تبنني مسجدا            او جامعا رحبا ، رفيع القبب
المومنون انت رائدهم            من خان منك العهد ليس وتب
                            - * -
لله عرش فى السما فرعه       واصله فى صخر عز رسب
زيننه من استوى فوقه          لا يهرج من لؤلؤ وذهب
كم طاطا الراس له سيد         وعفر الوجه هجين غلب
اجدادنا قد عودونا على        تاديب من كان قليل الادب
فمن يغامر فيمد يدا             أثيمة للعرش يلق العطب
يلقى فحولا كاسود الثرى      وأمة ترهب حين تهب
ذاكم بأن العرش معقلها         وضامن الوحدة يوم الكرب
وما اعتلاه غير ذي همة       قعا ، سليل المجد ،صنو النجب

كالحسن الثاني كوالده         من ضحيا بكل غال يحب
لمحو عار الذل عن ارضنا   وطرد كل معتد مغتصب
فلم يكفا عن نضالهما         حتى توارى المعتدي وانسحب
وطهر لله بعزمهما           وغضبة الشعب ، عزيز الترب
                            - * -
يا طاهر الصلب ، عريق النسب   وطاهر القلب ، نقي الحسب
لقد كسبت حبنا والوفا         وذاك اغلى ما مليك كسب
اقسمت لا تبقي على ارضنا   شبرا بايدي من حمانا غضب
(مليلة ) واختها (سبتة)        وارضنا الصحرا (بودي الذهب)
تعلم ان الحسن الثاني ما      عنها تخلى ، ما عليها شطب
حاشا سيأتي يوم تحريرها    ويجمع الشمل ، وتجلو السحب
                            - * -
فى مشرق الارض ومغربها  للحسن الثاني ، الثناء وجب
اقر بالفضل له اخوة          لما انبرى بنصر حق العرب
فنوهوا بجيشنا ، وبمن        جرده قبل اندلاع اللهب
فكان بالمرصاد للمعتدي      لما تحفز العدو ، وتب
فهللت (سيناء) لما غزا        وكبر (الجولان) لما غلب
وبارك المقدس حملته        على بني عباد عجل الذهب
                            - * -
يا من أعز ذكرنا فى السورى  وحقه الاجلال حيث ذهب
أرواحنا تفديك راضية         من كل مكروه اليك اقترب
لقد سرى حبك فى دمنا        اذ صرت أغلى ما لنا واحب
اهنا بعيد العرش واسلم لنا     فأنت للشعب مليك وأب
واحفظ الهي الشبل سيدنا       محمدا والامراء النجب
والراية الحمراء خفاقة         منكم عليها كل خير يهب

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here