islamaumaroc

أردنا فقال الله تلك إرادتي

  دعوة الحق

155 العدد

سلوا فالق الاصباح، مـن صنع الفجر ؟؟؟              ومن الهم الأقدار ... إن تهتك الحجرا؟
ومن صدع الليل الرهيـب، فأدبـــرت                  جحافله، تستنجــد الرعب، والذعرا ؟
ومن قال للصبر : انفجـر ... فتدافعــت                فصائله، تغزو التواكـــل والصبرا ؟
ومن قال للمستضــعفيـن : كفاكمـــو                   على حائط المبكى (فقا نبك من ذكرى)
ومن صاغ مـن عــدل السماء، فـراره                  فراح يبث الأمر ... من شرع الأمر؟
ومن شق صــدر العيب، فانشــق بدره                 فـراح يناجي- في صاحبته- (بدرا)
ومن جاء فينـا بالرسـالات، فأنبــرت                   رسائلنا الحمراء ... تستوقف الدهرا ؟
ومن بثه السر الرهيــب، (محمد) (1)                 فراح يبـث السر، من يحفظ السـرا؟
هو الشعب..ومن وروح ابن يوسف، ورحه        وفي الحسن الثاني ... عجائبه الكبرى!     
هو الشعب .. وابن الشعب، يزجي شراعه           إلى النصر، رب، لن يزال بـه برا!
أردنا ... فقال الله: تلك إرادتـــــي!!                  وثرنا ... فقال الله، تورتنـا الحمرا ..
وسفه أحلام الطغاة، صمــــــودنا                     ولــم نك نخشى من مكائدهم شرا ..
حميتنا ... دكت جذور (حمـــــاية)                   مــــزورة، تخفي الخديعة والمكرا
لوائحنا ... مكتوبـــة، بدمــــائنا                      تلقفـــت الأجيال، من وحيها، سفرا
تضوع بأنفاس الشهيـــــد، حروفها                  وتعبـق في الأكوان ... تغمرنا عطرا !
فلا النفي، والتعذيب، أوهــــن عزمنا               ونحـن الألي، من هد ايماننا الصخرا !
     

نهدنا إلى استقلالنا ... في استمـاتة                  فأقسمت الأرواح ... أن تدفع المهـرا !!
و (مؤتمر البيضاء) .. سجل صفحة                محجلـــة، بيضا، هتكنا بها الستـرا
ومهزلة ( الإصلاح) باتت خرافـة                  أســاطيرها- ظلت- على ورق جـرا
سخرنا بأحلام الطغاة ... فسائلـوا                  (فبريال) عنها ... يصدق الخبر الخبـرا
(ذا ما الضعاف الصامدون، تنمروا                 فلا قيصر في الأرض يبقى، ولا كبرى(2)!
وإما أقام الظلم جرا يعوقنــــا                       أقمنا- لنيـــل المجد- أشلاءنا، جسرا!
وإن واكب الأحرار للنصر (واحد(3))            وثينــــا، وسرنا- في مواكبه، عشرا!
وإن (حسن) أبلى، فأحسن صنعــه                 ألم يك- في الحسنــى- لوالده، سرا ؟؟
هو المثل الأعلى، لأقـــدار أمة                     مـــدعمة الأركان، أفضالها تترى !
يوجهها، العقل الرشيد، بواقـــع                   مــن الشعب .. !! لم تركن، ليمنى ولا يسرى!
ويرعى حظوظ الشعب، فيها، بوازع              من الدين، يحدوها، إلى الخير، واليسرى !
فكان مثالا للشعوب، جهادنــــا                     وصــدق خطابنا، في مسيرتنا الكبرى !
وكان مثالا، للأشقــــاء، عوننا                     ونجدتنـــا، في غفوة الأنفس الحيرى!
وسارت، سرايانا للجولان، تلتـقي                 بجولان- عـزرائيل- في ليلة الأسرا ...
وتسبق اسرافيل، تنفخ صـــوره                   فتصعق- في سينا- لرجفته- الصحرا !!
وترهب اسرائيل، طيـــف خياله                   وقــد ملئت، من ظل أشباحه- دعرا ..
وتعترف الدنيا، باصــرار جيشنا                  وقــد ضرب الأمثال، وانتزع الفخرا ...
وتستمع الدنيا، نـــدانا ... وتقتفي                  خطـانا- إلى الأهداف، افريقيا السمرا!
ويحرق نفط العــرب، أكباد عالم                  مريض، بداء النفــط، يلتمس العذرا!!
ومازال في سينا- وجولان- جيشنا                فما اغتر بالقطـــاء- تنوي به غذرا!!
لئن جنحوا للسلم، لــم تغترر بها ؟                فكم قد عرفنا- مـن خداعهمو- الحجرا ..
وإن يارحوا أرض الجدود، وقد سنا              وعاد إلى الأوكـــار، أكبادنا الحرى-
جنحنا إلى سلم، يصـــون دوامها                 ضمير ذكـــي، بالمواعيد، لا يغرى !
وطرف- كزرقاء اليمامــة- ساهر                وزند علــى الرشاش ... يلتزم الحذرا-
وضم صفوف، بث فيها سمــومه                عـــدو صليبي. ولـم تنفع الذكرى!!
وفي (القوم) من باع الضمير، بلقمة             ملـــوثة بالعار، و (العملة الصفرا!!)
لئن حرموا أكبادنا من رغيفــــنا                  نذرنا ... نصوم الدهر، أو نحرز النصرا
وتسمنتا الأحجار ... نقضم صخرها             ونبلع إن جعنا ... الشعاليل، والجمرا !!


وإن ظمئت أحشــاؤنا .. فشــرابنا               ودمـــانا ... تروينا، وتشربنا كبرا ..
فمدوا يدا- يا قومنا- نحـــم عرضنا              فقد دنـس الأطماع- في دمنا- الطهرا ..
ولا تطمعوا في المعجزات ... يدافــع          من العجز ... أن السحب، لا تمطر التبرا
ولن يصلح البيتان.. لم ترس أستـــه            ضمائر صدق ... لا تباع، ولا تشرى !!!
دعوني ... أعش في الذكريات، فحسبكم       وحسبـي من ذاكري، أن أبدع الشعرا ...
وأسمو باكباري، لمبدع مغربــــي               فـــازداد ايمانا ... يجنبني الكفرا (4)
لعل جمال الله، يغمـــــر مهجتي                جلالا ... أحيي، من قداسته الذكرى !!


1 ) محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم.
2 ) هذا البيت مضمن من قضيد لي في الذكرى السابعة للثورة الجزائرية.
3 ) المراد بالواحد هنا، جلالة الحسن الثاني نصره الله.
                                         
4 ) يجنبي الكفر بالآخرين.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here