islamaumaroc

من شعر المعركة

  دعوة الحق

155 العدد

سينـــاء :
سينـاء يا أمــلا تنـاجيه الحيــاة                سيناء يـا نغمـا تــــردده الشفــاه
أحلام كل العشب يا سيـــــناء أنـ              ــت وأنت للوطن المفدى مبتغاة
آماله ورؤاه فــــــي غفواتــه                 أبدأ ويقظته، ومـــا أحلــــى رؤاه
أنشودة التاريخ والمجد الكـــــبيـ               ر، وكم قهرت على العصور من الغزاو!!
جئناك بالحريــــة الكبرى، وبالتـ               حرير من ذل القراصنـــة البغـــاة
جئنا نقل تربـــك الغالـــي ونـر                فع عنـك يا سينــــاء أغـلال النجاة
عادت إليك كتائب الجيـــش العظيـ            ـم رفيعة الإعلام عالية الجبــــــاه
عادت إليك تخط أروع صفحـــــة             للمجد، للنصر المظفــــر، للحيــاة
عادت ومعجــــــزة العبور جليلة              والدهـر يشهد في بطولتهــا منـــاه
« بارليف» دمر، والحصــون تساقطت       واستسلم الجبناء من حـــب النجــاة
مابين مأسور ومقتــــــول ومجـ                ــروح يصبح اللـؤم الدنـيء أخا سواه
وعلى الرمال تنـاثرت أشـــلاء دبـ             ــاياته والنار تأكل فـــــي قفــاه
يا جيش مصـر سلمـت رمزا للفخـا            ر فكـم غضبت النصـر من أيدي الطغاة
صنع ابن مصـر المعجزات مدى الزما        ن ومـا أعــــز صنيعـه يحمي حماه
يمشي إلى النصر المـؤزر ظافـــرا            حتى تخـــلد نصـره صحـف الرواة
النيل والوطن الحبيب يـــــــرددا               ن لجيـش مصر البـر ما صنعـت يداه


والعرب والشرق الكبيـر يقــدو                ن لجيشنـا البطل الهمـام صدى خطاه
والله والدين العظيم يبــارك الـ                 أبطـــــال ما فعلوه بأعداء الحياء
سيناء جاء النصر والعيـد الحبيـ                ـب وجاء يا سينــاء فجرك في سناه
أنت التراث الفذ والأمــل النبيـ                 ـل وأنت يا سيناء قيثـــــار الهداة
وتحدث القرآن عنك وفـــوق أر               ضك أنبيـاء الله ســــاروا والدعـاة
نفديـــــك يا روح الحيـاة ونقتدي              مسرى الرســـول بكل ما أمر الإله
الجيش قــد صنع البطـولات الكبـا            ر علـى تراك وفوقـه ألقى عصــاه
فلتسلمي ولتسلمـــــي، إن الزمـا              ن لك الفداء، لك النجـــاة، لك النجاة
لك ياسيدي يا ذرى سيناء والعلم الكبيـ        ـر عليك يخفق كل أحــــلام الحياة
                                     كـل أحـلام الحيـاة
                                     كـل أحـلام الحيـاة

2- فوق الشمس :
يا فلسطين اسملــــي ثم اسلمـي                يا نشيد المجـــد عذبا فـي فمي
أنت مأساتـــــك صارت مثـلا                  سار للعدوان بيــــــن الأمم
قصة تحكي الأساطيـــــر ومـا                 مثلها قصـــة ظلــم مظلــم
في الأعاصير التي مرت علــــى              شعبك الحر صنوف الظلـــــم
والخيام الخاشعـــات  انتفضــت                بأنين الناكلات المؤلـــــــم
ومت كــل جبـــان  خائـــن                    وعدو غاصب بالحمـــــــم
والعذارى فـــي حنايـاهـا  بكت                بدموع التائر المضطــــــرم
كل أم قــد حكــت أشجانهـــا                   ذكريات للأسى والألـــــــم
وأب قد مثلـــث اسمالـــــه                     مكر صهيون الخبيــــث الألام
مثلت مــا حـــاك الإستعمار من                كل ما يعلم أو لم يعلـــــــم
دمعه قد عرفــــت أطفالـــه                     سره، سر العذاب الملهــــــم
فبكت مثـــل أبيهــم  سغبــا                     حلم فزعهم في الحلــــــــم
هتوفا باسم فلسطيـــــن العـلا                   وطن كان لهم في الأنجــــــم
ضاع ثم افتقدوه فـي يــــد الـ                   ـغاصب العادي الذميم المجـــرم
عرفوا في الدمع ما قد عرفــــوا                فغلت أضلعهم بالنقــــــــم
وحريق المسجد الأقصى يضـــي              « لهم أفق النضال المضـــــرم
يا فلسطين أسلمي ثـم أسلمــــي                عشت فوق الشمس فوق الأنجـــم
        

الفدائيون قامــــــوا للكفــا                      ح فمــرحــى بالكمـى المعلم
هذه حيفا ويافــــا ونـــــدا                       ء دعــــــا للثـار لم يستسلم
وجموع العائـــــدين انتفضوا                   رفعوا راحتهــم بالعلـــــم
لم يمت فيهم أباء ومشـــــت                    لفلسطين أسود الأجــــــم
حرروها بالضحـــايا بالفــدا                    بالبطولات هنا، بالهمــــــم،
بنضال للعلا، للأمـــــل الـ                     ـحر يحيا، ليس بالمنهــــزم
يا بني العرب تعالـــــوا نبتني                  من ضحايانا كمثــل الهــــم
ونعيد الشمس فـــــي مشرقنا                  في حمى الأبطال أرض الحــرم
لم يعد للغاصب اليـــــوم مكا                  ن لدينا، أرضنا مــن قــــدم
سوف نبنيها ونبنـــي مجــدنا                  مجد ماضينا العزيز الأكــــرم
بكتاب الله بالـــــدين وبـالـ                     ـعربي المنتمــــي، بالمسلـم
وطن الخلـد فلسطيــــــن لنا                  ولنا القــــدس تفـدى بالـدم
ولــــــواء للحمـى نرفعـه                     في الحنـايا خافق، في القــمـم
يا فلسطين وهـــــدى حكمـة                   جـــل فينا أمر تلك الحكـــم
قد يـراك الله فينـا حـــــرة                    لم تستكبنـي للعــدا أو تهزمـي
قــــــدر سـار إلى غايـاته                    يا فلسطيـن أسلمـي ثم أسلمـي

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here