islamaumaroc

عيد لا كالأعياد

  دعوة الحق

155 العدد

ردد التاريخ أحلى النغــــم،              باعثــــا أمجادنا في الأمم،
فأعاد النار فينا نخــــــوة                 لصلاح الديـــن، والمعتصم!
نورك اللهـــم تـام مشـرق،              رغـــم أنف الكافر المختصم
منذ (بدر) ديننا قام علــــى               نصـــرة الحق، وحفظ الذمم
وانطلقنا لمياديـــن الوغـى               كالبــــراكين رمت بالحمـم
فإذا الأعـداء أشـلاء، وقــد              دهمتهـــــم غائلات التقـم
فهمو فـي البر والجو اصطلحو         بعيــر هالـــج مضطـرم،
قيدوا الطيـــار خـوفا، فإذا               بالمنايا حظ مــــن لـم يفهم
وهمو في البحر حتمـا غرقوا،          ومضـــوا فـــي ذلة للعدم
قد دهاهم من جنــود الله في             منتداهم كــل سيـــل عرم
يخسأ الأقزام طرا عنــــدما              يهدم الهمـــلاق سجن القمقم
عرب نحن، وفــــي وحدتنا،            قد زحفنا للخـــلاص الأعظم
وحياة العــز فينا فطـــرة،               في حماها أبدا لـــم نضــم
نحن جســم واحــد إحساسه            صادق في أمــــل أو ألــم
ونــداء المجـــد تثبيت لنا،              وامتحان عند وضــع القــدم
إنه الإيمـــان يهدي خطونا،            في صمود الطريـق الأسلـــم
 
(يوم كيبور) لصهيـــون غدا           عبـــــرة، يا ليته لم يصم !
إنه أشام عيـــد للعـــدى،               حــل فيهـــم منذرا بالمأتم

(حائط المبكى) عليهم قـــد بكى       حـــزنا، في جـوه المصطدم
وبـ  (شرم الشيخ) يا ويحهمـو،        قـد رمتهـــم أسد في الأجم
لم يفدهم عاصم فــي بأسهــم،          فهـــم الشعب الذي لم يعصم
قد أتوا من كل فـــج كي يروا          أن في قلبهــم، السهـم رمـى
أن في مصرعهــــم موعظة،          ظهرت في مذهـــلات الرجم
بهتوا، وارتعـــدوا من خوفهم:         إنها شنشنــة مــن أخــزم !
غيرة الله تجلت فيهمـــــو،             وكفى بالله مــن منتقمــــد
أعجبتهـــــم أنفس مغرورة،            فرماهم وأبـــل التـار الحمى
وأتاهم ربهم مــن فوقهـــم              بالتردي في الفضــاء المبـرم
إذ غــــدوا فـي فتنة ماحقة،            لقمة في قبضـــــة الملتهم !
نورة الخير علـــى الشـر لقد           فضحــــت منهم جميع النهم
إن صهـــون كمــا تعرفه،              كافر طــــول المدى بالأنعم
ليس يجديه دهاء، فهــو لــم            بك شيئــــا، غير صل أرقم
غره استدراجــه في ظلمــه،           فأفـــاق الــوغد بعد الحلم !
لن يعين الله فـــي عـدوانها             طغمة الخصم الدخيــل المجرم
فهو في (سناء) و (الجولان)  قد       تاه في الهول، غريقا فــي الدم
(جبل الشيخ) به نحسبــــه،             كسوار محدق بالمعصـــــم
ليس ما يبصره مــن رجفـة             مثل ما قد يدعى مــلء الفــم
أين (دايـان) و (ايبــان) وما            جد من (غولدا) العجوز، الأشام ؟!
أين (هيرزوك) و (عازار)، فقد        أدركا الحق بأنـف مرغــم ؟!
إن صهيــون بمــا يخسره،              جاءنا منـــه بأحلــى موسم
أصبح استعلاؤه أسطـــورة،            فصحت في عــــرب أو عجم
وبدا الصبح الذي عينين مــن           بعد ليل في البلايــــا، معتـم
أدركت افريقيـــا تــدليسه               مد سقاها سمه في الدســـــم
فإذا الشيطان مخذول الخطـى،         لم يزل في حسرة، في نــــدم !

أحدث البترول في أعدائنـــا             ثلمــــة مــن كبريات الثلم
باسهم صار شديــدا بينهــم،             تلك عقبى المستغـــل النهـم
إن بدأنا زحفنــــا في يقظة،             فالطــــريق الوعر لم يختتم
تلم أموال لنا، إن سحبــــت،            منــــي الخصم بيأس المعدم،


نظــم الطاغوت صارت مأتما،         بالكيـــــان الخائر المنهدم
وفاول المكــــر ولت هربا،            وهوت فـــي جيشها المنهزم
وانطوت في عزلــــة قاتلة،            إذ تعـــرى كل أمر مبهــم
وغدت (شربورغ) في قرصنة،        تنعث الغدر بخـزي مزكـــم
أن في (ميونيخ) و (فيينا) لنـا           عبرة قد فتحت عيــن العمــي
و (فلسطيـــن) كشعب رائد،            مستميت، مؤمـن، محتـــرم،
تعطف الدنيا  علــى مأساتها،           ولها الأحـــرار أو في الخدم !

إن (اسرائيل) عار في الورى،         وضــــلال سادر في الظلم
غضب الله عليهــا، فمضت             للخنا والخـــــزي منذ القدم
أتقلت كاهل (موسـى)، وأنت           كل بهتان، فلم تحتشــــــم
أفسدت أخلاق قـــم غفلوا،             وتمادت فـــي الفسوق الأظلم:
همها أن تشهـــد العالم في              محنة، في بؤســــه المحتدـم،
حقدها ليس له حــــد، فلم               يستتـــر طبعــا، ولم ينكتـم.
داؤها استشرى، فلم يبرا، ولم          ينقطع قط، ولــم ينحســــم.
هزات بالحق، عنــه عميت،            وهي عن إلحاحـــه في صمـم
فهي للغضب وللنهـب غدت             للتعدي، والتحدي ترتمـــــي
قد أبانت عن خفاياها، فلــم              تصــــن العهــد، ولم تلتزم،
شيمة الغـــدر توفيها لمن                يعلــــم السر، ومن لم يعلم !

نحن صممنا على خوض الوغى،     وبررنــــــا كلنـا بالقسم
من يمت منا شهيدا، فهــو قد          نال عنــــد الله أسنى النعم
وإذا عشنا، ففـــي النصر لنا         عزة تزهو بأغلـــــى الشيم
حقنا في نخــوة نطلبـــه،              دائما بين الورى، لم نســـأم
من محيـــــط لخليج بيننا،             صلة الدين، وقربــى الرحـم
عبدنا ليس كالأعيــاد مضت          فــي (حزيران)، كطعم العلقم
إنه عيد كفــاح صامـــد،              مدهــش، في صفنا المنسجم
لم نخس بالعهــد في شرعتنا         أبــدا ! كــلا! ولم نستلـم!
والجرحات التـــي حلت بنا،         لم تزل تشكــــو، ولم تلتئم،
فعيون (المسجد الأقصى) بكت      في ضياع (القدس) دمـع العندم


إنه مسرى الرسول المصطفى،     يشتكـــي الحرفة للمستسلم
إن رب البيت يحميه، وفــي         ذمــة التاريخ يلوى الحرم !

روحنا في رمضــان اندفعت       تنشــد الطهر، وأسمى القيم
ذكريات المجد فـــي أيامه،        نحـــن بالطبع إليها تنتمي
وشموس الحــق فينا بزغت،      وحمــى الإسلام فيها نحتمي
واستعدنا ثقــة مطلقـــة،           بعد ليــل في المآسي مظلم
كلما غابت بدور هـــا هنا،        ظهــرت أقياسها في الأنجم
فإذا (الخامـــس) في جنته،       تتجلــــى روحه من أمم
رفرفت من فوقنا  فـي هيبة،     وتسامت فـــي فداء العلم !
يكبر الغيرة فــــي عاهلنا         من سما في شعبــه الملتحم
إنها النخوة في محتــــده،         قد مضت نحو العـلا في شمم
إنه من نـــل أحرار، وهل        يلد الضيغم غير الضيغــم ؟
يقظ- الوجــدان يحمي حقنا،      باحتساب، عينه لم عنـــم
قمة في قمــة يعقـــدها            فنرى التوفيق فوق القمــم
تلك روح للــرباط انبجلت،       فأضافت كسبنـــا للمغنـم
ونظام المغرب الأقصى، كما     نتوخى، كان أقــوى النظم
منذ (ادريس) تحلـى عرشنا      بالمعاني، والجنـاب الأفخـم
والكرمات لـــه مشهودة،         تتوالى بالدليـل المفحـــم
قد رضعنا حبه فــي ثدينا،        لم نحد عنـــه، ولم تنفطم
فإذا الإيمان عنوان لنـــا          مقنع، فـي مشرب أو مطعم
نقتدي بالحسن الثاني، ففـي       وجهــه نـور الإمام الملهم
وحفيد المصطفى، نحن بــه      نفتـــح الدنيا يهدي محكم
فهو يعطي دمه الغالي، كمـا     ببذل المــال بأقصى الكرم
شعبه في حبه متحـــــد،         مخلص إخلاص صب مغرم
حفظ الله (ولي العهد) مــن      كان في المنبـت أزكى برعم

روحنا في رمضان انبعثت،     حيث أصغــت للمليك المسلم
نذكر الله، وتتلو آيــــة،          ونصلي بالفـــــؤاد الفعم
إنما النصر لمن تابوا، ومن      قــــد أبانوا، بالنفوس اللوم

 

من يكن لله، كــان الله فــي       عونـــه، فهو مع المسترحم
يا أخي إن شئــت أمنا وهدى،    وانتصــــار دائما، فاستقم !
يا أخي صابــر، وثابـر أبدا،      وانتبه، وألــزم جهـادا، وقم!
كلنا شـــوق لنـور باهــر         قـــد هدانا للطـريق الأقوم
ذلك الكوثر مـــا أغذيــه !       أهـو يروي غلـة القلب الظمي
إنما العيــد انتصار رائــع،       صــــار يوحي روحه للقلم
والصدى يسمع مــن أطلسنا،    ويـــدوي فـوق هام (الهرم)
تطلب القوة والعــزة مــن        باريء الكـــون، مبيد الغمم
فهو رحمان، رحيــم، مؤمن،    أحــد، بـــر، بديع النسم
ودمشق برباط الفتــح قــد        جمعتهــــا عروة لم تغصم
(بردى) و (النيل) في شطيهما، (دجلة) تـروي تحابا (زمزم)،
و (أبو رقــراق) في روعته،    سال بالأكسيـــر أو بالبلسم !
يفخر التــــوأم في نجدته،       بسجايـا، ومزايا التـــوأم!
إننا بعض لبعــض سنــد :       فعهــــود الحق لم تنصرمد
وبرغــم الكفـر إنا وحـدة :      أمـــة القــرآن لم تنقسـم!
في عنــاق، وصفـاء خالص     نشكــــر الفضل لرب منعم
تلك بشرى النصر قد لاحت لنا بالمحبا المشــــرق المبتسم!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here