islamaumaroc

فاجعة الضاد

  دعوة الحق

155 العدد

     بمناسبة الذكرى الأبعينية لرائد الجيل وعميد الأدب الخالد المرحوم طه حسين أرفع إلى روحه هذه القصيدة تمجيدا لمآتيه الجسام وأياديه التي بها الأجيال.


أأرتيك ؟ أم أرتي النوادي في مصـرا           وأبكيك ؟ أم أبكي الثقافـة والفكـرا ؟
دهى الشرق والأحداث فيـه جسيمـة             مصاب جسيم لم يجـد معـه صبرا،
وما كـان وزء للكنانـــة وحـدها                  ولا نجمها اللماع مـن أفقهـا خـرا
ولكنـــه وزء العروبـــة كلهـا                    ومأتمها الباكي ومحنتهــا الأخرى
نعم، سكت الصوت الذي كان عاليــا            يجلجل في الدنيا ويهـدر فـي مصرا
وودع دنيانا ولـــم تــر عينــه                   على أفقها شمسا تضـيء ولا بـدرا
ولا أبصر النيل الجميل الـذي هفــا             إليه ولا الأهرام تربص في الصحـرا
وأغمد سيف لم يكــن قبل مغمــدا               وشـــل يراع طلما نفث السحـرا
وقالوا قضى طه ! فأطرقــت واجما            وأحسست في قلبي لمصـرعه جمـرا
على الضاد أن تبكي وتسرف في البكا         على من قضى في دعم نهضتها العمرا
فلم يك طه في العروبــــة قمـة                 لــوم يـك سلواها ولا فكرها الحرا
ولكنه العقــــد الـذي زان جيدها                وجوهرها الزاهي الذي وشح الصدرا
أقـــام رهين المحبسين يجول في               مجاهـــل ماضيها ليكتشف الدئرا
إذا سلك الـــــرواد سهلا معبدا                 تسلـق طه الصعب واستهل الوعرا
شغوفا بآداب الجـــــدود مقدما                 لكــل عروس من عرائيسها مهرا
حديثا بنـــاد، أو كتـابــا يزفه                   وفيضا من الإبداع لا يعرف الحصرا

وشك على ضوء مـن العلم ناقــدا              جسورا فعــدوا الشك في شعرهم كفرا
فكان لهذا الجيل رائــده الـــذي                أضاء الدجى بالشــك واستنكر الحجرا
هو الشك حتى تطمئــن نفوسنــا               ولا حـق ما دامــت مؤرجحة حيرى
فقل لامرئ القيس المليـك أصـادق             تراثك هـــذا ؟ لــم يزل ناقيا يقرأ
فلم ينس. والإنسان نــاس يطبعـه              ولــم يبل، والأيـام تبتلــع الصخرا
شكوك إذا الآداب لـم تجـن خيرها             فقــد حررت أفكار أجيالنــا الأسرى
تبارك ! كم أعطــى فكـان عطاؤه              سخيا وكـم اهـدى وما خشـي الفقرا  !
رياض يجول الفكـر فــي جنباتها             وباقـات فـن تفضح الزهــر والعطرا
«مع المتنبي» رحلـة تمتـع الحجى           وفي قصة « الأيام» ما يجلــب الذكرى
وفي نفحات « الأربعــاء» روائع            ودنيا « ابن خلدون» وفي « الفتنة الكبرى»
وفي السيرة الفيحاء ما شئت من رؤى       وما شئـــت من فن يحبل الرؤى نثرا
ولم يك شيخ في المعـــرة عالما               بأنـك يوما مـــــا سوف تنثره نثرا
قلائد ينسي بعضها البعـض روعة            تتيه بهـــــا الدنيا وتزهو بها فخرا
فلا محقل إلا استضاء بفكــــره              ولا مجلس إلا تبـــــــواه صدرا
وما أغمضت عيناه إلا لأنــــه                يرى بضياء القلب ما يهتك الستـــرا
فمن النوادي بعـــد طـه يزينها               ومـــن لرواد الفكر إن فقدوا البدرا ؟
تحلى به جيـــد الزمـان وجيله               وحلق فــــــي أجواء أمتنا صقرا
سلوا الغرب عن طه وعـن حسناته         إذا الشـــرق يوما عق ما جده البرا
                               ــ       *      ــ
فأخيـــــرا انسان يشيع نعشه                وفي كل صدر زفرة تحـرق الصدرا
بكينا ولو يفـــدى حبيب بمهجة              لكنت مفدانا، وأفضل مـــن بشرى
ولكنه الموت الـذي يفصم العرى           ويمضي بأحباب نودعهــــم قسرا
ولو كان رزء واحـدا خف حمله           ولكنها الارزاء قد أقبلت تتـــــرا
فبالأمس ودعنا « أمينــا» وبعده           رأى الشرق في « العقاد» فاجعة أخرى
نجوم تهاوت واحدا بعـــد واحد           وليل مآس لم يزل يرقــــب الفجرا
تصمد جرحا بعد جرح مضمــد           ونح باليمنى الدموع وباليســــــرا
فوانكل مصر في كواكــب أفقها !        ووا لمغاني الفكر لــو أصبحت قفرا !
وما ضر هذا الموت لو أن ركبـه         تخلف حتى يحرز العـــرب النصرا
ليصنع من أعيــادنا وانتصـارنا            مــــلاحم للأجيال تملأها كبرا


ولكن روض العلم في مصر مخصب-   إذا جــف زهر أنجبت بعده زهرا
ولكن طه لم يمت قهو خالـــــد            كمصر وكـالأهرام تحتضن الدهرا
ومن وسع التاريخ عمقـــا وخبرة          فكيــف يوارى في جلالته قبرا ؟
                            ــ         *       ــ
ملأت عيوني منك يـــوم تشرفت         بـــركبك فاس في مواكبها الحمرا
وما كنت أدري يوم حفلـــك أنني         سأرثيك في تطوان في فاسنا الصغرى
دعوت إليك الشعر فانقـــاد وعره       ولبث قواميـــــه معربدة سكرى
تتجــــم عــن إكبارنا لمشيع               يعز علينا أن نوفيـــــه الشكرا
إذا كنت لا تهــوى المدائح والثنا         وتكره في الشعر المرائــي والفخرا
فأنت الذي أسرفت في البذل والعطا     وفجرت بالإطراء ألسنتـــــا بحرا
يقينا ستلقى فـــي رحابك عنترا          وتبصرقا والمهلهــــل أو صخرا
فتسمع منهـــم دون راو قصائدا          مطهرة لا لغـــو فيهــا ولا وزرا
وتمنع روحا لـــم تزل مستهامة          ترى العيش فنا أو أناشيــد أو شعرا
جزيت عن الأداب والضـاد منهما       لأنك لم تأخــذ عــن الأدب الأجرا
سيذكر هذا الجيل طه وفضلـــه          على الضاد والآداب مــا جدد الذكرى
إلى مصر في طه جميل عواطفـي       وللعرب الأحرار تعزيتـــي الحرى
                     

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here