islamaumaroc

الشوارد.-2-

  دعوة الحق

154 العدد

يا سيـوف الإسلام قد صدئ الغمد، و كدنا ننسـ صليـل السـلاح!
هل ترى العرب خالدا أو صلاحا ؟ أم مضى عهد خالد و صـلاح؟
                                  -•-
أيـن مني رؤاك يا مهبـط الوحـي و مهـد الإسـراء يا فلسطيـن
كيف يحلـو من بعد فقدك عيش ملؤه العـار و الأسـى و الأنيـن؟
                                  -•-
كيف يخشـى من يتوفــى         كل ليـل يعانـق الأحـلام ؟
ليس يدري أيستعيـد حيـاة        بعد ما اغتاله الكرى من ناما
                                  -•-
أعطنـي في الحيـاة خيـرا من ألام و أصفـى نفسا و أكبـر قلبـا
  و أهـم ذلك اليتيـم الـذي يأمـل عطفـا مـن كافلـيـه وحبــا!
                                  -•-
مخطـئ من يشـد قصـرا من الشمـع و يشكـو إذا رآه يــذوب
و غبـي من يحجـب الشمـس بالغربال عني و عقلـه المحجـوب

و إذا الشعـب قال أف فمـا أخطـر رفضـا يؤمـي إليـه بــأف
أحمـق من يريـد أن يوقـف السيـل إذا انساح في البطـاح بكـف
                                  -•-
رفـع اللـه أمـة رفعـت للعلـم صـرحـا مـدعـم الأركــان
و الشعـوب العميـاء ترفل في الجهر و تختـال في بـرود الهـوان
                                  -•-
ما بكائـي ؟ و قـد تعودت أن أبكي على ما مضـى من الأمجــاد
ذقـت كل الخطـوب لكـن أقسـاهـا تحكـم تحكـم الأوغــاد !
                                  -•-
أنت من أنت ! لست إلا هبـاء صيـغ مـن طينـة و آسـن مــاء
 ليـس أدنى على السخـافـة من عبـد وضيـع يختـال في كبريـاء
                                  -•-
لسـت أدري و الأرض نزوعهـا حبـا لماذا لم نجعـل الحب حبـا
 افحتـم لكي نعيـش و نحيـا          أن نعادي شعبا و نعلن نحربا ؟
                                  -•-
سعـد النـاس أم شقـوا كلهـم يمشـي على رغـم أنفـه كالقطيـع
لاهثـات حملانـه مجهـدات          لا يبالـي ضليعهـا بالظليـع
                                  -•-
 لو تمنى شيئـا يـراه خليـع          جامـح الحب معـرم بالكـأس
لتمنى بأن يـرى مـا يلاقـي          من حماقـاتـه أبـو نـواس
                                  -•-
يا مغاني الفردوس و العرب في أرضك عـرب ! على رباك السـلام
يا تراثـا مضيعـا ما تبـقـى           منـه إلا الأوتـار و الأنعـام
                                  -•- 
أعجبت بي و لست أدري لماذا     ذات حسن فجاذبتني الحـوارا
ثم صـدت عني لأنـي في الحـب (جميل) و لسـت فيـه نـزارا !

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here