islamaumaroc

على لسان رباط تازة

  دعوة الحق

154 العدد

رباط تازا في التاريخ يزدان             وقلب أبنائي بالآمال ملآن
تهفو وترقب من يحيي مآثرنا             منكم كما يرقب الولهان ولهان
هذي الأكف إليكم مدها أدبي             شعر، نثر، واسجاع وألحان
ومعجزات لها الآثار شاهدة              وماسوى معجزات العلم بهتان
فاسأل بربك تازا عن مآثرها              فإنها لذوي الآثار خزان
من حولها انبثق التاربي واحتضنت      ادريس في ساحتي دار واخوان
وزغردت له قبل الناس أوربة(1)       والدمع من كثرة الترحيب هتان
وفي بلاط أبي يعقوب ما اكتملت        إلا بعيسى(2) تغاريد وألحان
قاضي القضاة أبو الابناء أربعة(3)      وكلهم لأبي يعقوب أغوان
حيث ابن رشد له الحمراء شاخصة      حيرى، وفكر بني الانسان حيران
وحيث للشعر رواد، واصغرهم          أقل ما له في الميدان ديوان
عصر لحكمته تهتاج قرطبة              وتشرئب لها مصر وبغدان

وابن طفيل (4) أبو بكر له سمة         ترنو إليها بملء العين يونان
قولوا لتونس ردي ما أخذت فلي        في قعر بحرك ابطال وفرسان(5)
غرقى هناك، ولكني احن لهم            وكيف لا وهم للعلم أركان
كم فاخرت بهم فاس وأخوتها            وهم بفاس بواقيت ومرجان
كانت بهم حلقات الدرس من قدم        تسمو وكان لها من ذكرهم شان
أبن الطبيب شعيب (6) ضاع وا أسفي  ان ضاع من شعره الرقراق ألوان؟
والعلم الماجد، السطي (7) بجانبه      كأنه وهو في المحراب إيمان
شيخ ابن خلدون يكفينا ونحن لنا         مع ابن خلدون أثار وبنيان
وان تازة مد كانت مساجدها             وهي للعلم والآداب ميدان
صان الرشيد واسماعيل حرمتها        وهو أعطافها المولى سليمان
وتوج الحسن الثاني حضارتها          وفي الحضارات أشكال وألوان
به تيمنت الأوطان وانطلقت             تبني، شعارها تشييد وعمران
فاستشهد الصنع في تازا ومساحتها     يجبك عن حسنها المكنون (خسان)
قصورها الشامخات الشم من قدم      كأنها لمعاني الفن أعلان
ورأس مالها جار في جوانبه           طوفان شلاله الفياض هيمان
فاخضر مربعه الفينان، وانتظمت      فيه إلى جابن الجنات أفنان
كأنما الحسن في (أدمام (8) مكتمل    وفي الرشيدة) و (الجوزات) فتان
ملوية كم تملى من نفائه                 في سفح (بركين) (9) عباد زرهبان
إلى المضاجع ما اشتاقت جنوبهم      ولااستراحت لهم بالليل أجفان
كان من مائه الفضي قد نسجت        للنسك أردية بيض وقمصان
وفي مصبه هام الناس وانتعشت       من شدة الوجد ارواح وأبدان

فكان يحيي (10) إذا يدعو لمأثره      لباه مفخرة الدنيا أبركان(11)
والعالم الصوفي التازي(12) بجانبه   وهو من نصرة التوحيد نشوان
من (التسول) رعاها الله فهي به        سكرى، ووهران حتى الآن سكران
أعطيت وهران ابراهيم وهو بها       كما بي اليوم ما أعطت تلمسان
سلوا تلمسان عن من منهم عرفت     وضم من صلحاء القوم بستان(13)
من مثل زورق، فيما يستدل به        وهو للبحث والتأليف عنوان
والمتصوف فرد، لايضارعه          فيما يفوه به، أنس ولا جان؟
أو كابن يجيش في الهيجاء وهو له   مع الصليبية الهوجاء أشجان
مع السواحل حيث البرتغال له        على الضفاف مع الاسبان سلطان
تازا بها انتعش الاسلام وانطلقت     منها لفردوسنا المفقود نيران
غرناطة المقرب الاقصى ومسجدها   من عهد غرناطة حي ويقظان  
سما بها منذ كان المسلمون بها        أعز ما من عليه اليوم أسبان
ومن دخائره العظمى خزائنه          ومن رجالاته (قس) و (سحبان)
كالأسد كانوا لعمري في عرينهم      وما تعذر أن يبقوا كما كانوا
وكالشياطين أهل الفن من قدم         والكل يشهد أن الكل فنان
وماالذين مضوا إلا أقلهم              وفي القليل لقب المرء سلوان
والمغرب العربي الحر من قدم       أخته أدمغة كثر وازمان
فتمموا صنع من فاتوكم فهم           من فرط حبكم صم وعميان
وابنوا الهياكل للآدب وانطلقوا       وكلكم ياعباد الله أخوان
هذا تراث حماة الضاد يرقبكم        وأنتم له بعد الله أعوان



(1)  -أوربة قبيلة بالبرانس بضواحي تازا وهي التي استقبل بها المولى ادريس الاول ومولاه راشد استقبالا لايتنافس في فضله اثنان.
(2)  هو أبو موسى عيسى بن عمران بن دافال الوردميشي التسولي دقين تازة والمتوفى سنة 578 هـ.
(3)  وابناؤه الأربعة هم: موسى وطلحة وعلي ويوسف وما من أحد منهم الا تولى القضاء على حد تعبير صاحب المعجب ص 914 وأبوهم كما قال ابن الابار في التكملة (كان من الراسخين في العلم قائما عللا الاصول والفروع أديبا كما شاعرا خطيبا مفهوما من رجال الكمال) وصاحب المعجب يصفه بقوله (كان عيسى عذا من فضلاء أهل المغرب ونبائهم، وكان خطيبا مصعقا، وبليغا لسنا وشاعرا مشاركا في كثير من العلوم).
(4)  ابن رشد وأبو بكر بن الطفيل فيلسوفان شهيران.
(5)  إشارة إلى اربعمائة عالم ذهبوا مع السلطان أبي الحسن المريني وغرقوا بشاطئ تدلس أنظر نفح الطيب ج 8 ص 320.
(6)  الجزئاني الطبيب الشاعر الكاتب
(7) أبو عبد الله محمد السطي.
(8)  ادمام والرشيدة والجوزات ثلاثة أمكنة تمتاز بالجمال الطبيعي الخلاب.
(9)  بركين قرية جبلية بضواحي تازة، ذكر في ناحيتها من الاقطاب ورجال التصوف الشيء الكثير وذلك مثل أبي العباس أحمد البويعقوبي الملوي، والشيخ أبي القاسم المعلاوي الشهير بأزروال والشيخ مبارك بن وحشي نزيل ملل والشيخ أبي العباس أحمد بن بختي وغيرهم.
(10)  ضريحه شهير بوجدة والخلاف حوله كثير وبعض الآراء حوله تقول أنه من الحواريين.
(11)  أبو الحسن علي الشهير بأبركان أحد أساتذة الإمام السنوسي والمتوفي سنة 895 هـ.
(12)  الشيخ ابراهيم التاوي الصوفي دفين وهران.
(13)  إشارة إلى كتاب البستان في صلحاء تلمسان.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here