islamaumaroc

تأملات في ظلال الغابات

  دعوة الحق

153 العدد

يا جالسا تحت ظلـي يستريـح بـه              و الايك تعزف الحانا رخيمات
بلابل ، صدحت ، جذلى ، مرفرفة            بين الغصون ، بالوان الفراشــات
تسقى من الماء رقراقا  ، جداولــه             تنساب ما بين ازهار نديات
  من شربه سكرها ، لا من سلافتكم          تعربدون بها من اجل اللـــذات
يا مـن تعاطـونـا لمـا لتلهيكــم                  عن التامل ، ساعات و ساعات
اتطربون ، وما في عقلكم رمــق               كانكم حمر ـ تنهاقها : هات ؟!
يا زائري ، خمرتي ماء ، وما رشفت        كماتها شعة من بنت حانات   
طابت حياتك في ظلي، فعد سحـرا            و في الاصيل ، تعش احلى سويعات
صبح مندى ، و انسام ، و اوديـة             خير من القصر مخنوقا بغازات
تفيا الظل ، و انعم ، من خمائلـه               بمنظر رائع فوق الذؤابات
هناك معرض فن جردـته لنــا                 يد الطبيعة ، كالفنان ، لوحات
لكن ، اناشدك الله العظيــم ، اذا               اقمت سهلا ، فلا تحرق نباتي
او تسلبني وريقات ، بنضرتهــا              تحلو الحياة لذي حزن و غصات
عن الحياة ، كما عنـت بلابلهـا                و اصنع ، كمنقارها ، نايا والات
                                   - * -
 تامل الكون ، هل فيـه الاذايـة مـن           نمل الى نملة ، او ظالم عات
لا يظلم الليث ، و هو الليث ، قنبـرة         و لا يغير على طير مهيضات
الا ليقـات منهـا باليسيـر ، فــلا              تراه عات فسادا بالرشاشات
لو لم يحس بجوع ، ما سطـا سبـع          على ارانب ، او ذئب على شاة
و ارجف النـاس في اشـياء تافهـة           فقيل : اظلم من (( قانون غابات ))
لو لم يكن في الغاب ظلم ما رايت به       زهرا تفتح للدنيا ببسمات

لو ان في حجر روحا ، لكـان اذا           راى صخورا يحييها تحيات
لولا السلام الذي في الغاب ساد لما        طالت ، و طابت  حياة للسلحفاة
هل كاد ذئب لانسان ، فدبــر ان            يلقى بيوسف في تلك الغيابات ؟
لا ظلم في الغاب ما لم ياته بشـر           ليقطع الدوح ، لا يصغي لانات
يغدو عليه لتفحيم الجدوع ، الـى           ان يترك الاض ملساء كمراة،
الغاب يحلم بالاغصان مخضلـة            و الناس بالنار ترميها شرارات
تالله ، لا نعمة اشهى و اطيب من          عيش ، بجنب شحارير طليقات
بين اللقاح ، و اطياب ، و اودية            و شمس صبح جميل ، بعد جولات
الا ترى الوحش لا تاتي الى مدن          و يخرج الناس افواجا لغابات ؟
كم يبهج النفس ان ترنو الى قمم            بيضاء ، قد نحفت ، كالغيد ،شالات
و اذ يلوحن بالمنديل ، من سحب           لمن هوين من الشم البعيدات
لذا ، افترشن ، للقياهن ، بينمـا             خضر الروابي ، وطرزن الوسادات
و قلن : موعدنا شفشاون ، فـاذا            ما لا عيون رات ، دورا وجنات
                                   - * -
وربمــا جــاء صيــاد باسلحــة            تقتل الوحش تقتيل العداوا
كـان لا رافـة فيـــه و لا ضــرر          منها ، على امة البكم الضعيفات
يا ايها الصائد المحتـال ، كـف ، ولا      تعلن ، بلا سبب ، حرب الابادات
تظـل تطـلق نـارا ، لا تكـف ولا          تخشى انقراضا على تلك السلالات
و ان فيهــا لابــاء كاسرتنــا               و ان فيها لاخوانا واخوات
تسعى الى رزقها ، تعطي لنا مثـلا       في الداب ، قاطعة اقصى المسافات
لولا الغـراب لمـا وارى اخـاه اخ        ولا راى زمزما شيخ السقايات
كم فيلسوف راى نمـلا ، فادهشـه         نظام جيش و اخلاص المليكات
يا ليت ان نسـاء مـن مدارسنـا             كن اتجهن لغاب مستفيدات
دروس تربيــة ، فالام حاضنـة            صغارها ، لا كما بعض البيوتات
قد اهملت طفلها ، حتى ترعرع في       حضن الشوارع ، مقطوع العلاقات
فما سمعنا بعصفـور تشـرد، لـم            يعثر على عمل ، او مات حسرات
او ان زوجته ، خانت ، فطلقهــا           فذفق ابناؤه ، بؤسا وويلات
                                   - * -   
 الغاب اقفر من وحش ، فلست ترى       فيلا يصول ، و لا احدى الزرافات

ونتفوا هدهدا ـمذ جـاء مـن سبـا             الى سليمان ينبيه يما ياتي :

... وجدتهم يعبدون الشمس ليس لهم        دين صحيح سوى هذي السخافات
بلقيس ، قومي ، تريه اليوم فـي مـزق      يباع للسحر  ، اشلاء و ريشات
فلم يموت ؟ و لـم يهجـم علـى احــد        بل كان يخرج من خبء دويدات ؟
و قتــل أي حيـاة ، دونـما سبـــب          اليس يدخل في حكم الجنايات ؟؟
و ان فـي نهينـا عـن قتلهـا ، حرمـا         و تركها حرة تسعى ، لايات
ولهـم نـص صريـح فـي حمايتنهـا          يتيه فخرا به خير الديانات
                                   - * -   
يا غاب ، جئتك ، لمـا لـم اجـد احـدا       في الناس ، يفقه اشعاري واهاتي
اكلمـا قلـت شعـرا قــام ارذلهــم            مستكبرا وروى عني حماقات ؟
كاننـي بقريضـي ، جئـت اسالهــم          مالا ، لابني قصرا او عمارات
بيتـي مـن الشعـر ابنيـه ب( فاعلتن )       لا بالحجارة ، في دنيا انطباعاتي
و لن افضـل حمـراء القصـور علـى        بيت يحلق بي نحو السماوات
يا قوم انـي رسـول الشعـر ، مالكمـو      لا تؤمنون ، و هذي بعض اياتي
فامن الوحش لـي لمـا شرحــت لـه          حب الجمال ، و ضل الناس غاياتي
فجئــت اسكـن غابـي ، لاسمعــه            فني ، و يسمعني ، حتى الثمالات
ومن ورائي ، خلفـت الجهـول علـى       ( اليوت ) يدرسه درس المتاهات
لمـثل غربـال ميخائيـل ، ينخلــه            كانه حنطة ، حشو المقالات
اقول شعري لنفسـي ، لسـت اطبعـه        و لاوزعة ، حتى قراءات
ما ان نثـرت و لا ذيعـت مـن اثـر          الا القليل الذي ياتي ولا ياتي
وكـل مـا جـاء تكـرارا يضايقنـي           الا الحبيب ، يناجيني بقبلات
تحت الظلال ، ظـلال الغـاب وارفـة       بحيث ، لا احد ، من وجهة ات
كم سائل قال لـي : هـلا طبعـت لنـا         ديوان شعرك ، نتلوه تلاوات
فقلت : يا سائلي ، شعـري يعارضنـي      يخشى عليه من الاعراض ، افات
شعري ، كهذا الهـواء الطـلق متسعـا       يبغي التمدد ، لا حبس السجلات
يحـس فـي داخلـي دفء فيحـذر ان         يصيبه ، خارجي ، برد الاشاحات
تاملاتـي فـي هـذا اوجـود علـى             نهج السليقة ، لا نقل وعادات
لو قد تنكـب عنـي ، او ذوي قلمـي          ترى ، ايكتب نقادي ، كابياتي ؟
هيهات ، هيهات ، ان يرقى اليه فتـى       الا الفطاحل ، من اهل النباهات

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here