islamaumaroc

وداع

  دعوة الحق

153 العدد

القيت هذه القصيدة في حفلة تابين فقيد العلم و الدين سيدي التهامي الوزاني التي اقيمت بمناسبة ذكراه الاربعين بمدينة تطوان ..

اودى الحمام بمن لم يرهب القدرا         وعاد من كان في اعماقنا خبرا
النثـر و هـو ابـوه لا يؤنبــه               و الشعر و الجبن ان يهذي به الشغرا
رزء اصاب سويداء القلوب فـلا          عزاء عنه و لا سلوى لمن صبرا
رزء اصاب بني الاسلام قاطبـة          وهد منه منارا طالما ازدهر
اضاء و الليل داج فاستضاء بـه           بنو الشمال وكان الملهم الخطرا
و ليث غاب مهيبا طالما ارتجفت         له العداة اذا ما هب او زارا
و شعلة تتحدى العمـر ساخـرة           بالشيب لا تعرف الاعباء و الكبرا !
قد جاهد النفس و استجلى حقائها         وراقب الله لم بعدل به بثرا
وقاوم البغي والباغون في صلف         فلم يخر عزمه يوما ولا فترا
مشى على النهج صوفيا يجملـه           دين متين و علم طالما بهرا
اذا تحـدث لم تنضـب روافـده            و ان ترسل في انشائه سحرا
يزهو به العلم و الاداب تعرفـه          و ضيعها البر في احضانها كبرا
                                   - * -
اسرى به الموت في فجر محجلة       اعضاؤه بمحيا يخجل الغررا
و استقبل الله في طهر و في نسك       كانما كان بالاحرام معنمرا !
بكاه مـن تجـد بالدمـع اعينـه             على فقيد ، ومن صافى ومن غدرا
ومن عجائـب هذا الموت ان لـه         يدا اذا اختلت لم تخطئ الدررا !

عرفته وهـو شيـخ فـي مهابتـه           قد عايش الناس و الايام و اختبرا
فلم يكن فلسفـي الطبـع منقبضـا          ولا تعالت مزاياه به بطرا
ما كنت اوثر ان القاه وهـو فتـى         في ميعة العمر مهزوما ومنتصرا   
من لم ير الزهر في اولـى تفتحـه       يكفيه منه اذا اشتم الشذى عطرا !
انغـم  النـاس احيـاء وننديهـم             كوتى ؟ لان لنا في موتهم عبرا !
الا نحـس باحبـاب لنـا ملكـوا            منا المشاعر حتى نفقد الاثرا ؟
كاننا في عمى حتـى اذا هلكـوا          قمنا نجد في ذكراهم الصورا !
                                   - * -
لم يدر وهو بفاس فـي ماتمهـا           يرثي العميد بان الملتقى قدرا
كان للموت تـارات ترصدهـا            بسهمه فاصاب القلب و النظرا
ضمدت جرحين و الايام باقيـة          و شدت قبرين في قلبي لمن قبرا
اذا تنهد من في فاس من شجـن          شكا بتطوان دامي القلب او زفرا
ما اضيق القلب ان يطوي شمائله       كما طواه ! وما اشقى به الذكرا !
ما كان رزء لنا بـل كـان فاجعـة        للدين قرت بها عبن الذي كفرا
من يبكه اليوم يبـك العلـم مكتئبـا        و الدين مغتربا من هول ما خسرا
 و ان تكن ثـم عيـن لا تلاحظـه         فمطرب الحي لا يشجى اذا زمرا !
سيعرف النـاس يومـا أي كارثـة        في فقد من فقدوا و أي خطب عرا !!
كالبدر لا يحمد السـارون رفقتـه       الا اذا اسود وجه الليل و اعتكرا 
                                   - * -
لم يودعوك الثرى يا مـن رفعتهـم      عن التراب بما علمت او نشرا
ما اودعوا القبر الا اكبدا عصـرت     من الاسى و قلوبا صدعها كسرا
يا راحلا و مقيمـا فـي ضمائرنـا       اسديت للشعب ما يستوجب الشكرا
ربيت و الجهل قـد القـى بكلكلـه        و الاجنبي يجر الذيل مفنخرا
وكم رددت عن الاسـلام من شبـه       وكم هديت فكنت الرائد الحذرا
و الضاد كنت لها درعـا و داعيـة       وكنت ، في الحق صدعا به عمرا
غادرت و الضاد في بحران محنتها     ما بين مد و جزر ترقب القدرا
و موجة الشـك و الالحـاد عاتيـة        و الموت يرسل في فقدانكم نذرا
فهل عوضنا الايـام مـا اخـذت ؟         و هل ترى العين من اشباهكم صورا ؟
ان فاتكم ان تروا اغراسكم نضجت      ثمارها و سنى افكاركم بهرا
فسوف يستقبـل التاريـخ موكبكـم         في الخالدين و يتلى مجدطك سورا
                                   - * -
ثم يا ضجيع الرضى في خير منزلة     و انعم قريرا بما تلقاه مدخرا
لا اسال الله ان  يضفـي سحائبـه         على ضريحك استجدي لك المطرا
فقد نجلت لك  الاطيـاف باسمـة          لما توفاك  في محرابه سحرا
وقفت ارثيـك لا شوقـا لمرتبـة           قد لا تؤثر في من غاب او حضرا
وانما هـو ديـن لا جـزاء لـه              سوى القريض وماذا يملك الشعرا ؟
راودتها فاستجابت لي شـوارده          منقادة لو يطل بها سهرا
و ابعد الشاعرعن سخف وعن ملق      ما كان فيضا من الاعماق قد صدرا
لولا مصابك ما صيغت مغلقـة           ولا تنفس هذا القلب و انفجرا
لو كان مثلك في شعب لـه قيـم           بكاك بالدمع منهمرا
كم خلد الغرب في دنياه من قزم         لم يات بدعا فاضحى ذكره سمرا
وكم بنى ماجـد فينـا شوامخـه            ثم اختفى حلما او حادثا عبرا
فلم تـر العيـب تمثـالا يخلـده             ولا معاهد تحييه اذا اندثرا
كانني بك تشـدو قـول خالدنـا            وقد ترفع عمن ذم او شكرا
انا نقاتل كي يرضى الجهاد بنـا          ولا نقاتل كي نرضى به عمرا
سيان عندك مـن القـى مراتبـه           ملاحما فيك او في قوله اختصرا
فسوف تبقى على مر المدى علما        و سوف تسطع في تاريخنا قمرا

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here