islamaumaroc

القراءات القرآنية واللهجات العربية -4-

  دعوة الحق

العددان 151 و152

23 – كلمة "الحج"، وردت مفردة في القرآن الكريم سبع مرات في حالة التعريف (1) ومرة واحدة نكرة (2).
وبخصوص الآية الكريمة : "يسالونك عن الاهلة قل هي مواقيت للناس والحج، وليس البر بان تاتوا البيوت من ظهورها، ولكن البر من اتقى، وآتوا البيوت من ابوابها، واتقوا الله لعلكم تفلحون" (3). فان الجمهور يقرا لفظة "الحج" بفتح الحاء(4) ، وهي حين تقرا هكذا تكون تميمية(5) ولكنها تكون حجازية بالكسر(6).
واللذان يقرآنها على الشكل الاخير، ناسيينها اذن الى لغة اهل الحجاز هما الحسن بن عبيد الله المكي وبن ابي الحاق(7)، وهما يقرآنها هكذا حين وقعت في القرآن مما يدل دلالة قاطعة على انهما لا يستطيعان ان ينطقا بها الا على هذا الشكل.
اما الفتح، أي اللهجة التميمية فقرا بها الجمهور.
ولقد اورد امام شهاب الدين احمد الخفاجي المصري(8) كلاما طويلا حول هذه اللفظة بخصوص الآية الكريمة : " واذان من الله ورسوله الى الناس يوم الحج الاكبر ان الله بريء من المشركين ورسوله، فان تبتم فهو خير لكم، وان توليتم فاعلموا انكم غير معجزي الله، وبشر الذين كفروا بعذاب اليم"(9). اعتقد انه لا يفيد رغم انه اتى به لبيان اصل الكلمة(10) الا انه يحسن الرجوع اليه ولو قصد اشفاء غلة الاضطلاع.

24- "الحبك" في قوله تعالى : "والسماء ذات الحبك"(11) لفظة تميمية(12)، او على الاقل تقرا على طريقة النطق عند تميم حين ينطق بها ساكنة الباء(13)، وهي حجازية حين تقرا بضمتين متتابعتين(14).
فاما الذين يقرونها على طريقة فهم ابو مالك الغفاري(15) وابو حيوة(16) وابن ابي عبلة وابو سمال(17) ونعيم عن ابي عمرو(18).
وقرا الجمهور بضمتين متتابعتين على طريقة لهجة اهل الحجاز.
ولم يفصل الامام الزمخشري هذا الامر وانما اجمله في ست قرءات هي(19) :
1 – حبك : بضمتين وبها قرا الجمهور وزاد ابو حيان ابا الحسن(20).
ويكاد يجمع اهل اللغة على ان الحبك هذه هي جمع للحبك، وهي الطريقة في الرمل ونحوه(21) وهي هنا "السماء ذات الخلق المحكم والزينة الحسنة وذات الطرائق المحسوسة بالنجوم والمجرة، ومنهم من اعتبر ذلك بما فيه من الطرائق المعقولة المدركة بالبصيرة"(23).
واما المفسرون فقد ذهبوا في تاويلها مذاهب، ذكر بعضها ابو حيان في بحره وجمعها جميعها تقريبا الامام ابو الفداء اسماعيل بن كثير القرشي في تفسيره.
2 – حبك بضم فسكون، وهي القراءة الموافقة للهجة تميم، وقد اشرت اعلاه الى من يقرا بها.
3 – حبك بضم الحاء وفتح الباء. قرا بها عكرمة(25)، وقد تحولت من ساكن الوسط الصحيح الى التفتح, لا من المضمومة الوسط، أي من الحجازية كما يظن بعض الباحثين(26).
4 – حبك : بكسرتين متتابعتين وهي قراءة الحسن بخلاف عنه(27) وابومالك العفاري(28).
يعتقد ابن عطية ان هذه القراءة قراءة غير متوجهة ولايرى لها ابو حيان الغرناطي الا وجها واحدا هو : "ان تكون مما اتبع فيه حركة الحاء لحركة "ذات" في الكسرة، ولم يعتد بالام الساكنة، لان الساكن حاجز غير حصين(29)".وحبك بكسرتين نادر الاستعمال في العربية(30)
5 – حبك : بكسر فسكون قرا بها ابو مالك الغفاري والحسن وابو حيوة. ويظهر ان هذه مخففة من سابقتها
 6 – حبك : بفتحتين متتابعتين وقد قرا بهما ابن عباس وابو مالك الغفاري.
وزاد ابو حيان العرناطي قراءتين على ما اورده الزمخشري، هما :
7 – حبك : قرا بها الحسن
8 – حبك : قرا بها ابو مالك الغفاري ويرويها حسب ابن عطية عن الحسن.
بهذا يكون للحسن في هذه اللفظة وحدها ست قراءات، ولابي مالك الغفاري خمس.
25 – حرم في قوله تعالى : "وحرام على قرية اهلكناها انهم لا يرجعون(31)". وهي من لغة تميم(32) حين تقرا بفتح الحاء وسكون الراء. وهي قراءة قتادة ومطر الورق ومحبوب عن ابي عمرو(33). وزاد ابو الفتح عثمان بن جني ابن عباس بخلاف عنه(34).
ولقد احصيت لهذه اللفظة ثمان قراءات.
1 – حرم : الموافقة للغة تميم، وقد اشرت اعلاه الى ما يقراون بها.
2 – حرام : وهي قراءة الجمهور باجماع الجميع(35). "والحجة في ذلك، يقول ابن خالويه انه اراد ضد الحرام (36)".
3 – حرم : قرا بها ابن عباس وعكرمة(37) وابن المسيب وقتادة(38). قام ابن جني بتوضيح قراءتهم فقال : "اما حرم فالماضي من حرم كقلق من قلق وبطر من بطر...(39)".
4 – حرم : وقد قرا بها حمزة والكسائي(40) وزاد ابو حيان الغرناطي طلحة والاعمش وابو
حنيفة وابو عمرو في رواية(41).
5 – حرم بضم الراء وفتح الحاء والميم على المضي(42)، قرا بها ابن عباس بخلاف عنه وابو العالية وعكرمة، وزاد ابو حيان زيد بن علي، ولم يذكر لا ابن عباس ولا عكرمة في هذه القراءة(43). ويتكلف ابن جني بتفسير هذه القراءة الشاذة فيقول : " وما حرم، فمن حرمته الشيء اذا منعته اياه"(44).
6 – حرم : على المضي قرا بها ابن عباس(45) وزاد ابن الجني عليه قتادة ومطر الوارق ولم يذكر ابن عباس.
7 - حرم بضم الحاء وتشديد الراء وميسم مفتوحة، قرا بذلك اليماني(46).


(1) سبعة في السورة الثانية البقرة (الآيات، 189، 196 ثلاث مرات). وواحدة في التوبة الآية 3 واخيرا في سورة الحج الآية 27.
(2) السورة الثالثة آل عمران الآية 97.
(3) السورة الثانية البقرة الآية 189.
(4) البحر المحيط، الجزء الثاني صفحة 62، السطر الحادي عشر.
(5) المزهر في علوم اللغة وانواعها، الجزء الثاني صفحة 276 السطر الثاني.
(6) المزهر الماد من البحر لابي حيان الغرناطي صفحة 62 من الجزء الثاني (على الهامش)
(7) البحر المحيط، الجزء الثاني، صفحة 62 السطر الخامس عشر.
(8) توفي سنة 1069 هجرية.
(9) السورة التاسعة التوبة الآية الثالثة.
(10) شفاء الغليل فيما في كلام العرب من الدخيل، صفحة 109 السطر الثالث عشر من الطبعة الاولى بالقاهرة سنة 1371 هجرية.
(11) السورة 51، الذريات الاية 7.
(12)  المحتسب في تبيين وجوه شواذ القرءات والايضاح عنها، لابي الفتح عثمان بن جني الجزء الثاني صفحة 287 السطر الثالث.
(13) كنت أثرت هذه القضية حين تكلمت عن خصائص لهجة تميم، انظر الخاصية رقم 17 في مجلة "دعوة الحق العدد العاشر السنة الرابعة عشر صفحة 38.
(14) المحتسب الجزء الثاني صفحة 287.
(15) انظر ترجمنه في اسد الغابة، الجزء الخامس صفحة 288.
(16) هو شريح بن يزيد ابو حيوة الحضرمي، الحمصي، صاحب القراءة الشاذة، توفي سنة 203 هجرية، انظر ترجمته في النهاية، الجزء الاول، صفحة 325.
(17) انظر ترجمته في طبقات القراء الجزء الثاني صفحة28.
(18) البحر المحيط الجزء الثامن صفحة 134 السطر الرابع عشر.
(19) الكشاف الجزء الرابع صفحة 314، السطر الرابع عشر.
(20) البحر المحيط، الجزء الثامن، صفحة 134، السطر العشرون.
(21) الصحاح، الجزء الرابع، صفحة 1578، السطر الحادي عشر من العمود الاول.
(22) قاموس الالفاظ والاعلام القرآنية للاستاذ محمد اسماعيل ابراهيم، الطبعة الاولى 1381 صفحة 75 السطر السادس من العمود الاول.
(23)  المفردات في غريب القرىن للامام الراغب الاصفهاني، صفحة 106 السطر العشرون من العمود الثاني، طبعة القاهرة سنة 1381.
24)) انظرها في الجزء الرابع صفحة 232 ابتداء من السطر السابع.
(25) البحر المحيط، الجزء الثامن، صفحة 134 السطر الخامس عشر.
(26) المحتسب لابي حيان، الجزء الثاني، صفحة 288 السطر الثاني.
(27) البحر، الجزء الثامن، صفحة 134.
(28) المحتسب، الجزء الثاني، صفحة 286 السطر السادس.
(29) البحر المحيط، الجزء الثامن، صفحة 134 السطر الخامس والعشرون.
(30) المحتسب، الجزء الثاني، صفحة 287 السطر الخامس.
(31) السورة 21 الانبياء الآية 95.
(32) يقول ابن جني في عنسبه الجزء الثاني، صفحة 66، السطر الثاني، "واما حرم بفتح الحاء وتسكين الواو فمخففة من حرم على لغة بني تميم.
(33) المحيط، الجزء السادس، صفحة 338، السطر التاسع.
(34) المحتسب الجزء الثاني، صفحة 65، السطر التاسع.
(35) انظر التيسير، صفحة 155، السطر الثالث عشر.
(36) الحجة في الراءات السبع، صفحة 266، السطرع السابع.
(37) لم يذكر ابن جني في هذه القرءات الا عكرمة وقال "بخلاف"، انظر المحتسب، الجزء الثاني، صفحة 65، السطر التاسع.
(38) البحر المحيط، الجزء السادس، صفحة 338، السطر الحدي عشر.
(39) المحتسب، الجزء الثاني، صفحة 65، السطر الحادي عشر.
(40) التيسير، صفحة 155، السطر الثالث عشر، النشر في القراءات العشر، الجزء الثاني صفحة 224 وابن خالويه الذي نص على هذه القرءاة ولم يذكر اسماء القراء (الحجة، صفحة 226).
(41) البحر المحيط، الجزء السادس، صفحة338، السطر التاسع، ونص عليها ايضا الامام ابو البقاء العكبري في املاء ما من به الرحمن من وجوه الاعراب والقراءات في جميع القرآن، الجزء الثاني، صفحة 137، السطر الثالث.
(42)  المحتسب في تبيين وجوه شواذ القراءات، الجزء الثاني، صفحة 65، السطر السابع.
(43) البحر المحيط، الجزء السادس، صفحة 338، السطر الثاني عشر.
(44) المحتسب، الجزء الثاني، صفحة66، السطر الاول.
(45) البحر المحيط، الجزء السادس، صفحة 338، السطر الرابع عشر.
(46) المصدر السابق، صفحة 338 السطر الرابع عشر.

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here