islamaumaroc

مؤلفات الشيخ زروق ، عدد شروحه على الحكم العطائية -2-

  دعوة الحق

العددان 151 و152

قد كان موضوعنا في العددين الخامس والسادس الماضيين من هذه المجلة السامي، مجلة "دعوة الحق" الغراء، التي وصفها اخيرا المستشرق الاسباني الاستاذ ميكيل غرسية بقوله : "انها  انظف وارقى واسمى مجلة عربية في الوقت الراهن... ولعل السبب في ذلك راجع الى اسرتها العلمية المحضة. والى الجهود الجبارة التي يبذلها رئيس تحريرها"(1) – بعد العنوان الرئيسي "عدد شروحه على الحكم العطائية"، اما في هذه العجالة المتواضعة فموضوعنا اخي المثقف الباحث الكريم هو :
اين توجد؟
وقبل ان تدخل في صلب الموضوع لابد لنا من الاشارة الى ان الشرح السابع عشر الذي اشرنا اليه في بحثنا السابق(2) قد نشره صاحب مكتبة النجاح القاهرية خلال هذه السنة الجارية، سنة اثنتين وسبعين وتسعمائة والف بعد ان حققه الدكتوران : عبد الحليم محمود بن الشريف يبدو حسب فهمي تجاريا ليس الا.
بعد هذه الاشارة لم يبق لنا الا ان نقول من بين الشروح التي وقفنا عليها في الخزانات الخاصة التالية :
ا : خزانة العلامة الكبير والبحاثة الجليل المدقق الاستاذ الشريف السيد عبد الكريم بن سيدي المدني بن الحسني الذي توفي رحمه الله عليه في 26 شوال 1392هـ الموافق 3 دجنبر 1972 توجد فيها الشروح الآتية :
1 – الشرح الاول الذي الفه بمدينة فاس سنة سبعين وثمانمائة هجرية والذي قال فيه الطبيب الشاعر عبد المجيد الزبادي(3) : " رايته بخط المصنف في ثلاثة كراريس(4)".
اوله بعد البسملة والتصلية :

" الحمد لله الذي فضل الانسان على سائر مخلوقاته، وفضل امة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم على سائر اممه.
آخره : وقد كمل والحمد لله هذا الشرح المبارك على يد مؤلفه ...)(5) المعروف بوروق في اليوم العاشر من شهر رمضان المعظم عام سبعين وثمانمائة وهو حسبنا ونعم الوكيل.
وهو من انتساخ السيد عبد المالك التجموعتي. وقع الفراغ منه في اول جمادى الاولى عام خمسة وتسعين ومائة والف بالمدرسة البوعنانية بمدينة فاس.
مسطرته : 25.
مقياسه : 195/281.
عدد اوراقه : 105. يتخلله خرق كثير من الورقات وبهامش الورقة الاولى بخط احد القراء يدعي احمد بن محمد بن عبد الرحمن الزروالي ما نصه :
"يظهر ان هذه النسخة اخذت من النسخة الاصلية التي قراتها بمنزل شيخنا العلامة سيدي ادريس اليعقوبي اطال الله عمره".
2 – الشرح الرابع الذي الفه بتونس عام سبعة وسبعين وثمانمائة.
اوله بعد السملة والتصلية : "الحمد لله الذي فجر ينابيع المعرفة.
آخره : وقد كمل هذا الشرح الرابع على الحكم العطائية على يد مؤلفه الضعيف المفتقر الى رحمة ربه ورضوانه يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم المعروف بالشيخ زروق في التاسع من شهر جمادى الاولى عام سبعة وسبعين وثمانمائة بمقصورة جامع الزيتونة، بمدينة تونس حرسها الله. الله اكبر لا اله الا الله وان محمدا عبده ورسوله. وهو حسبنا ونعم الوكيل".
وهو من انتساخ الفقيه امحمد المنالي الزبادي المتوفى عام تسعة ومائتين والف(7). فرغ منه في الليلة الخامسة من شهر رمضان المعظم عام ستة وثمانين ومائة والف.
مسطرته : 17. مقياسه : 129/210. عدد اوراقه : 415 يتخلله بياض في الورقات : 150و 230 و 355. اما الخرق فهو كثير جدا.
3 – الشرح الخامس المسمى ب "اللمعة الرسمية على الكلمات الحكيمة".
اوله : بعد البسملة والتصلية والتحلية : الحمد لله الذي فجر ينابيع العرفان.
آخره مبتور، بخط مغربي جميل وسريع، عار عن تاريخ النسخ واسم ناسخه.
مسطرته : 27. مقياسه : 210/290. وبهامش اورقة تعاليق عديدة من بينها ما كتبه الفقيه الصالح الزاهد الورع الشريف سيدي المدني بن الحسني رحمة الله عليه.
ب : خزانة الفقيه السيد عبد الخالق بن شعيب ابن حمو التمسماني القاطن حاليا بمدينة طنجة.
توجد فيها الشروح التالية :
1 – الشرح الثاني المسمى "تنبيه ذوي الهمم على معاني الفاظ الحكم"(8) الذي الفه بتونس عام اربعة وسبعين وثمانمائة.

اوله بعد البسملة والتصلية والتحلية : "الحمد لله الذي فضل بني الانسان على سائر الكائنات
آخره : انتهى وكفى(9) "تنبيه ذوي الهمم على معاني الفاظ الحكم" والصلاة والسلام على سيد الاولين واللآخرين والحمد لله رب العالمين.

عار عن تاريخ النسخ واسم الناسخ.
مسطرته 35 مقياسه 200/250، عدد صفحاته 350 بخط مغربي مليح.
2 – الشرح الثالث المسمى : "الطرر والحواشي" الذي الفه بتونس الخضراء.
اوله بعد البسملة والتصلية : "الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا نهتدي لولا ان هدانا الله والصلاة والسلام على سيدنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم..".
آخره انتهى بحمد الله وحسن عونه، وهو حسبنا ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي لعظيم، سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب".
وقع الفراغ من انتساخه في آواخر ذي القعدة عام خمسة عشر ومائين والف بمدينة مكناس على يد ابي زيد عبد الرحمن بن محمد الكردودي.
وبهامش وجه الورقة الاخيرة بخط عبد الله محمد (فتحا) بن علي بن احمد الزرهوني ما نصه :
"وقد وقعت على نسخة من هذا الجزء المبارك بمدينة فاس يرجع تاريخ انتساخها الى اواخر المحرم عام ثلاثة وتسعمائة".
مسطرته 35. مقياسه : 200/250. عدد صفحاته 350 بخط مغربي لا باس به.
هذه هي النسخ التي نعرفها لحد الان بغض النظر عن النسخ التي اشرنا لها في البحث السالف.

(1) راجع النشرة الثقافية ص 59 عدد 350 التي تصدرها كلية الآداب بجامعة برشلونة باسبانيا.
(2)راجع مجلة "دعوة الحق" ع 5 و6. شهر رمضان 1392. اكتوبر 1972. صفحة 161. تعليق 15.
(3) راجع ترجمته في سلوة الانفاس ج 2 ص 184 – 185.
(4) عن : "بلوغ المرام بالرحلة الى بيت الله الحرام" ص 39 مخطوطة الخزانة المحفوظة تحت رقم 398ك.
(5) بياض بقدر بسطرين
(7) راجع ترجمته في السلوة ج2 ص 189.
(8) توجد منه نسخة في خزانتنا مبتورة الاخير، بخط جميل جدا محلى بالذهب.

(9)

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here