islamaumaroc

مدائح نبوية مغربية

  دعوة الحق

العددان 151 و152

يغمر المغرب في هذه الايام مشاعر الذكرى الكبيرة : ذكرى المولد النبوي الشريف، ولهذا ستقدم هذه الدراسة عرضا عن نشاط المدائح النبوية في هذه المناسبة.
وما هذه المدائح سوى القصائد الشعرية التي تهدف الى اقتراح الجناب المحمدي عليه وآله افضل الصلاة وازكى التسليم، فذكر امجاده الخالدة، ومفاخره ومكارمه، وتتفنن في تبريز ملامح عظمته، وتقديمها في اغراض والوان :اشعار مولديات، وقصائد حجازيات، وتصليات نبوية وامداح للنعال المقدسة، الى الرثاء النبوي، الى المديحيات على العموم.
وكان بزوغ شهر ربيع النبوي من كل عام يثير المشاعر اكثر، ويغري الادباء – في ظله – بالتزام الشعر في الجناب المحمدي، والعكوف على صوغ القصائد الكثيرة في هذا الاتجاه، فيفي الجزائر –مثلا – يسجل احد ادبائها ما يلي :
".. وقد جرت عادة اهل بلادنا : بالجزائر.. انه اذا دخل شهر ربيع الاول، انبرى من ادبائها وشعرائها من اليه الاشارة وعليه المعول، الى نظم القصائد المديحيات، والموشحات النبويات، ويلحنونها – على طريق الموسيقى – بالاحان المعجبة، ويقراونها بالاصوات المطربة، ويصدعون بها في المحافل العظيمة، والمجامع المحفوفة بالفضلاء والرؤساء والنظمية، من المساجد والمكاتب والمزارات، وهم في اكمل زينة واجمل زي واحسن شارات، تعظيما لهذا الموسم الذي شرف به الاسلام، واحتفالا بمولده عليه الصلاة والسلام".
هذه فقرة الرحالة الجزائري : احمد بن عمار، عن دور الادباء الجزائريين في استقبال الموسم النبوي الكريم(1)، وان هذا – بالذات – هو واقع المغرب الاقصى، تشهد بذلك المدائح المغربية بهذه المناسبة حيث لا يزال الباقي منها في كثرة فائقة، وقد توزعت بين مجموعات موضوعية، وخلال المؤلفات والمقيدات.
وقد عرضت في دراسات سابقة(2) ملامح من روائع المغاربة في المديح النبوي، ونقدم – الآن – مجموعة جديدة من معطيات الادب المغربي في ظلال هذه المديحيات، من نظم ستة من شعراء
عصر الشرفاء :

وسياتي في المقدمة ابو حامد الفاسي : محمد العربي بن ابي المحسن يوسف الفهري(3)، المتوفي عام 1052هـ - 1642م، وقد نظم في هذه الموضوعات النبوية قصائد كثيرة ومقطوعات(4)، وفي المولوديات بالخصوص تعرف له قصيدة في مخطوطة خاصة، وهي من بحر المجث على روي الميم، في سبعة وعشرين بيتا مسمطا، علاوة على اللازمة الافتتاحية التي وردت هكذا :
بشرى بخير الانام
عليه ازكى السلام
وسيلي هذه اللازمة البيت الاول من الولودية كالتالي :
اهلا بيوم سعيد
صباحه خير عيد
يبدو ببشر جديد
فدهرنا في ابتسام
ونذكر – الآن – الشاعر الثاني في هذه الحلبة، وهو المولى عبد الهادي بن عبد الله بن علي بن طاهر الحسوني العلوي السجلماسي، المتوفي – بالحرم الشريف – عام 1056 هـ(5) 46 – 1647م، وكان – حسب ذكر البعض قد نظم مجموعة من هذه المدائح الشريفة على اعاريض البحور الشعرية الخمسة عشر، وبلغ مجموع عددها خمسا وعشرين قصيدة(6).
وبعد شاعر سجلماسة ننتقل الى مدينة الرباط، لنلتقي مع اديبها محمد بن احمد الخضر الحسني كناظم للموشحات والازجال، وقد كان بقيد الحياة عام 1118هـ(7) 06 – 1701م.
وفي نفس المدينة الاخيرة نلتقي – مرة اخرى – مع محمد بن محمد مرينو الرباطي، قاضيها عام 1140هـ/ 27 -1728م، ويقول عنه علي العكاري حفيد(8) :
"كان اديبا شاعرا فصيحا، له امداح نبوية على قانون العروض، وعلى طريق الموسيقى، وازجال وموشحات، وامداح لعدة من الصالحين، - وقفنا يقول نفس المؤلف – على ذلك كله، وبايدينا نبذة حسنة منه".
والان سيصل بنا المطاف الى الشاعر الخامس في هذا العرض، وسيكون هو عبد الله المهدي بن محد بن الغزال الاندلسي المالقي الحميري ثم الفاسي، كان يقيد الحياة عام 1149هـ(9)/ 36 – 1737م.
وقد نظم مقطعات نبويات على نسق وتريات المواعظ البغدادي، وسايره فيها : في استيعاب الحروف الهجائية التسعة والعشرين، وفي ترتيب هذه على الطريقة المغربية، وفي افتتاح صدور

الابيات بحرف الروي، وفي النظم على عروض البحر الطويل، غير ان هذه الوتريات الغزالية جاء في كل حرف منها ثمانية ابيات، حيث صار المجموع العام يحتوي على 232 بيتا مزدوجا، وورد مطلع المقطعة الاولى هكذا :
عليك صلاة الله يا اشرف الورى
ومن هو يوم الحشر للخلق ملجا
لا تزال هذه الوتريات مخطوطة في نسخته خاصة من 14 في حجم صغير.
واخيرا سيكون سادس الحلبة هو ابو العباس احمد بن محمد المعروف بابن القاضي التلمساني ثم الرباطي، المتوفي – به – عام 1227هـ/ 1812م، وجاء في ترجمته(10) : انه كان كثير الانشاء للقصائد البديعية في المديح النبوي، مستغرقا في ذلك سائر اوقاته.
وبعد فهذه نظرة عابرة على معطيات الادب المغربي في موضوع المديح النبوي، ومن خلال آثار ستة من شعراء عصر الشرفاء.
والآن : سنذبل هذه الدراسة باثبات نص القصيدة المولدية التي نظمها ابو حامد الفاسي، وقد كانت هذه واشباهها بمثابة النشيد الموسمي الذي يتخلل حفلات المولد النبوي، وبالخصوص في حفلات الكتاتيب القرآنية قبل ظهور المدرسة الحديثة.
ومما يزيد في اهمية هذه القصيدة بالنسبة للقسم الاخير منها، تلميحها الى واقع تطوان : المدينة التي صارت منوى الشاعر في اخريات حياته.
ولسوء الحظ فان هذه "المولودية" تعرضت الى شيء من التقطيع بجانب الصفحة المكتوبة عليها، فضاعت بذلك اجزاء قليلة من بعض الابيات من القصيدة التي نقدمها فيما يلي :

                                        بشرى بخير الانام
                                       عليه ازكى السلام
اهلا بيوم سعيد                         صباحه خير عيد              يبدو ببشر جديد
                                       فدهرنا في ابتسام
يا ليلة طبت ربا                       ما البدر او ما الثريا            اسفرت عنه محيا
                                       وما النجوم السوام
                                        

مولد اشرف هاد                     دعا لنهج رشاد                  مولد ري لصادي
                                       مبرد للأوام
كم آية فيه بانت                      تدنى المنى حيث كانت          به النجوم تدانت
                                       قاصدة للسلام
وكم بدت فيه بشرى                 طيبت الارض نشرا            وقد رآى ارض بصرى
                                       من بالحجاز بشام
نور النبوءة لاحا                      فعم الافق صباحا               قد كان سرا فباحا


                                        مجليا للظلام
اقسمت منه بغرة                     تشرق منه الاسرة               لمنه كل مسرة
                                       لنا بطول الدوام
حق علينا السرور                    ما دام حول يدور               بمولد فيه نور
                                        بدا بخير الانام            

اكرم بخلق تبدا                       وطاب فرعا ومبدا              وفاق جودا ومجدا
                                       من الورى كل سام
محمد المصطفى من                 رب علينا به من                 وجوده كله من
                                       بالرحمات الجسام
قد حاز كل المعالي                  للمنتهى في التعالي              جيد العلا منه عالي
                                       بالمعلومات العظام
قد قلد الدهر فخرا                   منه بدا فيه فجرا                 بالدار في النحر ازرى
                                       متسقا في النظام

ذو المعجزات القواهر             الواضحات البواهر               اثباتها الصدق ظاهر
                                      كمفصح بالكلام
روى الالوف بماء                  من كفه في اناء                    يفوق جود السماء
                                      من واكفات الغمام
والجدع حن اليه                    والعجم نصت عليه                وسبحت في يديه
                                      صم الحصا والطعام
والبدر نصفين شقا                  وحمت الغار ورقا                 والارض في المحل اسقى
                                      بجائد ذي انسجام
من وابل دام درا                   اذا اشتكى الناس ضرا             صرف ما منه ضرا
                                     الى الربا والاكام
وقد علا حين اسرى               اسمى مقام واسرا                  فاسمع السر وجهرا
                                     حيث صريف القلام
                             

يا احمد المصطفى يا                سيد كل البرايا                    انت منيل العطايا
                                    وانت حامي الـ (ذمام)
انت شفيع المرجى               اذ ليس غيرك منجى                والكل نحوك ضجا

                                      في شدة وازدحام
انت الشفيع المشفع                     الست الـ....                     مهما شفعت تشفع
                                      مبنسما للمرام
جعلت مدحك ذخرا                   بنقع دنيا واخرى                 حسبي بمدحك فخرا
                                      منتزها مـ.....
يا سيدي يا عمادي                    امتن بنيل مرادي                  فيطمئن فؤادي
                                      في هول يوم القيام
وانظر لتطوان نظرة                  تاتي بكل  فره                     فانت تغني بمرة
                                      من لحظة باهتمام
فالحظ بعين العناية                    لها وحسن الرعاية               فهي ثغر نكاية
رب وامن ذراها                      واشدد بعز عراها               واسرر بها من يراها
                                     وادفع اذى ذي انتقام
وصل رب وسلم                     على النبي وعظم                (مـ)ـا قاله شاذ مريم
                                     اهلا بخير الانام



(1) نبذة من "نحلة اللبيب، باخبار الرحلة الى الحبيب"، تاليف احمد بن عمار الجزائري، مطبعة فونتانة بالجزائر عام 1322 هـ/ 1904م – ص 15 - 16 .
(2) انظر بالخصوص : "المولديات في الادب المغربي"، مجلة، "دعوة الحق" : العدد السابع، السنة الثانية عشرة – ص 62 -65.
مع : "مجموعات مغربية، في المدائح  النبوية"، مجلة "الثقافة المغربية" : العدد الرابع – ص 81 – 102 .
(3) ترجمته ومرجعها في "سلوة الانفاس" – ج 2 ص 313 – 315.
(4) "عناية اولي المجد" – ص 31.
(5) ترجمته في : "صفوة من انتشر" – ص 130، وغيرها.
(6) "فتح القدوس القاهر، ونسب ابي محمد عبد الله بن طاهر"، تاليف حفيده : علي بن المصطفى بن محمد التهامي الحسني العلوي، وفرغ من تاليفه حفيده : علي بن المصطفى بن محمد التهامي الحسني العلوي، وفرغ من تاليفه في 16 ذي الحجة عام 1322هـ، مخطوط خاص في حوزة الاستاذ العالم الشريف، مولاي المصطفى بن احمد العلوي.
وينبغي ان يلاحظ هنا ان والد المترجم – وهو المولى عبد الله بن علي بن طاهر – ينسب له اليفراني ديوانا في الامداح النبوية، حسب "صفوة من انتشر" ص 4، فهل كان لكل من الوالد والوالد ديوان على حدة؟
(7) فهرسه علي العكاري "الحفيد" المسماة بالبدور الضوية"، مخطوطة خاصة للبعض، والمترجم سليل الشيخ الشهير، ابي الحسن علي المعروف بابي الشكاوي دفين شالة.
(8) " البدور الضوية" : المخطوطة الآنفة الذكر.
(9) ترجمته عند العلمي في "الانيس المطرب"، ط. ف. ص. وورد ذكره في تاريخ تطوان للمؤرخ المعاصر : محمد داود – ج 2 ص 186 – 188.
(10) وردت في مجالس الانبساط، بشرح تراجم علماء وصلحاء الرباط" للمؤرخ محمد بن علي دنية الرباطي، نسخة المكتبة الملكية رقم 779 – ج 1، ص 119 – 135.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here