islamaumaroc

ديوان ابن حمديس

  دعوة الحق

العددان 151 و152

يعتبر القرن الخامس عصر تحول واحداث كبار لشمال افريقيا، وجزيرتي "ايريبا" و "صقلية"
ففيه انفصلت افريقية عن الفاطميين نهائيا، وفيه تاسست امارة بني حماد بالجزائر، وفيه سقطت الدولة الاموية بالاندلس، وقامت دولة بني حمود بشمال المغرب، وفيه سقطت صقلية بيد النورمند، وفيه اكتسح الاعراب افريقية وهدموا عاصمتها العتيدة "القيروان" وفيه قامت دولة المرابطين العظيمة، التي لمت شتات المغرب والاندلس، واعادت دولة الاسلام الى روائها وجدها بالقطرين.
لقد شهد المغرب من هذا كله ما لم يكن له عهد به، من عظمة وازدهار في مختلف الميادين، ويهمنا منها ميدان العلم والادب فقد كان لكارثة القيروان وصقلية بالاندلس اولا اثر على المغرب، فقد هاجر من القيروان علماء وادباء، قضوا ببلادنا سنوات كانوا فيها ينشرون علمهم وينشدون اشعارهم، وعلى راس هؤلاء ابو الحسن علي الحصري. الذي اقام بطنجة ومشى في مناكب المغرب عامة وظل به الى ان قضى نحبه، في دولة المرابطين، التي كان بلاطها يضاهي بلاط بني العباس، فكان به من الاندلسيين عيون علمه وآدابه.
وهاجر من الاندلس آخرون، واستقروا بسبتة وطنجة وفاس، فكان منهم جماعة دكرتهم معاجم الجغرافية القديمة ودواوين الادب المختلفة وكتب التواريخ العديدة، فقد كان الحموديون يقصدهم من الادباء مثل ابن دراج، ثم كان البرغواطيون بسبتة وطنجة والمغراويون بفاس كعبة القصاد من العلماء والادباء وموطنا لكبراء منهم.
وكان آخرون كذلك يفرون من وجه الغزاة البغاة لصقلية، فكان اشهرهم شاعرنا عبد الجبار بن حمديس الذي اقام بالمغرب في شماله وتردد على باقي المغرب، فزار سلا ثم مراكش وغيرها، وقضى اعواما في ذلك الى ان غادره الى افريقية.
وبالجملة، فان هذا القرن، يعد بحق ارهاصا للحركة الادبية بالمغرب، بما تاتى له من وعي بنفسه اولا، وبما كان يفد عليه من رجالات هذه الاقطار الحضارية ثانيا، ثم بنهضته السياسية التي بعثت فيه البعثة الكبرى ونفخت فيه من روح هذه الاداب المختلفة فكان المغرب الاديب والمغرب العالم النبيه.
هذا هو طرف المغرب الذي حل به في اواخر القرن الخامس شاعرنا عبد الجبار بن حمديس، فردد اصداءه في اشعاره، فوجدنا فيها ذكرا للمرابطين وعاهلهم يوسف بن تاشفين، ووجدنا به معالم لمدن كسلا وسبتة تلمس لمسا رقيقا في تلك الاشعار ووجدنا اغمات تبدو على ناصية الملك الاندلسي، والمعتمد بن عباد، وهو يطارح شاعرنا ويطارحه هذا باشعاره الكثيرة
فها هو شاعرنا يجيب عن بيتي شعر كتبهما اليه بعض شعراء المغرب بقوله :

كتابك راق الوشي من خط كتابه
                         ام الروض فيه راضيا عن سحائبه
ام الفلك الاعلى وفيه دليله
                       نقلت الى الاسطار زهر كواكبه
فاني كحلت العين منه بفرقد
                        توقد نورا وهو جار لصاحبه
طلعت على مصر ونورك ساطع
                         فقالوا هلال طالع من مغاربة
وفي المغرب البحر المحيط وقد علا
                         على نيل مصر منه مد غرائبه
ولما انثنى بالجزر وابقى لديهم
                       احاديث تروى من صنوف عجائبه
فيا فارس الشعر الذي مات قرنه
                         بموت زهير في ارتجال غرائبه
لاصبحت مثل البحر يزخر وحده
                       وان كثر الانهار من عن جوانبه
وها هو بسلا يمدح القاضي عبد الرحمن بن القاسم الشعبي، فيقول :
لكل محب نظرة تبعث الهوى
                 ولي نظرة نحو القتول هي القتل
تردد بالتكريه رسل نواظري
                    ومن شيم الانصاف ان تكرم الرسل
ومنها :
ركبت نوى جوابة الارض لم يعش
                      لراكبها عيس نخب ولا رجل
اسائل عن دور السماح واهله
                     ولا دار فيها للسماح ولا اهل
لولا ذرى ابن القاسم الواهب الغني
                      لما حط منها عند ذي كرم رحل
تخفض اقدار اللئام بلئمهم
                    وقدر على من مكارمه يعلو
فتى لم يفارق كفه عقد منة
                     ولا عرضة صون ولا ماله بذل
له نعم تخضر منها مواقع
                    ولاسيما ان غير الافق المحل
ورحب جنان ينزل للقرى
                   وفصل خطاب حين يجتمع الحفل
ووجه جميل الوجه تحسب حره
                   حساما له من لحظ سائله صقل
مروعة امواله بعطائه
                   كان جنونا مسها منه – او خبل
واي امان او قرار لخالف
                  على راس من كف قاتله نصل
ومنها :
لقد بهرت شهب الدراري مثيرة
                         مآثر منكم لا يكاد الرمل
ورثتم تراث المجد من كل سيد
                      على منكبيه من حقوق العلا تقل
فمن قمر يبقى على الافق بعده
                       هلالا ومن ليث خليفته شبل
واصبح منكم في "سلا" الجور اخرسا
                        وقام خطيبا بالذي فيكم العدل
ملكت القوافي اذ توخيت مدحكم
                        ويارب اذواد تملكها فحل
وقد اجتمع شاعرنا مع ابي الفضل جعفر المقترح الكاتب بمدينة سبتة، فذكر له قول الحسن ابن رشيق يصف البحر، فقال هو فيه :
لا اركب البحر خوفــــــا
                      على منه المعاطب
طين انا وهو مــــــــــــاء
                      والطين في الماء ذائب
ثم اشد ابن المقترح لنفسه :
ان ابن آدم طين
           فالبحر ماء يذيبه
لولا الذي فيه يتلى
             ما جاز عندي ركوبه

فانشده ابن حمديس :
واخضر لولا ءاية ما ركبته
                     وللتصريف القضاء كما شاء
اقول حذارا من ركوب عبابه
                      ايا رب ان الطين قد ركب الماء
اما اغمات فقد كان يخاطب المعتمد بها ويطارحه بعدة قصائد منها قوله :
اباد حياتي الموت ان كنت ساليا
                     وانت مقيم في قيودك عانيا
وان لم ابار المزن قطرا بادمعي
                     عليك فلا سقيت منها الغواديا
تعربت من قلبي الذي كان ضاحكا
                     فما البس الاجفان الا بواكيا
وما فرحي يوم المسرة طائعا
                     ولا حزني يوم المساءة عاصيا
وهل انا الا سائل سامع
                    احاديث تبكي بالنجيع المعاليا
قيودك صيغت من جديد ولم تكن
                     لاهل الخطايا منك الا اياديا
تعينك من غير اقتراحك نعمة
                       فتقطع بالابراق فينا اللياليا
كشفت لها ساقا وكنت لكشفها
                     تحز الهوادي او تحز النواصيا
وقفي ثفالا لم تتح لك مشية
                      كانك لم تجر الخفاف المذاكيا
قعاقع دهم اسهرتك وطالما
                    انامتك بيض اسمرتك الاغانيا
وما كنت اخشى ان يقال محمد
                   يميل عليه صائب الدهر قاسيا
حسام كفاح بات في السجن مغمدا
                  واصبح من حلي الرياسة عاريا
وليث حروب فيه اعدوا برقه
                     وقد كان مقداما على الليث عاديا
فيا جبلا هذا الزمان هضابه
                    اما كنت بالتمكين في العز راسيا
فصرت ولما تقض حاجتك التي
                     جرى الدهر فيها اجيا لك حافيا
وقد يعقل الابطال خوف صيالها
                     ويحكم تتقيف الاسود ضواريا
اقول واني مهطع خوف صيحة
                      يجيب بها كل الى الله داعيا
اسير الجبال وانتشار كواكب
                        دنا من شروط الحشر ما كان آتيا
كانك لم تجعل قناك مرورا
                       تشق من الليل البهيم مآقيا
ولم تزد الاظلام بالنفع ظلمة
                      اذا بيض الاصباح منه الحواشيا
ولم تثن ماء البيض بالضرب آجنا
                     اذا صب في الهيجا على الهام صافيا
ولم تصدر الرزق الالال نواهلا
                    اذا وردت ماء النحور صوافيا
وخيل عليها كل رام بنفسه
                  رضاك اذا ما كنت بالموت راضيا
وقد لبسوا الغدران وهي تموجت
                   دروعا وسلوا المرهفات سواقيا
وكم من طغاة فد اخذت نفوسهم
                     وابقيت منهم في الصدور العواليا
بمعترك بالضرب والطعن جرده
                     تمر على صرعى العوادي العواديا
مضى ذاك ايام السرور واقبلت
                    مناقصة من بعده هي ما هيا
اذ الملك يمضي فيه امرك بالهدى
                    كما اعلمت يمناك في الضرب ماضيا
واذ انت محجوب السرادق لم يكن
                           له كلمات الدهر الا تهانيا
امر بابواب القصور واغتدي
                   لمن بان عنها في الضمير مناجيا
وانشد لا ما كنت فيهن منشدا
                   الا حي بالرزق الرسوم الخواليا"                 

وادعوا بنيها سيدا بعد سيد
                  ومن بعدهم اصبحت هما مواليا
واحدث آثار اذا ما غشيتها
                   فجرت عليها ادمعي والقوافيا
مضيت حميدا كالغمامة اقشعت
                    وقد البست وشي الربيع المغانيا
سادمي جفوني بالسهاد عقوبة
                    اذا وقفت عنك الدموع الجواريا
وامنع نفسي من حياة هنيئة
                  لانك حي تستحق المرانيا
وكتب اليه المعتمد غي اغمات قصيدة اولها :
غريب بارض المغربين اسير
                    سيبكي عليه منبر وسرير
اذا زال لم يسمع بطيب ذكره
                    ولم ير ذاك اللهو منه منير
وتندبه البيض الصوارم والقنا
                  وينهل دمع بينهن غزير
سيبكيه في زاهيه والزاهر الندى
                  وطلابه والعرف ثم نكير
اذا قيل في "اغمات" قد مات جوده
                     فما يرتجي بعد الممات نشور
مضى زمن والملك مستانس به
                      واصبح عنه اليوم وهو نفور
اذل بني ماء السماء زمانهم
                     وذل بني ماء السماء كثير
يراى من الدهر المضلل فاسد
                   متى صلحت للصالحين دهور
فما ماؤها الا بكاء عليهم
                    يفيض على الاكباد منه بحور
فيا ليت شعري هل ابيتن ليلة
                   امامي وخلفي روضة وغدير
بمنبتة الزيتون موروثة العلى
                    تغني حمام او ترن طيور
بزاهرها السامي الذي جاده الحيا
                       تشير الثريا نحونا ونشير
ويلحظنا الزاهي وسعد سعوده
                     غيورين والصب المحب غيور
تراه عسيرا لا يسيرا مناله
                    الا كل ما شاء الاله يسير
فجاوبه ابن حمديس بقوله :
جرى بك جد بالكرام عثور
                     وجار زمان كنت فيه تجير
لقد اصبحت بيض الظبا في غموده
                    اناثا لترك الضرب وهي ذكور
تجيء خلافا للامور امورنا
                     وبعدل دهر في الورى ويجور
اتياس في يوم يناقض امسه
                  وزهر الدراري في البروج تدور
وقد تنتخي السادات بعد خمولها
                   وتخرج من بعد الكسوف بدور
لئن كنت مقصورا بدرا عمرتها
                      فقد يقصر الضرغام وهو هصور
اغر الاسارى ان يقال محمد
                      ( غريب بارض المغربين اسير)
تنافس في اغلالها من فكاكها
                       ويقص منها بالمصاب ذكور
وكنت مسجى بالظبا من سجونها
                        بسور لها ان السجون قبور
الى اليوم لم تذعر قطا الليل قرح
                        يغير بها عند الصباح مغير
ولا راح ناد بالمكارم للغنى
                        يقلبه في الراحتين فقير
لقد صنت دين الله خير صيانة
                       كانك قلب فيه وهو ضمير
ولما رحلتم بالندى في اكفكم
                     وقلقل رضوى منكم وثبير
رفعت لساني بالقيامة قد اتت
                     الا فانظروا هذي الجبال تسير

وجاء شاعرنا لزيارة المعتمد باغمات، فصرفه بعض خدمه، فرجع الى منزله، ولما علم بذلك المعتمد، تاسف وكتب اليه :
حجبت فلا والله ما ذاك عن امري
                      فاصغ فدتك النفس سمعا الى عذري
فما صار اخلال المكارم لي هوى
                     ولا دار اخجال لمثلك في صدري
ولكنه لما احالت محاسني
                     يد الدهر شلت عنك دابا يد الدهر
عدمت من الخدام كل مهذب
                     اشير اليه بالخفي من الامر
ولم يبق الا كل ادكن الكن
                      فلا آذن في الاذن يبرا من عسر
حمار اذا يمشي ونسر محلق
                      اذا طار بعدا للحمار وللنسر
وليس بمحتاج اتانا حمارهم
                      ولا نسرهم مما يحن الى وكر
وهل كنت الا البارد العذب انما
                       به يشتفي الظمآن من علة الصدر
ولو كنت ممن يشرب الخمر كنتها
                       اذا نزعت نفسي الى لذة الخمر
وانت ابن حمديس الذي كنت مهدبا
                      لنا السحر اذ لم يات في زمن السحر
فجاوبه من هذا الشعر ابن حمديس بقوله :
امثلك مولى يبسط العبد بالعذر
                    بغير انقباض منك يجري الى ذكر
لهد قريض الفضل ما هد من قوى
                     وحل به ما حل من عقدة الصبر
واني امرؤ في خجلة مستمرة
                    يذوب لها في الماء جامدة الصخر
اتتني قوافيك التي جل قدرها
                    بما نقطة منهن مغرقة بحري
لعلك اذ اغنيتني منك بالندى
                  اردت الغنى لي من مديحك بالفخر
لعمري اني ما توهمت ريبة
                  فتدفع وجه العرف عندك بالنكر
وطبعك تبر سحر الفضل محضه
                   وحاشا له ان يستحيل مع الدهر
وكنت امل الجود منك وانت لا
                  تمل عطاء منه ياتي على الوفر
فكيف اظن الظن غير مبرا
                  تواضع تيها كوكب الجو عن قدر
يخف علي خدام ملكك جانبي
                  كما خف هدب العيون على شفر
اذا طار منهم بالوصية شوذق
                  فذلك في افصاح منطقة القمري
تحدث عيني عينه بالذي يرى
                  بوجهك لي من حسن مائية البشر
ليالي لا اشدوك الا مطوقا
                  بنعماك في افنان روضاتك الخضر
وما زال صوب من نداك يبلني
                  وينقلني حتى عجزت عن الوكر
بكيت زمانا كنا لي بك ضاحكا
                  وكسر جناحي كان عندك ذا جبر
واطرقت لما حالت الحال حيرة
                  تحير منها عالم النفس في صدري
فخذها كما ادري وان كان خاطري
                  وان لم يكن منها البديع الذي تدري
وهكذا ظل ابن حمديس يتقلب في ربوع المغرب، وينشد فيه اشعاره، وكان منها قصيدة يذكر فيها عربا صحبهم به، ويتشوق الى بلده فيقول :
رعي روق البيض الذي زاره دم
                  بهم ورقا عن زهرة الروض يبسم
حبابرة في الروع تعدو جيادهم
                  بهم فوق ماسح الوشيج المقوم
تنوء بهم في ذبل الخط انجم
                  سحائبها نقع وامطارها دم
ترحل من آجامها الاسد خيفة
                  اذ نزلوا للرعي فيها وخيموا

ترى كل جو من قناهم ونقعهم
                     يكوكب ان ساروا به ويعتم
فصاح غداة الروع عز سكوتهم
                    والسنة الاعماد عنهم تترجم
كان بايديهم اذا ضربوا الطلى
                    عزائمهم لو انها تتجسم
اذا ما استوى فعل المنايا وفعلهم
                   بارواح ابطال الوغى فهم هم
اعاريب القى في نتيجات حيهم
                    لهم اعوج ما يوجفون وشدقهم
صحبتهم في موحش الارض مقفر
                    به الذئب يعوي والغزالة تبغم
سقى الله عينا عذبة الدمع ان بكت
                     حظارا بها للجسم قلب متيم
بلاد تلاقيني الدراري كلما
                    طلعن عليها وهي عنهن لوم
بارض يميت الهم عنك سرورها
                   ويمحو ذنوب البؤس فيها التنعم
وكم لي بها من خل صدق مساعد
                   مهين العطايا وهو للعرض مكرم
 يفيض على ايدي العفاة سماحة
                  على انه من نجدة يتضرم
اذا فرت الابطال كر وسيفه
                  يحل بيمناه دم العلج محرم
يموج به بحر كان حبابه
                   عليه سردها منه محكم
وهي من قصائده الطوال تقع في نحو خمسين بيتا : يختمها بقوله :
احن الى ارضي التي في ترابها
                     مفاصل من اهلي بلين واعظم
كما حن في قيد الدجى بمضلة
                      الى وطن عود من الشوق يرزم
وقد صفرت كفاي من ريق الصبا
                      ومني ملآن يذكر الصبا فم
واخيرا نجده قد سئم الاقامة بالمغرب، وانفجر بهذه القصيدة :
امطتك همتك العزيمة فاركب
                    لا تامين عصاك دون المطلب
ما بال ذي النظر الصحيح تقبلت
                     في عينه الدنيا ولم يتقلب
فاطو العجاج بكل يعمله لها
                     عم السفينة في سراب السبب
شرق لتجلو من ضيائك ظلمة
                     فالشمس يمرض نورها بالمغرب
والماء ياجن في القرارة راكدا
                     فاذا علتك قداته فتسرب
طال التغرب في بلاد خصصت
                    بوخامة المرعى وطرق المشرب
فطويت احشائي على الالم الذي
                     لم يشفه الا وجود المذهب
ان الخطوب طرقتني في جنة
                   اخرجتني منها خروج المذنب
ومنها : من سالم الضعفاء راموا الحرية
                     فالباس لكل الناس شكة محرب
كل لاشراك التحيل ناصب
                    فاخلب بني دنياك ان لم تغلب
من كل مركوم الجهالة مبهم
                 فكانما هو قطعة من غيهب
لا يكذب الانسان رائد عقله
                فامرر تمج وكن عذوبا تشرب
ولرب محتقر تركت جوابه
               والليث يانف عن جواب الثعلب
لا تحسبني في الرجال بغاثة
                اني لاقعص كل لقوة مرقب
اصبحت مثل الصيف ابلى غمده
               طول اعتقال نجاده بالمنكب
ان يعله صدا فكم من صفحة
              مصقولة للماء تحت الطحلب
ومنها :
كم من قواف كالشوارد صرتها
                   عن مثل جرجرة الفنيق المصعب
 

ودقائق بالفكر قد نظمتها
              ولو انها لآليء اسم تثقب
وصلت يدي بالطبع فهو عقيدها
              فقليل ايجازي كثير المسهب
نفت البديع بسحره في مقوتي
               فنطقت بالجادي والمتذهب
لو اننا طير لقبل لخيرنا
                 غرد وقيل لشرنا لا تنعب
واذا اعتقدت العدل ثم وزنتني
                  رجحت حصاتي في القريض بكبكب
اني لاغمد من لساني متصلا
                  لو شئت صمم وهو دامي المضرب
فهذه قصيدة انبعث عن خصوم له يحسدونه وهو دونه، كما توحي بذلك ابياته الاخيرة
والديوان يقع في نحو 560 صفحة من القطع المتوسط، وقد بذل فيه الدكتور احسان جهدا مشكورا، فاخطاؤه الطباعية تقارب عشرة، كما ان شكله للكلمات، وفصله للجمل، كان في درجة عالية
 من التوفيق ان الصديق، الذي لم اره، قد لاقى عناء هذا، اكثر مما لاقى في تصحيح نفح الطيب مثلا، وان كانت الدراسات الاندلسية، تعترف له بفضل عم جميعها، كما يعترف له المغرب بكثير من ذلك وان كان لي من ماخذ عليه، في هذا الديوان، فانما هو في قطعة جعل قوافيها مطلقة مع انها مقيدة وربما كان ذلك من فعل الطباعة وهي
عذبتني بالعنصرين
            بلظى حشاي وماء عين
البستني سمقا ارا
              ك لبسته في الناظرين
جسمي هو الطيف الذي
              يدينه منك طلاب دين
ولقد خفيت من الضنا
              وامنت لحظ الكاشحين
ولئن سئمت من الردى
               فلانه لم يدر اين

                   

 

 


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here