islamaumaroc

تراتيل مجد

  دعوة الحق

العددان 151 و152

ذروا شاعر الخلد، يتل القرارا                 دعوا خالد الشعر، يشد الفخارا
ويستلهم العيد والعرش وحيا                    ويصنع خلود القوافي العذارى
ويلق بسمع الزمان نشيدا                        ينهنه روع الليالي السكارى
ويرسل – بفاس – تراتيل مجد                 فيبهر بالصلوات، البهارا
ويلثم – بفاس – الصباح الوليـ                  ـد، فيسكر بالقبلات النهارا
ويبعث لادريس، نجوى الحنايا                  تطالع ادريس، دارا فدارا
وقفت مع المجد، في المهرجا                   ن، احيي – مع المجد –هذي الديارا
فكم كنت – في عبدها – والزما                 ن، على نشر افضالها... نتبارى
وكم ذبت في حبها الازلـــ                       ي، كمجنون ليلى... ابوس الجدارا
وكم ظلت – في عرشها العلو                  ي، اخلد فيه الحجى، والوقارا
واكبر ملهم اجيالها                               ومن بهر العالمين، اقتدارا
وهبت – لدنيا البطولات عمري                 وشعري... احيي النفوس الكبارا
واهفو (لمغربنا العربـــــ                        ـي)، فيؤلمني ان يظل شعارا !
ويقنعني الاطلس الوحدو                         ي، فينسف وهم العقول الحيارى !
تطاول، يجرح كبر الزما                         ن، شموخا، فيبدي الزمان اعتذارا !
وان مادت الارض بالظالميـــ                    ـن، تنادي، يعلمنا الانفجارا
ولو انصفته السياسة يوما                        لجنبنا ان نذوب اصطبارا !
لتخلد سلاسله الضارعا                          ت،   وتغمر رحاب السماء اخضرارا


ويحتل – في اللانهايات – كونا                 كسته دمانا الغوالي احمرارا
وترو به قمم المجد انا                            صنعنا بالهامة، الانتصارا
ووحد اهدافنا للمصيـ                             ـر، فعبانا ان نخوض الغمارا
وعلمنا، ان نصون الذما                         م، ونرضي الضمير، ونرعى الجوارا

بلادي... احبك، فوق الظنو                     ن، وفوق الخيال... وهذا قصارى..
رسمت بريشة قلبي علا                        ك، ورصعت شعري بتاجك غارا
ووقعت للثائرين خطاهم                        بساح الفدا، صعد وانحدارا
وباهيت في العالمين بشعب                     يعاف الهوان، يابى الصغارا
اصيل الطباع، كريم السجايا                    يسير مع النبل ايان سارا
يحب الوضوح،  وياتي الغمو                  ض، وان حصحص الحق لا يتوارى
بنادقه، لا بيادقه                                 تجيد – مع الضالعين – القمارا !
فلولا التقى. لعبدت الالـــ                       ـه. وشعبي.. ولكن عدمت الخيارا
امانا... امانا – عميد النضا                     ل، وليث النزال الذي لا يجارى
ويا ملكا، بايعته القلو                           ب، فبايع هذي القلوب الجرارا
ويا قائدا، بطلا، ملهما                          رآى القدس نهب الذئاب فثارا
وناشده جده، في الثرى                         فلبى، واسرع، يطلب تارا
فتى، هاله الصمت في السادر                 ين وراء السراب. ومل انتظارا
وضاق باحلام يعرب ذرعا                     وضج، فنادى : البدار.. البدارا..
واعلنها، في ضمير الوجو                     د، وصدر البقا.. فاذاع القرار..
ودوى، فارعف انف الزمــ                    ان، وهز الدنا.. وازاح الستارا
واعلى رؤوس الملايين زهوا                  وانهى السكوت، وفك الحصارا
عروبتنا، رحم، وذمام                           مقدسه، ترفض الازورارا
واسلامنا... يبغض الاتكا                       ل، ويابى التردد، والاجترار
وحرمة (جلق) عبر القرو                     ن، وما بيتنا ترفض الانهيارا
وعلم الدنا، بنوايا الكبـــ                        ار، يجنبنا الوهم – والاغترار
ولن يغسل العار، حرب الكـــ                 لام، ولا بالشعارات، نذرو الشنارا
ولا بالحوار البليد، العقــــ                     ـيم، فخلوا الرصاص يقود الحوارا
ولا بشتات القوى شيعــــا                      فتذهب هذي الجهود، خسارا
ولا بالاناشيد.. (عادوا وعدنا)                 نجرعها كالدواء - اضظرارا


ولا بقفا... في حائط                            نسيل عليه الدموع الغزارا
ذروا سجدة السهو قبل الصلاة                وراء شياطين ترمي الجمارا !!!
وخلوا العواطف للعاشقيـــ                     ـن، تغدي الحنين، وتطفي الاوارا
وهاتوا الحديد، يصوغ الحد                   يث، فيكتب نورا... ويلهب نارا
وامر فلسطين طوع بينها                      فما عاد ابناؤها بالقصارى
ولا تركنوا للجذوع الطوا                     ل، تساوم فيكم عقولا قصارا...
ولا ترقصوا بين شرق، وغرب !!           يوزعكم يمنة، ويسارا
وخلوا (المذاهب) طوع الد                   ماء، لعل المذاهب تغدو بخارا...
طريق السياسية، درب طويــ                 ل، فلو ذوا بدرب الرصاص، اختصارا
ووحدة مغربنا في الكفــــ                     اح، خذوها لكم قدوة واعتبارا
اليك سلامي، وخالص حبي                  زعيم الكفاح، وقيت العثارا
تغبات ظلك، بين الظلا                        ل، ومثلي، من يحسن الاختبارا
ولذت بجناتك الوارفا                         ت، فواكبت في رحبها الازدهارا
والهمت – في العدوتين بياني،               فجنح في الخافقين، وطارا
واخلصت حجي لهذا الحمى                 فكان المزار، وكنت المزارا
وعشت باكنافها، بين اهلي                   فايقنت اني ما كنت جارا
وابدعت وصفا، فقالوا مديح                 وقد اشربوا ذلة واحتقارا
اجل... قد مدحت، وحسبي اعتزا           زا، بمدح الرجال، وحسبي افتخارا
وحسبهمو، ان تركت ورائي                 فلول الهزيمة، تحسو الغبارا
وسرت اسابق ركب الحياة                   وهيهات... لا يدركون القطارا
لتصغ الدنا لروائع شعري                    بمدحك يا من رفعت المنار
اغيض به الاغبياء الضـــ                    ـباع، ومن بات كاللص يخشى النهارا
وارضي به وطني وضميري                وافدي به المخلصين الخيارا
كان ابا الطيب المتنبي                        وراء الغبوب، بوحي استنارا
فاعلنها، واثقا انه                             بغير (مفديك) ما ان يبارى
(وعندي لك الشرد الخالدا                   ت، طوين الصحارى، وخضن البحارا)
كلانا، تنبا شرقا، وغربا                      فآمن بي، وبه، من تمارى
اذا قال : احسنت.. لي .. حسن              عصرت نجوم السماء، عقارا
 وطرت الى سدرة المنتهى                  وكلمت موسى، وعيسى، جهارا


والبت موسى، على قوم موسى              لعلهمو، يبرحون الديارا
وساءلت عيسى، معيد الحياة                  ليوقظ عيسى ضمير النصارا
ويثار صهر النبي لقدس                      به مكر الغدر، مكرا كبارا
وناديت جسدك، يا سيدي                      ليلهم هذي القلوب انصهارا
يرضى ابن يوسف في خلده                  ويرضيك، مذ قمت تحمي الذمارا
وتغمر هذي الجماهير رشدا                  وتبلوهمو، دربة، واحتيارا
و (تبعث اسلامنا) من جديد،                  وقد هتكوا عرضه، فتوارى
وحرفه الملحدون الحيارى                    فاحدث في الصاعدين احنبارا
وزور، (هيبية) في العقــ                      ـول، واضفى عليها (الشعور) شعارا
وكم خنثوا بعض هذا الشبــ                    ـاب، فنافس بعض الشباب العذارى
وكم مسخوهم، فصاروا قرودا                ومن عجب... فلودها، السوارا..
وفي المسلمين... هداة... ولكن                لدينا المطامع، بانوا اسارى...
تشيع المذاهب فيهم فسادا                      وتفشي الخراب بهم، والدمارا
يضارع منظرهم (وجه مي)                   ويخفون تحت الثياب العوارا
ضمائرهم... (قطع للغيار)                     تباع، وتشرى، وتحمي الصيارا
وقالوا : التقدم، نسف المبا                      دي، وينتهجون له الانتحارا
وما كان اسلامهم (قرمزيا)                    ولكنهم يعبدون النضارا
خداع العناوين باع الصمــ                     ـير، والبسهم برقعا مستعارا
اذا افلس المرء في دينه                        يدور مع الفلس ايات دارا
وان سفه الفجر احلامه                        تعلم في دينه الاتجارا
حنانيك... وحماك، لسبط النبـ                  ـي، لدين، بسيط النبي استجارا

ويا فاس... يا فاس جئت ابار                  ك عبدك – يا فاس. افديك دارا
ويا سياتين والف سنييــــــ                     ن، جلالا، وعلما، ونورا ونارا
باي نشيد اغنى علا                            ك، فاسكر صحو الليالي السكارى؟
فما جئت ابدع فيك النسيــــــ                  ـب، فانت النسيب الذي لا يجارى
فملء درويك انفاس شعري                   يهجن بي الشوق والادكارا
وفي كل شبر، غرست عروقي               ولو خيروني، لكنت القرارا
وماذا عساها تفيد القوافي                      وحسنك اربى، وحبك جارا


دعي لي  وقاري وسمتي... فاني              تعودت اخلع فيك العذارا
ولا تذكري لي الليالي الطرا                   ب، واحلامها، والهوى. والسهارى
والحان قلبي، وذوب فؤادا                     فحسبي اني انبت الهذارا
فغارات مزامير داوود منه                     وذابت، واعجب ان لا تغارا
فلا تساليني المزيد، فاني                       راى في جمالك فكري حارا
فلو كلفوني بجنات عدن                         وعينت في امرها مستشارا
عهدت لفاس تصاميمها                          واغرقتها في جلال الصحارى...
دعيني من الذكريات، فاني                     الوذ من الذكريات فرارا
فما عاد لون الزهور بهذي الخميـ              لات يلهب في السرارا
فلون الدما القانيات، بقدسي                      دعاني ان اعشق الجلنارا
سلوت التصابي، وحطمت كاسي               واهرقت دني، وتبت اضطرارا
وما عاد ياسو فؤادي الجريــ                    ـح، سوى انني قد سمعت القرارا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here