islamaumaroc

الجراح التي لا تنام...

  دعوة الحق

العددان 151 و152

نطق الجرح، فأخرست الكلاما                 مهرجان الشعر، أقريك السلاما
وأحييك، على جمر الغضا                      واهاديك كلاما.. لا كلاما !  
وأغنيك، تراتيل الدما                            وتسابيح الثكالى، والأيامى
وأناجيك، ولي فيك رجا                        من جراحات، أبت أن لا تناما..
نزلا، في رفرف الخلد الذي                    لعلاه، قعد الدهر، وقاما
عانقوا الأرواح في هذا الحمى،                واهبطوا الخضراء، إخوانا كراما
واقرؤوا الأمجاد في ألواحها                   واسألوا – عن طبعها، الشعب الهماما
تونس الخضرا، نشيد في فمي                  باركوا – في، قدسها، البيت الحراما
زرع الزيتون فيها رحمة                       وسلاما، علم السجع الحماما
زانها الرشد، وزكاها الحجى                   ومضى يخطو وإياها، قواما
ضرب التفكير منها مثلا                        يلهم الدنيا، اتزانا، وانسجاما
وانطوى الإنسان في آلامه                      فبراها، مبدع الكون، ابتساما
وتداعى الحب في أعماقه                       فتلافاه صفانا، فاستقاما
كلما طفت بها، عاد شبابي                      واكتوى من حبها القلب، فهاما
مهرجان الشعر، في أرض الفدا               والبطولات.. جلالا، واحتراما
ضاق صدر الشعر بالشعر، فلا                تلبسوا – التنزيل – لهوا وغراما
لم يعد يطربني شعر الهوى                     وعذابي، في لظى، كان غراما
(عمر الخيام)... مهما هاجني                   للغوايات... تذكرت الخياما!!!
أنا من حطمت كأسي، بعدما                    أترعوها من دم الشعب مداما
أنا من أهرقت دني عندما                       أسكر الوهم السهارى، والندامى
وسلا القلب من الحب، فما                     عاد يرعى ظبية، ترعى الخزامى !
ويح هذا القلب.. ما أكفره!!                    ما الذي أوحاه أن يجفو الهياما؟
إن هذا القلب كون غامض                     هده الخطب، فأبقاه حطاما
ألهمته، ثورتي، في مغربي                     فغدا بالنار صبا مستهاما
سفراء الشعر، من وحي الدما                  شرفوا الوحي، وفاء، والتزاما
وارفضوا شعر (الخنافيس) الذي               صوبوه للأصالات، سهاما
واغمسوا الريشة في أكبادكم                    واغمروا الألواح، نورا، وضراما
وابعثوها.. مع أملاك السما                      لفلسطين... صلاة وسلاما
واسألوا العرب.. متى يسمو النهى؟  !         ومتى يصحو السكارى؟؟ وإلى ما
ومتى نذرو يمينا، ويسارا                        يتقاضانا.. اقتناصا واغتناما؟
 لابن عفان، قميص واحد                        فارحموه.. فهو يأبى الاقتساما
 وضمير النفط، حر، لم يدع                     بيد الدولار، والربل الزماما
وشتات الصف، تخزيه الدما                     وتلقيه، انهيارا وانهزاما
 ووقفنا بين شدقي مارد!                         نخجل الكون ضجيجا، وخصاما
والشعارات... وما أسخفها                       تركت يعرب، يستف الرغاما
وملأنا بالأناشيد، الدنا                            والدنا تصخب، أحداثا جساما
سخر العلم يهودا، فاهتدى                        وتعللنا بأمجاد القدامى
كم بكينا مع (قفا نبك) فلم                         نك نبكي – كامريء القيس – قياما
وعقدنا قمما... لكننا                              ما بلغنا في مراميها المراما..
وانحرفنا عن مدى أهدافنا                        وصرفنا عن سوانا الاهتماما...
ونفضنا من فلسطين يدا                           وخجلنا.. فذكرناها.. احتشاما !!
وتفاوضنا فرادى... والردى                     جاثم، ينقعنا الموت الزؤاما...
بيدق الشطرنج، ما عاد به                        مغنم... طوع هواه نترامى
وفلسطين.... لها أكبادها                          بلغوا الرشد.. وما عادوا يتامى!!
فاعضدوا زحف بنيها تنتصر                     وترج الظلم فيها، والظلاما
واتركوا الرشاش، يعقد قمة                       لفلسطين... بها ترفع هاما !
إن للرشاش، حكما عادلا                          ما ارتضينا لسواه الاحتكاما
أخرست ألسنة النار اللغى                        فدعوا النار تنهنه من تعامى
وتقرر بلظاها، وضعنا                             وتبدد عن طوايانا الركاما
وادفنوا التفكير في حكم غد !!                    أيمينا؟.. أم يسارا؟.. أم قواما؟
وثقوا بالشعب.. يفرض حكمه                    أوما قد بلغ الشعب الفطاما؟
واسخروا بالتبعيات التي                           تصنع الأصنام للفوضى سناما
وعلى نسف المبادي في الدنا                       والأصالات.. تشيع الانقساما
إن في الإسلام ما يهدي الورى                     في المتاهات، وما يرسي النظاما
ودم الأحرار في مغربنا،                           علم الدنيا انصهارا والتحاما
وحدته في الوغى أهدافه،                           فغدا في ثورة الحق إماما
موطن، تسمو به أخلاقه                             وسجاياه، ويأبى أن يضاما
رفض الأحلام في واقعه                            وتحاشى مع ماضيه اصطداما
وتحدى الصمت في درب المنى                    ومضى يفجأ بالعزم الأناما
جل هذا الشعب... ما أروعه                       علم الإنسان أن يرعى الذماما
هكذا أخلاقنا في مغرب                             (وحدوي) بالمبادي يتسامى
هكذا عودنا إيماننا                                    أن نرى النجدة فرضا ولزاما
هكذا علمنا إسلامنا                                   أن نرى الإسلام حبا ووئاما
وإذا ما جد جد. فاسألوا                              مصر عنا، واسألوا عنا الشآما
 واسألوا عن صدقنا أندلسا                           هل على أندلس (جيطان) داما؟
وإذا عاد لها جلادها                                   وطغى في الأرض حقدا وانتقاما
إنما الوزر على أبنائها                                لا علينا.. فاصرفوا عنا الملاما
هذه الأرض مثال للوفا                                والرسالات، انفتاحا، وانتظاما
 وإذا أنكرنا إخواننا                                    ذات يوم... أوما كنا كراما؟؟
بادلونا الصدق، والحب، عسى                        يجد الجرح بأيدينا التئاما
وإذا ما فضل العرب الكلاما!!                        مهرجان الشعر أقريك السلاما!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here