islamaumaroc

النغمة الكبرى

  دعوة الحق

العددان 151 و152

خلياني من تيه غيداء شقرا                 ما انا من يذوب عشقا ويغرى
ما فؤادي لناعس الطرف يهتــ             ـز ولا التي تنافس بدرا
رشقة للحظ من عيون الغواني             تاسر القلب او تبلبل فكرا
فدعاني من الغواني للواتي                 يقتنصن القلوب باللحظ قسرا
لم بعد في الفؤاد موضع حب               لا لليلى ولا لهند وبشرى
قد عرفنا مواطن اللهو قدما                 وقطفنا من الحدائق زهرا
وسبحنا عن اللآليء غوصا                 ودخلنا التيار مدا وجزرا
واختبرنا الحياة عسرا ويسرا               وخبرنا الامور حلوا ومرا
فدعاني من الصبا والتصابي                واذكر لي مفاخر العرش تترى
قد وهبنا القلوب للملك طوعا                وملأنا بحبه العذب صدرا
وارتضينا شعارنا الله والملــ               ـك وهذا الحمى ترابا وبحرا
كلنا تضمر الولاء ونبدي                     لابن خير الانام حبا وشكرا
شرح الله صدره ثم اعلى                    له في العالمين مجدا وذكرا
واراه الكريم فوق سحاب                   عند عسر الامور في الجو يسرا
وجزى الله من اتى الشر شرا              وحبا الله من نوى الخير خيرا
وحمى الله عاهلا وبلادا                     ووقى امة الاماجد شرا
فل لمن خان وامتطى الجو يبدي           لا بن خير الانام مكرا وغدرا
ان في الارض والسماء الها                يمنح المومنين عزا ونصرا

لا تظنو الحمى بضاعة سوق               ليس هذا الحمى يباع ويشرى
نصر الله عبده وارانا                        معجزات من عالم الغيب تترى
قال كوني يا نار بردا سلاما                واقصدي يا قنابل الغدر قفرا
واسكتي يا مدافع الغدر لا كنـ              ـت ولا كان من نوى بك نكرا
ان في الطائر المحلق ملكا                 حسن الخلق طيب الاصل حرا
من بني المصطفى، ومن تقاهم             يبلغ الكعب او يقارب ظفرا
آل طه وهل هنالك آل                       مثل آل النبي مجدا وطهرا
قل لمن ينكر الشموس اذا ما                سطعت في الضحى تنور قطرا
خير ما يقتنى لديك ويهدي                  مرهم نافع يعالج شفرا
واحق الانام بالعطف قوم                   يجعلون الزجاج للشمس سترا
يا ابا المجد والمفاخر انا                    من سناك الكريم نقبس شعرا
تتغنى بك النفوس وتهفو                    لك منا القلوب سرا وجهرا
طبت اصلا وطبت قولا وفعلا             وتعاليت في المفاخر قدرا
تتوالى منك الايادي وتبدو                  نعمة اثر نعمة اثر اخرى
انطقت اخرسا ولاحت لعمي               وازاحت عن المسامع وقرا
أي رقم به نعد الايادي                      كيف يقوي الحساب عدا وحصرا
شهد الله ان عرشك ضحى                 في سبيل الحمى وحرر قطرا
ما راى القيد والسلاسل الا                 كسر القيد والسلاسل كسرا
كم ارانا بطولة ونضالا                     وصنوفا من التقدم تترى
كم كسا هذه المواطن مجدا                 واضاء البلاد سهلا ووعرا
كم طريق وكم معابد شيدت                 كم ديار بها الشبيبة تقرا
كم اراض  قد وزعت وبذور               تملأ الحقل والمزارع برا
كم سدود وكم معامل اضحت              عن حمانا تزيل جذبا وفقرا
قد كسانا بهاء تاجك نورا                   وجبانا بهاء ملكك ذكرا
فعرفنا بان عرشك فينا                      نعمة من مدبر الكون كبرى
وتسامى بك اللواء واضحى                في سماء العلى يرفق حرا
يوم حققت للبلاد جلاء                     وطردت الدخيل برا وبحرا
فجعلت القلوب ترقص نشوى             وجعلت الزمان يلهج شكرا
كم دعوت النهى لوحدة صف             هي اولى بالمسلمين واحرى
كم راينا الرباط تستقبل النا                 س وفودا لقمة اثر اخرى


امها المسلمون من كل قطر               واتتها وفود يعرب تترى
وراى (الافريقي) فيها ملكيا              عبقري الصفات يسعد قطرا
علمتنا الايام انك ادرى                    بالذي يكسب المواطن فخرا
ولعل الاله يجمع شملا                    بك للمسلمين والعرب طرا
كم رجوت النفوس نبذ فسوق             ودعوت النفوس اللدين جهرا
ضل من يزعم التقدم شعرا                يتدلى وركبه تتعرى
ويرى غاية الحضارة (بارا)             وفتاة تمد في الكاس خمرا

سنة البعث هذه فافيقي                    امة المجد وانظري منه فجرا
قد دعاك الهمام للمجد والنو              ر جزاه الاله خيرا واجرا
دين خير الورى ونهج المعالي          هو اولى بان يقام واحرى
حفظ الله للبلاد وابقى                    حسنا للعلى يحقق نصرا
واراه الاله في ولي العهـ                ـد جميع الصفات تشرح صدرا
واقر الاله عينيه دوما                    بالاميرين والاميرات طرا
وعسى الله يلهم العرب رشدا            كي يعيدوا الى العروبة فخرا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here