islamaumaroc

غابة النخيل

  دعوة الحق

العددان 151 و152

يا راحلا في غمرة الاشواق               هل انت مستعد مدنف تواق؟
بلغ الهوى قلبي الى "مراكش"             وتحية من اعمق الاعماق
وانشق اريج العطر في جنباتها            ودع النسيم يمر في الاطواق
واشرب سلافة مائها في غبطة            مترشفا منها الد مذاق
واشرب بغابات النخيل "منعنعا"           عند الاصيل وبكرة الاشواق
فالنخل في تلك المسارح خرد              صالت بقامات على العشاق
واشهد جموعا في "فناء" جامع             وعجائبا من اغرب الاجواق
وانظر بدائعها بعين بصيرة                  واسمع حديث اللطف في الاسواق
واحذر سهاما من عيون ظبائها             ترمي القلوب فلا يقيها واق
ولطافة في نطقهن كانها                     سحر قوي ما له من راق
واذا مررت على "المنارة" فاسترح       ما بين زيتون بها وسواق
وانظر جمال غروبها في منظر            تسبي حلاه نواظر الاحداق
واهنا بما تلقاه في تلك الربى               من راحة تنساب في الاعراق
في تربة راقت وطاب هواءها             وتزينت بنفائس الاعلاق
هي بهجة للناظرين، واهلها                للمرء خير عشيرة ورفاق
جذبت يسحر جمالها وبمجدها             اهل الفنون، وصفوة الحذاق
والسائحين المعجبين بشمسها               ورواء ذاك المربع الرقراق
عرج على تلك الرياض عشية             وعلى النخيل ومائة الصفاق


وتذكر العهد القديم بظله                    وغضارة من عيشه الغيداق
باكر "جليز" وحبه غني، وقل             هذا سلام متيم مقلاق
امسى قطينا بالرباط وقلبه                  متعلق في تلكم الآفاق
لو كان خير ما تخير فرقة                 لكنه قدر من الخلاق
لله ايام عرفت سرورها                   "بالحارثي" ودوحة الخفاق
وجنان "اكدال" التي اضحى بها           نهر الطبيعة دافق الاغداق
ومباهج "الباب الجديد" وما بها            من متعة للقلب والآماق
و "جليز" ولدنيا به مسحورة              وجمالها متلون الانساق
يهدي الى كل القلوب كانه                 تحف مقدمة على اطباق
فهناك ذكرى للفؤاد عزيزة                ما زال منها مضرم الاشواق
فاذا مررت فقف هناك مبلغا              عني حنين مدله مشتاق
قل للاحبة : انني من بعدهم                لم استطب حبا على الاطلاق
كنا وكان الود – حينا – الفنا              والقلب للاهواء في استرقاق
والعمر من حوض الشباب معلل          ومسربل بكسائه البراق
فتنكرت تلك المنى، وتعيرت              نعماءنا بتشتت وفراق

كم بت في ارض "الرباط" مسهدا        اشكو اساي الى "ابي رقراق"
ارعى صراع الموج حول شطوطه      متاملا في جريه المنساق
مضت القرون ولم يزل، فكانما           هو في مطاردة لها وسباق
كم بت استهديته اخبار الالى              تركوا بشطه رائق الاذواق
لم لا يجيب وقد نوت أثارهم              في حضنه مبهورة الارماق؟
فاذا تذكرت الاحبة من ورا              "ام الربيع" رجعت في اطراق
متحيرا لا اهتدي الا الى                  ذكرى تديب القلب بالاحراق
امسيت من آلامها متسهدا                 والنفس تشكو باهظ الارهاق
متخيلا تلك المعاهد كلما                  لاحت امام العين في ابراق
ذهبت بقلبي كله فصفا لها                 في حبها اوغلت في الاغراق
مراكش الحمراء انت خميلة              طفحت ببشر دافق مهراق
بل انت راح في الحشا مسكوبة          من غير كاس تحتسي او ساقي

فالجو بشرى، والهواء سلامة             لمن اشتكى، والماء كالترياق
والترب مسك، والانام ملائك              في اللطف والايناس والاخلاق
ودقائن التاريخ ثروة امة                   لا تنقضي من كثرة الانفاق
والحسن فتاك اللواحظ واللمى             ذو سمرة قتلت بلا اشفاق
حسن تكامل فيك حتى انه                  يدعو اليك بضجة الابواق
سلمت محاسنك البديعة، انها               عقد ثمين الدر في الاعناق
مراكش الفيحاء بهجة موطني              اغراءها لم يمن بالاخفاق
وفخارها ملء المسامع والنهى             وصرير اقلام على اوراق
في الخافقين ترددت اصداءه                مصحوبة بشواهد المصدق
شاخ الزمان، ولم تشخ امجادها             فكانها في نضرة الابراق

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here